هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قادة الجحور تحت زئير وثبة الأسد

شوقي العيسى

نجاحات كبيرة وعظيمة تشهدها عمليات "وثبة الأسد" العراقية ضد فـلول القاعدة في العراق وبالاخص ضد زعماء القاعدة ممن يختبئون في الجحور كالفئران.

لم تأتي هذه النجاحات اعتباطاً لتصفية تنظيم القاعدة وانما جاءت عندما تم كشف المؤامرة الكبرى التي كانت تحيكها القاعدة مع البعثيين لضرب ضريح الامام علي عليه السلام في مدينة النجف الأشرف في عملية  شبيهة بعملية 11 سبتمبر في امريكا ، وان تتم العملية بخطف أحدى الطائرات من مطار النجف وتنفذ العملية ولكن كانت ارادة الله سباقة وعزيمة القوات الامنية في الكشف عن تلك المؤامرة الدنيئة.

على اثر تلك المؤامرة تم اغلاق مطارات العراق لفترة ثم اعيد افتتاحها الا مطار النجف الاشرف لقربة من ضريح الامام علي عليه السلام في محاولة احترازية ، والحمد لله بلطف الباري ورعاية اهل البيت عليهم السلام وعزيمة القوات الامنية انتهت المؤامرة على خير وتم افتتاح مطار النجف للملاحة الجوية.

كان لتلك المؤامرة رصيد قوي للعمل الاستخباراتي للكشف عن مكان زعماء القاعدة في العراق ومقتل اربعة منهم اهمهم " ابو ايوب المصري وابو عمر البغدادي" في منطقة الثرثار في محافظة صلاح الدين الذين كانوا يختبئون في جحورهم كالفئران كما كان زعيم الامة العربية مكتشف الحفر والجحور "هدام" عندما تم القاء القبض عليه في احد الجحور كما هو الجرذ.

لم يكن ادنى شك في ان لهذه العمليات التي تقودها القوات الامنية العراقية اثر ايجابي في نفوس العراقيين ، فنجاحات القوات الامنية دليل على مقدرة العراقيين في ادارة الملف الامني والسيطرة عليه وهي بالتالي "وثبة الأسد" رد الجميل للشعب العراقي الذي انجح العملية الانتخابية .

تحية كبرى الى الجهد الاستخباراتي الذي سبق عملية وثبة الاسد وتحية اجلال واكرام الى السواعد الامينة التي انهت اسطورة زعماء القاعدة في العراق ، والفضل الكبير للقوات الامنية التي مابرحت ان تاتي على قيادات الحفر والجحور اصحاب الرؤوس العفنة ، والى مزيد من الانتصارات والتهليل الى الشعب العراقي.

 

 

 

 

 

شوقي العيسى


التعليقات




5000