.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أعمل بصمت ودع عملك يتكلم !!

ابراهيم خليل الدجيلي

كلمة تطرق على مسامعنا من قبل الحكومة العراقية ألا وهي " تحقيقات الحكومة " حيث لكل حادث حديث حيث اعتدنا في كل حادث جلل أو قضية عامة ان نسمع الحكومة تعلن انها فتحت تحقيقا على أعلى مستوى للوقوف على الملابسات ومحاسبة المسيء.سمعنا عن عشرات التحقيقات ألا أننا لم نر نتيجة واحدة لتحقيق من هذه التحقيقات ؟

تحدث في العراق الآن العديد من الجرائم ذات الطابع العام سواء تلك التي توقع خسائر كبيرة في الأرواح أو تلك التي تطول الأموال العامة وآمن البلاد وهو ما يضع الحكومة أمام مسؤولية أجراء تحقيقات قانونية ذات طابع علني حسما لأي تداعيات غير قانونية قد تحصل كرد فعل على تلك الأحداث.

هذا الأجراء الحكومي هو من الناحية العملية تثبيت لسلطة القانون قبل أي شيء آخر وهو عنصر مهم من عناصر نثر الديمقراطية في البلاد ألا أن الحكومة ولسبب سياسي في الأرجح لا تقوم بإعلان نتائج التحقيقات !!

مما يجعل هذه التحقيقات لا قيمة لها من الناحية العملية كما أن ذلك يضعف العمل الحكومي ويخلق تساؤلات بين أطياف الشعب العراقي عن التحقيقات وغايتها.

السياسيون عادة ما يحاولون تأسيس وجهات نظر عاطفية في محاولة منهم للتقليل من حدة الصراع السياسي أو تخفيف العراك الإعلامي بين الأطراف المشاركة في العملية السياسية ونراهم يتمسكون بأقصى ما يمكن بمواثيق الوحدة الوطنية وهذا بالطبع من الأعمال الحسنة في ظل الشد الحاصل على الساحة العراقية .

أن الحكومة مطالبة بان تتخذ مواقف حازمة وقوية لتدارك النتائج الصعبة الناجمة عن الجرائم الكبرى وبالتحديد تلك التي تريد النيل من التماسك الداخلي وخلق الفتن الطائفية وإراقة الدماء وعليه يجب اتخاذ إجراءات قانونية ذات طابع خاص تبنى على أساس تحقيقات أصولية وحيادية بغض النظر عن الإشكالات السياسية التي قد تنجم عن ذلك وان يتم الكشف عن مجريات هذه التحقيقات وإحالة الجناة إلى القضاء لنيل الجزاء العادل.وفرض سلطة القانون فوق كل شيء واعطاء الفرصة الحقيقية لممارسة العمل القضائي لطرح العدالة .

أن معاقبة المجرم قصاص لابد منه وإقصاء السياسي الفاسد ضرورة ملحة وواجبة التنفيذ وهو أمر يتطلب عند التصدي له أظهار الصلابة والاحتكام الجميع إلى القانون وألا فليس من المقبول الأقدام على خطوة كهذه ثم التراجع عنها تحت الضغط السياسي والمحاباة بأنواعها.

  

  

 

ابراهيم خليل الدجيلي


التعليقات




5000