هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أشباه الرجال

عامر قره ناز

قال الله تعالى (مثل الذين اتخذوا من دون الله أولياء كمثل العنكبوت اتخذت بيتا وان اوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون)

صدق الله العظيم

في الأيام الأخيرة تفشى وانتشر أشخاص مصابون بمرض العدوانية من الذين يستقون بأعداء شعبنا من أشباه الرجال واللذين لا يفقهون بمواقف لا يفقهه إلا الرجال فقط محاولين من خلال بعض المواقع الالكترونية السيئة الصيت بالنفوذ من خلال بعض الثغرات الضيقة مجاهدين بتفتيت جدار البيت التركماني المتين وبأرخص الأساليب

بعدما أحس أشباه الرجال من ضعاف النفوس بان بيوتهم وهن وباتت لا تتحمل الصمود أمام  القطار المنطلق بسرعة نحو تحقيق أماني وتطلعات الشعب التركماني بقيادة الجبهة التركمانية العراقية والأقلام الشريفة  فلجاءوا إلى لغة التهم والادعاءات الباطلة  ليقوموا بمحاولة فاشلة مسبقا وعسى من خلالها يستطيعون كسر إرادتنا أو إبطاء سرعة قطار النضال.

بسم الله الرحمن الرحيم

(والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين)

يا أشباه الرجال المنافقون

إنكم كلما ازددتم عنجهية في إطلاق التهم الباطلة ضدنا فاعلموا باننا نزداد عزيمة وإصرارا وولاءا  لمبادئنا ،وكلما رفعتم من سقف اتهاماتكم الباطلة فسنصبح أكثر قوة ومتانة في لحمتنا وصلابة في مسيرتنا ولن تسلبونا حبنا لشعبنا ولن تحصدوا في النهاية ألا الخزي والخيبة والخسران.

وبما إنكم أشباه الرجال

 فأنكم لا تعرفوا بان اللذين ناضلوا أو اللذين كافحوا في الماضي أو اليوم ليسوا بحاجة إلى توصيات الخائبون من أمثالكم أو المنهزمون ولا إلى  أراء وأفكار الخونة ممن  فضلوا الرقود تحت أقدام أعداء قضيتنا ومسيرتنا ولا إلى  الانتقادات الجارحة والهدامة من الأشخاص ا لمارقين,أو التهم الباطلة والجاهزة من أشباه الكتاب من الذين يطلون علينا  بحد حين وأخر والتي تتبين من خلال سطور كتابتهم المنهزمة الحقد والضغينة ضد الجبهة التركمانية لتقديم الطاعة والولاء لولاة أمورهم لأنهم يعيشون على فضلاتهم.

ليطلوا علينا بعد كل نجاح أو تقدم تحققه الجبهة التركمانية العراقية ليحللوا من خلال أفكارهم ومواقفكم الانبطاحية لاطمين على صدورهم ووجوههم ليوقعوا اللائمة على الجبهة التركمانية ومعلقين أسباب خسارة البعض على الجبهة التركمانية العراقية  وليطعنوا في  سياسة  وتاريخ كوادر الجبهة التركمانية

يا أشباه الرجال المنهزمون:

إن قطار الجبهة التركمانية العراقية لن تتوقف إطلاقا وتسحق مهاتراتكم  المستهلكة داحرا تحليلاتكم وساحقا العوائق التي نصبتموها على دربها.

وما محاولاتكم البائسة للتشويش على النجاح التي حققه الجبهة التركمانية إلا مزايدة رخيصة على الجبهة التركمانية وليس بجديد  , بل قديم قد مارستها من قبلكم الكثيرون وفشلوا فشلا ذريعا على تحريف الحقائق وكفاكم عويلا في مواقعكم الهابطة كأمثالكم.

واعلموا ان مناضلي الجبهة التركمانية العراقية لم ولن يكونوا بحاجة  إلى أشباه رجال ، أو إلى  كتاب عملاء مأجورين إلى الأحزاب الكردية مقابل دراهم معدودات, ولن يثنيهم أفكاركم وعقولكم السطحية من التوقف , لأنهم يملكون البصيرة وإنهم على ثقة بأنكم ستموتون بغيظكم 

فواصلوا إطلاق التهم ضد الجبهة التركمانية العراقية فالأمر عندهم سيان لان عويلكم وصياحكم لن تنتقص من قدرهم ولن تفتوا من عضدهم.

وان أقلام أشباه الرجال المسمومة لن يستطيعوا إيقاف قطار الحق بالتقدم إلى  الأمام لحين أن نوصلها إلى محطة الأمن والأمان (محطة تتوقف فيها عربات مملوءة بحقوقنا المسلوبة).

وقد بنتم على حقيقتكم وما استهدافكم للجبهة التركمانية العراقية والأقلام الحرة الشريفة واستفزازها المتكررة إلا غاية جبانة هدفها النيل من إرادتنا ولكنكم  تهملون نقطة مهمة بان أصحاب الأقلام الشريفة لن تخضع لأي شرط أو ظرف يجعلهم أن يتنازلوا عن مبادئهم في الذود عن شرف وثوابت  شعبنا وحقوقه المشروعة ولن يركعوا لتهديداتكم  أو استفزازاتكم ولن تنكسر إراداتهم حتى الوصول إلى غايتهم المنشودة  بإعادة حقوق شعبنا كاملة غير منقوصة والعيش بأمان في عراق امن موحد أرضا وشعبنا

ولا نامت عين الجبناء

وإنني أعلن وأعيد واكرر, سيضل فضح  أشباه الرجال وكشف  كذبهم وتسترهم بالوطنية والقومية من أعظم  وأنبل  أهدافي وغاياتي

مناديا من لا حياة لمن انادي

بإن الله طبع   على قلوبكم وانتم   قوم لا تفقهون

ولن تستطيعوا كسر أقلامنا

لأنكم أشباه الرجال ونحن رجال

 وجبناء ولا تفكرون إلا بساقيكم ساعة الخطر

وان موعدكم الصبح أيها الأقزام من أشباه الرجال

 

 

 

 

 

عامر قره ناز


التعليقات

الاسم: الحاج محسن جوبان السويد
التاريخ: 2010-04-13 21:10:40
بسم الله الرحمن الرحيم
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ صدق الله العظيم
بسم الله الرحمن الرحيم يُثَبِّتُ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللّهُ مَا يَشَاءُ [إبراهيم : 27]
بسم الله الرحمن الرحيم
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ [محمد : 7]
عن أبي هريرة -رضي الله تعالى عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كفى بالمرء كذبا أن يحدث بكل ما سمع أخرجه مسلم
ولعل من أخطر الأمور والتي نأخذها ببساطة رغم خطرها العظيم وما تسببه من متاعب وهموم نفسية جسيمة هو تناقل الكلام والتحدث عن الغير بدون أي ضوابط.. فتساق الاتهامات دون تثبتٍ أو سياق الأدلة.. فتكثر القلاقل.. وتوغل الصدور وتقل الروابط بين الناس وتُفصم عُرى المحبة بين الأقران.
فإذا قيل إن نقل الكلام ضرورة ملحة وتقتضيه المصلحة العامة في بعض الأحيان وسلمنا بذلك فلا بد من الوقوف عند ثوابت وخطوط حمراء لا نتعداها قبل الخوض واتهام الآخرين. يقول تعالى ﴿لا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاحٍ بَيْنَ النَّاسِ﴾ (النساء: الآية 114)

اخي العزيز عامر قره ناز
والله أسأل أن يجعلنا صادقين مخلصين ولديننا ولأمتنا ناصرين ولإخواننا المناضلين مثبتين إنه سبحانه وتعالى ولي ذلك والقادر عليه وإن من تقوى الله عز وجل نصرة دينه ووعده متحققاً إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم إننا جميعاً في خندق واحد مع اخيار شعبنا التركماني الاصيل ومع مناضلي جبهتنا القويةالعزيزة بعزم سبحانه وتعالى وبعزم اخيار شعبنا لنكون صفا واحدا في وجه العدو
وما تسمعونه وترونه أو يقع من الأحداث، إنما هو من الأذناب الذين هم أيضا أعلى مرتبة في دروس الخيانة والعمالة والذلة لأعداء شعبنا التركماني الاصيل فإن الذين يحركون هذه الأعمال التي تثير الحزازات أو الفتن والشقاق إنما هم يعملون لصالح الأعداء من الحاقدين ومن ورائهم
وهم معرفون عند أهلنا واخواننا من المناضلين الشرفاء من تلعفر والى المندلي ومعرفون أنهم يقبضون أجورهم ورواتبهم والرشا التي تدفع لهم من الاعداء والاشرار.

هؤلاء سقطوا من أعين الناس وهم بهذا، ساقطون من عين الله عز وجل، واقعون في دائرة عظيمة من الخطر الدنيوي والعذاب الأخروي كل ذلك ويبيعونه بثمن بخس من عرض الدنيا المغموس بالذل والمهانة والعمالة والخيانة

المهم(لم يزل مفتاح بيتنا في ايديناالجبهة التركمانية الاصيلةالقوية والرصينة بأن الله)

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحاج محسن جوبان
السويد




5000