هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في حضرة السيدة رقية

رسمية محيبس زاير

في حضرة السيدة رقية


من بعيد تشيرين نحوي 
كم مرة تأملت الطريق
متوجسة ان الخطى ذاتها 
هي خطاك
صوتك طائر ابيض
جناحاه صبغتهما الجراح
هذا الركن
الذي لمسته أصابع روحي
يورق
هو ليس بغريب عليّّّ
لقد اكتشفته يوما
على ضفاف نهري الحزين
وجدت شفاها ممهورة بالعطش
وريحا عطوفة حدّّقت بي
خذيني اليها
علها تلمح وجهي الذابل بالمحبة
وقلبي المعصور بأصابع حنانها
وجدت الباب
الذي كانت روحي
تهفو له

طفولتها تحرس المكان
بتولية ملامحها تدل عليها
اجل انها هي
ما هذه الرائحة
لقد كنت مشبعة بها
قبل هذا بكثير
رأيت اسماءا ووجوها اعرفها
انحنيت والسعادة تغمرني
لم اجد الايدي التي ......
وجدت الرأس الشهيد
يرتل أيات محبته
دماءه تحرس المكان
طول الليل يسمعون
ترتيل الشفاه الممهورة بالعطش
يقفون
ويتركون
شموعا
وعرائسا
شفاههم تقبل الضريح
ويداك تداعب جباه اليائسين
فجأة تقف القافلة
لا أثر لك ايتها الاخاذة
شممت قبضة من تراب اهلي
كنت احلم بملاقاة الغيوم
الرأس يقف باتجاهك
هو الحارس
شفتاه يابستان
وأسماء بنيه تتردد
في الوادي المقدس
ودماءه ترسم طريقا
للعروج
نحو ملكوت السماء

رسمية محيبس زاير


التعليقات

الاسم: صالح سليم
التاريخ: 2010-06-04 07:02:02
تحيتي لك ايتها الشاعرة رسمية محيبس - وتقدير...
هنالك كم من القصيد هابط لابو تمام هذا الشاعر المجددالذي يشاد بقدره وقدرته ، وما قلته لا تردءة لنصك لكن اتمنى ان يكون ملوحا ًبمبدعه اللغوي...وكما يريده التوجه الحديث للشعر.المجالمة والاعلام وقف بشكل خاطأ في ايامناالشعرية... ولا يمكن ان يقال عن ماركس (( ولى )) خاصو وانت شاعرة وانا لم اعد قط ماركسي مع احترامي له...لوجود هائل الدليل اللغوي المعبر الذي ياتي بدقة ولا ياتي برائحة فيها الشيء المنغص...لربما انا اعرف ما تبغيه وانا معاك ان ماركس كان ولكن سيبقى فكر انساني له جولاته الثورية على مجال الثورة الفكرية وهو القائل سيأتي يوم لا تحل افكاري المشكل التاريخي لذا ياتي من اندثاري الاخر المفيد ، اي لم يقل تبت يدى ابي لهب ليحل مشكلة العالم المالية ...صح لو غير صح
* لاضير اخ سلام كاظم فرج...الإيصالية الجمالية للشعر حيث المتلقي هي المقياس لنجاح المنتج وليس الايصالية الفكرية،
إسأل (( الاوزو العالمية للشعر لترى ))

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 2010-05-28 18:09:18
الشاعرة العراقية رسمية محيبس زاير
لو سمحت بمداخلة مع الاخ الاستاذ صالح سليم.. أتفق معك اولا ان التعبير الشعري هو المعيار وليس الثيمة مهما كانت قدسيتها ونبلها كموضوعة اهل البيت او الرموز الثورية..جيفارا او غيره.. لكنك هنا توحي ان القصيدة لم تستكمل شعريتها.. وذلك طرح يحتاج الى دليل.. النص حمل شحنات شعرية عالية تسامت لتكون اهلا للثيمة التي تناولتها الشاعرة.. رسمية تختلف عن اولئك الذين أشرت اليهم بانهم يتكأون على المقدس.. لتعزيز سمعتهم الشعرية.. رسمية تتكأ على شعرها وشعرها وحسب لتعبر عما في داخلها من أحاسيس وتلك سمات الشعراء الحقيقيين..

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 2010-05-28 11:34:24
الاستاذ صالح سليم وهو اسم ممثل مصري الجأتك اليه الضرورة لاشك رغم ذلك فماركس ولى والحسين باق باق باق
رغم كل شي
ودي وتقديري

الاسم: علي العذاري
التاريخ: 2010-05-27 21:59:19
العزيزة جدا رسمية
ودماءه ترسم طريقا
ودماؤه ترسم طريقا
الثاني هو الصحيح
شكرا لك

الاسم: صالح سليم
التاريخ: 2010-05-21 11:46:18
التعبير الشعري عن الثيمة وليست الثيمة هي المعيار للشعر - يا عزيزتنا - رسمية محيبس زاير - اي التعبيرية الشعرية والاتي بها المخيال والعقل الشعري باليته الحداثوية والتي تحضر الأرث الحسيني المقدس عند القوم الاصحاء

لذا لنتكب عن الحسين - ع - لنكون شعراء درجة اولى بمقيسة المسلمين وبالاخص الشيعة ونكتب قصيدة عن ماركس لنكون شعراء درجة اولى كذلك عند الماركسين وو وو هكذا دواليك خاصة ونحن في زمن متقدم يصعب فيه سماع الشعر لعلو صوت المكائن وزحف شبكة الانترنيت... وتخبط الحظارة...
تمعنوا لتعرفوا المعذرة وشكري لكم

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 2010-05-18 11:26:33
الاعزاء
الكاتب صباح محسن كاظم
انت الاقرب اليهم دوما ونحن في محبتهم سواء
الكاتب فراس حمودي الحربي عذرا للتأخير شكرا لتحيتك المباركة دمت كاتبا رائعا
الاستاذحامد الجنابي
شكرا لتواجدك سلمت

الاسم: حامد الجنابي
التاريخ: 2010-05-16 10:57:55
الست العزيزة على قلبي ام سلام
ماروعك وماروع كلماتك

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 2010-05-16 06:48:35
العزيزة رسمية:
من يحبهم ويواليهم في الدنيا فهم الشفعاء في الاخرة...
تطرزين القصائد بحب آل المصطفى..فسلاما الى روحك النقية

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2010-05-11 17:01:27
السلام على مولاتي رقية الاخت الاستاذة رسمية الرائعة المبدعة سلمت اناملك على كل حرف خطته يدك

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 2010-05-09 07:08:01
الكاتب خضير حسين السعداوي
مرحبا برائحة الشطرة ومرحبا بالشاعر خضيرحسين السعداوي في النوركلماتك مضمخة بحب العراق
شكرا لك يا رائع
مع تقديري

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 2010-05-08 20:04:14
الشاعر جابر السوداني
سرتني كثيرا كلماتك صديقي العزيز لانهاتصدر عن روح ممتلئة بالشعر والجمال انتظر جديدك دائماواتابعك بصمت
دمت صديقا واخا جميلا
تقبل احترامي وتقديري

الاسم: خضير حسين السعداوي
التاريخ: 2010-05-08 19:57:14
بين السيدة رقيه وبين من تناثرت اجسادهن على الطرقات في التفجيرات الهمجية خيط احمر لا يراه الا المؤمنون....وها انت ياسيدتي...ربما تمكنت من رؤيته
انه وجع امهاتنا الثكالى.... دمت مبدعة لمدينتنا الشطرة

الاسم: جابر السوداني
التاريخ: 2010-05-08 18:42:03
المبدعة الرائعة جدا جدا ام سلام لقد كنت كدأبك عالية القدر والقيمة جميلة هذه الصياغات ورائعة هذه المعاني لقد استمتعت حد الاعجاب

جابر السوداني

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 2010-05-08 16:13:50
الدكتورة أسماء سنجاري
ما اسعد اللقاء بك اختي العزيزة والشاعرة المتميزة
اتابعك دائما
انا ممتنة لك كثيرا
دمت كاتبة متميزة

الاسم: د. أسماء سنجاري
التاريخ: 2010-05-08 00:52:49
ابتهالات عذبة ونقية للشاعرة رسمية محيبس . كم هو رائع أن يجد الأنسان من تصبو اليه روحه.

أحيانا ياعزيزتي تنتابني مشاعر الضيق وكم أتمنى حينها لو كنت أستطيع زيارة أحد المراقد طلباً للسكينة.

......

رأيت اسماءا ووجوها اعرفها
؟ أسماءً
...

تحياتي وتقديري

أسماء

كنت احلم بملاقاة الغيوم

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 2010-05-07 07:19:22
الكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي
افرحني ردك يا سيد سيما وانت من تلك الدوحة المحمدية التي ندين لها بالاستمرار والسلام تقبل الله كلماتك التي هي عندي من اثمن ما تلقيته في يومي هذا فانتم الخير كله والبركة لنا
جعلك الله من محبيهم وخاصتهمورزقك شفاعتهم في الدنيا والاخرة
شكرا لك سيدي الكريم

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 2010-05-07 07:12:21
الكاتب راضي المترفي
لم يحدث ابدا ان استلمت رسالة منك اما ما ذكرته عن الاتصال الهاتفي فربما ولو كنت اعلم انه للكاتب الجميل راضي المترفي ولكن والله لا اعلم شيئا عن ذلك ابدا
انا سعيدة بالتواصل معك واعتز بك كاتبا جميلا في جميع كتاباته القصصية وحواراته الذكية وفي مذكرات الملازم زكي الكبيرة
دما مبدعا رائعا
وارحب بك في الناصرية في اي وقت
شكري الجزيل ودمت اخا طيبا

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 2010-05-07 07:04:57
الكاتبة كريمة مهدي
شكرا ايتها الاخت الرائعة والكاتبة المبدعة انت قريبة جدا منهم بجمال روحك المحبة للجمال لابد انك كنت هناك وفي رحاب والدها سيد الشهداء
دامت روحك الطيبة وقلك الرصين المتميز فانت من كاتبات النور الرائعات والتي تركت بصمة محبة وامل وابداع
سلمت ايتها النبيلة
ودام لنا هذا الاشراق العذب

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 2010-05-07 07:00:16
الكاتبة بان ضياء حبيب الخيالي
امس انهمرت مشاعري فكتبت لك ايضا ما يلي
لماذا لا يأتي صوتك الحنون
هل شغلتك الاخريات عني
يوميا ادنو نحو الهاتف
عله يطير بي نحوك
لكنك بعيدة ومشغولة
اليس كذلك ؟
ربما هي غيرة من ضيفتك مو ؟
دمت نبعا من الحنان الصافي

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 2010-05-07 06:54:55
الكاتبة سنية عبد عون رشو
امس كتبت كلمات محبة لك هكذا بدون سابق انذار ولا اريد كتابتها ردا على تعليقك فتكون مجرد تعليق
سترين انها تحمل شيئا منك او اشياء كثيرة تخيلتك فكتبت ستصلك قريبا ان شاء الله
احبك جدا ايتها الرائعة
دمت اختا طيبة ومبدعة اصيلة

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 2010-05-07 06:50:43
الكاتب سلام كاظم فرج
لا ادري لكني اعتقد انك لو حاولت الاقتراب من ذلك النبع فلاشك ان قصيدتك تكون فتحا اّّخرا وانجازا من انجازاتك الكبيرة فانت جميل في كل ما تخطه روحك في الشعر والقصة وكل ما تمسه اصابعك يحلق ويكبر
دمت ديبا راقيا كبيرا واخا طيبا
ودامت لنا عذوبة روحك المجبولة من شعر فحسب

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 2010-05-07 06:45:23
الشاعرة سوسن السوداني
مثلما تحلق فراشة في حدائق الجمال والابداع تحلق فراشة النور سوسن السوداني لتعطينا رحيقا عذبا تهفو ارواحنا له فهي في كل قصيدة لها تزداد اقترابا من ذلك الرافد العذب عذوبة روحها
طبت ايتها السوسنة الممتلئة شعرا وطيبة وجمالا
ولك مني كل الحب

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 2010-05-07 06:40:30
الكاتب علىي صادق
شكرا لك ايها الكاتب الرائع جعلك الله من محبي اهل بيت النبي في الدنيا والاخرة ورزقك شفاعتهم
مع تحياتي وتقديري
شكرا لك سيدي
ودام لنا هذا التواصل

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 2010-05-07 06:37:22
الكاتب كاظم الشويلي
لانك قريب جدا منهم لذلك جائت كلماتك معبرة وصادقة ولان روحك تنهل من نهر محبتهم جعلنا الله واياكم من محبي الحسين وعترته الطاهرة
ولك مني كل المحبة والتقدير

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 2010-05-07 06:33:49
الكاتب خزعل طاهر المفرجي
مرحبا بك ايها المبدع الرائع وانت ترصد بعين المبدع كل ما يطرح في النور ولا يهمه ابدا ان يكون الكاتب من ضمن الاصدقاء وتبادل التعليقات فانت اكبر من هذا عتبت علي مرة باني لم ارد على تعليقك وما زلت حائرة الى الان هل حدث هذا فعلا ؟لا اريد ان ابرر شيء لكن ذلك ليس من عادتي والله وخاصة لكاتب وشاعر احترمه جدا
لك مني تحية اخوية ايها الرائع
ودمت مبدعا متميزا
مع تقديري

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 2010-05-07 01:47:35


من بعيد تشيرين نحوي
كم مرة تأملت الطريق
متوجسة ان الخطى ذاتها
هي خطاك
صوتك طائر ابيض
جناحاه صبغتهما الجراح
هذا الركن
الذي لمسته أصابع روحي
يورق
هو ليس بغريب عليّّّ
لقد اكتشفته يوما
على ضفاف نهري الحزين
وجدت شفاها ممهورة بالعطش
وريحا عطوفة حدّّقت بي
خذيني اليها
علها تلمح وجهي الذابل بالمحبة
وقلبي المعصور بأصابع حنانها
وجدت الباب
الذي كانت روحي
تهفو له

ما أرعك ياسيدتي الفاضلة وأنت تطوفين بنا حول تلك المشاهد الشريفة. جعلك الله تعالى من تلك الأفئدة التي تهوي إليهم، وأراكِ فيهم السرور والفرج ، وأن يسجل تلك الأحرف الذهبية التي خطتها أناملك الرائعة في سجل الزائرين للسيدة الطاهرة رقية صلوات الله عليها.هنيئا لك هذا الحضور عندهم، وتلك الجوائز التي تحصدينها. إنها أوسمة ونياشين على صدور ذاكريهم. إنها تأشيرات عدم تعرض عند المرور عل ذلك الصراط المؤدي إلى النعيم الدائم الذي بابه هم هؤلاء العترة الطاهرة صلوات الله عيهم. المعذرة سيدتي الفاضلة والشاعرة المتألقة رسمية محيبس زاير، إن مثلي لا يقيّم مثلك، فأنا لا أجيد الغوص في أبحر الشعر. وهل الذي كتبتيه شعرا؟
مع إحترامي للشعر والشعراء.إذا كان ذلك شعرا، فلابد أن يكون من بحر آخر، العوم فيه يحتاج إلى التوفيقات لا إلى
الأدوات فقط، لأنه بحر النور..

سيدتي ما أروعك ، ذكرت رقية العزيزة على قلوبنا. جعلك الله تعالى في زمرة خواص زائريهم عليهم السلام.

تحياتي ودعواتي

محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 2010-05-06 22:07:09
خذيني اليها
علها تلمح وجهي الذابل بالمحبة
وقلبي المعصور بأصابع حنانها

الشاعرة الموغلة بعيدا بعيدا بالابداع
اتصلت بك اكثر من مرة على مدار نيسان لغرض ترتيب موعد للقاء صحفي معك ولكن يظهر انك لاتردي على ارقام لم تثبت اسماء اصحابها في اجندة موبايل الشاعرة .. انتظر ردا خصوصا وان لي زيارة للناصرية بين نهاية ايار ومنتصف حزيران او نجري الحوار على النت بعد موافقتك طبعا ,
تقبلي مروري وتحيتي ايها الرائعة.

الاسم: كريمه مهدي
التاريخ: 2010-05-06 20:17:17
ما احلى ما تسطرين ايتها الرائعة ايتها الاديبه ام سلام
هنيئا لك ماكتبت واشد على يديك لان ذلك طهاره للروح وما احوجنالمثل هذه النصوص
الحديث عن اهل بيت النبي طويل لاينقطع ابدا فكل مايكتب عنهم لايعطي حقهم هم محبه تسكن فينا والسيده رقيه هي من تلك الشجرة الباسقه التى تستحق الوصف الرائع الذي سردتيه في نصك
تقبلي محبتي ومودتي وان تكون يدك على العروة الوثقى

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 2010-05-06 15:58:43
الاجمل اخيتي الغالية ام سلام

هنيئا لك صديقتي ، هذا الصفاء و هذا الاقتراب الذي يمنحك هالة من نضار تؤطر ما تكتبين ،
اتعلمين ان العلا يطلب من هم اهل له...
اخبرتك مرة انني زرت قبرها الطاهر مرتين واحسستني معك اطوف لمرة ثالثة ،اتلمس بوجل وغبطة اغطية حريرية وعرائس ورد،
دمت مورقة دائمة الخضرة هكذا
محبتي دائما

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 2010-05-06 15:50:57
الاجمل اخيتي الغالية ام سلام

هنيئا لك صديقتي ، هذا الصفاء و هذا الاقتراب الذي يمنحك هالة من نضار تؤطر ما تكتبين ،
اتعلمين ان العلا يطلب من هم اهل له...
اخبرتك مرة انني زرت قبرها الطاهر مرتين واحسستني معك اطوف لمرة ثالثة ،اتلمس بوجل وغبطة اغطية حريرية وعرائس ورد،
دمت مورقة دائمة الخضرة هكذا
محبتي دائما

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 2010-05-06 13:37:10
المبدعة الكبيرة رسمية محيبس
أتمنى أن أقف بجانبك ..من بعيد تشيرين نحوي
يقطر نصك سمو الروح حين تدخل عالم الرهبة في رحاب ال البيت ...تهفو أرواحنا اليهم طائعة مطمئنة
تحياتي لك عزيزتي أم سلام الراقية بحروفها دائما

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 2010-05-06 12:00:13
في حضرة السيدة القصيدة.. هنا أم سلام لاسيد الا الخشوع..انك تجيدين الاقتراب من تلك الرموز العصية على اللمس.. سموها يجعلني ارتعد حين افكر بالكتابة لها وعنها.. آل البيت الكرام..لكنك تتحدثين بحنان مألوف معهم..كأنك تعيشين زمانهم..قليلون اولئك الذين يجيدون ذلك..رغم كثرة الباكين..احلم ان اجد كل قصائدك تلك منشورة بمجموعة خاصة..من بعيد تشيرين نحوي
كم مرة تأملت الطريق
متوجسة ان الخطى ذاتها
هي خطاك
صوتك طائر ابيض..
.................
ام سلام لا اقول الا كلمات قليلة.. أية أنامل؟ . وأي فكر؟
واية روح شاعرية

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 2010-05-06 10:42:05
في حضرة السيدة القصيدة..هنا أم سلام.. لا سيد الا الخشوع.. انك تجيدين الاقتراب من تلك الرموز العصية على اللمس. سموها يجعلني ارتعد حين افكر في الكتابة لهم او عنهم.. آل البيت الكرام.. لكنك تتحديث بحنان مألوف معهم كأنك تعيشين زمانهم.. قليون اولئك الذين يجيدون ذلك. رغم كثرة الباكين .. اتمنى لك ان تنشري مجموعة خاصة تضم تلك القصائد العالية المتفردة التي تنهل من هذا الفيض الالهي . الصعب جدا..من بعيد تشيرين نحوي
كم مرة تأملت الطريق
متوجسة ان الخطى ذاتها
هي خطاك....
ام سلام.. لا اقول سوى كلمات قليلة. اية انامل؟؟ واي فكر.. واية روح شاعرية ..

الاسم: سوسن السوداني
التاريخ: 2010-05-06 05:54:08
الست او ست الستات ام سلام
سيدتي ياعاشقة ال البيت كم تجيدين رثائهم ومديحهم فلم اقرا لإمراة كل هذا الحب لهم واقتداء بهم بحيادية الدين والحياة
دمتي مبدعة دائما
محبتي

الاسم: علي صادق
التاريخ: 2010-05-06 05:45:20
تحية لك اختي الكريمة وبورك جهدك في خدمة سيد الشهداء
مع فائق التقدير

الاسم: كاظم الشويلي
التاريخ: 2010-05-06 05:33:59
شفاههم تقبل الضريح
ويداك تداعب جباه اليائسين
فجأة تقف القافلة
لا أثر لك ايتها الاخاذة
شممت قبضة من تراب اهلي
كنت احلم بملاقاة الغيوم
الرأس يقف باتجاهك
هو الحارس
شفتاه يابستان
وأسماء بنيه تتردد
في الوادي المقدس
ودماءه ترسم طريقا
للعروج
نحو ملكوت السماء


مبدعة ايتها الشاعرة الفاضلة

وانت تنقلينا الى الامكنة المقدسة

والاجواء المشحونة بالانوار الالهية

بارك الله فيك على هذه القصيدة الرائعة


احترامي وتقديري



الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 2010-05-06 01:30:10
طفولتها تحرس المكان
بتولية ملامحها تدل عليها
اجل انها هي
ما هذه الرائحة
لقد كنت مشبعة بها
قبل هذا بكثير
رأيت اسماءا ووجوها اعرفها
انحنيت والسعادة تغمرني
لم اجد الايدي التي ......
وجدت الرأس الشهيد

ما اروعك مبدعتنا الكبيرة رسمية محيبس
نص شدنا اليه كثيرا وحرك لدينا التذكر والتفكر والخيال لانه نص تأملي في امتياز
لله درك انه بحق السمو .. والعلو .. والبهاء
دمت تالقا
احترامي مع تقديري




5000