هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كائنات من غبار للروائي المغربي هشام بن الشاوي..

هشام بن الشاوي

  

ربــط المشــرق بالمغــرب عبــر قصّــة حـبّ
 يقدّم الروائيّ المغربي هشام بن الشاوي في روايته «كائنات من غبار» «شركة مطابع الأنوار المغاربية، 120 صفحة من القطع الوسط»، شخصيّات عديدة، منها مفترضة ومنها واقعيّة من لحم ودم، يبثّ فيها الروح من خلال دقّة توصيفه لما يعتمل في دواخلها من حالات متنوّعة، حيث تتمتّع تلك الشخصيّات بمرونة حركيّة حتّى لكأنّها تحاول تلبّس القارئ، وإقناعه بمدى تجذّرها ومثيلاتها في الواقع، ذلك أنّ واقع الرواية لا يبتعد عن واقع الحياة، يأخذ الروائيّ عدّة لقطات ومحطّات من الحياة، ليبدأ بالتفنّن في إضفاء رؤاه عليها.

 

عبر أساليب عديدة منها السخرية، منها المرارة، منها الألم، منها الإيلام، ولا يبقي القارئ محايداً بل يدخله في قلب اللعبة الروائيّة الدائرة، يُشركه من خلال استخدام ضمير المخاطب في كثير من المقاطع، يوقعه في شِراك الخدع الروائيّة، بحيث يفرض عليه اتّخاذ موقفٍ ممّا يجري، لا عبر الفرض، بل عن طريق تسريب القناعات، المتطرّفة منها، والغريبة، لكن الجريئة في طرحها الروائيّ..

يتبدّى من خلال العنوان أنّ الكاتب حين يرجع أصول شخصيّاته - كائناته إلى الغبار، فإنّه يعيدها بطريقة دورانيّة التفافيّة إلى الأصل البعيد لها، إلى الجذر الذي تكاد تنقطع عنه في هباء الواقع غير المجدي، فالغبار، كما هو معلوم، ينشأ نتيجة فعل سابق عليه، أي يكون النتيجة لا المقدّمة القائدة إلى تلك النتيجة المرجوة، وبتحويله الغبار إلى بداية وفاتحة من خلال تثبيته جذراً لكائناته، التي لا تبقى ورقيّة، أو حبيسة صفحات الرواية، بل تنعتق من إسار الرواية، لتمارس حرّيّتها بعيداً عن تقييد الآخرين، وأعتقد أنّ الكاتب حين يعنون روايته بهذا العنوان الملغم، فإنّه يقف على تشظّياته، ويرمي إلى زيادة الإيهام، والتحريض على بدء قراءته لاكتشاف تلك الكائنات الغباريّة، التي تتغلّب على الورقيّة، وتنافس الواقعيّة في تحرّرها وانطلاقها في آفاق الرواية، وإلى أقاصي تخوم الخيال الملتبس مع الواقع الخياليّ. تغيب الخطوط وتنمحي بين الواقع والمتخيَّل، يحضر تجيير ذكيّ من قبل الكاتب لأحدهما في خدمة الآخر، لتكون الغرابة والمتعة مترافقتين معاً، في خدمة النصّ الروائيّ..

ينوّع الكاتب في أسلوبه في الرواية، أحياناً يطعّم السرد بلغة شاعريّة مفعمة بالصور والاستعارات والكنايات، ثمّ تاره يلتزم سرداً إيقاعيّاً متناغماً، متّخذاً طابع التحليل الفكريّ، كما أنّه يستخدم لغة روائيّة مهجّنة، يطعّم الفصيحة بكلمات من اللهجة العاميّة، كما يطعّمها ببعض الكلمات من لغات أجنبيّة، ينقل بذلك نبض الشارع مع هواجس وأحاسيس المثقّف، ينقل مشاعر البسطاء بلغة المثقّف المطّلع على خبايا عالم الهامش، يتنازل عن مركزيّة ممجوجة لصالح هامش متصالح مع نفسه، ينقلب على التقييد اللغويّ، والتحجير الساجن، لينطلق نحو إثراء لغته بما يخدم ذهنيّة شخصيّاته الغباريّة اسماً، الناريّة فعلاً، البحريّة مقاماً، الهوائيّة طباعاً.. تكون بذلك جامعة للعناصر الرئيسة، خليطاً معقّداً، بسيطاً بقدر تعقيده، مركّباً بقدر بساطته، ساحراً منساقاً وراء جنون الواقع ومجون الكائنات اللاعبة فيه..

يتّخذ هشام بن الشاوي السخريّة وسيلة من وسائل التحدّي والتعرية، فهو يسخر على لسان شخصيّاته من الانكباب الملازم من قبل الكثيرات من النسوة على المزارات، يستعطفن الأموات، ليساعدهنّ في إكمال حياتهنّ، حيث تكون المفارقة المرّة مرّة أخرى، أن يستجدي أحدهم ميتاً ليساعده على إكمال مسيرته في هذه الحياة، حيث ينفضح اليأس في أسوأ تجلّياته على الإطلاق، وعلى الرغم من كلّ ذلك، لا يتوقّف سيل المنكبّات على تقبيل المزارات والتبرّك بأسرارها الدفينة، بل يتضاعف، فلا الجهل يغلب ولا العلم بغالب، يبقى التأرجح بينهما، وعبر هذه الثنائيّة تحضر ثنائيّة أخرى، وهي التخفيف من جدّيّة الواقع وحدّيته، من خلال السخرية والتبسيط، من خلال إظهار اللامبالاة إزاءه، هكذا يكون الردّ الأنسب على التمييع الممنهج المقترف منذ قرون.. يقول في أحد المقاطع مفصّلاً في توصيف مزار من المزارات الكثيرة المنتشرة هنا وهناك، وكلّها متشابهة في الشكل، متلاقية في المضمون: «بجوار ضريح "للا عائشة البحرية"، نصبت خيام مهترئة، على شكل مطاعم، ومزارات دجالين وعرافات، وعبر ممر ضئيل يتدفق جدول ماء عكر، وقدر كبير مفحم، ملئ ماء تغتسل به زائرات الضريح للتبرك. بعضهم يبيع شموعًا وبخورًا. يثير انتباهك اللون الأخضر لمناديل وأعلام  تبيع الوهم...».

يستحضر الجسد بقوّة في الرواية، وذلك في مختلف حالاته وأحواله، بعدم اكتراثه، بشبقه، بجنونه، بتوتّره، بتشوّهه، يكون فخّاً للخطايا، يقوّل الروائيّ أحد شخصيّاته بذلك، حيث يقول: «تبّاً لهذا الجسد الذي يجرّنا، دومًا، إلى  الخطايا..!!»، وهذه النظرة تلتقي مع نظرة البعض الآخر من متفّهي الجسد، لكنّها نظرة منطلقة إثر موقف بذاته، ولا يعني التقريع سوى رغبة في الإكثار من الاستزادة منه، والارتواء من الجوع المزمن الدائم إليه، وليس رغبة عنه، أو تهميشاً له، لأنّه يبقى المركز المحرّك للأحداث، ولقلوب وسلوكيّات الكائنات الغباريّة، التي لا تستسلم لظلم الواقع وتقييده، بل تحلّق في عالم الخيال الرحب وتسمو وتتسامى فيه وإليه..

يسعى الكاتب إلى ربط المشرق بالمغرب عبر قصّة حبّ  تنشأ في عالم مفترض، لتحتلّ حيّزاً كبيراً في العالم الحقيقيّ، بحيث يتكفّل الحبّ بتقريب المسافة، وتصبح «القطّة الشاميّة» قريبة من القلب والعين والأذن، وإن كان عبر عين الكاميرا، وسمّاعة الهاتف، وقلب الكمبيوتر..  

يمكن الحديث عن الكثير من الأمور في رواية «كائنات من غبار»، لأنّها تمتاز بغنى يفسح المجال أمام الكثير من الاحتمالات، والأخذ والردّ.. ومن هنا فإنّ «كائنات من غبار» هي رواية الانتصار للهامش، رواية جريئة، تقدّم نماذج بشريّة قابعة في ذواتنا، لكنّ الكثيرين منّا يغضّون عنها أطرافهم، يهمّشونها ويقمعونها كي لا تخرج من قمقمها..

 

 

 

 

 

 

 

 

هشام بن الشاوي


التعليقات

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2010-04-21 22:53:06
مبروك من القلب للمبدع الجميل على هذا الإصدار
وأتمنى السفر مع روائع عوالمه التي أحزرها لأني أعرف من يقف وراءها
ولكن لماذا هذا الإنقطاع المحزن عزيزي هشام بن الشاوي ؟
فلا أنت ولا الصديق العريق مصطفى ملح ؟!




5000