..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار مع الاستاذ أحمد اعامري

عبد الكريم ياسر

 

*-- الاستاذ احمد العامري:حصيلتنا لا تقل عن اثنا عشر مقعد في البرلمان ولكنها في النهاية سرقت !!!

*-- هناك جهات سياسية تخشى احمد العامري خوفا من طفرة كبيرة !! 

 

  

حوار اجراه / عبد الكريم ياسر

  

لا شك ان الانتخابات التشريعية الاخيرة افرزت لنا الكثير من الامور التي يخشاها الفرد العراقي تحسبا لعواقبها المستقبلية مثل التزوير والاقصاء والمؤامرات وكثير من السلبيات الاخرى التي دائما ما ترافق عمليات الانتخابات بكل بلدان العالم المستقرة فما بالك في بلد تسوده الفوضى العارمة والتدخلات الاجنبية ؟ عموما هكذا هي الانتخابات كلمة حق يراد بها باطل ..ومن بين هذه الافرازات السلبية شكاوي الكثير من الذين دخلوا لعبة الانتخابات وظلموا بحسب قولهم ومن بين هؤلاء مرشحوا قائمة حزب الشعب العراقي الموحد (( عراق واحد لا يتجزء )) ولاجل الوقوف على ادق تفاصيل ما حدث مع هؤلاء المرشحين كان لنا هذا اللقاء مع رئيس الحزب الاستاذ احمد العامري الذي قال مشكورا :-

 

السلام عليكم

عليكم السلام واهلاً وسهلاً ومرحباً بكم وحياكم الله .

 

 •  هاهي النتائج الانتخابات قد اعلنت مارأيك بها؟

من حيث التجربة نقول ان العراق يكاد يكون حديث عهد على تجربة الديمقراطية وما شاهدناه من اتهامات من قبل الساسة واتهاماتهم لبعضهم يدل على اننا في بداية طريق الديمقراطية فالمفروض نرى ونسمع ان الجهات الكبيرة اكثر الالتزام وتطبيق لمفهوم الديمقراطية والالتزام بضوابطها ولكن ما شاهدناه خلاف ذلك وعلى كل التقادير تَصدر الدكتور اياد علاوي لهُ معاني ودلالات كثيرة بالنسبة للمتتبع للواقع العراقي ولما حصل عليه الدكتور اياد علاوي فغياب الامن واستفحال الخلافات بين الجهات الشيعية الشيعية والسنية الشيعية والتي ادت بدورها الى ارباك الوضع الامني ناهيك عن الاوضاع الاخرى والتي لاتقل اهمية عن الجانب الامني وهو الجانب الاقتصادي ، كل هذه الامور جعلت المواطن ان يؤمن بهكذا نوع من القيادات .

 

• استاذ احمد الشارع العراقي والمتتبع لمسيرة احمد العامري وحزبهُ كان يؤمن ويعتقد على انكم ستكونون المفاجأة في الانتخابات التي حصلت لماذا لم يكن هناك فوز يذكر ؟

سوف اتحدث بكل صدق وامانة وشرف وانا دائما اؤكد ومنذ انطلاقنا بالعمل السياسي والذي لايتجاوز السنتين على اننا نطرح مشروع وطني صادق وتم نشر هذا المشروع و تفعيلهُ من خلال المكاتب المتواجدة في العراق وعددها 45 مكتب وكذلك في اغلب الصحف العراقية ومن خلال الاعلام المرئي واللقاءات الكثيرة والتي تبلغ اكثر من 300 لقاء على مدى سنتين كل هذا جعل الشارع العراقي يعرف ويطلع على احمد العامري ودورهُ ونشاطهُ وما قدمهُ للشارع بالرغم من حداثة التجربة وكانت الجهات السياسية تخشى احمد العامري خوفاً من طفرة كبيرة وهذا ما كنا نسمعهُ من كبار الشخصيات السياسية والعسكرية وانا محسوب على سماحة السيد حسين اسماعيل الصدر وهذا ايضاً نقطة قوة ودعم لي بحكم المقبولية التي يتمتع بها سماحتهُ على كل حال نحن شاركنا في الانتخابات ولكن لايوجد لدينا اي مراقب حيث اعتمدنا الثقة بالجهات المسؤولة كمفوضية والجهات المشرفة الاخرى .

هنا اؤكد بالدليل الرسمي والذي حصلنا عليه من جهات رسمية مشرفة على الفرز على ان الحزب حصل على 400 الف صوت اي ما يعادل حوالي اكثر من 12 مقعد في البرلمان وهنا تفاجئنا وبعد فترة من المفوضية على ان الحزب لم يحصل على اي شيء !؟ مع العلم ان بعض المرشحين لاسيما الاسماء الاولى في القائمة وحسب ابلاغ المفوضية حصلوا على صوت واحد !!!؟ وهنا تدخل السيد واتصل بأكثر من جهة للاستفسار وعلم ان احد المسؤولين العراقين و الذي كان يقيم في امريكا قد الغى كل الاصوات كونهُ يؤمن بأن احمد العامري حزب بعث !!؟ شر البلية ما يضحك واقول لكم ايها الاخوة اصبحت على يقين ان الجهة المسالمة تهمش وتركن وينتقص حقها ونحن جهة قمة في السلام ولو كان لدينا جناح عسكري اكاد اجزم اننا سنكون في الموقع المطلوب .

  

  

  

•  ما هو الحل برأيكم لأستعادة حقوقكم ؟

لاحل في ظل هذا الواقع الذي اصبحت انظر لهُ شريعة غاب .

  

 

• هل تعتقد ان دول الجوار كان لها دور بذلك ؟

انا اؤمن واجزم ان الامريكان لهم الدور الاكبر بذلك بالرغم من وجود اجندات وسياسات لأكثر من طرف .

 

 

•  ما هو اعتقادك حول الجهة التي اقصتكم كما تقولون ماذا هدفها ؟

انا واضح عندي ان الطرح الوطني الصادق الذي اتبناه كوحدة التراب العراقي وعدم تقسيم العراق وعدم التفريط بكركوك والاحتجاج على الاتفاقية الامنية لاسيما البنود المجهولة فيها وقانون النفط والغاز والمطالبة بتصحيح الدستوروالتعامل مع كل العراقيين بعدالة بعيداً عن القوانيين المسيسة هذه الاطروحات لايمكن ان يكون لها وجود في ظل احتلال امريكي البغيض للعراق لاسيما وكنت اشخص واستشهد بحوادث عن خطف اطفال عراقيين وارسالهم الى اسرائيل للمتاجرة بأعضائهم .

 

 

• الا تعتقد ان الجانب الايراني لهُ دور بعملية خروجك من الانتخابات ؟

انا اؤكد ان الجانب الامريكي هو الذي كان لهُ الدور وادواتهُ العاملة واما موضوع ايران فأنا لستُ عدواً لأي جهة والذي يتابع احمد العامري يراه يشخص الواقع من دون التهجم على احد فأن كان هناك ضرورة لتوضيح شيئاً ما ،يخص الجانب الايراني فأنا لن اتررد من ذكره في الاعلام واوضح رأي فيه بكل صراحة مذكراً بمسيرة خرجت في مدينة البصرة نظمها وشاركت فيها الكوادر والمنتمين للحزب ضد موضوع حقل الفكة   علماً اننا في قيادة الحزب طرحنا مشروع على ان يكون العراق نقطة تلاقي المصالح الاقتصادية لكل دول الجوار بما فيها ايران اعتقاداً وايماناً منا على فتح باب الحوار مع الجميع بما فيهم الجانب الايراني لاسيما ونحن دولة مجاور لأيران فلا يمكن تفعيل وخلق ازمات فيما بيننا ويجب التعامل مع ايران وفق قوانيين الدولية وان يحترم كل طرف الاخر وعدم التدخل بشؤنه الداخلية .

  

• ماهو توقعكم حول الحكومة المقبلة ومن سيترأسها ؟

كائن من يكون سيقود الحكومة هذا لن يهمنا بقدر ما يهمنا وحدة العراق وابناءه والمحافظة على خيرات العراق واعطاء كل ذي حق حقه ِوانصاف الجميع وطي ملفات المساءلة والعدالة كونها اصبحت تهمة تلصق بأي شخص حتى لو كان يلعن النظام السابق ولايعترف به ولكن الاجندات السياسية تجعل اصحاب الافكار الضيقة يتخذونها ذريعة لتصفية خصومهم وهذا ليس من مصلحة العراق .

 

• بعد خروجكم من العملية الانتخابية هل سيتم حل الحزب وانهاءهُ ؟

بكل امانة وشرف نقول للجميع ونعاهد من آمن بنا، على اننا ازددنا ايماناً و يقين وقدرة على ان نستمر بكل قوة وان هناك اعادة هيكلية باشرنا بها قبل اعلان النتائج ونحن نعمل ونؤسس على ان يكون الحزب هو احد واهم اركان الدولة العراقية المقبلة وبحكم ما نحملهُ من امكانيات بمختلف الجوانب وسوف تشهد الاشهر القليلة اعمال وافعال سيطلع عليها الشارع العراقي والعربي وسوف نفتح باب الحوار مع الجميع مع الدول العربية والاقلمية وان نعمل على ايصال رسالتنا كاملة انشاء الله .

 

•  استاذ احمد سمعنا ان هناك لديل بعض المؤلفات هل بلامكان اعلامنا عنها بعض الشيء

نعم هناك بعض المؤلفات والتي كتبتها في الفترات الماضية حيث صَدر لي كُتب تحت عنواين :

1-         رسالتنا السلام

2-         منارات انسانية

3-         القائد والقيادة

4-         الادارة ودورها في حياة المؤسسات العامة وهذا جزء من اختصاصي

5-         من صميم الوطنية

6-         الانتماء الصادق للوطن

7-         هناك كتاب سيكون مهم جداً جداً واتوقع سيكون مثير للجدل وسيكون لهُ انتشار واسع على الشارع العراقي ولربما الاسلامي والعربي ويناقش فيه حياة آية الله السيد حسين اسماعيل الصدر واذكر جزء من الفقرات التي سوف يناقشهُ هذا الكتاب بكل دقة وصدق وهي

  

•    علاقة سماحة السيد بالنظام السابق

•           علاقة سماحة السيد ودوره عند استشهاد عمهُ الشهيد محمد باقر الصدر

•           علاقة سماحة السيد بأيران بعد الاحتلال

•           علاقة سماحة السيد بالحاكم المدني بريمر ولماذا زاره اكثر من مرة

•           علاقة سماحة السيد بالجانب العربي

•           علاقة سماحة السيد بالشهيد محمد صادق الصدر

•           نظرة سماحة السيد الى حزب البعث

•           علاقة سماحة السيد بالتيار الصدري

 

وهناك امور اخرى سيتم الاطلاع عليها من قبل القارىء وهذا سوف يصدر قريباً جداً اتمنى اكون قد وفقت في نقل وتوضيح الحقائق من خلالهُ .

 

 كلمة الختام

 اود ان اذكر من يطلع على هذا اللقاء و ان يعلم ان الجهل يغزو الشارع العراقي بنسبة ليست قليلة واتمنى ان نعمل جميعاً على تثقيف ابناء بلدنا كل من موقعهُ لاسيما العراقيون الذين يعيشون في خارج العراق فمن الضروري العودة الى بلدهم ونقل ما هو جيد و مفيد من تجارب وجوانب ثقافية واليوم ما احوجنا الى بناء الانسان خصوصاً وان السنوات الاخيرة بعد الاحتلال عبثت بالكثير ولا زالت على نشر ثقافات منحرفة ليس من السهولة السيطرة عليها حتى الجهات الدينية اصبحت بنسبة مئوية غير قادرة على التأثير بهذا الجانب فيا ايها الاخوة انصروا عراقكم واهلكم في كل مجال وكل من موقعهُ ويدي على ايديكم والله ولي التوفيق .

 

 

 

عبد الكريم ياسر


التعليقات

الاسم: طالبة جامعية (ميس)
التاريخ: 05/04/2010 13:51:21
شكر وتقدير للأستاذ احمد العامري كما عهدي بك ًمن خلال مشهداتي لك صادق ووطني ونحن نعلم أن العراق اليوم يحتاج الى مثل شخصكم الكريم أنا واثقة أن المستقبل للوطنيين والشمس لاتغطى بغربال.

الاسم: طالبة جامعية (ميس)
التاريخ: 05/04/2010 13:47:34
شكر وتقدير للأستاذ احمد العامري كما عهدي بك ًمن خلال مشهداتي لك صادق ووطني ونحن نعلم أن العراق اليوم يحتاج الى مثل شخصكم الكريم أنا واثقة أن المستقبل للوطنيين والشمس لاتغطى بغربال.

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 01/04/2010 11:46:36
سلام نوري الكاتب المبدع
في البدء شكرا لوجودك هنا في مساحتي المتواضعة ومتابعتك المتواصلة لنشاطاتي
عزيزي كثير من الذين يحتاجهم العراق والعراقيين غيبو عن الساحة وصدارتها بفعل فاعل ولربما كونهم لا ينتمون الا للعراق فقط واعتقد هنا يكمن جهادنا ومسؤوليتنا الكبيرة وحسبنا الله ونعم الوكيل .
شكرا لك مرة ثانية
عبد الكريم ياسر

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 01/04/2010 04:35:29
صديقي الجميل عبد الكريم ياسر
اصوات كثيرة كان من الممكن ان تكون في صدارة الموقف
لكن تات الرياح بما لاتشتهي السفن
لقاء صريح وواضح مع الاستاذ احمد العامري
ما احوجنا الى مثل هذه الكفاءات
محبتي صاحبي




5000