.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المستشرقون والتعاطف مع الإسلام

أ د.حميد حسون بجية

 كان للمستشرقين دور كبير في نقل رسالة الإسلام إلى العالم. وكان ذلك على وجهين: فمنهم من كان متحاملا على الإسلام والرسول محمد(ص) خصوصا والمسلمين بشك عام، وبذلك نقلوا الإسلام مشوها. لكن ذلك لم يمنع من أن يكون البعض منهم منصفا لهذه الرسالة العظيمة بعد أن استشفوا من أنها رسالة عظيمة موجهة لكافة بني البشر،وبذلك كان النقل أمينا إلى حد ما.

        ومن هؤلاء المستشرقين المنصفين المستشرق الانكليزي سير توماس ووكر آرنولد Sir Thomas Walker Arnold (1864-1930). وقد ورد في الموسوعة العربية الميسرة(طبعة2001) ما نصه: تتسم كتاباته عن تاريخ الإسلام بالحياد والإنصاف.  ويقول عنه المرحوم عبد الرحمن بدوي في (موسوعة المستشرقين طبعة2003) ما نصه: مستشرق إنكليزي متعاطف مع الإسلام.

       نال آرنولد تعليمه في مدرسة بلِموثPlymouth الثانوية. بعدها انتقل إلى مدرسة مدينة لندن City of London School عام 1880للدراسة فيها. ومن ثم انتقل إلى جامعة كيمبرج عام1882 حيث شجعه كل من أدورد بيلس كورل ووليم روبرتسون سمث على الخوض في الدراسات الشرقية.

        وفي الهند قام بتدريس الفلسفة الإسلامية لمدة عشر سنوات فتحت أمامه آفاقا شاسعة عن الإسلام. وقد قام بنشر تعاليم الإسلام بين مريديه من الانكليز والهنود. وبدأ يرتدي الزي الإسلامي المعتاد لدى المسلمين الهنود. وألف جمعية(الواجب) كان الهدف منها تجديد الإسلام عن طريق الجمع بين الثقافة الإسلامية والفكر الأوروبي الحديث. وفي ذلك الحين ألف كتابه الأول (الدعوة الإسلاميةThe Preaching of Islam) عام1896. ثم عين أستاذا للفلسفة في كلية مدينة لاهور. وقد تتلمذ على يديه هناك الشاعر الكبير محمد إقبال اللاهوري الذي كان يتبنى فكرة إنشاء دولة مستقلة للمسلمين الهنود باسم باكستان.

        عاد آرنولد إلى لندن عام 1904، وقام بتدريس اللغة العربية في جامعة لندن. دعته جامعة القاهرة(الجامعة المصرية آنذاك) ليكون أستاذا زائرا عام1930. وقد قام بالتدريس بقسم التاريخ فيها. عاد إلى لندن في ذلك العام، وتوفي فيها إثر نوبة قلبية مفاجئة وهو في السادسة والستين من العمر.

        يعود السبب في قلة إنتاجه العلمي إلى انشغالاته بالأعمال الإدارية. ترجم كتابه(الدعوة الإسلامية) إلى اللغتين التركية والأوردية، وفي الأربعينات إلى العربية.

وعندما كان في الهند، ألف كتيبا عن (المعتزلة) عام1902 هو (The (Mu'tazllah. كما أنه ألف كتابا عن (الخلافة(The Caliphate  ، ثم أعقبه بكتاب (الدين الاسلامي (The Islamic Faith عام1928. وقد إشترك في وضع (موسوعة الدين والأخلاق) بكتابة بعض المواد. وقد كتب عدة مقالات في (دائرة المعارف الإسلامية). كما اشترك مع الشاعر والناقد الفني لورنس بنيون في وضع مجلد بعنوان(الرسامون في بلاط المٌغل الكبار) عام1921. كما أن له دراسة عميقة هي(التصوير في الاسلامPainting in Islam) عام 1928. وله أيضا (الكتاب الاسلاميThe Islamic Book ) عام1929 بالاشتراك مع المستشرق النمساوي أدولف كروهمان المختص في تاريخ الفنون الإسلامية. وله دراسة بعنوان (بهزاد ورسومه في مخطوط ظفرنامة Bihzad and his Paintings in the Zafarnamah)عام1930. كما أن له (محاضرات عن العهدين القديم والجديد في الفنون الدينية الإسلاميةThe Old and New Testament in Muslim Religious Art) وقد نشرت بعد وفاته عام1932.

 

                                                  

 

 


 

أ د.حميد حسون بجية


التعليقات

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 20/04/2010 20:19:45
الدكتور الفاضل حميد حسون بجية المحترم:
المستشرقون نوعان؛صنف واقعي يتسم بالعلمية ،والحرص على نقل المعلومة والاخر الذي يفند من الباحثين هو المغرض الذي يسيء للاسلام،كتابان مهمان في ذلك الاستشراق لأدوارد سعيد؛وتفكيك الاستشراق للدكتور صلاح الجابري..
لقد اعجبني غوستاف لوبون بحضارة العرب والراحلة الالمانية هونكة في شمس العرب تشرق على الغرب،لقد كانا محايدان ومنصفان في ذكر خصائص العرب وماقدموه للانسانية..




5000