.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الممثل العراقي يستغيث هل يهمكم الامر؟؟؟

هديل كامل

الى وزارة الثقافة العراقية الموقرة 

الى السادة المحترمين القائمين على المجلس العراقي للثقافة  

الى السادة المحترمين مدراء الفضائيات العراقية     

من يحمي المثقف والفنان العراقي؟؟؟...من يحمي الانسان العراقي ؟؟؟...من يحمي العراق؟؟؟

من يحمي من؟؟؟؟

الجميع  يتيه في فلك هذا السوال العصي الاجابة...كل العراقيين يعيشون محنة السوال اللاذع ..من المسؤول؟؟

وبين السائل والمسؤول ..وبين الكارثة العظيمة ومافرخت من كوارث اعظم واصعب...

اعرض عليكم هذا الموضوع ...واتوجه به الى من يهمه الامر؟؟؟

  

الممثل العراقي...وهويتسكع الان في متنزهات الغربة السقيمة ...يكابد الامرين ...يعيش حسرة الوطن وضياع الصولجان من بين يديه ..ويعيش محنة  ان يكون في بداية السلم وهو في قمته ...وحين يكبحه الكبرياء ويعنفه تاريخه البهي...تجلده لقمة العيش ولجة اطفاله التي تبحث عن ممول لمشاريع طفولتهم المضيعة ...التي بدا حتى اطفال البلدان المضيفة لنا او التي تتحملنا الان مضطرة ..بداوا يستنكرون  علاج ودواء اطفالنا ..وحتى ان يستمروا في تعليمهم داخل مدارسهم... وحتى فسح الملاعب تضيق بفرحة اطفالنا العراقيين ...وهذا ليس على المستوى الرسمي بالتاكيد بل على المستوى الشعبي والاجتماعي وهو الاصعب والامر...ولو تاملنا قليلا ...لوجدنا ان كثيرا من الحق معهم ...فنحن نزاحمهم في كثير من مظاهر الحياة اليومية ...ولكن اين المفر؟؟؟

  

فالضياع امامنا والامريكان وراءنا....وبين المر والامر...نقاوم لكي نبقى على قيد الحياه ...

 بعد هذه المقدمة اتوجه الى الموضوع الاساسي ..وهو ازمة الممثل العراقي في المشهد الفني العربي ...ومشهد الابتزاز الصارخ الذي نواجهه من اخوتنا العراقيين ...وهم يقومون بدور المنتج المنفذ للانتاج الدرامي التلفزيوني الذي تموله المحطات الفضائية العراقية ...

يزدهر الموسم الحقيقي للانتاج الدرامي في الاشهر الاربعة التي تسبق شهر رمضان ...وتجري هذه العملية بشكل سنوي بالرغم من تاشير اخطائها ومعوقاتها اثناء العمل ...ولكن الحديث عن هذا الموضوع أصبح جزءا لا يتجزأ من طقوس الانتاج السنوي ...اي ان الحديث فيه لا يؤدي الى معالجات وانما هو جزء من هذا الطقس.

وهذه هي السنة الثانية التي يشارك فيها الممثل العراقي بالظهور في النتاجات التلفزيونية العراقية وهو خارج بلده...اي بعد اشتداد الازمة الامنية التي ادت الى فرار غالبية ممثلينا الى دول الجوار ...والاسباب معروفة ...وهي استهداف الممثل العراقي كونه يشكل خطرا امنيا اقليميا على المنطقة ...فبذا كانت اقامته في دمشق وعمان..

 وليس له أي خيار اخر... لان كل دول العالم تانف من منح الفيزا الى العراقيين لانهم يشكلون خطرا ارهابيا على امن بلادهم ...ولا اعرف ...كيف اصبحنا في ليلة وضحاها ارهابيين!!!!

 ونحن الذين كنا ولا نزال نصدر الثقافة والفن والابداع الذي والحمد لله يخترق حدودهم من غير تاشيرة....

عموما بدأ موسم الانتاج ..وهاهي المحطات العراقية تستعد لشهر رمضان  القادم بمجموعة من الاعمال الدرامية تتفاوت في المستوى الفني ...وعدد المسلسلات كبير أي بحدود العشرين عملا وهو شيء مفرح بالتاكيد عندما يكون المستوى نوعيا.... أي النوع يوازي العدد ..فهو بذلك يوفر فرصة عمل لكثير من الكوادر الفنية من ممثلين وفنيين ...وهم في ظروف استثنائية احوج مايكون الى  سد اللقمة....

ولكن لقمة بمذلة ...يكون طعمها مرا وعلقم.....فما معنى ان يكون اجر الممثل العراقي عن الساعة ( ليست التلفزيونية ) ارجو التنبه ...لان المنتج المنفذ او المقاول الفني الان ابتكر اساليب فنية مبدعة لاستغفال الممثل العراقي ..فتارة يتسلم الممثل مسلسلا من 30 حلقة أي 30 ساعة تلفزيونية أي 30 (45 ) دقيقة ...ويقراها في منزله متمتعا بجودة النص والقائمين على تنفيذه وايضا ...مبتهجا بانه سيكسب عن 30 حلقة ...وعند توقيع العقد يفاجأ بان ال 30 حلقة اصبحت 10 ساعات ...وعليه ان يتقاضى عن عشر ساعات اجرا ..اسمحوا لي ان افضحه لمهانته ...(125) دولار فقط ...ويأتون ب (ماكير عربي) متوفر وليس نادر الوجود يتقاضى في اليوم الوحد بين 100 دولار الى 200 دولار

وبالمناسبة الممثل العراقي والماكير العربي يعملان في العمل العراقي ذاته أي ان المتعاقد معهم انسان عراقي ...وليس مواطن عراقي بالتاكيد ..وفي بلاد الغربة ...وحين تناقش الموضوع مع اخينا العراقي

لماذا؟؟؟؟

يقول بكل شفافية ...لانك عراقي ...هل يجوز لانني ممثل عراقي ...ان اتعرض لاستغلال بشع من هذا النوع؟؟؟

 وهو منتج منفذ عراقي يحصد من عرقي وعرق زملائي الممثلين العراقيين ارباحا كبيرة وقد تكون طائلة ...على حساب العراقي فقط ..لانه يكترث كثيرا  لمشاعر الفنان العربي عندما يكون ممثلا او فنيا ويعطيه اجره بالكامل كما يتقاضاه في بلده الاصيل دون ان يؤثر ذلك على ربح اخينا المنتج المنفذ العراقي ؟

هل من المعقول ان يشاركني الممثل العربي بدور بسيط ...ليس ثانويا ولا رئيسيا ولا بطولة.... ويتقاضى 100 دولار الى 200 دولار عن المشهد الواحد ...ارجو التنبه عن المشهد الواحد ..وانا نجم عراقي وامثل في عمل عراقي بدور بطولي واتقاضى عن الساعة 125 دولار ؟؟؟؟

لماذا؟؟؟

وهل ان مدراء المحطات الفضائية العراقية على علم بذلك؟؟

هل يعلمون مايجري على ارض الواقع ؟؟؟

من حق أي قناة فضائية ان تتعامل مع منفذين لها بانتاج اعمال درامية لكسب الوقت ....ولخلق حالة من المنافسة النوعية التي من خلالها ترتقي القناة بالمستوى الفني ...ولكن ارجو ان لا يتغافلوا عن حقوق الممثل العراقي...وانا بهذا الصدد لا اطرح المشكلة فقط وانما اقترح حلا قد يكون مناسبا لكل الاطراف ...

اذا كانت المحطات الفضائية العراقية ...هي محطات وطنية وتشعر بهموم العراقيين في كل مكان ...وانها قائمة لكي ترعى اوضاعهم من خلال الكلمة والصورة ...وهذا غير مشكوك به في كثير من محطاتنا الفضائية العراقية ..اليس من الاجدر بها ...ان ترعى مصالح العاملين فيها  اولا؟؟؟

والممثل العراقي هو واجهة اولى ومهمة لفضائياتنا ...

اقترح ان تخلصنا محطاتنا العراقية من سطوة المنتج المنفذ ويكون الاتفاق مباشرا   بينها وبين الممثل .....وبذا يكون السيد المنتج المنفذ قد فاز بفرصة للانتاج يحقق فيها مراميه الفنية والمادية ...ويكون الممثل العراقي قد نال تقييما مشرفا من قبل المحطة الفضائية التي يعمل لخدمتها ...وان يكون هناك انصاف وموضوعية في تقدير اجور الممثل العراقي ...والسوق الفنية نحن نضع اسعارا لها واقصد كل الاطراف الفنية والاعلامية تتعاون على خلق تقييم حقيقى لتاريخ الممثل العراقي ووضعه بمصاف الممثل العربي من حيث الاستحقاق المادي فهو لا يقل كفاءة ولا قدرات وانما ينقصه الحظ والتوفيق....

ومامر به من ظروف عصيبة تلزم المسؤولين ان يردوا له اعتباره ...لا ان يزيدوا عليه المهانة.... فوق مصاعب العزلة والاغتراب...

باسمي وباسم زملاني من الممثلين العراقيين اتوجه الى أي جهة تشعر بمسؤولية تجاه من خدم العراق وشعب العراق بمراعاة حقوقهم ...ولا تسمح لاي من المستفيدين ان يتمادوا باستغلال طاقاتهم واسمائهم وتاريخهم بطريقة مخزية وفيها من التجني الكثير...

الممثل العراقي صنعته سنوات صبره وكفاحه واجتهاده الذاتي في كثير من الاحيان ...وهو الان بحاجة الى من يرعاه ويعلي من شانه ...وهي بالتاكيد من واجبات مؤسسات الدولةوالمؤسسات الاعلامية الاخرى المتمثلة بالفضائيات العراقية ...ونحن نعيش اياما كالحة... صعبة على الجميع بحاجة الى ان نتأّزرفيها ونخفف من التناحرات وخلق الجبهات ..ولكن ليس على حساب طرف دون الاخر....وارجو في نهاية طلبي هذا ان يتفهمه المسؤولون  بموضوعية وليس بذاتية تنتهي بالمقاطعة اوالتهميش

ولكم مني ومن كل المتضررين من ممثلي العراق الف تحية

ونحن بالانتظار

 

هديل كامل


التعليقات

الاسم: محمد الفرطوسي
التاريخ: 23/09/2007 10:36:04
كلنا صرنا مشاع ياهديل ليس الوطن فحسب
الوطن والانسان
واذا كان الفنان العراقي بهذه الظروف فيمكن ان نتخيل كيف يعيش الاخرين ممن لم يملكوا سوى امالهم بالعيش الكريم
ولان طغيان السياسي على الثقافي ةالتهامه له بهذا الشكل الهمجي غير المبرر فان السياسي هو المسؤؤل الاول عما تعاني منه الثقافة العراقية والمثقف العراقي
وبمعايير المنجز بين السياسي والمثقف فان الاخير هو الاولى بكل امتيازات الاول الذي صار كالقمل في راس الوطن
والسلام

الاسم: وفاق الشعلان
التاريخ: 09/07/2007 18:57:49
تحيه طيبة للفنانه العريقه ابنت فنانة العراق القديره .أن مايتعرض له الفنان العراقي ليس بحاله فريده فهذا مايقع على كل العراقيين بظرف الاحتلال واستغلال الطاقات العراقيه بغير مستحقاتها وهذا يرجع للارهاب اولا من قبل البعثيين والصداميين اللذين جروا البلاد لما هي فيه تمنياتنا ودعواتنا ان يستقل البلد ليصبح صوت العراقي مفهوم وواضح للتصدي لكل الظلم الذي نقع فيه ؟ تحيه لك ياكبيره في فنك .

الاسم: القاص محمد رشيد
التاريخ: 08/07/2007 06:29:44
المبدعة هديل كامل صعقت قضية فنية مهمة يجب التوقف عندها بشكل جدي سيما وانها تخص شريحة واسعة ومثقفة .انا اقول ان المشكله حلها ليس بيد وزارة الثقافة ولا بيد المجلس العراقي للثقافة و لا بيد مدراء الفضائيات الحل الوحيد والسريع هو في يد الفنان العراقي نفسه واعني (الفنان الحقيقي) وليس الطاريء الذي يقبل بأي شيء وكل شيء على مر الفصول الفنان الاصيل رغم ظروفه(المتدهورة) عليه ان يحدد اجره كأي فنان عربي او عالمي لانه ليس اقل شأنا منهم بل على العكس هو افضل منهم في بعض الحالات .قبل فترة قليلة كنت عائدا من تونس حققنا فيه فعالية لمهرجان العنقاء الذهبية الدولي الرحال الى دمشق التقيت مع فنان عراقي اصيل في مقهى الروضة وفي حديث عن الفن والفنانيين قال لي تصور ان اجر الحلقة الواحدة هي (100)دولار اي كما ذكرت المبدعة هديل فوجئت لهذا المبلغ (الضئيل) خصوصا انه لايتناسب وشخصية ونجم هذا الفنان الرائع حقيقة طأطأت رأسي من الخجل لآني شعرت بأهانة وجهت لي في الصميم (والسبب معروف جدا من قبل الكل) اقول ان على كل فنان او اديب او مثقف عراقي عليه دائما ان يتذكر قبل ان يغادر العراق وبعد ان يعود مقولة شكسبير (نكون او لا نكون ذلك هو السؤال) نحن بقينا في الداخل وتحملنا ما لايطاق من اجل0( عراقنا)و(كرامتنا) لانهما اثمن شيء في الوجود




5000