.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في الإعجاز القرآني

أ د.حميد حسون بجية

الترادف في اللغة: الآيات القرآنية إنموذجا

       افترق علماء اللغة، سواء الغربيون منهم أو العرب والمسلمون، في آرائهم حول تفسير ظاهرة الترادف وهو تعدد الألفاظ(أي المفردات) للمعنى أو الشيء الواحد. (وهو في الانكليزية (synonymy. فمنهم من قال بالترادف وقال أنه من طبيعة اللغة في تعزيز مفرداتها واعتبره ثراءً لغويا وهو من المزايا الرائعة للغة، وساق مالا يعد من الأمثلة من النثر والشعر وكذلك من الذكر الحكيم. أما من أنكر الترادف، وقال إن هنالك علة وراء تعدد الألفاظ للمعنى الواحد، فقد برًر ذلك بالقول أن ما يبدو من الكلمات مترادفا فله معان مختلفة واستعمالات في سياقات مختلفة لا تستخدم فيه كل الكلمات التي تبدو في الظاهر أنها مترادفة. و هم يسوقون أمثلة من قبيل (السنة) و(العام): فالسنة مرتبطة بالشدة، بينما العام مرتبط بالرخاء. وهم بالطبع يعطون أوجها أخرى غير هذه.

              ومن الجدير بالذكر أن هنالك نوعا من القواميس في اللغة الانكليزية يسمىthesaurus ومعناه(قاموس مفردات)، وهو على أنواع مختلفة. فهنالك نوع يشتمل على المترادفات فقط، في حين هنالك نوع يشتمل على المترادفات ومفردات المطابقة (أي الكلمات المضادة لبعضها البعض). وكنت أظن أن العربية فقيرة لذلك، إلى أن عثرت على كتاب (الفروق اللغوية) لأبي هلال العسكري من أعلام القرن الرابع الهجري، وهو من الكتب القيمة. فأيقنت أن للعلماء العرب والمسلمين صولة في هذا المجال. ويقال أن للفيروزآبادي -صاحب القاموس- كتابا بعنوان (الروض المسلوف فيما له إسمان إلى ألوف) يدور حول نفس الموضوع.

       ويكاد يتطابق الأمر في الموقف حول ظاهرة الترادف بين اللغتين العربية والانكليزية بين مقر بها ومنكر لها. ففي الانكليزية بحث في موضوع الترادف كل اللغويين الذين كتبوا في حقل علم الدلالةsemantics من قبيل بالمرPalmer و ليج Leech و لاينز  Lyonsوغيرهم.

       وفي القواميس الانكليزية المتخصصة بالمترادفات، يصرح مؤلفوها بوضوح عن ندرة وجود المترادفات التامة، وهي إشارة إلى المترادفات التي تعني بعضها الآخر بالتمام والكمال. فهذا ما يورده قاموس كولنز الوجيزCollins Gem Thesaurus : "في الانكليزية التي تتصف بشكل استثنائي بغنى مفرداتها، هنالك نسبيا ندرة من المترادفات التامة".  وفي قاموس دار راندوم Random House ورد ما نصه: "هنالك القليل الأقل من كلمات اللغة الانكليزية مما هو متطابق تماما في المعنى، أو ظلال المعنى أو في الاستخدام. فلأغلب "المترادفات" معان متقاربة ولكنها ليست بدائل تامة لبعضها البعض وفي كل الظروف والسياقات."

 

       على أن أمر المترادفات في القرآن الكريم محسوم، فهو يستعمل اللفظ بدلالة لا يؤديها لفظ آخر غيره لأداء نفس المعنى. ومن أجل التثبت من ذلك، نسوق الأمثلة التالية، ونكتفي بمثال، لضيق المجال، على أن نثبت الآيات الأخرى التي تثبت نفس الدليل، وللقارئ أن يتثبت من ذلك بنفسه.  

1. الحلم والرؤيا (أنظر كتاب أسرار العربية في البيان القرآني د. بنت الشاطئ، 1972.)

الحلم: الأضغاث المشوشة والهواجس المختلطة. أتت في القرآن بصيغة الجمع دليلا على الخلط فيها. مثال ذلك:

(بل قالوا أضغاث أحلام بل افتراه بل هو شاعر...)الأنبياء| 5 .

أنظر أيضا يوسف| 44.

الرؤيا: تعبيرا عن الرؤيا الصادقة والتميز والوضوح وصفاء المرئي. وتأتي في القرآن بصيغة المفرد للدلالة على كل ذلك. مثال ذلك:

(و ناديناه أن يا إبراهيم قد صدقت الرؤيا إنا كذلك نجزي المحسنين)الصافات| 104-105.

أنظر أيضا يوسف| 5 و يوسف| 100 و الإسراء | 60 والفتح| 27 وأخيرا التعبيرين(رؤيا وأحلام)في سورة يوسف| 43-44.

 

 زوج  وإمرأة

       زوج: وتأتي حيث تكون الزوجية مناط الموقف:حكمة وآية، أو تشريعا وحكما. فيستعملها القرآن الكريم عند التحدث عن آدم وزوجته وهي ليست امرأة من أخريات، بل أنها كانت تمثل الزوجية ولا شيء غيرها، وهي مناط العلاقة بآدم وسر وجودها. مثال ذلك:

(ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة)الروم| 21.

أنظر كذلك الفرقان| 74والنساء| 1 وهود| 40والشورى| 11ويس| 36والذاريات| 49والنجم| 45والنبأ| 8 والمؤمنون| 27والأنعام| 139والزمر| 6والرعد| 3ولقمان| 10والحج| 5والشعراء|7وطه| 53 وق| 7.

 

       امرأة:  فإذا تعطلت حكمة الزوجية فيها من الوحدة النفسية والسكن والمودة والرحمة، كأن تكون بخيانة أو تباين في العقيدة فهي امرأة لا زوج، وكذلك بعقم أو ترمل. مثال ذلك:

(امرأة العزيز تراود فتاها عن نفسه) يوسف| 30.

أنظر أيضا التحريم| 10 و التحريم| 11وهود| 71والذاريات| 29وآل عمران|35وأل عمران|40ومريم| 5والأنبياء| 90.

وفي آيات التشريع تعلقت الأحكام بالزوج والأزواج حين ينظر إلى الزوجية في الحكم، مثل أحكام الإرث. لكن يأتي حكم العدة متعلقا بالنساء(وهو كما معروف جمع امرأة) لا بالأزواج. وفي الأمر بعض التفصيل الذي لا يخرج عن هذا التبويب.

      وهنالك حديث طويل عن ثنائيات من قبيل (حلف وقسم) و(جوع ومخمصة) و(إنس وإنسان) و (نعمة ونعيم) و (آنس وأبصر) وغيرها مما يحول المجال دون ذكره.

      وهذه الدقة في الاستعمال تنبئ عن أحد مظاهر الإعجاز في القرآن الكريم، ذلك الكتاب الذي تحدى الخالق العرب، وهم أرباب اللغة آنذاك، في أن يأتوا ولو بآية من مثل آياته.

والله أعــــلم

 

                               


 

أ د.حميد حسون بجية


التعليقات

الاسم: سردار محمد سعيد
التاريخ: 08/04/2010 14:55:24
تحياتي لك د.حميد
بحث جميل ، ومهم ، فشكرا لجهودك ، كم أشكر روح العارفين المتحضرين فيك ، والتي جاءت في قولك ( وكنت أظن أن العربية فقيرة ....الخ ) .
لكني - واسمح لي بذلك - استغربت من إيرادك لفظة ( عثرت على كتاب ...)ومبعث استغرابي أن هناك المئات من البحوث والدراسات والمقالات بهذا الصدد وهي موجودة على الأنترنت ، كما أن هناك العشرات من كتب اللغة والأدب والفقه وعلوم العربية المختلفة ٌ تحدثت ودرست في المجال هذا وبينت الفرق بين المترادف والمتكرر والمتباين والمتشابه، ومن هذه الكتب :
1 - المخصص لأبن سيده
2 - الصاحبي في فقه اللغة لإبن فارس
3 - المزهر في علوم اللغة وأنواعها للسيوطي
4 - اللطائف في اللغةأحمد بن مصطفى الدمشقي
5 - تاج العروس من جواهر القاموس للزبيدي
6 - حاشية الصبان على شرح الأشموني لألفية بن مالك
7 - الهوامل والشوامل للتوحيدي
8 - محك النظرلأبي حامد الغزالي
9 - المثل السائر لإبن الأثير
10 - معاجم مفردات القرآن لأحمد حسن فرحان
تقديري لك .




5000