.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تقرير بمناسبة زيارة الشيخ عبد العظيم المهتدي البحراني الكريمة إلى مدينة مالمو

محمد الكوفي

 

/جنوب السويد وذلك وذالك بتاريخ ــ {29/03/1020م} بمناسبة ايام الفاطمية وشهادة  الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء بنت النبي الكريم محمد {صلى الله عليه وآله}،وتفقد الجالية الشيعية هناك ،

سم الله الرحمن الرحيم:

﴿ يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ «المائدة،67».

******

وكان الأمر الإلهيّ أن يقيم رسولُ الله {صلّى الله عليه وآله وسلّم}، عليّاً سلام الله عليه: إماماً للناس مِن بعده، وخليفةً ووصيّاً له، وأن يبلّغ الملأ

ما نزل فيه من الولاية وفرضِ الطاعة على كلّ أحد.

******

الصلاة و السلام على رسول الله محمد وعلى آلي بيته أفضل الصلاة وأزكى التسليم اللهم من اعتز بك فلن يذل، ومن اهتدى بك فلن يضل، ومن استكثر بك فلن يقل، ومن استقوى بك فلن يضعف، ومن استغنى بك فلن يفتقر، ومن استنصر بك فلن يخذل، ومن استعان بك فلن يغلب، ومن توكل عليك فلن يخيب، ومن جعلك ملاذه فلن يضيع، ومن اعتصم بك فقد هدى إلى صراط مستقيم، اللهم فكن لنا وليا ونصيرا، وكن لنا معينا ومجيرا، إنك كنت بنا بصيرا،{مداد العلماء، أفضل من دماء الشهداء}

{مداد العلماء و دماء الشهداء} عن أبي عبد الله الصادق جعفر بن محمد {عليه السلام} قال : اذا كان يوم القيامة جمع الله عز وجل الناس في صعيد واحد ، ووضعت الموازين فتوزن دماء الشهداء مع مداد العلماء ، فيرجح مداد العلماء على دماء الشهداء.   الأمة المسلمة إنما عاشت على مر التاريخ البشري بالعقيدة الربانية وبالدماء التي أريقت من أجل نشر هذه العقيدة وغرسها في واقع الحياة فحياة الأمة إنما ترتبط بمداد العلماء ودماء الشهداء وما أجمل أن تحيط تاريخ الأمة بمداد العالم ودمه - فتصبح خارطة التاريخ الإسلامي ملونة بخطين - أحدهما أسود وهو ما خطه العالم بمداد قلمه والثاني أحمر وهو ما خطه الشهيد بنجيعه ودمه .وجعلنا الله ممن يرد على حوض نبيه {صلى الله عليه وآله وسلم}، ويشرب من يد علي ابن أبي طالب}عليه السلام}، شربة هنيئة لن نظمأ بعدها أبدا اللهم آمين يأرب العالمين،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

وبدعوة من الجالية العراقية الشيعية المقيمة في مدينة  مالمو/ جنوب السويد- شرفنا  بزيارته سماحة الأخ المجاهد حجة الإسلام والمسلمين سماحة الشيخ عبدا لعظيم المهتدي البحراني {حفظه الله} في زيارة لأخوته المؤمنين المقتربين من الجالية المسلمة العراقية في مدينة مالمو/ جنوب السويد. في يوم شهادة الزهراء بنت محمد الرسول الكريم {صلى الله علية وآله وسلم}. وكان في انتظاره جمهورا غفيرا من المؤمنين أبناء الجالية العراقية من خطباء ورجال دين وطلاب علم وأساتذة ومثقفين ,جاءوا للترحيب  أبسماحة الأخ المجاهد حجة الإسلام والمسلمين سماحة الشيخ عبدا لعظيم المهتدي البحراني {حفظه الله}  إلى مالمو/ جنوب السويد ليلتقي به إخوته الجالية العراقية ويتحدث مع عدد من إخوته وأبنائه المؤمنين الموالين من أبناء جلدته ومذهبه الحق,وكانت هذه الزيارة خاصة وذالك بمناسبة ايام عشرة الأولى من ايام العزاء الفاطمية. امتثالا لأعد ت دعوات قد وجهت لسماحته لأ لقاء عدة محاضرات في كوبن هگن الدنمرك ومدينة مالمو/ جنوب السويد.. فقبلها مشكوراٌ وذالك للأجل الالتقاء بالجاليات الشيعية وإلقاء المحاضرات الأخلاقية التي هي من صلب الدين الاسلامي ولتوجيه أبناء الطائفة على التمسك بالخطاب الديني والو عض وإلا رشاد،كي نستفيد من ذكرى استشهاد بضعة الرسول محمد {صلى الله علية وآله وسلم}.مافيه خير الدنيا والآخرة،

وقد كان بمعية الشيخ  المهتدي حجة الإسلام السيد علي القطبي الزاملي الموسوي عند دخولهم إلى مسجد وحسينية خدام الحسين {عليه السلام}،برفقة عدد من الأخوة المؤمنين الذين رافقوه من كوب نهاكن الدانمرك إلى مدينة مالمو/ جنوب السويد وكان في مقدمة المستقبلين للوفد المرافق السادة العلماء المحترمون امثال حجة الإسلام الشيخ عزيز عبد الواحد  ـــ والخطيب السيد علي الحسيني ـــ والسيد احمد الصائغ مدير ومسأؤل موقع النور وا لشاعر الشيخ أبو ميثم السنيد ـــ والأخ أبوالنورالكربلائي ــ و أستاذ القرآن الكريم: القارئ. أبو هاثم القطبي،ــــ والأستاذ .. فائق الربيعي .. رئيس جمعية الشعراء العراقيين في مالمو / جنوب السويد ـــ وجمع من الحاضرين أصحاب المواكب الحسينية وبعض الصحفيين والإعلاميين و الكتاب و الشخصيات المعروفة في مدينة مالمو/ جنوب السويد. الذين يتواجدون دائما في هيئة خدام الإمام الحسين {عليه السلام}، وعند دخول الأخ المجاهد حجة الإسلام والمسلمين سماحة الشيخ عبد العظيم المهتدي البحراني {حفظه الله} إلى داخل قاعة الحسينية استقبل بحماس وبحفاوة منقطع النظير يتقدمهم رجال الدين الفضلاء ورؤساء لهيأت والجمعيات الذين اجتمعوا للقاء به وكسب من فيض علمه ومنهم هيئة خدام الإمام الحسين {عليه السلام}، وجمعية مصلى الامام لحسين {عليه السلام}، وهيئة شباب القاسم {عليه السلام}،و مجمع الرسول الأعظم  وبدورهم رحبوا بال ضيف وكالمن كان حاضراٌ من المعزون ٌ. وكانت هذه الرحلة التـفقدية ولإرشادية ذو أهمية كبرى الذي قام بها الأخ المجاهد حجة الإسلام والمسلمين سماحة الشيخ عبد العظيم المهتدي البحراني {حفظه الله}    بالسفر إلى مدينة مالمو/ جنوب السويد وقد توافد أفراد الجالية الإسلامية من أتباع أهل البيت {عليهم السلام} في هذا المدينة وكان الحضور كبيراٌ ومتفاعلاًٌ معه لإل التقاء به وكسب الفيض من نور علمه ومعرفته والأخلاق الإسلامية التي يحملها وصفاته الحميدة الطاهرة. كما ان المجاهد حجة الإسلام والمسلمين سماحة الشيخ عبد العظيم المهتدي البحراني {حفظه الله} يواصل دائما زياراته إلى مدينة مالمو/ جنوب السويد.. والذي كان أهلها في انتظاره مدة سنتين وثلاث لعشق العراقيين في الالتقاء به والاستفادة من تجاربه الجهادية والسير على نهجه المبين لکثرت ألأفكار التي يحملها عن مجريات ألساحة السياسية والمعرفة الدينية التي يملكها ومن أسباب حب الجمهور له هوا قلة امثال هذه الشخصية البارزة والمعروفة في الساحة العراقية والإسلامية انه يحمل صفات الأنبياء واخلاق الأئمة المعصومين {عليهم السلام}.. الرفيعة والمتعالية: انه المفكر والمؤلف وخطيب ومحدث وجريء واني أتمنى من الله إن يسيروا لأخوة الخطباء الأجلاء على نهجه المبين. وأن يجعلوا من سماحة الأخ المجاهد حجة الإسلام والمسلمين سماحة الشيخ عبدا لعظيم المهتدي البحراني {حفظه الله}   أمد الله في عمره الشريف مثل نهتدي بسيرته ونخطو خطواته انه قدوة وأسوة حسنة نسير على خطاه ونقتدي بسلوكه وأخلاقه النبيلة انه الخطيب المتمكن البارع ، والقدير واسع الإطلاع،

الفقرة الأولى:الصـــــــــــــــــــــــــلاة

- بداء برنامج المحفل الكريم برفع الآذان وإقامة صلاة المغرب والعشاء جماعة بإمامة سماحة حجة الإسلام الشيخ عزيز البصري أبو حوراء {حفظه الله}.{إمام مصلى هيئة خدمة الحسين عليه السلام}.

الفقرة الثانية: تـــــــــــــــــــــــــــــلأوة،

تلاوة معطرة من الكتاب المجيد بصوت أستاذ الكريم قارئ القرآن. أبو هاشم القطبي مدير جلست القرآن في هيئة خدام الإمام الحسين {عليه السلام}،

الفقرة الثالثة: عرافة الحــــــــفل التأبيني

 عريف الحفل حجة الإسلام السيد علي القطبي الموسوي المحترم،

فأرتقي المنبر، ثم القي كلمة شكر باسم المؤمنين الأخوة الجالية العراقية المقيمة في مالمو/ جنوب السويد ترحيبا  بمقدم حجة الإسلام والمسلمين الشيخ عبد العظيم المهتدي ..ثم قدم نبذة مختصرة عن حياة وسيرة سماحة وجهاده وهجرته إلى العراق لغرض الدراسة وذكر هجرته أيضا إلى ايران ثم كوبن هاگن الدنمرك وتكلم عن مؤلفاته التي كتبها ومما جاء في التقديم .. نرحب بسماحة الشيخ العلامة  المهتدي البحراني في مدينتنا بين إخوته ومحبيه ضيفاً عزيزاً وكريماً راجين له طيب الإقامة بين إخوته وأبنائه المؤمنين , وهذا الضيف العزيز المحتفى به ثم وجه حجة الإسلام السيد علي القطبي الموسوي، حجة الإسلام والمسلمين السيد المهتدي البحراني إلى المنبر الحسيني لإلقاء كلمته بالمناسبة المؤلمة،

الفقرة الرابعة: كلمـــــــــــــــــة الضيف،

كلمة توجيهية ارتقى المنبر سماحة الشيخ عبدا لعظيم المهتدي البحراني {حفظه الله}، وألقى كلمة إرشادية في هيئة خدام الإمام الحسين {عليه السلام}، حيث تحدث سماحته حول الأوضاع الراهنة في العراق و حول الرؤية المستقبلية لبلاد علي والحسين {عليه السلام}.

من منبر هذه الحسينية التي تعتبرمن الأماكن المهمة حيث أنها ملتقى هموم المقتربين المسلمين العراقيين في المنفى ومقر اجتماعاتهم الدينية والاجتماعية عبر سنين متتالية من هذا المسجد والحسينية المباركة التي تقع في مالمو/جنوب السويد {تفضل الشيخ المجاهد عبد العظيم المهتدي بإلقاء كلمة توجيهية هادفة حيث ابتدأ محاضرته برد التحية للإخوة المؤمنين الموالين الحضور الذين استقبلوه بحفاوة في داخل حسينية مدينة مالمو/جنوب السويد - ودعي من الله لهم بالتوفيق وطول العمر وشكرهم على الحفاوة والترحيب اياه وكانت محاضرته إيمانية روحية صرفة حيث أشار فيها إلى مسؤولية الإنسان المسلم من القيام والقضاء على الأوضاع الـمؤلمة في العراق من قبل بعض المسؤولين ثم قال إن الكثير من الناس لن يمتثلوا أمر الله والكثير تحملوا الظلم والهوان ولو كنا نستجيب لله والرسول لما ضقنا مرارة الظلم ولن تحملنا المأسي الجسام وقال وجودكم هنا في مدينة مالمو/ جنوب السويد جزء من أسباب الظلم السياسي في العراقي وصبروا ولا تهنوا ولا تحزنوا ثم تكالم عن الصلات والصوم وارتباطها بللاه ثم قال الإسلام متكامل من اخلاق وقيم وإن الصلات والصوم وحده لن تنفع من دون ولاية علي بن أبي طالب {عليه السلام{،ولأخير في مثل هذه العبادات من دون تقوى ان معاوية ويزيد صلوا وصاموا كثيراٌ هل ينفعهم تلك العبادة غداٌيوم القيامة {{ياأيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون كبر مغتا عند الله أن تقولا ما لا تفعلون. }}وتكلم عن ثورة الإمام الحسين {عليه السلام{،عندما نهض في الأشهر الأولى من حكومة يزيد, استشهد ومن كان معه من أولاده وأصحابه ,علما بأنه لم يجرا على القيام طوال السنوات العشر التي عاشها في زمن معاوية .
فـبـعـض إخواننا اهل السنة يذهبون الى التوجيه والتأويل في سفك الدمار هذه ,وما شابهها من أعمال إجرامية , كان يقوم بها بعض الصحابة , وخاصة معاوية , مبررين إعمالهم ومواقفهم هذه , بأنهم من صحابة الرسول {صلى الله علية وآله وسلم}. إن هؤلاء أعداء الدين بعدها تكلم عن حيات الرسول والرسالة وقال يستحيل على قائد كالنبي محمد {صلى الله علية وآله وسلم}.   الذي نهض لا حيا الحق والحرية والعدالة الاجتماعية  واتبعه جمع من الناس , فضحوا بما لديهم في سبيل الدين الاسلامي و تحقيق هذا الهدف المنشود, وعند تحققه , يترك العنان لهم , ويـمنحهم الحرية المطلقة ويترك زحماته من دون تعين امام وخلية من بعده شيء ليقبله العقل ولى المنطق، لا لله الدين الخالص ون الله سبحانه وتعالى أنزل هذا الدين على نبيه محمد {صلى الله عليه وسلم}، وأمره بالإخلاص له في الدعوة؛ لكي تثمر دعوته ويكثر الله أتباعه، ثم إن الله عز وجل أمر المؤمنين أن يخلصوا في طاعتهم لربهم في شتى العبادات، كالعلم والدعوة والعبادة وغير ذلك.. وقد تعرض الشيخ في هذا الدرس لأهمية الإخلاص وتعلقه بالدين قولاً وعملاً واعتقاداً ثم قال على الشيعي ان يكون كما كان ميثم ألتمار ورشيد الهجري والمختار بن يوسف الثقفي وغيرهم من أصحاب علي وقال من يهدي فرد واحد الى الإسلام له اجر الدنيا والآخرة ويرتفع بذالك ايمانه درجات بهذا يجزيه الله خيري،

وتطرق الى  بعض الكرامات الملموسة التي حصلت لرجل مسيحي ورواها عن بعض السالكون طرق العبادة للوصول الى عشق الله تعالى  ووصول السالكين إلى الله  تعالى .. 

وتوجه بالخطاب إلى الإخوة الحضور  قائلاً  إنكم أيها العراقيون انتم تحملون راية التشيع في المنفى نيابة عن الشيعة في العالم الأسلامي. 

الفقرة الخامسة:هدية مـــــــــــــــتواضعة،

قدم سماحة الشيخ عبد العظيم المهتدي البحراني هدية متواضعة الى سماحة حجة الإسلام الشيخ عزيز عبد الواحد البصري {حفظه الله}. من بعض مؤلفاته هديتا متواضعة وتحدت معه عن أحداث الساحة،و في الختام قام سماحة الشيخ أبوحوراء البصري {إمام مصلى هيئة خدمة الحسين عليه السلام}. وألقى كلمة شكر فيها الضيف سماحة الشيخ على كلمته الروحانية التربوية التي ألقاها داعياً له بالتوفيق وطول العمر ومتمنياً تكرار مثل هذه الزيارات المفيدة والنافعة وذلك لحاجة المسلمين إليها في هذه الظروف الجيدة في بلاد الغربة . وكذلك شكر الشيخ البحراني هذه الحفاوة المحمودة والترحيب الجيد  وبارك لهم هذا الحضور المستمر والمثمر بخير في صلوات الجماعة اليومية.  

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الفقرة السادسة:الخاتمة ردة حسينية،

وحضر كذلك خدام الحسين {عليه السلام}، الراد ود الحسيني الملا هادي الصراف الكر بلائي وقدم قصيدة ولأية من وحي المناسبة الحزينة وهيه شهادة فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين من الأولين وأل أخرين {عليها السلام}،

وأختتم المحفل الديني الكريم - في توزيع الطعام على سفرة فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين

نبذة عن حياته - ولادته ونشأته:

وهذه نبذة مختصرة عن حياة وسيرة العلامة سماحة المجاهد المعروف

الشيخ عبد العظيم المهتدي البحراني المحترم،

 ولد في مدينة المحرق من مملكة البحرين في سنة {1960م} من أب متدين كادح وأم مؤمنة يرجع نسبها الشريف الى النبي الأكرم محمد {صلى الله عليه وآله}، وكانت ولادته شبه كرامة إلهية، إذ طلبه أبواه من السيد عبد العظيم الحسني {رضوان الله تعالى عليه} بعد كبر سنهما نذرا على ان يسمياه باسمه، فاستجاب الله لهما ورزقهما هذا المولود فأسمياه باسم عبدا لعظيم ، وكان أحد الجيران قد رأى في المنام رجلاً نورانياً يقول له ذكّر فلان بنذره . هذا وكان الشيخ عبدا لعظيم منذ نعومة أظفاره يمتلك صفات جميلة وخصال نبيلة ، فكان محبوبا عند أهله وزملائه وكانت كلمته الصادقة مسموعة لديهم.

2- دراسته الدينية:

هاجر إلى مدينة النجف الاشرف في العراق حاضرة العلم  سنة {1974م} لدراسة العلوم الإسلامية في حوزة النجف الأشرف وهو لم يبلغ الحلم ودخل الحوزة العلمية وهو في الرابعة عشر من عمره  وشد الرحال الى هناك وتتلمذ على يدي  الفقيه الراحل المرجع السيد عبد الأعلى السبزواري,. وعلى يدي عدة من كبار العلماء العظام والفقهاء من جهابذة الطائفة .. وكان يأتي الى البحرين في مواسم التبليغ الديني ويلقي محاضراته الشبابية في مناطق عديدة، يرشد فيها الناس وخاصة الشباب الى معالم الدين الاسلامي والأخلاق القويمة.

اضطر الشيخ المهتدي البحراني أن يغادر أرض الوطن - البحرين-  بصفة لاجئ سياسي إلى الجمهورية الإيرانية ومن ثم  إلى كوبنهاكن الدانمارك  1988-  1993 -  واستطاع في هذه السنين المعدودة من تأسيس حسينية  للإخوة الأفغان .وكذلك ساهم في تأسيس جمعية ومصلى  الرسول الأعظم  للإخوة البحرانيين، وسيادته تعين في المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في البحرين  بطلب من فخامة  ملك البحرين , وهذه الهيئة هي أعلى هيئة إسلامية شرعية في البحرين وتضم ستة عشر عالماً ثمانية من علماء الشيعة وثمانية من علماء السنة ،

  

3- عودته الى الوطن:

في سنة {1978م} استقر في مدينته {المحرق} وصار إماما للجماعة في مسجد المرحوم الحاج غلام رضا حتى سنة {1980م} كان يحاضر فيه بين الصلاتين ويلقي خطبة يوم الجمعة. وأسس بنشاطاته التربوية نخبة من الشباب العفيف المتدين وهم الذين يتصدون اليوم لأكثر الأنشطة في المحرق .

4- هجرته من الوطن:

بعد انتصار الثورة الإسلامية في إيران كان من أشد المدافعين عنها كما كان قبل انتصارها، إذ كان مقلدا للإمام الخميني {رحمه الله} ثم وبسبب تنديده للحرب المفروضة على الجمهورية الإسلامية اعتقل وبعد أن قضى فترة تعذيب أليمة في سجن القلعة نفته السلطات في سنة {1980م} الى المهجر في إيران. وفيها واصل سماحته دروسه الدينية في حوزة قم المقدسة {مرحلة بحث الخارج} حتى سنة {1982م} ثم واصل فيها عبر أشرطة كاسيت وهو في سفراته التبليغ ية.

5- سفراته التبليغ ية:

سافر الى كل من الهند وكينيا {أفريقيا} وسوريا والديار المقدسة {مكة والمدينة} وإسبانيا والدنمارك والسويد وبريطانيا وبعض دول المنطقة، ولم تقتصر نشاطاته هناك على المحاضرة والخطابة بل ساهم في تأسيس مشاريع إسلامية ومدارس دينية ومراكز ثقافية.

- مؤلفاته القيمة:

صدر له منذ سنة (1978م) بالترتيب:

69- كتاب ثقة المراجع الدينية فيه ووكالاتهم له: وهنا صور من الوكالات الممنوحة اليه من قبل المراجع الكرام التي لا يمنحونها إلا لمن يأتمنونه في صرف الأموال الشرعية في مواردها الصحيحة، وإن مؤسسته {مؤسسة الإمام محمد الجواد عليه السلام للخدمات الثقافية والخيرية}

- ووكالته قدس سره له:

له ـــ 16- وكالة آخرها وكالة آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي { دام ظله العالي } .

- أهم صفاته الأخلاقية:

يمتلك العلامة المهتدي {حفظه الله} صفات حميدة، منها صفة الوقار والهدوء، والشجاعة والمبادرة، والواقعية وبعد النظر، والتواضع والإصلاح، والصبر على إساءة الذين لم يعرفوه، وكم قد عفى عمن جهل عليه من أبناء هذا المجتمع. ولقد اشتهرت عنه الكلمة التالية: {اخلصوا لله ولا تبالوا} وهو حقا مثال كلمته في التطبيق.

- سلوكه الوحدوي:

عرف سماحة العلامة الشيخ عبدا لعظيم المهتدي بأسلوبه الهادئ وروحه الوئامية في توحيد الكلمة ولم الشمل، فلم يكن من طبعه ان يقف الى جانب أحد في مواجهة آخر وان اختلف معه في الرأي، وذلك إيمانا منه بحرية الإنسان ومكانته وكرامته. ومن هذا المنطلق قام سماحته بعدةّ مساع إصلاحية لتقريب وجهات النظر بين شخصيات كبيرة، أهمها سعيه في عام {1986م} لعقد لقاء بين الامام الخميني والمرجع الشيرازي وكاد اللقاء يتم لو لا تدخل بعض الأيادي . وأما جهوده في ميادين أخرى فقد أثمرت كثيراً هذا ونظرا لتلك الخصال الحميدة ولمكانته العلمية وروحه الإصلاحية فقد منحه اكثر من {16} مرجعا من مراجع التقليد ثقتهم ووكالاتهم وإجازاتهم كما ستقرأ نصوصا منها في نهاية الموضوع.

******

ختاماٌ يسرّني أن اشكر حجة الإسلام والمسلمين سماحة الشيخ عبدا لعظيم المهتدي البحراني {حفظه الله} الذي يتحفنا بسفرته الثالثة إلى مدينة مالمو/ جنوب السويد في هذا العام { 29 / 03/1020 م} بعد عام {2005}حيث نستفيد من محاضراته الدينية وللقاءاته مع الشباب فيها الخير والبركة،كما وتميزت سفرته في النجاح وارجمن الله أ القبول والأجر لسماحته ولي وللقراء الذين ينتفعون من تجارب ومعطاءات رجال الدين الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه العاملون في خدمة الإسلام والمجتمع الاسلامي وبل خصوص المتواجدين في الغرب واشكره على الكلمة التي ألقاها سماحة العلامة المهتدي ليلة الثلاثاء { 29 / 03/1020 م} وذالك على حشد من المؤمنين في هيئة خدام الإمام الحسين {عليه السلام}، في مالمو/جنوب السويد وذالك مساء(يوم الاثنين المصادف ــ يوم ــ 29 /03/ 2010ـــ بعد صلاتي المغرب والعشاء في { روسنجورد، رامز فيك}، - {147}..-ـــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ

{{ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فأنها مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ}}

ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا

محمد الكوفي


التعليقات

الاسم: عبدالعظيم سعود العبدالعال
التاريخ: 25/07/2013 13:48:04
شكرة على الاداء الفعال

الاسم: محمد الكوفي /اــبو جاســم
التاريخ: 15/04/2010 09:59:15
السلام عليكم ورحمة الله وباركات،
ألف شكر لك مني أخي العزيز حيدر الحكيم المحترم أشكرك على مرورك وتمنى لك الصحة والعافية في حياتك اليومية، abo_jasim_alkufi@hotmail.com
الفنان التشكيلي محمدا لكوفي/ أبو جاسم

الاسم: حيدر الحكيم
التاريخ: 14/04/2010 09:22:23
بارك الله في جهودك المخلصة ايها الكوفي الاصيل

الاسم: محمد الكوفي / ابوجاسم
التاريخ: 05/04/2010 09:46:27

السلام عليكم ورحمة الله وباركات،
ألف شكر وتقدير أخي العزيز علي الكندي المحترم أشكرك كثيرا على مرورك وأتمن لك ولذريتك كل خير ونسأل من الباري عزوا جل ان يوفـقـك وشكرا لك وأتمنى لكم التوفيق ،abo_jasim_alkufi@hotmail.com
الفنان التشكيلي محمدا لكوفي/ أبو جاسم

الاسم: علي الكندي
التاريخ: 03/04/2010 21:38:15
اتمنى لكم التوفيق دائما وان تكونوا انتم من رفعة راية الاسلام هناك




5000