.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الله يقبل ... الله يرضى؟؟

دلال محمود

على الرغم من اننا نسمع هذا التساؤل مرارا وعلى السنة الناس البسطاءوالفقراء والمعدمين. والذين يفترض بهم ان يكونوا اكثر الناس قناعة باوضاعهم المادية والاجتماعية والمعيشية.نعم يجب عليهم ان يكونوا قانعين لان القناعة كنز لايفنى هكذا علمنا رجال الساسة الذين هم اكثر الناس بعدا عن كل انواع القناعة انهم لايقنعون حتى وان بلعوا العراق كله انهم بشعون شرهون كالمقابر التي تاكل اهلنا ولاتشبع ابدا وتؤخذ خيرة ابنائنا ولاترد احدا منهم.
سئمت هاتين الكلمتين فبعد كل تفجير حقير يتسائل المظلومون ,وبعد الا ينفع السؤال حيث يعم الخراب والدمار وتقتلع الاشجار وتتناثر الاشلاء ليحولها القتلة الى ركام وحطام ورماد....... ياترى هل يقبل الله.......ياترى هل يرضى الاله؟؟؟
وانا على يقين ان جميع من يسمعهم ويراهم من على الفضائيات يتعاطف معهم ويبكي ويخاصم الشراب والطعام ويغلق اذانه عن سماع اغاني الافراح والاتراح. كم منا يتعمق في فحوى هذا السؤال الذي يصدر بعفوية صادقة من بسطاء العراق؟ياترى هل انه سؤال بريء وصادق؟ ان كان هكذا فلماذا يتكرر ويتردد على الالسنة بعد كل عمل اجرامي ؟من منا يتجراء بالاجابة عليه؟ او ان يغوص في معانيه
العميقة والرائعة ؟ اظن ان لااحدا يجراء على فعل هذا رغم بساطته والسبب لاننا نشانا هكذا ,فنشاتنا لاادري ماذا اسميها حيث ان الخوف يتلبسنا بمجرد ان نفكر في عظمة الخالق جل جلاله. والمفروض ان نكون في قمة القوة والارادة لان الاله مع الفقراء والمغلوب على امرهم. لكننا بدلا من ان نكون اقوياء ترانا ضعفاء حتى اننا نقلنا الضعف والخوف الى ابنائنا عن طريق الوراثة او عن طريق التطبع بكل طباعنا التعيسة.
من اين جائنا الخوف هل ان امبراطوريات الحكام المستبدون بنا ( امبراطوريات الخوف والرعب) هي وراء خوفنا المزمن؟ لماذا كل ثقافاتنا عبارة عن نحيب وبكاء وعويل على التاريخ ؟ لماذا هذا الضعف والخوف الجاثم فوق الصدور؟
نحن نعلم ان الله جل جلاله هو اقرب من حبل الوريد الينا وهو يرى السراق يسرقون لكنه لايقطع ايديهم ليكونوا عبرة للاخرين بل يامرنا ان نكون نحن من يقتص منهم .فما العبرة في هذا؟ لست ادري

ان الله ربنا يسمح للعقول العفنة ان تفتي بقتل اهلنا ومجتمعنا بحجة التقرب اليه وتحت اسمه الاكبر تنحر الرقاب البريئة, وهو يرى الشباب المغرر بهم وهم يضغطون على زر الريموت كونترول ليفجرون الروح البشرية التي خلقها باحسن تقويم , وهو يراهم وهم يلصقون العبوات الناسفة لكنه لايقتص منهم قبل فعلتهم بل يتركهم يحولون الارواح البريئة الى مناظر مرعبة ومخيفة , لماذا لست ادري؟
مع هذا لايحق لي ان اتسائل لانني سابدوا ملحدة رغم يقيني الشديد بوجود الله تعالى وقدرته وعظمته.
كثيرا مااتسائل مع المقربين الي وممن يعرفوني حول ماهية الخلق والخالق ومالغز وجودنا وسر تعاستنا؟
يجيبوني انها حكمة الله .وانا بدوري اسال ماهي الحكمة في هذا ؟ وماهي الفائدة من ان يخلقنا الله ثم يخلق من يستهينون بحياتنا وينهونها اسوء نهاية كنهاية من كانوا ضحايا تفجيرات الاربعاء الاسود, والاحد الاغبر, والاثنين المشؤؤم ,ووووووو الجمعة الحزينة ,حيث تناثرت الجثث في الجو وعلى الاشجار من هول التفجيرات فهنا ذراع, وهناك راس, وهذه ساق, وتلك لعبة الطفلة التي كانت توا تلهو وتمرح اواه يارب العباد. يقال لي ان كل هذا هو اختبار لنا!!!!!
لماذا الاختبار وانت من يعلم الغيب يارب العراق؟.
يجيبني الاخر انه مكتوب على جباهنا تلك الماسي العظام, وانا اتسائل لماذا كل الماسي قد خطها الاله على جباه اهل العراق فهل ان الماسي لاتصلح ان تكتب الا على جباهنا؟...... رحماك يارب العراق.
يقال لي ان الاله يمهل ولايهمل وانا اتسائل الى متى تمهل الظالمين فلقد تركت الطغاة السابقين سنينا طوال يسرحون ويمرحون في البلاد ولكنك كتبت لهم نهاية جميلة ومشرفة لانه قيل كانوا ممسكين بكتابك الشريف رغم انهم كانوا بعيدين كل البعد عن تطبيق تعاليمك الرائعة.
كان العراق ولازال مرتعا للمقابر الجماعية من كل الطوائف والاصناف والاديان وكم من عوائل انطمر نسلها عن بكرة ابيها فالى متى تمهل ولاتهمل؟
هل ننتظرسنين عمرنا الباقيات كي تقتص لنا من تلك الوجوه الجديدة القمئة التي تتسلط على الرقاب والتي لايحلو لها الضحك الا بعد كل تفجيرحيث نراهم يهنئون بعضهم بعضا وكان عزائاتنا اضحت اعراسا لهم
ياالهي كم انتقمت من شعوب واقوام لانها عاثت فسادا في ارضك مالي اراك الان تمهل الظالمين. انهم يحرقون الحرث والنسل اين غضبك الالهي في هؤلاء؟انهم يرقصون على حرارة دم اطفالنا .انهم يهزئون من حبنا لارضنا وعرضنا .هاهم يستلبون ارضنا ويغتصبون اعراض اهلنا انهم يريدون ان يفرغ العراق من الاخيار فكيف السبيل للخلاص منهم؟ بيوت الصفيح تملا محافطات بلدي الحبيب وهم يرتعون في صالات كانوا يخشون مجرد ان يحلموا بها وها هي باتت ملكا لهم
اهلنا يبحثون في النفايات عن لقمة يسدون بها رمقهم وهم يبعثرون اموالنا في صالات القمار وحانات السكر والخمر.
استحلفك يارب الاشقياء ان لاتهملهم ولاتمهلهم لانهم سيطغون في غيهم.

 

 

 

 


 

دلال محمود


التعليقات

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 14/05/2010 16:18:18
علي الغزي
الكاتب الجليل
يسعدني مرورك الحلو على كلماتي وسعادتي تكبر حين تروق كلماتي لاهلي واحبتي في العراق العظيم
شكري وامتناني الجزيلين.

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 13/05/2010 21:49:18
الف شكر ست دلال هكذا انت مبدعه دائما ومناغات جميله وفقك الله يا مبدعه

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 02/05/2010 17:08:52
فراس حمودي الحربي
الكاتب الطيب
ساعلق على كل ماتنشره كي يقبل الله ويرضى عني
سلامي وتحياتي الكبيرة لك.

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 29/04/2010 11:28:15
( الله يقبل ... الله يرضى ) وانتي يااختي كنز في النور وانا اقول الله يقبل ... الله يرضى على اختي الرائعة دلال محمود دلال النور شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حوي الحربي

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 27/04/2010 18:45:05
هند العبود
عزيزتي الطيبة

رحم الله كل العراق واهله الاخيار,ولندعو اليه كي يعمه الامن والامان.
سلامي وتحياتي

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 27/04/2010 18:43:49
نوفل الفضل
الكاتب المبدع
اسعدني مرورك قرب حروفي كي تزيدها القا وجمالا.
سلامي وامنياتي بفجر سعيد خالي من كل ضيم وجور في عراق الخيرين.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 27/04/2010 18:42:23
غازي الجبوري
كاتبنا المحترم
سعدني مرورك الجميل وانت تعلق على مااكتب من هموم تخض اهلنا في العراق.
سلامي وامنياتي لك بكل الخير والصحة والسلامة.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 27/04/2010 18:40:21
سنانة الطائي المحترمة
الف شكر لك وانت تمرين قرب حروفي .ويارب تتالقين دوما بحلو الكلام وعذبه.

سلامي وامتناني الجزيلين.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 27/04/2010 18:38:44
سامي العامري
شاعرنا البهي
تسعدني ردودك الشعرية الرائعة .
سلمت للعراق واهله الذين بحاجة للاقلام النبيلة كقلمك الحر النبيل.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 27/04/2010 18:37:23
مجدي الرسام
فنانا المبدع
شكرا لمرورك اسعدتني حروفك البهية.
سلامي اليك محملا باحلى الاماني.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 27/04/2010 18:36:22
سلام نوري
اشاعر والروائي الجليل
سلمت وانت تمر على حروفي.
شكرا لك وفائقا من التقدير اهديه اليك.

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 27/04/2010 11:30:14
كَال الشقي البردان
خلهه على الله
لكن سياسي اليوم
ياعيني فَلَّهْ
يمله بدموع الناس
من دون أي احساس
مليون سلهْ !!
====
الشاعرة والكاتبة المخلصة دلال محمود
تحية عبقة لك
ولعراقنا الباقي كبيراً جميلاً رغم كل شيء

الاسم: مجدي الرسام
التاريخ: 26/04/2010 22:04:00
موضوع قيم وشديد الحساسية.... شكرا لمرورك الجميل

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 26/04/2010 21:34:43
المبدعة دلال محمود رعاها الله
تحية اخوية
في تعليقي حدث اشتباه في طباعة الاية والصحيح
ان لن نقدر عليه
تمنياتي لك بالتوفيق

الاسم: سفانة الطائي
التاريخ: 26/04/2010 20:05:01
تالقت في نصك هذا فهو الم العراقيين بحق دمت للعراق ابنة مبدعة تقبلي مروري وتحياتي

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 26/04/2010 18:58:29
((وقطع دابر القوم الذين كفروا والحمد لله رب العالمين))

ولكل من سلك مسلكهم فليبشر بنفس العقاب...
احيي قلمك الجريئ
تقبلي مروري
نوفل الفضل / جامعة تكريت

الاسم: هند العبود
التاريخ: 26/04/2010 18:53:38
رحماك يارب العالمين

الاسم: غازي الجبوري
التاريخ: 26/04/2010 18:44:56
الله يقبل... الله يرضى؟؟؟؟؟؟؟؟؟ تدعين على السياسيين اللطفاء الحبابين ياسيدتي؟اتقي يوما تشخص فيه الابصار!!!!!!!!!!!!تحياتي لك والله يرحم الاحياء قبل الاموات

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 26/04/2010 16:53:55
سعيد العذارى
ايها الكاتب الجليل
شكرا لانك تشاطرني تساؤلاتي التي قد تبدو في نظر الاخرين غير مشروعة . وهذا ليس ببعيد على شخصيتكم الرائعة حين تحللون مايعنيه الكتاب في مقالاتهم.
امنياتي لك بصباحات بهية تزهو بحب وامن وامان في عراقنا الجريح.
وسلاما عراقيا خالصا اهديه اليك عبر الاثير عله يصل اليك محملا باحلى واطيب الاماني.

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 26/04/2010 16:11:31
اسئلة حقيقية تدور في اذهان كل مواطن سيدتي الفاضلة دلال
لتفتح ابواب الحقيقة والبحث عن الاجوبة المؤجله دائما
سلاما اخيتي
دمت

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 26/04/2010 14:50:47
علي الزاغيني
ايها الكاتب الاصيل
الف شكر لك وانت تتابع كل مااكتبه في العراق وعن العراق الذي يابى الانذال ان يتركوه يعيش بسلام .
صحيح ان الموت حق والحياة فانية ولكن ياسيدي الجليل نريد ان نموت بعز لاباذلال ولاببشاعة يندى لها الضمير الانساني.
سلامي وامتناني مع كل التقدير لكل كلمة تعلق بها .

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 26/04/2010 14:46:31
شادية حامد
ايتها البهية
اسعدني مرورك الحلو .والف شكر لاحلامك التي لاتختلف عن احلام اهلنا في عراق يعمه الحب والسلام .كما هي احلامنا في فلسطين حرة ابية خالية من الظلم والاحلال والطغيان
سلامي وتحياتي من بلد الاغتراب.

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 26/04/2010 12:57:24


الاخت دلال محمود رعاها الله
كم هو جميل كلامك وانت تخاطبين الرحمة اللامتناهية متسائلة او شبه معترضة لانك تنطلقين من حرصك على وطنك فمن حقك ان تتسائلى ليس مع رئيس لا يتحمل بل هو الواهب الرحيم المراعي لعباده
(( حتى اذا استياس الرسل ))(( وظنوا بالله الظنونا)) (( متى نصر الله)) (( ربنا ان تعذبهم فهم عبادك)) (( وظن ان لانقدرعليه))
هذا حال الرسل والاولياء فمن حقك التساؤل
اختي الكريمة ان الكون تتحكم به سنن الله وقوانينه وسيبقى العراق ينزف الى ان ترتفع اصوات القادة الدينيين والسياسيين عاليا امام العالم ليفضحوا قادة الارهاب وهم المحتلون واسرائيل لان الارهاب يمنحهم مبرر البقاء فاذا لم يصرخوا فان قوانين الله ستصل اليهم بعد حين ليكونوا وقودا للارهاب لسكوتهم
وكل قضاء الله وقدره انما هو اعداد تربوي وتضحوي للعراقيين ليكونوا في طليعة الامم وتكون بلادهم عاصمة العالم كما اشارت التوراة والانجيل وكتب التراث الاسلامي
بارك الله بتلك الروح المتفاعلة مع الام وامال الشعب العراقي

سعيد العذاري

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 26/04/2010 12:56:23


الاخت دلال محمود رعاها الله
كم هو جميل كلامك وانت تخاطبين الرحمة اللامتناهية متسائلة او شبه معترضة لانك تنطلقين من حرصك على وطنك فمن حقك ان تتسائلى ليس مع رئيس لا يتحمل بل هو الواهب الرحيم المراعي لعباده
(( حتى اذا استياس الرسل ))(( وظنوا بالله الظنونا)) (( متى نصر الله)) (( ربنا ان تعذبهم فهم عبادك)) (( وظن ان لانقدرعليه))
هذا حال الرسل والاولياء فمن حقك التساؤل
اختي الكريمة ان الكون تتحكم به سنن الله وقوانينه وسيبقى العراق ينزف الى ان ترتفع اصوات القادة الدينيين والسياسيين عاليا امام العالم ليفضحوا قادة الارهاب وهم المحتلون واسرائيل لان الارهاب يمنحهم مبرر البقاء فاذا لم يصرخوا فان قوانين الله ستصل اليهم بعد حين ليكونوا وقودا للارهاب لسكوتهم
وكل قضاء الله وقدره انما هو اعداد تربوي وتضحوي للعراقيين ليكونوا في طليعة الامم وتكون بلادهم عاصمة العالم كما اشارت التوراة والانجيل وكتب التراث الاسلامي
بارك الله بتلك الروح المتفاعلة مع الام وامال الشعب العراقي

سعيد العذاري

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 26/04/2010 10:40:39
خزعل طاهر المفرجي
ايها الاصيل

كم يسعدني مرورك الجميل قرب حروفي المتواضعة كي تزداد القا وجمالا.
شكري وامتناني الجزيلين .
وسلاما عراقيا خالصا من بلد الاغتراب الى بلد الخير والعطاء والكرم.

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 26/04/2010 09:27:03
مؤلم حقا ما يحصل يا دلال في حق اهلنا بالعراق...ولكن ما الذي باستطاعه المواصن البسيط فعله؟
ان هذا الوضع يحتاج لهبه جماعيه من كل الامم العربيه...وتايي من الدول الاجنبيه...وبالكاد ولربما توقف سيل الدماء الجارف...
جزيل تقديري لاهتمامك....
محبتي

شاديه

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 26/04/2010 09:00:46
دلال محمود الرائعة
تحية عراقية
لقد نفذ صبرنا وهذا ما يريده الاعداء فهم يريدون شعبا خائفا ومشردا وجائعا ومتفرق ليكون لقمة سائغة بافواههم العفنة
اقول لك شئ مهم ربما انت لم تذكريه هو الموت واجب على الجميع ولابد يوما وان تفنى هذه الحياة
اذن لما نهرب منه وهو حق علينا ؟؟؟؟؟!!!!!!!!
يجب علينا ان نواجه مصائبنا لوحدنا دون تدخل من احد وان نصمد مهما اشتدت الاعاصير فانها يوما تنتهي
قليلا من الصبر والايمان بحب الوطن
اعطى الشعب الجزائري مليون شهيد من اجل حريته
وانتصرت ارادة الحق والحرية
شكرا لك ايها المبدعة وانت تنقلين الالم العراقي
مودتي وطيب الاماني
علي الزاغيني

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 26/04/2010 04:10:03
مبدعتنا الكبيرة دلال محمود
ما اروعك
نص يحاكي الضمير انه صرخة من الاعماق
كم تشدنا نصوصك اليها مبدعتنا الرائعة دلال
ايتها الاصيلة اصدحي الانك ابنة العراق البارة
دمت تالقا
احترامي مع تقديري
دمت بخير دلال




5000