.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ترجمة مقاطع من (نشيد أوروك) للشاعر عدنان الصائغ

أ.د. كاظم خلف العلي

مقاطع من "نشيد أوروك"

بقلم عدنان الصائغ

ترجمة د. كاظم العلي

 

........................

................

- كمْ ساعتكَ الآن؟  

- منتصفَ الموتِ، ببغداد......... 

ورجالُ الآر بي جي خلفَ النخلِ يدكّون قلاعَ الدكتاتورِ (يفتّشُ بين الأدراجِ عن الحرسِ الخاصِ: 

لقد فروا) فيلوذُ بزاويةِ المرحاضِ..

يموتُ وحيداً مذعوراً..

يسحلُهُ صرصارٌ من ياقتهِ،

            - بين الأنقاضِ -

يخشخشُ بالأوسمةِ الذهبيةِ

تعتركُ الديدانُ على جثتهِ

           كاميراتُ الصحفيين

        تعلّقه - فوق الجسرِ -

أكفُّ الشعبِ الهادرِ

                   لافتةً

                     لنهايةِ عصرِ الطغيانْ

  

  

..................

......................

أنامُ وأصحو، فلا أجدً الفجرَ.

مَنْ سرقَ الفجرَ - يا ديكُ - من شرفاتِ المدينةْ...........

  

قلتُ عبود: كانتْ تضيقُ بنا كوّةُ الأفقِ، نوسعها بالأغاني

تضيق الأغاني، فنوسعها بالأماني........

فمَنْ يوسعُ الآن كوّةَ منفاك..

لا شيءَ، غير السماءِ المعرّاةِ

                 تسحبُ قطعانها البيضَ

                                   فوق مدارجِ جفنيكَ

نحلمُ في شجرٍ وارفٍ سيظلّلُ بيتاً رسمناهُ منذ الطفولةِ خلفَ سياجِ دفاترنا والرمالِ المندّاةِ بالبحر...

          يا أيها البحرُ ما أبقتِ السنواتُ المريرةُ منكَ سوى نصفِ نافذةٍ

          تتلألأُ فوق السفوحِ الغريبةِ.

            أرقبُ منها زفيرَ المدينةِ - في آخرِ الليلِ - تقطعهُ المركباتُ ونايُ الحبيبِ. 

يحومُ الفراقُ خفافيشَ سوداءَ،

من أين آتي بمرآتكِ الذهبيةِ أماهُ لو لُصقتْ فوق وجهي الحزينِ...

          ويا خبزَ أمي اشتهيتكَ

                في برد منفاي، إشّاه..... - والشايُ أبردُ مما تظنين،

          أبردُ من مقلِ العابرين سنشربهُ في المقاهي على عجلٍ

ونذوبُ بموجِ الزحامِ.

فمن سيعدُّ العشاءَ لأبنكِ

             حين ستنفدُ منه النقودُ.

وليس أذلَّ من الجوعِ في مدنِ الغرباءِ.

ففيمَ التعلّلُ[1]؟

          أمشي،

                 وأمشي.

                  الشوارعُ تمشي بدوني إلى الأصدقاءِ. الشوارعُ ملكٌ لصافرةِ الشرطيِّ..

أأقضي على وحشتي بالكتابةِ؟

لكنْ إلى مَ؟

أقولُ لكلكامشٍ:

         لو رأيتَ الذي قد رأينا

                لبلتَ على رأسِ هذي الحياةِ

  

وأسألُ: هل عمرنا سجننا؟

هل كتابي ضريحي؟

هل أرى البابَ حلماً أنامُ لأدخلهُ؟

هل أجرّبُ موتي لعلي أرى عالماً

                         لمْ يصوّرهُ ملتون[2]

  

أخرجُ رأسي بين السطورِ لأبصرَ:

         أطفالنا يلعبونَ بميراثنا

                         من حقولِ القنابلِ

         والفتياتِ على نهرِ دجلة

                         يغسلنَ أوجههنَّ

                    فتمضي المياهُ مرقرقةً بالجمالِ ليكرعها البحرُ

كمْ كرعَ البحرُ أحلامنا

جالسون على حجرِ الحكمةِ البابليةِ

         تمضي بنا عرباتُ الطغاة

              إلى غرفِ النومِ والمقصلاتِ

ندوّن أسماءَنا بالأظافرِ،

               فوق لحاءِ السنينِ،

                           لتورقَ...

  

  

  

00000000000

  

  

قلتُ: انتظرتكَ.......

نمضي معاً في الأزقةِ (لا بيتَ لي

                      غير ظلِّ القصيدةِ

                                   أفرشهُ وأنامُ)

شريدين،

          تنكرنا واجهاتُ الفنادقِ

                          والطرقاتُ الغريبةُ

متكئاً فوق كتفي،

           يبلّلُ دمعُكَ عشبَ قميصي

  

000000000000

  

  

فتمسحُ عن مقلتي

                            نثارَ النجومِ..

                                       ونحلمُ....

                                           نحلمُ ...

                                               نحلمُ

  

[ كلٌّ يغني على ليلهِ....

  وأنا في مديريةِ الأمنِ كنتُ أغني على كلِّ ما مرَّ.. ]

حتى إذا أورقَ الفجرُ

      - فوق غصونِ المصاطبِ -

ودعتني....

        ومضيتَ وحيداً

                        لمنفاكَ

تنشدُ في الريحِ منكسراً

                  مثلَ نايٍّ غريبٍ:

  

- أماناً

بلادي

التي

لن

أ

ر

ى....

.....................

................

.........

....

 1984 - 1996

 وما بينهما من أيام سود

 السليمانية (إسطبل في قرية شيخ اوصال)،

 معسكر 575، شيراتون البصرة، سجن

الموقع في كركوك، الكوفة، بغداد، القاهرة

  عمّان، صنعاء، عدن، الخرطوم، دمشق، بيروت

  

  

 

Excerpts from "Uruk's Anthem" by Adnan Al-Sayegh
A long poem written between 1984 - 1996
Translated by: Kadhim Al-Ali
  
........................
........................
- What's the time now?
- It's half death, Baghdad local time.....
  
The R.B.G. fighters were behind the date-palm trees bombarding the dictator's fortresses, who started searching for his special guard between drawers:
  
They had run away, so he took refuge in the toilet's corner ...
Dying panicky alone ...
Dragged from his collar by a cockroach...
From among the rubbles,
His gold medals clink,
Worms struggle for his corpse
-The journalists' cameras-
Above the bridge, the hands of the roaring people
Hang him like a banner
For the end of tyranny
I sleep and wake up but do not see dawn,
Oh rooster, who stole dawn from city balconies?
I said: Abood, when the horizon narrowed for us, we broaden it with songs,
When the songs narrowed, we broaden them with hopes...
Who now broadens the horizons of your exile?
Nothing, but bare skies
herding their white flocks
Above the meadows of your eyes
We dream of thick trees shadowing a house we drew since childhood,
behind the fence of our copybooks and sand dewed with sea....
Oh sea, bitter years have left nothing but half a window,
Shining over foreign versants,
I overlook through it in the late night the expiration of the city, crossed over by vehicles and lute of the beloved
Farewell hovers like black bats,
Where from can I bring your gold mirror, mother, if bats stuck over my sad face?
Oh, bread of my mother, I hungered for you...
In the chill of my exile, and
Tea was colder than what you may think
Colder than the bdellium of bypassers
We would drink it in a hurry in the cafes
And melt away in the waves of the crowds
Who will prepare dinner for your son
when he's run out of money?
Nothing is more humiliating for strangers than hunger
Oh time, how thou art passed?
I walk,
And walk...
The streets walk without me to friends...
The streets are the property of the whistle of policemen..
Should I pass my loneliness by writing?
But to whom?
Should I say to Gilgamesh
Had you seen what we saw,
  You would have urinated over this life
  
And I will ask: Is our life our prison?
Is my book my own shrine?
Should I see the door a dream? I sleep to enter through
Should I try my death to see a world Milton did not have?
  
I pull out my head from the lines to see
Our children playing with our heritage
Of minefields
  
And the girls over the Tigris
Wash their faces,
So the waters move sparkling with beauty which the sea drinks up
How often the sea drank up our dreams?
We were sitting on the pillar of Babylonian wisdom
and the coaches of the tyrants move us away
to the sleeping rooms and execution chambers
We write our names with the nails
Over the cortex of years
So as they leaf
*************
I said: I waited for you...
to go together through the lanes
I have no home but the shadow of poetry
I set it and sleep
We were fugitives
The fronts of hotels and the strange roads deny us
You leaned on my shoulder,
and your tears wetted the grass of my shirt
***********
You cleaned from my bdelliums
The spreads of stars..
And we dream,
                         and dream...
                                              and dream...
(Every heart has its own ache...
And I, in the security offices, was singing for all what had gone)
Till when the dawn bloomed
-over the branches of benches-
You saw me off...
and went alone
to your exile
Singing, heart-broken, through the winds
Like a strange lute:
Farewell my home
which
I
will
not
see
...............................
...................
.........
.....
  
1984 - 1996
And the dark days in between:
Suleimaniya (a stable in Sheikh Awsal village), camp 575, Basra Sheraton, Kirkuk Prison, Kufa, Baghdad, Cairo, Amman, Sanaa, Eden, Khartoum, Damascus, Beirut
  


[1] - إشارة إلى بيت المتنبي: "فيم التعلل لا أهلٌ ولا سكنُ / ولا نديمٌ ولا كأسٌ ولا وطنُ".
[2] - إشارة إلى جون ملتون (1608 -1674) شاعر انكليزي أملى وهو أعمى مطولتين الأولى "الفردوس المفقود" في أثني عشر نشيداً تروي سقوط آدم وحواء وهي مستوحاة من التوراة، والثانية "الفردوس المستعاد" وتظهر الشيطان محاولاً اغواء المسيح كيما يحول دون تحقيق خلاص البشر على يديه وهي مستوحاة من الانجيل.

أ.د. كاظم خلف العلي


التعليقات

الاسم: كريم الثوري
التاريخ: 01/05/2010 08:09:12
د كاظم خلف العلي المحترم
السلام عليكم
بإعتقادي الشخصي من يستطع أن يترجم نشيد اوروك إلى اللغة الانكليزية أو أي لغة أُخرى هو مترجم محترف بإقتدار وأنا حقيقة قبل طبعه يوم كان مخطوطة أطلعت عليه وقد كان يراجعه الصديق باسم قهار يوم تركهُ الأخ عدنان الصائغ عنده للمشورة والاطلاع ، كان ذلك في لبنان سوالي إلى أي حد تكون الترجمة دقيقة وهل هناك مترجمين اخصاء في ذلك يمكنك تبيان اسمائهم مع التقدير




5000