...........
 
 
  
.............

 

..........
............
  


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بطاقة تعزية من الافق البعيد الى صديق قديم ... غزاي درع الطائي

د.علاء الجوادي

بطاقة تعزية من الافق البعيد الى صديق قديم

غزاي درع الطائي

لمناسبة الذكرى السادسة لاستشهاده ولده معد برصاص الامريكان في بعقوبة والذي كان طالبا في المرحلة الرابعة ـ كلية طب الكندي/جامعـة بغداد.. والذي علمت به صدفة اليوم 7/4/2010 

 

غزاي يا غزاي ساعدك الله

وساعد الله زوجتك الصابرة

وعائلتك المحتسبة

وددت اني كنت فداء لابنك

 

يبدو يا غزاي اننا عشنا في صومعة هذه الحياة القاسية اكثر من المطلوب

غفر الله لك يا غزاي لقد ابكيتني عليك بكاءً مرا

عندما قرأت اليوم ان ابنك قد اشتهد

وهو في ريعان الشباب

فما تراني اقول لك؟؟

ااقول لك صبرا وقد اقتطع كل كيانك بفقد ابنكوهو في عمر الشبان؟؟

وانا اعلم انه لم يعد للتصبر في قلبك مكان

وانا اعرفك شاعرا رقيقا وانسان

لا اجد ما اواسيك به غير ذكري لوفاة بنتي قبل سنة من الان

فيبدو اننا جيل من ابناء العراق كتبت عليه محن اقسى زمان

ارجعتني بمصابك يا غزاي الى مصابي ببنتي العلوية كوثر وقد انتقلت الى بارئها بعدما اصابها السرطان

 

غزاي يا حبيبي الذي سيذكرني بايام قضيناها اخوة اصدقاء في نفس مقاعد الدراسة والمدرجات والمعامل والمختبرات....وسيذكرني عندما كنا نتسكع في مقهى جحيل الذي اعتبرناه يومها جميل.

 

غزاي ذكرني مصابك بمصابي فكأننا من جيل كتب عليه المصائب والاحزان

نعم نحن ضحايا كل الاتجاهات وكل الدول من المحيط الاطلسي حتى واليابان

كما قالها الحلاق الثرثار الذي يذكره ابناء جيلنا

عندما كنا نقرأ قصته في كتاب القراءة في الصف الرابع الابتدائي ايام زمان

ونحن ضحايا اوربا والامريكان

نحن ضحايا جارتنا الحبيبة ايران

نحن ضحايا اشقائنا وبني عمنا العربان

كلنا ضحايا عرب كرد تركمان

صابئة مسيحيين اشوريين وكلدان

 

لقد ارتحلت بنتي كوثر ولم يزد عمرها عن الثالثة والعشرين وقد اخذت شهادة الماجستير بالصيدلة من جامعة لندن وابتدأت بممارسة مهنتها واكملت اوراق التحاقها بدورة الدكتوراه في العلوم الصيدلانية في تخصص تطوير ادوية لمعالجة السرطانات الناتجة من القصف بالمواد المشعة.

قالت لي: بابا سمعت عن انتشار السرطان بالعراق لان الامريكان ضربوا العراقيين باليورانيوم المنضب!!!!!!! واريد ان اساهم بخدمة بلدي العراق

قلت لها: بارك الله بك يا بنيتي

لم تولد كوثر بالعراق لكنها كانت تفتخر بعراقيتها

اذكر ان المعلمة في التمهيدي سألتها من اين انتي وكان عمرها بحدود الاربع سنوات قالت بلسان الاطفال: انا علاقية لانها ماكانت تقدر ان تنطق بحرف الراء.

ولا اطيل عليك فقد سلبها مني السرطان وفي عز الشباب

وليتني كنت فدائها لاتخلص مما خط علينا من اتعاب.

 

اخي غزاي درع الطائي قد تقول من هذا المفجوع الذي اقض وجوده شهادة ولدي، ارجع بذاكرتك يا غزاي فانا صديقك القديم سيد علاء حسين موسى السيد جواد الموسوي. وان كانت السنين قد حجبت عنك ذاكرة تلك الايام فاذكرك بحبيبنا واخينا المشترك جليل عبد فدعم الفدعم ابن طويريج ذاك الشهم الكريم وقد زرته في كربلاء وتذاكرت معه الاصدقاء وكان ذكرك حاضر بيننا. واذكرك بمؤيد الجبوري وسعدون الدليمي قسم الكهرباء وابن عمه الذي غاب اسمه الان من ذاكرتي في قسم البناء وعبد الله الخفاجي الذي سجل يومها على السلك العسكري وصديقي علي طالب الاسدي ولا ادري ان كنت تذكر صديقي صلاح رحيم الامي الذين سجل على العسكرية ضابطين مهندسين والذين قتلا زمن صدام ونصير السامرائي رئيس الاتحاد يومها والدكتور والسفير فيما بعد الذي كنت واياه على طرفي نقيض لاختلاف الانتماء الحزبي والعقائدي يومذاك لكني التقيته زميلا لي في وزارة الخارجية فنسينا ما اختلفنا حوله قبل عقود ليبقى لنا مشعل الصداقة المقدس والانتماء للعراق. ولا ادري ان كنت تتذكر صديقا لي كان ملحدا وكنت اخوض معه النقاشات الطويلة فاقنعته بالايمان ونظمت حول هذه المناسبة قصيدة مطلعها:

 " قال اين الله اني لا اراه؟....قلت لا تكفر فللكون الاه"....

نعم انا صديقك سيد علاء.

 

وهل تذكر استاذ الهندسة الوصفية استاذ جاسم الحياني ابو سعد الحياني سفير العراق في الاردن وعميد الكلية استاذ ابراهيم الجوادي ومدرس اللغة الانكليزية استاذ اياد جهاد البغدادي واتذكر انا استاذ كرابيت الارمني الذي درسنا خدمات البناء في الصف الرابع وهو من اساتذة قسمكم وبالمعيد العبقري ابراهيم علاوي في مختبر الكيمياء.... واعتقد انك مع كونك لم تكن في قسمنا هندسة البناء تذكر الست رائقة اللوس الاستاذة والامراة المسيحة الانيقة الجميلة، التي درستنا التصميم المعماري المعماري، قالت لاحد زملائنا يوما بلغتها المصلاوية: اشنو هيذه التصميم انت اتصمم كعغفلوي تريد تستعمل الكلمة البغدادية عكرفلوي اي متداخل وغير مرتب!!!  ولعلك تتذكر البروفسور دكتور محمد طارق الكاتب الذي درسني في الصف الخامس الانشاءات العليا وتصميم المنشأت الكونكرتية المعقدة وصاحب كتاب فن التقطيع الشعري بالكومبيوتر والذي كان يظلمني عندما اسأله عن قضية في التصميم فيتحول الحديث عن الشعر واوزانه. ولكن لا اظنك تتذكر البرفسور صبيح الصراف الذي درسنا تصميم الحديد والمنشأت الحديدية وووو

 

أتذكر كيف كنا نتناقش بل نتعارك على مدارس الشعر؟؟؟

كنت تميل انت الى الشعر الحر وكنت انا من المنتمين الى الشعر العمودي، واتذكر احدى نقاشاتنا وكنت تضع انت في جيب سترتك الامامي ورة جميلة حمراء وكان جليل فدعم يروي النكات . كنت انا يومذاك اقول لا مانع من النظم على طريقة الشعر الحر لكن ينبغي ان يكون الشعر مموسقا ومثل شعر نازك الملائكة او السياب رحمهما الله...وكنت اقول كذلك بشيئ من الزهو من لم يستطع ان ينظم الشعر العمودي فليس بشاعر عقل شباب مال ذاك الوكت!!!....هكذا كانت تلك الايام وشربنا بعدها امر الالام ونظمنا اوجاعنا شعرا حرا وعمودا وابوذية وبلغة الجنوب والغرب وبغداد والشمال. ولم يتمكن الشعر ولا شقيقه النثر ان يرشف الا قطرات من الالام العراق الذي تراكم على الصدور.

 

اعزيك حبيبي واخي بمصابك الجلل والشكر كل الشكر لهذا الموقع الذي هو اسم على مسمى الذي اتاح لي ان التقي بصديق قديم ولك بمجلس عزاء لا مجلس افراح.. وحشر ولك الغالي مع الشهداء والصالحين.

اخي غزاي بهذه المناسبة قرأت شيئا من شعرك فوجدته قمة ومفخرة اذ نظمه احد اصدقائي القدما ولشد ما اثارني ان يسمى البعض بالشعراء وما هم من هذه الصناعة بشيئ وكأني بهم هم الغاويين الذين اشار لهم القرآن.

 

فتحية لك.  واعزيك عزاء المثكل من المثكول

 

الدكتور سيد علاء الجوادي

 

استاذي غزاي بهذه المناسبة رجعت الى المنشور من قصائدك فافرحني ان ارى صديقي متألقا في ذرى الشعر...في زمن يكثر به الادعياء وهذه كذلك جزء من محننا في العراق

صبرا ايها الطائي فلم يبق الكثير وهذا ما يصبر اخوك علاء الموسوي

اخوك الدكتور سيد علاء الجوادي الموسوي  

 

 

 

قصيدة ( هذا الولد ... أبكى البلد ) للشاعر غزاي درع الطائي

http://alnoor.se/article.asp?id=73934

 

 

 

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: سعد عبدالله نوري البياتي
التاريخ: 10/04/2014 20:53:26
زملائي المحترمون.
تحيه طيبه
فرحت عندما قرات اسماءكم وكنتم معي في نفس الجامعه وخصوصا وجدان حقي اسماعيل البياتي وحزنت كثيرا بمصائبكم واعلموا اننا كلنا شركاء بهذه المصيبه فلم اجد شخصا الا له حبيب فقيد ،
اعلم اني كتبت هذه الملحوظة متاخره الا انني أحسست بحاجه لكتابتها وكأني رميت رساله في قارورة في بحر علها تصل ،سلامي لكل زملائي أينما كانوا علما اني اضطررت للخروج الي الأردن بعد محاولات الاغتيال التي تعرضت لها

الاسم: عبدالباسط دنقش
التاريخ: 20/12/2013 22:37:45
احسنتم

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 03/08/2011 10:42:16
مررت صدفة على مقال كتبته قبل فترة بعيدة نسبيا اعزي اخي الحبيب الشاعر غزاي درع الطائي، فوجدت تعليقك سيدتي وجدان حقي اسماعيل ...... فعادت بي الذاكرة الى عقود مضت وسنين قد تقترب من الاربعين سنة فشكرا على تعليقك ومرورك ....... واشاطرك القول ان كثيرين في العراق فقدوا اعزاءهم ..... واتذكرك جيدا انت عندما كنت تمرين على اختك واتذكر اختك الزميلة نازلي حقي اسماعيل..... واتذكر بل اعشق قسم البناء والانشاءات ..... وفي الصف الخامس في قسم البناء تخصصت في تخطيط المدن وواصلت تخصصاتي الاعلى في تخطيط المدن وتصميم المدن في جامعات بريطانيا الماستر والامفل والدكتوراه من جامعة لندن مدرسة بارتلت للعمارة والتخطيط وجامعة ويلز.... وحصلت على درجة مخطط مدن استشاري من المعهد الملكي للتخطيط في بريطانيا. .... اعزي الزميلة اختك نازلي على فقدها لابنها الوحيد الشهيد مازن رحمه الله.

وتحيتي بهذه المناسبة لكل اخوتنا وزملائنا في قسم البناء والانشاءات اينما كانوا ......

الدكتور علاء السيد حسين السيد موسى الجوادي
مهندس بناء / مخطط مدن / مصمم مدن

الاسم: وجدان حقي اسماعيل
التاريخ: 22/01/2011 03:08:04
اخوتي الاعزاء غزاي وعلاء
اولا اقول كثيرون في العراق فقدوا اعزاءهم . انا واختي نازلي حقي اسماعيل منا طالبتين في قسم البناء والانشاءات واذكر كثير من الاسماء التي ذكرها الاخ علاء. لا اعتقد انتم تذكرونني, الااني سعدت بهذه الصدفة التي عرفت من خلالها اخباركم وان كانت حزينة ز اختي مازلي ايضا فقدت ابنها الوحيد مازن رحمه الله عام 2006 . قتلوه في بغداد . وانا خطفوا ابني علي ثم اطلقوا سراحه والحمد لله
اعمل مهندسة في كندا وعلى اتصال بزميلنتا علاهن جاسب وعلي حسين حمدي - كان سابقا زوج علاهن. سلامي

الاسم: ابو صلاح مهدي صاحب
التاريخ: 13/05/2010 21:55:25
والله لقد ابكتني مصيبتكماوفقدانكما فلذات اكبادكما واشتراككما بنفس المصاب والالم. دمعت عيناي لكما ولزهراتكما التي انطفا عطرهمامبكرا وهما في ريعان شبابهما الهمكم الله ايها الاخوين العزيزين الصبر وادخل شهدائكما الجنه انشاء هو الحي القدير . فكيف لا تتألمان وتواسيان بعضكما البعض وانتم ولدتما من رحم واحدوهو رحم الامه العربيه ورحم العراق ورحم بغداد ورحم الجامعه التكنلوجيه ونهلتم من ثدي طاهر واحد. ايهاالصديقين العزيزين د. علاء الجوادي وغزاي درع الطائي هنيئا لشهدائكم الجنه ولكم الصبر والعز والعمرالمديد انه سميع مجيب .

الاسم: الدكتور علاء الجوادي
التاريخ: 11/05/2010 16:13:57
اخي الحبيب الاستاذ حامد الكيلاني المحترم

نعم انها صدفة ان التقينا لقاء الغرباء
فالذي يجمع ما بيننا غربتنا في زمان ومكان يحسبنا الناس اننا جزء منه...
نعم انها صدفة ان التقينا ولكنها صدفة جمعت بين اخويين يشتركان بالكثير الكثير من الامور...
كلانا من عمر واحد...
وكلانا باهتمامات حقيقية واحدة...
كلانا شاعر وكلانا كاتب وكلانا صحفي...
وكلانا سفيرين ان كنت انا سفيرا دبلوماسيا فانت سفير انساني في سفارة الكلمة الصادقة
والسفير الدبلوماسي ان لم ينطلق من انسانيته في مهمته السياسية الوطنية فعندي لا اعتبار له...
ومشتركنا الاكبر اننا من محلتين متقاربتين في رصافة بغداد القديمة قنبر علي وباب الشيخ...
والاجمل في المشتركات وانت من سلالة الشيخ الكبير والباز الاشهب سيدنا الشيخ عبد القادر الكيلاني وكانت امهاتك يزرن الامام الكاظم...
وانا الموسوي الحسيني من نسل الكاظم وكانت امهاتي يزرن الشيخ عبد القادر الكيلاني الحسني...
ما اطهر اللقاء العراقي الاصيل ذلك ان العراق لم يصنع بيوم وليل
بل امتد لزمن طويل طويل
منذ بزوغ فجر الانسانية والحضارة..
كان لقاؤنا لقاء صدفة وشكرا لمن دل عليه...
لكنه لقاء يعبر عن اصالة وطن شامخ عظيم...
تعالى على علو الشمس
وكان اجمل من صفاء القمر في سماء صاف ونسيم عليل..


اشكرك على المرور ايها الاخ الاصيل
واتمنى ان اكون بمستو الاخوة المخلصة مع الاحبة من امثالك وان ندر وجودهم في زمن رديء

علاء الجوادي

الاسم: حامد الكيلاني
التاريخ: 27/04/2010 10:59:25
الاستاذ الدكتور علاء الجوادي..تعلمت من سيرةرحيل الاحبة والاصدقاء ان اجسادنا تتكون منهم لذلك في النهاية تمضي اليهم عند اكتمال الغياب..الجميل في حكايتنا انني احول الحياة الى اختزال لاعوض الاعمار المبتورة لاصدقائي.. احيا بديلا عنهم ..تحيتي للوسيط الذي مر بنا بين شاعرين او صديقين اختبرا الالم..الى صدفة قد تنتج قصيدة او اجيالا لها قدرة الاستشعار عن بعد بقلب صديق ..امنياتي

الاسم: الدكتور علاء الجوادي
التاريخ: 14/04/2010 21:52:03
الى النسرين تعليقك اطيب من الرياحين ورحم الله الشاب الشهيد احمد ابن كل العراق وعزائي القلبي لوالديه

سيد علاء

الاسم: نسرين
التاريخ: 13/04/2010 06:12:41
تعازي الى الدكتور علاء والى الاستاذعزاي درع
رحم الله كوثر ومعد وابننا احمد شهداء يحبهم الله ويكرم اباهم ويبشرهم بالجنة ان شاء الله . اشعر بكم لانني بروحي غصة تعصر القلب لمن فقدنا (احمد) ابن ثمانية عشر ربيعا قد غدر بظلم من بشر .وماهم ببشر وحوشن كاسرة مزقت فية الجسد بلاسسب هويته عربي الاب كردي الام وشعي نصف وسنا نصف الاخر وكله عراقي وكل مايملك ابتسامة تمنح الحياة لمن نظر وفي ليلة بين الشك واليقين من موته انتظر الفجر لاتاكد صدق حلم وجدت فيه احمدا على سرير مغطى وممدد وسالته انا وامك نبحث اين اختفيت. كالعادة ضحك وقال لي خالتي انظري قطعت ساقي . وحين وجدته مغدورا ابحث عنه بين الجثث ففسرت الحلم حنها ايقنت قد رحل فقدت ساقاه في هذه الدنيا. وصدى صراخنا كان مابين السماء والاض قدشهد. ومانقوله انا لله وانا له راجعون الهم صبرنا على مصيبتنا ومصيبتكم . الموت حق والحياة حق. والسلام عليكم

الاسم: علاء الجوادي
التاريخ: 09/04/2010 13:08:13
الى الرفيف الرقيق
الى لمسة الاحسان
يشع من كلامك حب الانسان
تعزية الاصحاب والاخوان
لمن ابتلاه الله بالاحزان
ينزل الراحة على قلب والوجدان
ولمن اصبح في محنته حيران
ودمتي برعاية الرحمن
وشكرا لك وعرفان
ممن فقد بنته وممن فقد ولده

علاء

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 09/04/2010 03:53:11
لاحزاننا عيون وارواح
ومصابكم سادتي مصاب كل العراقيين
ليس لي الا ان اطلب العزاء والصبر
لقلبيكما
وعزائكم ان الفقيدين يسكنان جنةالخلد
لا حرمكما الله من مودة واخوة وحب وذكريات تقوي النفس
ففي الايام العصيبة نزداد تمسكا بوجوه الاصدقاء

تعازي من القلب

وباقات ورد على الضريحين الطاهرين

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 08/04/2010 05:06:51
أخي الغالي الدكتور علاء الجوادي مع المحبة العميقة
قبل ان أشكرك على تعزيتي بمصابي
اسمح لي أن اعزيك بوفاة ابنتك رحمها الله وجعل قبرها روضة من رياض الجنة والهمك وعائلتك الصبر وعوضك بكل خالد
أخي الدكتور الجوادي أنا الآن أكتب هذه السطور والدموع تنزل مدرارا من عينيَّ فتصبح رؤية شاشة الحاسوب صعبة فاعذرني
لقد اعدتني الى أيام هي خير الايام واحلاها وأكثر ألقا
أيام تظل ساطعة بالرغم من كل الظلام الذي أحاط ويحيط بنا
لقد أعدتني أيها الدكتور الجوادي الحر والوفي إلى أيام كلية الهندسة التكنولوجية ( الجامعة التكنولوجية ) وصفوفها ومقاعدها ومختبراتها ومعاملها وساحاتها وشوارعها وحدائقها ومصطباتها واساتذتها وطلابها والعاملين فيها
اعدتني الى مقهى جحيل الذي لا ينسى
وهنا اوجه تحيتي الى الاصدقاء جليل عبد فدعم الفدعم وسعدون الدليمي ومؤيد الجبوري وعلي طالب الاسدي ونصير السامرائي والى كل اصدقائنا القدامى
الف شكر لك اخي الاستاذ الدكتور علاء الجوادي وأعانا المولى القدير على تجاوز ما نحن فيه
وجعل العراق بلدا آمنا زاهرا متقدما موحدا
أخيرا تقبل تحياتي المباركة الطيبة واتمنى ان نبقى على اتصال




5000