.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ارجو ان لا أُنتقد... فهذا هو الواقع...

جمال الطالقاني

ارجو ان لا أُنتقد... فهذا هو الواقع...

إنها مهمة الرجال فقط .. وليس أنصاف الرجال..!! 

 

  

لقد عانينا جميعا مرحلة ما بعد سقوط صدام ونظامه الطاغوتي وما حل بنا  من تغير في النفوس والاخلاق والثوابت التي كنا قد نشأنا عليها منذ ان وعينا على دنيانا واصبحنا نفهم ونستوعب ابجديات الحياة ومبادئها الصحيحة بثوابتها الاخلاقية المعروفة بانسانيتها وعراقيتها ، وكيف اصبحت حياتنا هكذا... ونحن الذين كنا نمني انفسنا بحياة افضل بعد ولى الطاغوت وقبر الى الابد الا من بعض خيوطه الراجفة والمتخفية .

ان جميع احلامنا التي كنا نتمنى تحقيقها قد بددت . . . ! سألت نفسي لماذا يصبح حالنا هكذا وانا اتابع كغيري من اخوتي العراقيون عملية الانتخابات وما جرى قبلها وبعدها من تسقيطات ... وما يجري الآن من معاناة شعب عانى الويلات والظلم وكيف ان الوضع الحالي والفراغ الذي يعيشه المواطن جراء الاتهامات التي تكيلها تلك الكتلة وافرادها لذلك الائتلاف وبالعكس وتراهم يتصارعون جميعا وبدون استثناء من اجل  ذلك المنصب والكرسي اللعين ... حيث شلت الاعمال من جراء ذلك وتوقفت الطموحات حيال وضع مترد نعيشه وكان أول جواب  يتبادر الى ذهني أنه من البديهي أن يكون هكذا بسبب فعل الاحتلال البغيض الذي حطم بلدي والقى بظلاله مؤثرا بشكل سلبي  على مفاصل الحياة بكل تفاصيلها فقد تهشم كل شئ في بلدي وأخطر ما هشم فيه هو الانسان واساسياته ، ففقد البعض للاسف قيمه وانسانيته ومبادئه وكل شئ حتى دينه ، فأصبح يكذب ، يبرر كذبه ، يراوغ ، يسرق ، يقتل ، لايعرف الحب يكره ، يغضب ، يحسد ، يفعل كل ما هو معيب ،من اجل مصالحه الدنيوية ، لقد تشوه الانسان ، وأنا اميز بين هذا وذاك ، بين الشر والخير بين الخطيئة والصواب بين الكراهية والحب ، بين كل هذه التناقضات اللعينة ، فأقول مالذي حصل ؟ الى أين نتجـه ... كل شئ من حولنا بل اغلبه فاسد ومشوه ، الأكثرية تتجه نحو الماديات والمصالح الذاتية ، مبتعدة عن المبادىء الحقة التي توارثناها وتعلمناها وحلمنا بتعميمها ...!!  فتراهم يتركون ما هو معنوي واعتباري ، مبتعيدين عن عمل الخير الذي يفترض ان يقدموه من خلال اخلاصهم وايثارهم من ابناء عراقهم ... ومنهم على سبيل المثال السياسيون ... فأنهم  ينسون ما فعلناه من أجلهم  كشعب وما ضحينا به وما قدمنا كي يحصلون على دخول عالم ولا  بالاحلام ... !!  ينسون  الدم المراق والأشلاء  الطاهرة والتربة والمعاناة والصبر والتشرد والشهداء ، ينسون كل كلمة صدق وحب وحنان وأخوة وأبوة وتضحية وحلم ... نحن ((الفطَر) نعم نحن العراقيون (الفطر)) ... التي ابديناها لهم أمام مغريات الحياة المادية التافهة .

  

لماذا يحدث كل ذلك ، لماذا ، لماذا اقرب الناس اليك وابن بلدك يتمرد عليك بسبب الكرسي والمنصب رغم عطائك وحبك له ...!!

بشكل شخصي وبعيدا عن التعميم والسياسة ومراميها وكجزء من معاناتنا اقول ... أهكذا تجري الأمور ، لماذا يحسدك صديقك واخوك لماذا يطعنك ، لماذا يتعامل الناس على عكس ما تتعامل معهم لماذا أنا احبهم واخلص لهم واعمل كل شيء لسعادتهم وهم يفعلون معي عكس ذلك تماماً ما هذه المعادلات الرخيصة التي نعيشها في هذا الزمن الرخيص ، أسأل نفسي دائماً هل أنا على صواب والجميع على خطأ أم أنا على خطأ والأكثرية هي التي تمثل الصحيح .

  

هل يعقل أن يكون الفرد الواحد على صواب والجميع على خطأ ، يذكرني ذلك بالعاقل الذي دخل مستشفى للمجانين واذا بالمجانين يقولون من هو هذا الغريب المجنون الذي دخل علينا ، فهل أنا العاقل الذي دخلت الى بلدي لأرى المجانين يقولون من هو هذا الغريب المجنون الذي دخل علينا وينسون أنهم هم المجانين وانا الوحيد الذي بينهم العاقل .

  

يا لهذه الحيرة ويالهول هذه المأساة الشنيعة التي نعيشها . أين المخرج من هذه المعادلات المقيتة . تصوروا أحد أصدقائي يشجعني على الانحراف ويقول لي أنحرف والا ستموت من الجوع ، هل وصل بنا الأمر أن نختار الانحراف حتى نعيش ، أم المطلوب أن نتمسك بالمبادئ والقيم العليا لندحض الانحراف والتضليل والكذب ونعمل بكل جهد من أجل بناء جيل يتمسك بالمبادئ والقيم العليا ، لماذا أصبحت الأمور هكذا ، ما هذا الذي نعيشه ونسمعه كل يوم من الذين يحيطون بنا ، ما هذا الجنون وما هذا الانحراف الانساني  وهل أصبح كل شئ بالمقلوب كما ذكرت ؟  وهل سيأتي اليوم على بلدي الذي يصبح فيه المقلوب عدلاً وصحيحاً ..؟!!

  

أن تمسكنا بمبادئتا وقيمنا العليا التي تربينا ووضعناها منهجا لنا طيلة عقود من الزمن رغم الثمن الباهض الذي كلفنا ... وإن ماعانيناه من وضع نفسي وصحي ومادي وجهد عظيم ، مؤمنين ومدركين بأن الحق  سينتصر في النهاية ... ولكن اي انتصار نشهده بأيامنا هذه...!!!

ان الصمود لا تجده الا عند الرجال المؤمنين الصادقين مع أنفسهم والثابتين على الايمان الذين لا تهزمهم المحن والشدائد بل تزيدهم ايماناً بالله والعقيدة والوطن والشعب ، هذا النوع من الرجال هم الباقون وليس أنصاف الرجال الذين تهزمهم أبسط الأمور ويتخلون عن مبادئهم وقيمهم وحتى دينهم في بعض الاحيان . هؤلاء أنصاف الرجال الذين يتركون كل شئ من أجل حفنة من الماديات وملهيات الحياة الدنيا متناسيين بائعيين أوطانهم من أجل إشباع رغباتهم الضيقة .

  

ماذا نفعل أمام كل ذلك ونحن الذي ارتدينا الرداء الابيض وترانا نسبح في بركة من الوحل ونحاول أن لا يتلوث ردائنا الناصع الذي ارتديناه ، كيف نفعل ذلك وكيف نتخلص من كل هذه الأوحال ، سنحاول نحن العراقيون من خلال ثباتنا  على مبادئنا وانسانيتنا وتمسكنا بها بكل قوة متوكلين على الله الواحد الاحد ، وكما قال تعالى في كتابه الكريم ( وعلى الله فليتوكل المتوكلون) صدق الله العلي العظيم . حيث إنها مهمة الرجال فقط  وليس أنصاف الرجال . . . رغم ولوجنا  ايام  صعبة جعلت من العراق على حافة هشيم نار مستعرة  ونحن من ايام معدودات قليلة دخلنا عامنا الثامن ومرور سبعة سنوات عجاف . . . بعد التغيير وسقوط الصنم . . .

  

ولنا وقفة اخرى...

 

 

جمال الطالقاني


التعليقات

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 2010-05-01 20:01:11
الاستاذ العزيز الغائب الحاضر علي الحاج

شكرا لمرورك وتعليقك القاصد لكل ما اشرت اليه بموضوعي فقد اثريت ونورت واحتي ايها الغائب عني والحاضر في كريات دمي الحاملة لاكسير الحياة(الاوكسجين)...

مودتي وتحاياي اخي النبيل ....

جمال الطالقاني

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 2010-05-01 18:02:34
الاخت الفاضلة الاديبة زينب محمد رضا الخفاجي

حياك الله اختي العزيزة فقد سعدت كثيرا بمرورك الكريم الاول وازدانت واحتي زهوا بأخوتكم وما اشرتي اليه بحروف تعليقك البهي هو فعلا الحاصل وما نعانيه جراء التكالب والاستقتال على كرسي الحكم والمناصب التي اصبحت وللاسف الهم الاول للمتصارعين عليها من السياسيين غير آبهين بمعاناة شعبهم وجروحه النازفة...!!!

تحاياي لك اخيتي مع فائض مودتي وتقديري لوردتيك ولزوجك النبيل حفظكم الله جميعا ...


جمال الطالقاني


الاسم: علي الحاج
التاريخ: 2010-05-01 17:50:09
الاستاذ الفاضل جمال الطالقاني (دامت توفيقاته)
تحياتي ومحبتي الخالصة، وكان الله في عونك وعون الشرفاء من ابناء بلدنا الغالي الذي يرزح تحت الاحتلال من جهة ويعيش الوضع السياسي السئ من جهة اخرى.
المؤلم اكثر سيدي الجليل ان بعض الساسة لم يكتفوا بالعمل للاجندة الخارجية والمصالح الشخصية سرا، بل بدأو يتوسلون جهات اجنبية وعربية مازالت اياديهاملطخة يدماء العراقيين للتدخل بالشأن العراقي علنا نسأل الله تبارك وتعالى الصبر على مانكره ونحب.
دمت مبدعاموفقااخي الكريم

علي الحاج

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 2010-05-01 12:55:17
الاستاذ العزيز والقدير سعدي عبد الكريم

شكرا لمرورك البهي بواحتي المتواضعة وان حروف كلماتك الاطرائية اعتبرها وسام مميز اضعهه على قمة اصبعي السادس ليضيء المساحات البيضاء التي احلق بكتاباتي حولها كونها صادرة من انسان كبير بثقافته وادبه وبمساحاته الاشتغالية المتنوعة...

سلمت اخي الكريم وممنون جدا لعطر حروفك الساطعة...

محبتي وتقديري ....


جمال الطالقاني

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-05-01 12:32:18
الاخ الطيب جمال الطالقاني
هذا هو حال بلدنا...تعلمت ان لا التزم جانب احد واحارب الاخر لانني لم ارى خيرا في احدهم كله نزاع على السلطة والكراسي...لنا الله ايها الطيب الكبير
اسعدني المرور والقراءة لك
دمت بخير وابداع
اختكم زينب الخفاجي

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 2010-05-01 08:58:23
الاعلامي الباهر
الاستاذ جمال الطالقاني

ان الرجل هو الموقف ، وهو الكلمة الشريفة ايضا ، وهذا ما يحيط ملامح قلمكم المبهر ، المحلق على الدوام داخل افاق رحبة من الايقونات المواقفية الثابتة الشريفة الراقية.

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 2010-05-01 07:52:24
الانسان الصادق والعزيز المتسامي الاديب ماجد الكعبي

لااريد ان ارد على تعليقك لان حروف كلماتى تقف خجلى امام عظمة حروفكم بأخويتها الجياشة واحساسها الصادق المجرد من كل شيء الا من الطيبة والاخوة والوفاء للنفس وللغير وبأيثار قل تواجده في ايامنا هذه ...

لك تحياتي وتقديري وسلامي لمجمع الغزلان الملائكي ذو اللون الاخضر ... واخيرا اسأله تعالى ان يديم عليك نعمة الصبر والوله ...


جمال الطالقاني

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 2010-05-01 07:36:13
الاخت العزيز الاديبة زكية المزوري

شكرا لمرورك الاول لواحتي وتعليقك الصادق الذي اضاف للموضوع الكثير واثراه ... دمت اختا كريمة وانسانة فاضلة مع تحاياي وتقديري اختي النبيلة ...


جمال الطالقاني

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 2010-05-01 06:55:49
الاعلامية والاخت العزيزة جنان

شكرا لمرورك فقد عطرتي واحتي بعطر اضافي مميز وان كلمات المختصرة ايتها الاخت الغالية هي محط اعتزاز بثناياي ...
تحاياي ومودتي ياغالية ...


جمال الطالقاني

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 2010-05-01 00:01:54
السيد المتميز الأستاذ الرائع جمال الطالقاني الموقر

انك تعيش في رحاب قلبي , وتتسامى إلى الذرى في وجداني , واني معجب بأخلاقيتك العالية وبنفسيتك السامية وبأنشطتك الراقية .. كما إني أجد نفسي مدينا لمشاعرك الجياشة , ولتقيماتك الخاصة والتي جعلتني انظر لك بمنظار الإكبار والإجلال , وسأظل منشدا لك بحبال الإخوة والثقة والوداد , لأنك عملة صعبة في عالم طغى فيه الزيف والبهتان والمصلحية والانتهازية , وسنظل إن شاء الله نرتشف رشفات الإيمان والحب والعشق لكل غزال وغزالة ( أحم .. أحم ) أسرت عقلك وسلبت لبك , ياشهيد العشق بلا استشهاد , فانك سنبقى وقفا في محراب العبادة للحب المتألق في سماوات الخلود , وعندي الكثير الذي أريد أن أقوله عن الحب والأحباب والعشق والعشاق , ولكن سيأتي دوره في حين لاحق , ودمت صديقا صدوقا صادقا في جنة البقاء المتجدد وسلام من الله عليكم ورحمة منه وبركاته .
أخوك الدائم المخلص
ماجد الكعبي

الاسم: زكيه المزوري
التاريخ: 2010-04-30 23:26:44
تمسكنابالمبادىء هو الدافع وراء بقاءنا وهو السبيل للرفعة والكرامة وهي من الثوابت التي يتقيد بها الشرفاء والنبلاء وهي برأيي مسك النفس عن كل زلة ، فما لم يجد المرء مؤدبا كان عليه بنفسه فليؤدبها كما كان عبد الله بن المقفع يفعل حين سئل : من أدبك فأحسن تأديبك ؟! فقال : انا ادبت نفسي بنفسي ، فقيل له : وكيف يؤدب المرء نفسه ؟! فقال : ان رأيت حسنا أتيته وأن رأيت قبيحا أبيته وبهذا أدبت نفسي بنفسي .
والنفس الغنية النبيلة لا تغرها الدنيا وما فيها .. فهنيئا لك نفسك أخي الكريم
تقبلني اختا في الله تعالى .

الاسم: جنان
التاريخ: 2010-04-30 22:51:36
استاذي ومعلمي العزيز جمال الطالقاني

رائع ماتخطه اناملك ويمليه فكرك الوطني الصافي وانت تتطرق للمبادىء التي يجب ان نصونها لكي نسير ببلدنا نحو الرقي والعلا،

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 2010-04-30 22:47:53
الاديب والعزيز الاستاذ حليم كريم السماوي

شكرا لمرورك البهي في واحتي لاول مرة متطرقا لما قصدته وعنيته ... نعم اؤيدك اخي الكريم لما تفضلت به وكما تعلم نحن قد خرجنا توا من غياهب الظلام والظلم ويحتاج لناسنا مرحلة تأهيل مكثفة كي نرتقي بتصرفاتنا واعمالنا لمستوى يليق بحضارتنا وتراثنا القيم ايها الكامل خلقا واخلاقا ... تحاياي ومودتي اخي الفاضل فقد ازدادت واحتي عطرا بأنفاس حروفك العطرة ....


جمال الطالقاني

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 2010-04-30 22:40:39
العزيز والخلوق الاستاذ يعقوب يوسف عبد الله

اخي الكريم شكرا لمرورك وتعليقك البهي الذي احتوى اشارة لما ذكرت في مقالي السابق والذ كان في خاتمته جملة تشير الى مكمل آخر ... وكما تعلم ياابا فاطمة النبيل هل يوجد لدينا نحن كتاب السياسة ومحللوها جديد الا المفاجأة والألم الذي نراه يقطع اجساد شعبنا واحلامهم ... فترى الاستهداف تارة يكون من قبل القوى الظلامية المجرمة واجندات البعض الراسمة لهؤلاء الاراذل ومسالكهم ... وتارة ترى تقاطع سياسيينا وتفاهات البعض منهم وسقوطهم الاخلاقي والانساني من اجل الكرسي والمنصب ... واخرى ترى الفاقة والعوز والبطالة والتشرد والضياع نتيجة سياسات ممن اسلفت ذكرهم .... على اية حال شكرا لمرورك الكريم فالحديث طويل وذو شجون مرة وعلقمية ....

محبتي ومودتي ابا فاطمة مع تقديري لعائلتك الكريمة ...



جمال الطالقاني

الاسم: حليم كريم السماوي
التاريخ: 2010-04-30 19:39:24
السيد جمال الطالقاني المحترم
كان قبلا يقال ان شر البلية ما يضحك
واليوم اصبحت بلدي مثلا لكل غريب سمعناه ولم نراه
مجرد ان نتحدث نحن اخوتكم في بلاد المهجر عن عظمة العراق وحضارته يضحك منا الاخرين واين تصرفون تاريخكم وحضارتكم وانتم لا تعتبرون منه ابدا
ياسيدي حتى اصبحنا في بلدنا ايضا حينما نقنط على انفسنا كي نجمع مبلغ يمكننا ان نقضي بينكم وبين احبتا شهرا واحدا اصبحنا موضع للسخرية حينما نعجب او نشير الى تصرف خاطي بسيط جدا مثلا في احد الايام اعطاني احد اصدقائي علبة مشروب شربتها بعد ان قدمت له شكرا على كرمه وحين انتهيت من شربها مسكت بها مسافة علي ارى مكان مناسب كي ارميها فيه واذا يسالني صاحي قائلا الم تنتهي منها لحد الان قلت بلا ولكن ابحث عن مكان كي ارميها شهق صاحبي من الضحك والسخرية بعدما كان بغاية الادب معي وقال ((صدك انتم اهل الخارج تموتون ضحك اتعلمتو الحضارة وجاين تطبقوها بروسنه عيني دشمرها بالشارع وفضها وغيرها من الجمل الذي لاتليق ان اذكرها )))تصور نحن اهل الحضاره يسخر منا الاجانب لاننا لم نحفضها ولم نعتبر منها ويسخر منا ابناءنا ويتهموننا باننا نريد ان ننقل لهم حضاره يسخرون منها
ومن هذا قس ياسيدي والالم كبير ولو اردت ان اكتب لك منه روايات لاصبحت من الروايات العالمية لما فيها من الالم والمتناقضات والتراجيدية والكوميديا والرومانسية وكل اشكال الادب الروائي وكل شئ لم يخطر ببال اديب اوكاتب
وما زلنا نقول ان في العراق جمال النفس وجمال الطالقاني مع محبتي
حليم

الاسم: يعقوب يوسف عبدالله
التاريخ: 2010-04-30 19:32:32
الاديب الرائع والجميل
الاستاذ (جمال الطلقاني)
باعتقادي المتواضع ان مقالك هذا هو مكمل الى مقالك الاول والذي كان يتجه بتحليل وصياغة تعبر عن مشاعر واحاسيس الشارع العراقي...
نعم انه صراع الكراسي مع انصاف الرجال
معك ياسيدي ننتظر الوقفة الاخرى
تحية لك وانت بارع في السياسة كما في الادب والمقال
لك مني كل التحايا القلبية لشخصكم الكريم
تقبل مروري

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 2010-04-30 19:31:58
العزيزة والمربية الانسانية الفاضلة زينب بابان

شكرا شكرا اخيتي وبنيتي الغالية على اسهابك القيم وسردك المثالي الرائع ... ولله ولله قد اسعدني كثيرا وجعلني اتوقف عند بداية عنوانه لان ما علق على الموضوع زادني غبطة واصرارا على ان ما احتواه الموضوع المنشر هو اساسا لمبادىء اؤمن بها مع ثلة كبيرة من العراقيون والعراقيات النجباء وانت واحدة منهن ومنهم ... سلمت ودامت روائعك وانتي تزودينا بكل ماهو جميل وممتع ثر عن طريق كتاباتك ونتاجاتك المتألقة او عن طريق ايميلك وما يحتويه من معلومات قيمة ....

دمتي وقد ازدانت واحتي نجوم متلالئة بحجم حروفك الوضاءة سيدتي الراقية ....

مودتي وتقديري العالي ...


جمال الططالقاني

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 2010-04-30 18:21:40
الاستاذ جمال الطالقاني
=======================
مشكور على هذه المقالة التي تحكي مابالنفس الانسانية
صدقني انا ايضا عندما كنت بالعراق في عملي اعمل عكس التيار لكثرة ماكنت اشاهده من حالات سلبية وانتقدها من سرقة حاجيات الايتام في عملي وصراخي وسط الوحوش البشرسة

حتى معاون دار الوزيرية قال لي بالحرف الواحد يازينب الامام عي بعظمته لم يستطع ان يغير الحال الفاسد انتي تريدين تغير الوضع !!!!
قلت له يكفيني هذا التشابه من تكريم

ودوام الحال من المحال وطردت المديرة شر طردة وتغيرت الوجوه بعد السقوط وللان يذكروني بالخير والايتام للان يعرفون مواقفي معهم ودفاعي عنهم رغم كل التقولات عني لكني قلت كلمتي وبصمتي وليقولوا عني مايريدون

تصور انتقلت لدار الحنان للمعاقين عقليا رغم انهن مستفيدات يعانين من تخلف عقلي ولكن عندما يحتاجون لاي شيء ياتون لطلبها مني اقول لهن اذهبن للمديرة يقولون لاست زينب المديرة تخاف منك وستلبي طلبك واذهب واعطي المعاقة اليتيمة الي تريده من المخزن حتى لو من فوق الاستحقاق لانه في حاجة لمعاقة وكانت امينه المخزن تساعد الجميع من المعاقين وكريمة معهم ولم تثبت عندنا يوما سوء تغذية او شيء من هذا القبيل وكان رد مستشفى الاسكان خلال حملة فضيحة دار الحنان لاحلالات لواط او سوء تغذية واسكتوا الامريكان والنتيجة ماذا تم قتل مدير مستشفى الاسكان !!!! نتيجة قول الحق
الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته

عذرا للاطاله ولكن
سير ياجمال في طريقك وعين الله ترعاك
صدقني اش تعمل خيرا ستجد مزروع امامك خيرا وصحة وعافية
مودتي ومحبتي
زينب بابان
معلمة ايتام ومعاقين سابقا

السويد

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 2010-04-30 16:11:01
الاخ العزيز والحبيب الاستاذ راضي المترفي

شكرا اخي الكريم لكلماتك واطرائك الجميل الذي يساوي بمشاكساته الشهد الاصلي الغير (مغشوش) لان وكما تعلم ان في ايامنا هذه نشاهد ونفاجىء بما يدمي قلوبنا ويهز اركان مبادئنا الانسانية والاخلاقية السامية ... وكما تعلم ياابا محمد بأنك صاحب احلى ثقل دم على قلبي (وعله عناد العاندونه من العذااااااااااااااال) ...

تحاياي ومحبتي ياغالي فقد اسعدني تعليقك الجميل كما يسعدني لقاؤك بمشاكساته الحبيبة على قلب اخوك الطالقاني ...



جمال الطالقاني

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 2010-04-30 16:01:33
الاخت العزيزة الشاعرة والاديبة والفنانة شادية حامد

ممنون جدا لمرورك البهي اختي الكريمة بعد بحث طويل عنك بين تضاريس واحتي المتموجة بأحرفها المتنوعة ... فقد اضأت وعطرتي واحتي بكلماتك الراقية والتي اعتبرها شهادة اعتز بها لانها صادرة من قلب وفكر ثر ووهاج ...

وحمدا لله على سلامتك لزيارتك واحتي ايتها العزيزة اولا ...

وثانيا حمدا لله على سلامتك بعودتك لارض وطنك بعد زيارتك الاخيرة لاوربا ...

دامت ابداعاتك اخيتي الراقية وتواصلك وتغريدك الارقى ...


جمال الطالقاني

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 2010-04-30 15:48:33
الكاتب العزيز الاستاذ جاسم السلطاني

دمت اخي النبيل وانا ممنون جدا لتواصلك ابا مازن الطيب
وقت سررت جدا بكلمات تعليقك المختصر ...
ادامك الله وحفظك اخي الكريم...

محبتي وتقديري ...


جمال الطالقاني

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 2010-04-30 15:44:17
الاعلامي والاخ العزيز غازي المالكي

شكرا اخي الكريم لمرورك وتفضلك البهي معلقا فقد اضأت واحتي بحروف كلماتك العانية ....

مودتي وتحاياي ....


جمال الطالقاني

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 2010-04-30 15:38:41
اخي القدير والعزيز الاستاذ رفعت نافع الكناني

نعم وكما تفضلت فنحن متفائلون بالمستقبل كما تفائلنا سابقا ايها النبيل طالماانوجد الاخيار والمخلصون على اديم عراقنا المعطاء ... ولكن ما يعترضنا ويؤسفنا ان البعض وللاسف قد جرفه تيار الانحراف فأصبح همه ومناه مصلحته ولا غير وليذهب الجميع الى ال......

شكرا لمرورك البهي بعد غيبة طويلة عني فقد عطرت بحروفك الساطعة بالحق مساحتي اخي الخلوق ...

محبتي وودي ....


جمال الطالقاني

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 2010-04-30 15:09:17

الطالقاني الجميل
لاسيد انا اختلف معك انت الجميل الوحيد وليس العاقل الوحيد لان هناك الكثير من العقال والمشكلة تكمن في تسخير العقول لجانب الخير او للجانب الاخر وهذا هو الاختلاف والعقل عندما يجري به صاحبه في غير مضمار الخير تكون الطامة الكبرى التي اشرت لها ...
تقبل مروري وثقل دمي

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 2010-04-30 14:17:54
الاخ العزيز الطيب الاستاذ علي حسين الخباز

سلمت يامن كلما اقرأ له حرفا وكأني اطوف زائرا العتبة المقدسة واطوف بين ثنايا ترابها المطهر...
سلمت اخي الكريم وتحاياي المعطرة لجميع الزملاء ودمت مبدعا... واسألك الدعاء اخي النبيل ...

محبتي وتحاياي...


جمال الطالقاني

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 2010-04-30 14:05:26
العزيز والقريب لي الاستاذ علي الزاغيني

شكرا لمرورك البهي الذي افتقدته فيما سبق ...

فقد اضأت مساحتي بحروفك العانية والقاصدة ...

سلمت اخي وبارك الله فيك ودامت روائعك ...

محبتي وتحاياي ....


جمال الطالقاني

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 2010-04-30 14:01:47
الاديب العزيز الاستاذ خزعل طاهر المفرجي

لك مودتي وتحاياي التي لا تنتهي لارض اعشق اديمها وصبرها وصمودها وهي ميسان الطيبة والثراء الاخلاقي ... ارض انجبت طيبتكم واصولكم ...

محبتي الخالصة اخي الطيب ...


جمال الطالقاني

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 2010-04-30 13:59:27
الاستاذ الفاضل جمال الطالقاني...

كثير من الالم والحزن يرافق هذه السطور...لكنها لا تنم الا عن روح كاتبها النقيه...وعن مبادئه الطيبه النبيله...
في كل عصر يا سيدي العزيز...تجد نفوسا قويه ونفوس اخرى لا تملك القوه للصمود امام صعوبه الظروف...لكن ثق انه لا يصح الا الصحيح...ولا بد للصواب ان يسود مهما طال الدهر....
تقبل احترامي ...ولتبقى ساميا انت ويراعك...
محبتي

شاديه

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 2010-04-30 13:56:22
المبدع العزيز الاستاذ سلام نوري

شكرا لمرورك البهي اخي الكريم ...

محبتي وتحاياي وتقديري لتواصلكم ...


جمال الطالقاني

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 2010-04-30 13:52:54
الاستاذ والاخ الطيب صباح محسن كاظم

شكرا اخي النبيل لتواصلك ومرورك البهي وان مااشرت اليه بحروف تعليقك هو عين الصواب واثراء لما قصدته في مقالي ... دمت مفكرا واديبا رائعا ...

محبتي وتحاياي اخي الغالي ...


جمال الطالقاني

الاسم: جاسم السلطاني
التاريخ: 2010-04-30 12:22:11
سيدنا الغالي جمال الطالقاني
حق ماكتبت سلم يراعك وفكرك استاذي الكريم،دمت قلما وطنيا مخلصا لعراقك النازف.
جاسم السلطاني

الاسم: غازي المالكي
التاريخ: 2010-04-30 12:17:01
الاستاذ جمال الطالقاني

جميل ومصيب ما ذهبت اليه بمقالك سيدنا الكريم ادام الله فكرك وابداعك وحفظك، وهدى سياسيينا لطريق الصلاح من اجل خدمة شعبهم وبلدهم المعاني.غازي المالكي

الاسم: رفعت نافع الكناني
التاريخ: 2010-04-30 11:47:06
الاستاذ القدير جمال الطالقاني تقديري ومودتي
انها الحقيقة المرة التي يعيشها الشريف
السنوات السبعة الماضية كشفت المستور
تفائل فالعراق مليئ بالرجال الاصلاء
سلم قلمك الشجاع .... وزقنبوت كلمن ياكل حرام

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 2010-04-30 10:59:58
النقد جزء لايتجزأ من التقويم وهي محاولة بناء وانت ياصديقي الكريم ممن شمر الساعد وتحمل بشرف المسؤولية .. مسؤولية العمل الاعلامي الجاد فلك مني الف سلام وتقبل تحيات الجميع في صدى الروضتين

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2010-04-30 09:43:06
الاستاذ المتالق جمال الطالقاني
تحية عراقية
يبدوا ان لعنة النظام وازلامه لازالت تطاردنا
فالاطماع والنفاق هي من ترسبات الزمن السابق
ولكن للاسف ان الشعب يصاب بخيبات امل واحدة تتلوا الاخرى
فبعد تجربة ديمقراطية اثبت بها العراقيون على مدى تلاحمهم وحبهم للحرية ذهبوا الى صناديق الاقتراع لنتخاب ممثليهم ونجحت تلك العملية الديمقراطية رغما عن انف الارهاب واعداء العراق
ولكن للاسف مضى ما يقرب الشهرين ولكن دون جدوى من تشكيل حكومة تقود الشعب ولازال السياسيون يتخبطون في اماكنهم من اجل مصالحهم الشخصية وما سينالون من مكاسب والشعب يتعرض للموت كل يوم
وفقكم الله ايها القلم الحر والعلم العراقي
دمت قلما حرا من اجل العراق وشعبه
علي الزاغيني

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 2010-04-30 07:55:56
مبدعنا الرائع جمال طلقاني
مقالة رائعة
شدتنا اليها كثيرا
سلم عقلك النير والوهاج
دمت تالقا
احترامي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 2010-04-30 05:30:20
وهل من يقول الحقيقة ينتقد ياصديقي
انها محنتنا الازليه يااستاذ جمال
دمت

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 2010-04-29 23:51:43
السيد جمال المحترم..
قرأت هذه الشهقة والالم والمرارة من الواقع الملتبس!!..
الصراع الدنيوي الذي يغري على ارتكاب الاثام لتحقيق المآرب ،حال بين الانسان ومثله..اغراء المال السائب..الاجندة الخارجية..ضعاف النفوس..ثنائية الخير والشر بالنفس كل ذلك أفرز تلكم الظواهر المدانة..
والسبيل الى الخلاص مخافة الله فهي رأس الحكمة..

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 2010-04-29 23:51:21
السيد جمال المحترم..
قرأت هذه الشهقة والالم والمرارة من الواقع الملتبس!!..
الصراع الدنيوي الذي يغري على ارتكاب الاثام لتحقيق المآرب ،حال بين الانسان ومثله..اغراء المال السائب..الاجندة الخارجية..ضعاف النفوس..ثنائية الخير والشر بالنفس كل ذلك أفرز تلكم الظواهر المدانة..
والسبيل الى الخلاص مخافة الله فهي رأس الحكمة..




5000