.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


امراة تأتي

د . ماجدة غضبان

امرأة تأتي

دثـريني بقصائد

تحترق

بحيرة امرأة

عندَ مفترقِ الطرق..!

بوشاحها يرتعد داجيا

بثوبها يلهث على بوابات

المدن

بستارتها تورق على النافذة

الشجن

بضوئها ينسرب ووحشة المتوحد

بصوتها ترتديه جموع

خرساء

بخبائها يضوع غربة

وسباء

بثغرها الموارب باشتهاء

برماد قصائدها..

بحيرتها بين شعاب الجبال

ولحظة الجلاء..!

خبئيني...!

أنها آتية..

فقد.. حل.. المساء..!

 

 

رجل يلوِّح

من بعيد

يلوِّح

من مغارة ضوئه

الأخضر..!

 

يتسربلُ بالظلام

والشمس على يمينه

عيناه بساط الأرض

وجسده الخط الفاصل

بين اليقظة والحلم!

 

انه يلوِّح

وأنا أتقدم..

 

نحوه..؟

نحو المغارة الخضراء..؟

نحو الظلام المهيب..؟

نحو الشمس التي أحرقت

كفيه..؟

نحو الأرض المغرورقة

بالدموع..؟

 

أم لعلي الخط الفاصل

بين يقظته

واحلامي..؟

 

 

امرأة تسأل

من قال:

إن القلم سيف

لاستلّه في سوق الحي..؟

من ظن إن الورق

ليس أثيما..؟،

وان الدمع ليس بحرا...؟،

وان أشعاري غير المعلنة

ليست رملا

يستقبل ما بقي

من غرقى الأمس؟

 

هيا

أخرجيه

من غمده

في العتمة

وارسمي بالدمع

على الورق الآثم

بحرا

ساحله اللؤلؤ

وأشعار

تعرّيها عيون الصيادين..!

 

 

رجل يغرق

·        من أضاع امتداد

الطريق

على اللوحات القديمة؟

 

·        من سوّر الآفاق

التي تهامست والأجفان

في الحلم السخي؟

 

·        أنى اختفت الجبال

التي وعرت

وأكلت أصابعنا

بنهم الصخور؟

 

·        أين أعيننا التي عرفتْ

ـ دوماـ

طعم السبيل ؟

....................................

....................................

 

على قمم الطوفان

رفأت أمتعتنا

بسكون..!

توسلت أيادينا الغرق..!

وتوسدت رؤوسنا

ـ دون وجع ـ

قعر المتاهة..!

 

 

 

هل؟

 

هل سمعتَ صوتي

ولم أتذوق النشيج..؟

 

هل تلمستَ النهاية

وما برحت أدور؟

 

هل تربعتَ على عرش اليقين

حين حامتْ هواجسي

حول قباب القصور؟

..............................

..............................

 

الغماغم تهرول

نحو العروش

تقبـِّل أجنحة الحمائم

التي مزقتْ أشرعة الهديل..!!

 

 

 

عندما

عندما تكون راحاتنا

الجمر

يذوب المساء

وهشيش الثلج

وهالات القمر الأوحد..!

 

عندما تكون للمساء

قسوة الصخر

وراحاتنا اشتهاء..

نفترش الجبال

وتغيم العيون!

يكون للأصوات الخبيئة

جذورها

وللجذور مآذنها

وفجر مسحور

بسحائبنا البيض!

*************

·        هل بدت راحاتنا جمرا؟

 

·        هل صارت راحاتنا اشتهاء؟

 

 

·        أي اجتياح أدمى سحائبنا البيض؟

 

 

امرأة ورجل

ستكون.. في انتظاري

لان ارض الأسفار

أُجهـِضـَت أطلالـُها

ورُفــِعـَت أنقاضُ المرافئ

لان العيون سُرِقـَتْ

أحداقـُها

والأفواه كممتـْها

طقوسُ الارتحال

لأن الأجساد نيازك

اللامنتهى..

 

سأكون في انتظارِك

لأنهم يسرون

نحو الفجر

اللائذ في لجة الموج

 

سأعود إلى النبع

واغمس إصبعي

بماء جدولنا

المنحسر,

واكتب

تاريخ عودتنا

إلى المرافئ المطمئنة

في قرارة اليم..!

 

 

د . ماجدة غضبان


التعليقات

الاسم: د.ماجدة غضبان
التاريخ: 08/05/2010 19:17:14
الاستاذ صبحي الغزي
نشكر لك تجاوبك مع نصوصنا المتواضعة
تقبل بالغ الاحترام
د.ماجدة غضبان

الاسم: صبحي الغزي
التاريخ: 07/05/2010 21:26:52
د.ماجدة غضبان
تحية للابداع والروعة
نعبر حواجز هذه الكلمات التي تقودنا نحو المدى حيث الحس المرهف والتجلي الرائع
دمتي ياسيدتي متألقة
المهندس
صبحي الغزي

الاسم: د.ماجدة غضبان
التاريخ: 26/04/2010 07:52:06
الاستاذة اسراء مهدي
يكفيني فخرا انني قد افلحت حين وقفت بازاهيري في طريقك فاستهواك الشذى واستجاب قلمك مانحا اياي المزيد من الفخر
مودتي سيدتي
د.ماجدة غضبان

الاسم: اسراء مهدي محمد الكلابي
التاريخ: 24/04/2010 20:10:43
سيدتي الفاضلة دكتورة ماجدة الغضبان يعجز اللسان عن شكرك على ابداعاتك الراقية الدائمة بوركت اناملك التي تخط الروائع دائما ومنها هذه القصيدة الراقية سيدتي تقلبي مروري المتواضع في صفحتك الراقية

الاسم: د.ماجدة غضبان
التاريخ: 24/04/2010 11:08:11
استاذي فراس حمودي الحربي
بدءا انا ممتنة لك جدا لاهتمامك البالغ ومتابعة نصوصي والمثابرة على ايصال رايك لي.
جميعنا يهمنا ان يتربع مركز النور على عرش الابداع ،وليس مهما كم ستكون حصتي ،يكفيني شرفا ان اكون وسط مبدعين واخصائيين في الادب واللغة ومختلف العلوم فردا من عائلة كبيرة.
كل الاحترام والتقدير
د.ماجدة غضبان

الاسم: د.ماجدة غضبان
التاريخ: 24/04/2010 09:54:58
الاستاذ فاروق طوزو
لا تمد اصبعك في الماء قبل ان تسبر غوره فليس كل الماء يمنح نشوة ماء الفراتين.
شكرا على مثابرتك معي.
د.ماجدة غضبان

الاسم: د.ماجدة غضبان
التاريخ: 24/04/2010 08:49:43
الاستاذ جواد كاظم
المراة تلتحف بانسانيتها قبل كل شيء.
هي من تعلم الرجل وهو يرضع حليبها كيف يكون انسانا.
اما الانوثة فهي لحاف صنعه الرجل وغطى راسه وجسده به حتى لم يعد يرى الانسان خلف جسد المراة.
وقاك الله شر لحاف يعمي البصر والبصيرة
مع التقدير
د.ماجدة غضبان

الاسم: د.ماجدة غضبان
التاريخ: 24/04/2010 08:37:25
الاستاذ بشار قفطان
انه حلم ان نعود الى المرافيء
ومصيبة من يكتب الشعر انه يؤمن باحلامه ويصدقها
حللت اهلا ونزلت سهلا متى طرقت نافذتي
د.ماجدة غضبان

الاسم: د.ماجدة غضبان
التاريخ: 24/04/2010 08:28:17
استاذ علي الزاغيني
لقد اصبح البيت بيتك ونحن الضيوف.
ايكفي هذا ان ارد لك بعض كرمك معي؟
ممتنة انا لك ولمتابعتك ايها الاصيل
د.ماجدة غضبان

الاسم: د.ماجدة غضبان
التاريخ: 24/04/2010 08:22:19
الاستاذ حسين ابو شبع
لا وجود لليقين خارج دائرة البحث ،وهي ابتلاء ولي نصيب منه.
اعلم اني ابحث عن لا نهائية الكون
شكرا لحضورك احد طقوس نصوصيالمثقلة بلعنة الفلسفة
د.ماجدة غضبان

الاسم: د.ماجدة غضبان
التاريخ: 24/04/2010 08:08:34
الاخ والصديق العزيز عبد الرزاق
---------------------
ليلثمْ خدَّكِ
بيتٌ من الشعر
ولتعتقـْك ِالقصيدة!
هذا ما أغدق به
وجدُكِ اليوم
من سماء أكمدَها
العمى
وراعَها اللامنتهى

ارتشفي السقوط
على مهل
كأنه التحليق
في جُبّ الهوى
وأودعي الرباب
وطنا
ترابه قوس قزح

انه في قلبي يقيم على قوس قزح
وهذا جل ما غنمت من الدنيا
شكرا لك
لن انسى انك اول من اصغى واول من دعيت واستجاب ولم ار من هو اكثر منك سخاءا واغزر عطاءا يا صديق عمر من الالم
د.ماجدة غضبان

الاسم: د.ماجدة غضبان
التاريخ: 24/04/2010 07:45:15
الاستاذ سعدي عبد الكريم
انه لحلم ادركته ان تطبع خطاك على درب لا يزول له اثرا وليس لللفراشات فيه من موطيء غير شذى نفاذ يشي بمقام كلمات ازهرت على صفحتي واني لاعرف صاحبها.
فاهلا بك في ارض الفراشات والزهور .

سيدي
ارحب بك منصتا فاني كناي في الاهوار يغني اطلال طائر التم المهاجر والذي لم يعد يدري اين يضع فراخه وقد اجهضت طبيعة ذبيحة احلام اعراسه القادمة.

اللغة لدي نسيج بكر لم يمسسه قلم ولم تسع اليه رقعة شعر
تبلغه فرس دؤوب امتطيها لها جراة خيل خاضت من الحروب ما كفاها اقداما ومسعى نحو افق تقر امامه الاسوار بعجزها ان تقوم لها قائمة.

انا بوابة الافق وانا مداه الذي لا ترسو على مرافيئه سفائن المنتهى،انا لذعة الجنوب لحظة تامر الشمس عثاكيل النخيل ان تلقي بعسل تمرها على ثغور اعتادت عذب الفرات.

انا الالم الجنوبي الذي لاينتهي بصرخة بل يحفر بمسامير الكتابة على جدران التاريخ وجوده

انا امراة سومرية الملامح اكدية الرؤى اشورية الوفاء اقف على باب اوروك لاكرر على مسامع الحاضر مامضى من رحلة كلكامش باحثة عن خلوده في دمي.

سيدي
لقد امرت الحروف ان تكون جنودي وبين يديك جنائنامعلقة تنتظر من يزيل غبار ماضيها ويستجلي اسرارها الساحرة.

اليك مفتاح مااوصد من الابواب وما فتح الا لمن تصغي مملكة الشعر لخرير فيضه.
فمن سواك اجدر بممالك اعرف بك من غيرك؟

ان القلم ليستحي منك
وصاحبته لترجو انها ابلغتك حيث عرش من لا يتخطاك.

فاهلا بك من جديد
د.ماجدة غضبان

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 23/04/2010 20:48:52
الاخت د. ماجدة الماجدة جميل ورائع موضوعك ( الى رشا ) و( امراة تأتي ) وهذه القصيدة الرائعة ( هل تربعت على عرش اليقين ) وانا على يقين اختي انكي تربعت على جزء ليس بقليل في مركز النور شكرا دمتم سالمين يابناء النور

تحياتي // فراس حمودي الحربي

مصور ومراسل صحفي // جريدة الشاهد بألصورة

الاسم: مقداد مسعود/شاعر وناقد عراقي
التاريخ: 23/04/2010 18:09:51
سلمت ايتهاالشاعرة ماجدة وسلم بوحك الشعري في تنويعاته العذبة

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 23/04/2010 17:33:35
كم استمتعتً بالقصيد
غمست إصبعي في مائه وعشت النشوة
مدخل مهم وخاتمة رائعة لقصيد منح نثاراً من الورود
دمت شاعرة قصائد أجمل دكتورة ماجدة غضبان

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 23/04/2010 16:41:19
الدكتورة البارعة ماجدة غضبان

************************************
كلماتك بارعة ماهرة ساحرة وومتعة أنها المرأة التي تأتي وهي تلتحلف بأنوثتها وأحلامها الانثوية الغضة دمت بألق مع ارق المنى

الاسم: bashar kaftan
التاريخ: 23/04/2010 13:18:31
الرائعة بنت الجنوب المحترمه
تحية وسلام
صرت مدمنا على المرور بنافذتك التي تشع بريقابنصوصك الرائعة. طعمها يتناغم مع المشاعر والاحاسيس الوجدانيه
( واكتب تاريخ عودتنا الى المرافيء المطمئنه ).
كلما مررت بالنافذة اعدت قراته

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 23/04/2010 12:35:21
من قال:

إن القلم سيف

لاستلّه في سوق الحي..؟

من ظن إن الورق

ليس أثيما..؟،

وان الدمع ليس بحرا...؟،

وان أشعاري غير المعلنة

ليست رملا

يستقبل ما بقي

من غرقى الأمس؟

د ماجدة غضبان
تحية عطرة
ابداع جميل وتالق متواصل في حروف الشعر والحب
دمت بالف خير
علي الزاغيني

الاسم: حسين ابوشبع
التاريخ: 23/04/2010 09:39:46
هل تربعتَ على عرش اليقين

حين حامتْ هواجسي

حول قباب القصور؟

سيدتي العزيزة الدكتورة ماجدة , تبحثين عن يقين تبحثين عن شي ليس له حدود ولا بوابات ندلف منها اليه , سيطول بحثك ياسيدتي
رائعة كلماتك , دمتي مبدعة

الاسم: عبدالرزاق الربيعي
التاريخ: 23/04/2010 07:14:33
أتساءل معك ياماجدة
"هل بدت راحاتنا جمرا؟
هل صارت راحاتنا اشتهاء؟
· أي اجتياح أدمى سحائبنا البيض؟"
أحيي فيك روح المثابرة
أحيي فيك هذا الألم العراقي النبيل
أراقب خطواتك بفرح
وأنت تواصلين السير على طريق جلجلة الشعر
تقديري
واعتزازي

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 23/04/2010 05:03:10
الشاعرة الراقية
المحلقة في المديات النبيلة
ماجدة غضبان

خبئيني...!
أنها آتية..
فقد.. حل.. المساء..!

هذه القصيدة في راينا .. من المنظومات الشعرية التي تسحب اليها دائرة الانصات بروية ، لانها مؤثثة تاثيثا شعريا راقيا ، وهي بذات الوقت تحمل من الجرأة التي قد تحلق بها صوب المديات اللامرئية من الاشكال والمسميات ، ان الشعر ، يولد من ذات الاحساس اللحظوي المتمتع بمفاتن لغوية عالية ، وتاسيس راق يتماوج داخل الايقونات السحرية للعين المبصرة المتلقية ، انت من الشاعرات اللاتي سوف اتابعهن عن كثب ، لان هذا القلم ( الغضباني ) الشعري الجميل ، يعرف تماما كيف يتوأم الشعر بمحاذاة المدارك الحسية الراقية .. فشكرا لك سيدي الفاضلة .. ايتها الشاعرة الملهمة .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد




5000