.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رابطة الشهيدة بنت الهدى مركز اليتيم العراقي

حنان سعد راضي

 

الثقافية النسوية للتعليم والتأهيل

قد احتوت رابطة الشهيدة بنت الهدى دار السيدة فاطمة الزهراء للعلوم القرآنية وعملها تدريس وترتيل وحفظ وتفسير القران الكريم وكذلك مركز اليتيم العراقي للتعليم والتأهيل وأهم النشاطات للشهرين كانون الأول 2009 وكانون الثاني 2010

* قامت رابطة الشهيدة بندوة شهرية حول تعثر قانون الانتخابات وتأثيره السلبي على مصلحة المواطن العراقي والحث على المشاركة الفعلية للانتخابات.

* تم تكريم الطلبة الأيتام خريجي الدورة الأولى بشهادات تقديرية مع هدايا عينية وكذلك تم تكريم الأساتذة الذين تطوعوا للعمل التدريسي في المركز بشهادات شكر وتقدير مع جوائز عينية

* بمناسبة عيد الأضحى المبارك قدم مركز اليتيم الهدايا العينية للأيتام ( ملابس - لحم- دجاج - ومواد غذائية مع توزيع مبالغ نقدية للأرامل والعوائل الفقيرة)

* بدأت الدورة الثانية لعمل المركز حيث يقوم بتدريس الأيتام (إناثا وذكورا) للدروس التالية(اللغة العربية -اللغة الانكليزية- الرياضيات -الفيزياء- مادة الحاسوب)للمراحل من الخامس ابتدائي الى الثالث المتوسط مع دروس أخلاقية لتنشئة هذا الجيل على المواطنة وحب الوطن.

* قامت رئيسة الرابطة بزيارة الى رئيس لجنة المجتمع المدني في مجلس محافظة النجف للحوار حول تنسيق العمل بين الحكومة المحلية والمنظمات للنهوض بالواقع الاجتماعي والثقافي والخدمي لأبناء المحافظة ولكن من مثل مجلس المحافظة لم يبدي تعاونا فقط بل اعتدى على المنظمات وتبين ان هناك تخطيطا للسيطرة ولتضعيف عمل المنظمات إن لم يكن إلغاؤها.

* برعاية مؤسسة الزهراء(عليها السلام) للثقافة والإبداع وبالتعاون مع مكتب النائب الأول لمحافظ النجف الأشرف الأستاذ رزاق شريف مهرجان الكوفة مدينة الإبداع والعطاء الإنساني وذلك على صالة فندق النجف السياحي في مدينة النجف الأشرف واختتم الحفل بقصائد وموشحات تمجد بالمدينتين وبالأمام أمير المؤمنين (عليه السلام) ثم تم توزيع الهدايا على مجموعة من الشخصيات الوطنية لدورها في مجال الإبداع والتنمية وقد حضر الحفل الأستاذ رزاق شريف النائب الأول لمحافظ النجف الأشرف والأستاذ سروان علي ممثل الدكتور برهم صالح رئيس أقليم كردستان والدكتور نصار الربيعي رئيس الكتلة الصدرية وبعض عمادات واساتذة كليات جامعة الكوفة ومجموعة من المثقفين وحشد من المؤمنين , وقد حصل
الدكتور برهم صالح على جائزة الإبداع والتنمية الوطنية
و الدكتور نصار الربيعي على جائزة الإبداع والتنمية الوطنية
و الدكتور صاحب الحكيم على جائزة الإبداع في مجال حقوق الإنسان
و الدكتور حسن الحكيم على جائزة الإبداع في المجال الثقافي
فيما حصل الدكتور صلاح الربيعي على جائزة ألإبداع في مجال الأعلام
6-
الدكتور رضا هادي عباس .................. جائزة الإبداع في مجال الأدب
7-
الدكتورة أمال كاشف الغطاء ................ جائزة الإبداع في مجال الأسرة والطفولة
8-
السيدة حنان سعد راضي ................ جائزة الإبداع في مجال المجتمع المدني

حنان سعد راضي

رئيسة الرابطة

العنوان:النجف الاشرف _حي النصر_شارع البريد الاميل:ahiio_2005 @y رقم الموبايل07801349240

مركز اليتيم العراقي للتعليم والتأهيل التابع لرابطة الشهيدة بنت الهدى الثقافية النسوية

رقم إجازة المنظمة:IK56710 الصادرة يوم 12/10/2009 من دائرة منظمات غير الحكومية/ الأمانة العامة لمجلس الوزراء

إن الايتام بحاجة إلى الرعاية والتعليم كباقي اقرانهم تعليما صحيحا لكي لايشعروا بالغبن والحرمان من جراء فقد ابائهم ,فعادة مايترك هؤلاء الايتام دراستهم لاجل العمل وبسبب ظروفهم المعاشية السيئة لانهم لايستطيعون إن يتمتعوا كباقي اقرانهم في الحياة والاحتياجات الاخرى كالقرطاسية والحقائب وغيرها, لذا اخذت السيدة حنان سعد راضي رئيسة مركز اليتيم العراقي للتعليم والتأهيل على عاتقها مسؤلية تعليم الايتام من مرحلة الخامس ابتدائي إلى الثالث متوسط اناثا وذكورا وللدروس الاكاديمية ذات الصعوبة (اللغة العربية واللغة الانكليزية والفيزياء والكيمياء والرياضيات) ودروس الحاسوب ايضا مجانا وبدون مقابل مع زرع المبادئ والقيم والاخلاق الإسلامية , علما إن المدرسين والمدرسات هم متطوعين للعمل في هذا المركز ولهم الشكر الجزيل وجعل الله تطوعهم هذا في ميزان حسناتهم.

والدوام صباحا فقط ليومي الجمعة والسبت طول السنة مع توزيع الحقائب والملابس المدرسية خدمة للمجتمع ولتلك الشريحة التي تستحق منا كل الدعم والمساندة لكي لايتركو دراستهم وليكونوا ابناء صالحين لهذا البلد العزيز وان يحملوا لواء العلم ولايكونوا من ابناء الجهل علما إن مركزنا يعتمد في تمويله على بعض التبرعات البسيطة من بعض الخيرين ولايوجد لديه ممول دائم او جهة حكومية او جهة حزبية

لذا نهيب بالاخوة ميسوري الحال إن يتبرعوا لهذا المركز لدعم الطاقات الشابة لدى هؤلاء الاشبال الفتية

للمساهمة والمشاركة في بناء جيل صالح يرجى الاتصال على الايميل الاتي

 

 

 

 

حنان سعد راضي


التعليقات

الاسم: فلاح الناصر
التاريخ: 24/08/2010 12:16:08
الاخت المجاهدة حنان سعد راضي.. الله يوفقك في مسعاك وهي دعوة للضمير الحكومي ان يصحى ليراقب ما تعمل به نساءنا قبل الرجال بالرغم من الفقر لله وحده، الا انهن يسطرن اروع محاسن الانجازات في الاطار الانساني.. لها كل التقدير
وللحكومة ان تنظر ماذا تفعل الاخت المجاهدة من دون ان تمتد لها يد العون؟؟؟؟

الاسم: حيدر سامي محيي الدين
التاريخ: 05/05/2010 20:55:25
السلام عليكم ورحمةالله وبركاته
وفقك الله وسدد خطاكي على الجهود الخيرة وهذا ليس بلشيء الجديد على امرأة مؤمنه خيرة كانت مقتدية با مير المؤمنين (عليه السلام)ابا للارامل والايتام وفاطمة الزهراء(عليها السلام) واخيرا بالشهيدة السعيدة بنت الهدى كما سميتم رابطتكم الكريمة وان شاء الله ان يوفقكم الى المزيد من الدعاء ولكن لا تنسوا جهود الناس الخيرة الذين كانوا لهم البادرة الاولى في تأ سيس رابطتكم نعم تربيتم علىالاخلاق الحميدة والعمل الى الله سبحانه وتعالى ولكن في اعداد المعنويات تكون العزائم كثيرة والجهود كثيرة وفي الختام لكم جزيل الشكر والتقدير

اخوكم المخلص ابو رضوان محيي الدين

الاسم: مجاهد منعثر منشد
التاريخ: 28/04/2010 21:46:44
ايدك الله اختي الفاضلة وسددك ووققك

الاسم: حنان سعد راضي
التاريخ: 24/04/2010 09:28:58
شكرا لك اخي الفاضل ابي دلال المحترم
ممكن ان نختلف في افكارناواشكالنا واذواقنا ولكننا جميعا نتفق على ان نقتطع من رغيفنا خبزا نطعمه لأيتامنا فيكون حجر الزاوية الذي تمتد منه وشلئج الصلة والتوافق والتقارب فنصير كيانا واحدا يلتمس رضا الله تعالى وإسعاد الايتام...
اختكم حنان سعد راضي

الاسم: ابو دلال الختاري
التاريخ: 23/04/2010 21:42:29
من اراد ان يلين قلبه ويدرك حاجته فليرحم اليتيم وليمحس راسه وليطعمه من طعامه

الله يوفقك في مسعاك وجزاك الف خير
فكيف بمن يحمل في كفه شربة ماء لطفل يتيم؟!، فيا من أكرمك الله بنعمة المال، لا تبخل، وأقبل بمالك لتنقذ يتيما من مرارة الفقر والحرمان، ولا تحرم نفسك من أن يكون مالك قائدا لك إلى جنات الخلد، ورضوان الرحيم الرحمن، فإن (صدقة السر تطفئ غضب الرب، وصلة الرحم تزيد في العمر

الاسم: احمد الشلاه الاعرجي
التاريخ: 30/03/2010 19:36:39
الاخت حنان سعد وفقك الله لكل خير
اين دور الحكومة لكل ذوي الاحتياجات الخاصة بصورة عامة
والجميع من الكتاب والقراء سيكتفي بالدعاء والثناء دون ان يجدو حلا للمشكلة
انا اكتب بالنور قبل مدة كتبت مقال
اقري عن طريق هالرابط وراح ادزه عل ايميلك
ماذا لو كنت معاق وجربت حياة ليست كالحياة العادية هل سيمكنك الاجابة عن هذه الاسئلة
http://alnoor.se/article.asp?id=72865
وهاي صفحت مواضيعي بالنور
http://alnoor.se/author.asp?id=2079
احمد الشلاه الاعرجي

الاسم: حنان سعد راضي
التاريخ: 30/03/2010 14:28:20
السلام عليكم اختي العزيزةزينب بابان أقدم لكي شكري وامتناني بما قدمتيه لي وللايتام من جهدمتواصل وحب دافئ جزاك الله تعالى خير الجزاء واقدم شكري واحترامي للسيد سعيد العذاري لموقفكم وكلماتكم الجميلة والرائعة ومعا سنكمل الطريق....حنان

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 29/03/2010 22:53:44
الاخت حنان سعدراضي
=======================
امنياتي اليك بالموفقية في عملكم والتطور اكثر واكثر

وتحياتي للعزيز العميد كاظم العبادي من خلال اهتمامه باليتيم وتدريسهم مع ابنه علي في مركزكم
واتمنى من الجميع مساعدتكم بمد يد العون اليكم

مودتي ومحبتي اليكم
زينب بابان

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 29/03/2010 08:13:49


الاخت الفاضلة حنان سعد راضي رعاها الله
سدد الله خطاك ووفقك لخدمة اليتامى ورعايتهم فعملك هو رعاية الهية لك وتوفيق منه
سال نبي الله موسى ربه اين اجدك ياربي فقال تعالى : عند المنكسرة قلوبهم
اختي الفاضلة ان الله موجود معكم في مؤسستكم فابشري برضوانه في الاخرة وبرعايته لك في الدنيا وبرفعتك فيها وسلامة روحك وضميرك
اثمن جهودكم الجبارة ولا املك لكم غير الدعاء واهدي اليكم جزءا من كتاب كتبته منذ زمان ارجو ان يروق لكم






اليتيم بعد فقد والده أو والدته أو كليهما يشعر بالحرمان المطلق ، حرمان من إشباع حاجاته العاطفية والروحية ، وحرمان من إشباع حاجاته المادية كالحاجة إلى المأكل والمشرب والملبس ، فتنتابه الهواجس والمخاوف ، ويخيّم عليه القلق والاضطراب ، فالشعور بالحرمان من العطف والحنان له تأثيراتها السلبية على كيان الطفل وعلى بناء الشخصية، ومن خلال متابعة الواقع الاجتماعي نجد ان أغلب الأيتام الذين لم يجدوا العناية والاهتمام من قبل الآخرين كانوا مضطربي الشخصية تنتابهم العقد النفسية وسوء التوافق مع المجتمع الذي حرمهم من العناية والاهتمام ، لذا أوصى الإسلام برعاية اليتيم رعاية خاصة لا تقل ان لم تَزِدْ على الرعاية الممنوحة للاطفال الآخرين ، فأكدَّ على اشباع جميع حاجاتهم المادية والروحية ، وكانت الآيات القرآنية المختصة برعاية الايتام أكثر من الآيات المختصة بعموم الاطفال .
وأول الحاجات التي أكدّ الإسلام على اشباعها هي الحاجات المادية .
قال سبحانه وتعالى : ( ويطعمون الطعام على حبّه مسكيناً ويتيماً وأسيراً..) ( ) .
(... أو اطعام في يوم ذي مسغبة يتيماً ذا مقربة ) ( ) .
(... وآتى المال على حبّه ذوي القربى واليتامى والمساكين ) ( ) .
وجعل الله تعالى لليتيم حقاً في أموال المسلمين ( واعلموا أنّما غنمتم من شيء فانَّ لله خُمسه وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين...) ( ) .
وقال تعالى : ( قُل ما أنفقتم من خير فللوالدين والاقربين واليتامى والمساكين ) ( ) .
ونهى تعالى عن التصرّف باموال اليتيم إلاّ بالصورة الاحسن التي تجدي له نفعاً وربحاً ( ولا تقربوا مال اليتيم إلاّ باللتي هي أحسن حتى يبلغ أشدّه ) ( ) .
وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) : «من عال يتيماً حتى يستغني ، أوجب الله له بذلك الجنّة» ( ) .
وقال (صلى الله عليه وآله وسلم) : «من كفل يتيماً من المسلمين فأدخله إلى طعامه وشرابه ، أدخله الله الجنّة البتة ، إلاّ أن يعمل ذنباً لا يغفر» ( ) .
وقال (صلى الله عليه وآله وسلم) : «أنا وكافل اليتيم في الجنّة كهاتين ـ وهو يشير باصبعيه» ( ).
وراعى المنهج الإسلامي اشباع الحاجات المعنوية لليتيم كالاحسان إليه والعدل معه .
قال سبحانه وتعالى : ( وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدون إلاّ الله وبالوالدين احساناً وذوي القربى واليتامى والمساكين... ) ( ) .
وقال تعالى : (... وأن تقوموا لليتامى بالقسط ) ( ) .
وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) : «خيرُ بيت من المسلمين بيتٌ فيه يتيم يُحسن إليه ، وشرّ بيت من المسلمين بيتٌ فيه يتيم يساء اليه» ( ) .
وأوصى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) على مداراة اليتيم والرفق به وتكريمه فقال (صلى الله عليه وآله وسلم) : «حثّ الله تعالى على برِّ اليتامى لانقطاعهم عن آبائهم ، فمن صانهم صانه الله تعالى ، ومن أكرمهم أكرمه الله تعالى ، ومن مسح يده برأس يتيم رفقاً به جعل الله تعالى له في الجنّة بكلِّ شعرة مرّت تحت يده قصراً أوسع من الدنيا وما فيها...» ( ) .
وشجّع الإمام الصادق (عليه السلام) على التعامل مع اليتيم بحنان ورحمة فقال : «ما من عبد يمسح يَدَه على رأس يتيم ترحمّاً له إلاّ اعطاه الله تعالى بكلِّ شعرة نوراً يوم القيامة» ( ) .
ومن رعاية اليتيم معالجة المشاكل التي تواجهه والتي تسبب له الألم والقلق والاضطراب ، قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) : «اذا بكى اليتيم اهتزّ العرش على بكائه فيقول الله تعالى : ياملائكتي اشهدوا عليّ أنَّ من أسكته واسترضاه أرضيته في يوم القيامة» ( ) .
وعنه (صلى الله عليه وآله وسلم) : «اذا بكى اليتيمُ في الارض يقول الله من أبكى عبدي وأنا غيّبت أباه في التراب فوعزتي وجلالي انّ من أرضاه بشطر كلمة أدخلته الجنّة» ( ) .
ومن الوصايا بشؤون اليتيم إدخال الفرح على قلبه بإشباع حاجاته المادية أو الروحية من احترام وتقدير ومحبّة أو مدح وتشجيع إلى غير ذلك .
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) : «إنَّ في الجنّة داراً يقال لها دار الفرح لايدخلها إلاّ من فرّح يتامى المؤمنين» ( ) .
ومن الاهتمام والعناية باليتيم هو القيام بتربيته تربية صالحة وإعداده لان يكون عنصراً صالحاً في المجتمع ، قال أمير المؤمنين عليّ (عليه السلام) : «ادّب اليتيم بما تؤدّب منه ولدك...» ( ) .
فاليتيم الذي يحصل على العناية والرعاية والحب والحنان يشعر بالراحة والطمأنينة ويعيش سوّياً في عواطفه وفي شخصيته ، امّا في حالة الحرمان فانّه لا يصبح سويّاً وقد يلتقطه بعض المنحرفين فيوجهه الوجهة غير الصالحة فيصبح عنصراً ضاراً في المجتمع .




5000