.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من سفر الخالدين جعفر موسى حتروش

محمد حسن جياد

(وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ}.
مؤمن متقي ألقى الدنيا خلف ظهره، وعاش تحت قصف النيران، وحصار الأعداء والأصدقاء، ولو أراد لترك البلاد والعباد، ولعاش لنفسه ، ولكنها الجنة تملأ عليه فكره وحياته .
ولد جعفر سنة 1957 وترعرع في بيت إيماني لا أشكال فيه , أحب الجامع وتمسك بتلاوة القرآن , وتفوق دراسيا , ورغم تفوقه قرر التطوع على صنف القوة الجوية , في الجيش العراقي , لعله يسبق الزمن في دعوته لدينه , وأكمل دراسته ودخل الجامعة المسائية وهو عسكري.
تميز بسكينته ، واستقرار نفسه، وهدوء لغته، وحسن عبارته، وقوة حجته، فانصاعت له القلوب، وسعى أن يصل ما يحمله إلى أفئدة مجموعة كبيرة من ضباط ومراتب القوة الجوية ليرتبط بهم وهم يحملون القرآن ، ويقرءون التاريخ والواقع، ويفهمون معاني الجهاد, فيذهب الله عنهم وساوس الشيطان , والخوف من الأعداء , و يحملون بأمانة مهمة الأمة الإسلامية، وإعادة الكرامة المسلوبة , ووصلوا لدرجة الرقي والتكامل في المسيرة الإنسانية والى الوعي و لباس التقوى , وفكروا بعمل بطولي يبعث على الإعجاب والافتخار , وساروا نحو الموت تحقيقا لهدف مقدس إنساني، "في سبيل الله "، فوقفوا بوجه العدو البعثي , رغم يقينهم ومعرفتهم بعدم وجود توازن أو تعادل بين قوتهم وقوة السلطان , فحملوا أرواحهم على أكفهم، ونادوا لله , لا يخافون لومة لائم ..
وفي 15\5\1980 تمكنت الاستخبارات العسكرية منهم لتعتقلهم في الموصل بتهمة انتمائهم لحزب الدعوة , ولمحاولتهم السيطرة على وحدات من الجيش , وفرقوهم ليرحل جعفر دون زملائه لمحجر بسجن رقم 1 في معسكر الرشيد وينفذ به الاعدم تمام الساعة السادسة صباح 5\11\1981 واستلم والده جثته من الطب العدلي , وهو على يقين ان دم الشهيد لايذهب هدرا , و لايراق على الأرض . بل كل قطره من دمه تتحول إلى آلاف القطرات .. و إلى بحر من الدماء يدخل جسد المجتمع. فهنيئا لكم مسكنكم , وهنيئا لكم عليين.

محمد حسن جياد


التعليقات

الاسم: منتظر الشطري
التاريخ: 09/04/2010 19:56:01
السلام عليكم

جزاكم الله وعن رسوله افضل الصلاة والسلام

الشكر الدائم الى الاخ العزيز ابو توقا على مسيرته الفكريه


اخوكم سيد منتظرظاوي الموسوي




5000