..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أزمة الثقافة المكتوبة

مناضل التميمي

يرتبط تراجع الصحافة المكتوبة بنفس مطب تراجع الثقافة المكتوبة ، مع إننا واثقين من أن الصحافة والثقافة الورقية لا تموت ، فان الواقع المرئي يؤشر تراجع الاثنين بات واضحاً سواء في مستوى التداول ، أو في حركة الإنتاج والنشر والتوزيع ، فعلى مستوى الكتاب الثقافي مثلاً ، بات تقلص حجم مبيعاته بنسب واضحة ، حتى على مستوى المعارض الدولية التي تقام بين فترة وأخرى من بعض العواصم العربية والعالمية .

  فالى ماذا تعزوا أسباب هذا التراجع والإهمال في حركة الكتاب والثقافة المقروءة ؟!! هل هي منافسة الوسائل الاتصالية ذات التقنيات الجديدة ؟!! أم هناك أسباباً أخرى وعوائق قلصت وحجمت دوره أو عملت على تهشيمه ..؟ هل هي أيضاً تأثيرات العولمة واقتصاد السوق ؟ .

إذن أزمة الثقافة المكتوبة واشكاليتها القائمة تقف وراءها عوامل عديدة ، وأن مشكلات ثقافة الكتب كثيرة ، ولعل أهمها يتبلور في عملية إنتاجه وتقديمه فضلاً عن إشكالية أسعاره التي أصبحت تعيق انتشاره المطلوب ، كما أن عدم وصوله إلى المتلقي مشكلة أزلية بحد ذاتها .

ان هذه الأسباب وغيرها أدت إلى تراجع دور الكتاب أمام زحم وسائل الاتصال المرئية والمسموعة ، مع أن صلتنا بالكتاب المطبوع ستبقى أكثر حميمية لما يتوفر عليه من إمكانات تتصل بروحية القارئ وإحساسه ، وأن التقنية الحديثة لم تأت لتصارع الكتاب والثقافة المكتوبة ، بل جاءت كإضافة نوعية بل متممة لهما ، فلا بد من خلق حالة متوازنة بين الكتاب الالكتروني والكتاب المطبوع فكلاهما يكمل الآخر .

  أن ضعف تقديرنا لقيمة الكتاب وتدهوره يشكل خسارة فادحة للثقافة بشكل خاص ، وهنا يكون لزاماً علينا إعادة النظر بواقع وأهمية الكتاب وحركة تداوله بالإضافة إلى دوره الحضاري ، كما أن السعي بالمساهمة في تبني ودعم الثقافة المكتوبة ، وترويجها على نطاق ٍ واسع ، والعمل على تبادل المطبوعات وتسهيل عملية توزيعها بين ثقافة البلدان ، مع تشجيع حركة التأليف والترجمة وضمان حقوق المؤلف ، سوف يعيد النظر في هيبة الكتاب ، أو قد يحظى بالمكانة المرموقة والرصينة ، طالما هو غاية العقول القصوى ، وبناء الوعي والتكامل الثقافي المعاصر .

 

 

 

 

مناضل التميمي


التعليقات

الاسم: تحسين عباس
التاريخ: 27/04/2010 15:04:00
الصديق البار والاستاذ الصحفي البارع / مناضل التميمي

اسعدني ملقاك هنا في متصفحات النور البهية كما اعاد لي روح الطمأنينة بانك بخير وعافية فانت من الصحفيين القلائل الذين يهمهم واقع الكتابة وما آل عليه الوضع الراهن من تدهور ملحوظ في عالم الحقيقة المطمورة تحت وطأة الابداع في صنع الشمعات وزخرفتها باطر جديدة .

وقد لا تتذكرني جيدا فانا تحسين عباس ذلك الموسيقي الذي التقيت به في دمشق عام 2007 في دوار الحجيرة عند محل الفنان عادل الذي كان يعمل انذاك حلاقا .




5000