.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل ان حكومة السيد المالكي المسؤولة الوحيدة للكارثة في العراق ؟

طارق عيسى طه

الحقيقة ان اختيار دولة السيد رئيس الوزراء المالكي كانت نتيجة انتخابات تم الاحتجاج عليها وعلى ملابساتها من قبل الاحزاب الاخرى ,وحصلت توافقات معتمدة على اساس المحاصصة الدينية  الطائفية والاثنية ,وهذا هو السبب الاساسي في الفشل الذريع والهاوية الانسانية التي ابتعدت ,عن الهوية الوطنية والشعور بالمسؤولية ,وابتعدوا عن مبدا الشخص المناسب في المكان المناسب وقد افادتنا التجارب مع هذه السلطة بانها جاءت لتحصد المكاسب الذاتية على حساب الشعب العراقي الذي يعيش تسعة ملايين منه تحت خط الفقر ,فقد حصد الشعب الويلات اللاانسانية مثل دار الايتام (حنان) الذي ظهرت فيه نفسية وزير العمل والشؤون الاجتماعية

الذي لم يعرف في حياته النقد والنقد الذاتي وانما اتهم الجهات والفضائيات التي اكتشفت هذه الجريمة اللاانسانية  بانها معادية للعراق  ضد اطفال ايتام  بحاجة الى رعاية وعطف وحنان وليس الى تعذيب واغتصاب وتجويع وربط ارجل البعض منهم بالاسرة في حالة يرثى لها ويندى لها الجبين

اما الحادثة الثانية وهي حادثة  وزير الصحة الذي كان المفروض ان يهتم بصحة الناس وسلامتهم  وتوفير الادوية اللازمة ولكنه ابتدا اعماله بالارهاب والتعذيب والذي اعترف عليه وكيل الوزارة الضابط الفاشل السيد الزاملي حيث انشاوا مراكز للخطف والتعذيب لكل من يعارضهم

اما وزير الثقافة فهو متهم ويجب ان يحضر امام القضاء للتحقيق في التهمة الموجهة اليه وهي تهمة المشاركة في قتل الشهداء ابناء السيد النائب مثال الالوسي ,والان ناتي الى اخطر ظاهرة  وهي تعاون السيد المالكي ,مع  صاحب السماحة السيد مقتدى الصدر وجيشه الغير مغوار الذي يقتل الناس على الهوية ويقوم بتهجير المواطنين من بيوتهم ويستولي عليها ويعتبرها من الغنائم كما كانت في بداية ظهور الدين الاسلامي وهذا هو تزوير للحقائق التاريخية والدينية والاسلام براء من الارهاب ,وهناك قول لسيدنا محمد صلعم ان قتل مسلم بريئ هو اكثر من هدم الكعبة الشريفة فاين ادعاء هؤلاء المزيفين للاسلام ,ان الشعور بالمسؤولية يجب ان يكون من قبل الجميع وليس من طرف واحد ,اورد على ذلك مثلا لعدم الشعور بالمسؤولية الوطنية فان على الجميع ان يكونوا على مستوى المسؤولية وعلى سبيل المثال ترشيح الوزراء من قبل الاحزاب

فهل يصح ان يرشح السيد د اياد علاوي  نائبة في البرلمان لا تملك الا شهادة متواضعة من معهد اداري  السيدة علية نصيف جاسم موظفة في الطابو لمنصب وزيرة للعدل ؟ فاين العدل

هذا اذا كانت الوزيرة لا تملك الكفاءة لكي تتبوا هذا المنصب المهم  في بلد لا تتوفر فيه العدالة وهذا ليس انتقاصا من السيدة وانما لوضع النقاط على الحروف  من اجل المصلحة العامة

ليكن مبدانا دائما الشخص المناسب في المكان المناسب , ان هذه الامثلة تعلمنا  ان نهتم بالهوية الوطنية وليست المصلحة الشخصية والواسطة والحسب والنسب وانما  لتكن المصلحة العامة هدفنا في سبيل عراق ديمقراطي يتوفر فيه العدل وكرامة الانسان والامان والعلم والصحة  لا ميليشيات مسلحة ولا طائفية هذا هو الشعار الذي يوصلنا الى بر الامان ويرجع لنا كرامة الانسان العراقي ليرجع الى وطنه معززا مكرما

 

طارق عيسى طه


التعليقات




5000