..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العراق أولا

علي جبار العتابي

تمخضت الانتخابات الاخيره في العراق عن أمور عدة منها وعي المواطن العراقي الذي أذهل المراقبين لعملية الانتخابات و المهتمين بالشؤون الدوليةوالغباء السياسي  لبعض الأشخاص الذين يعملون لأجندات خارجية وان هذه التجربة فوتت الفرصه على المراهنين بعدم وعي المواطن العراقي وأثبتت فشلهم في التقديرات وقد استخدموا كل وسائلهم التي كانوا يظنون من خلالها اختراق المواطن من ترغيب بالأموال أو اللعب بمشاعر المواطن بنغمات قديمه مثل الطائفية أو العشائرية  والتسقيط الفردي لمن رشح بقوائم لا تخدم مصالحهم وفاتهم  إن المواطن العراقي هو صاحب القرار الأول والأخير وهو حر في انتخاب من يشاء وان نظرتهم للعراقي ذلك الإنسان البسيط قد أصبحت من الزمن الغابر وانه لا يسكت على من  يأخذ حقوقه مهما صغر حجمها أو نوعها وفي استبيان في بعض القرى والمدن أثبتت اللقاءات إن المواطن لا تمرر عليه ألاعيب السياسية والتي كانت تستخدم في السابق. فمن هنا ومن خلال هذه التجربة والتي تتكرر كل أربع سنوات المطلوب من القوائم التي ستفوز بعد العد والفرز أن تعمل ضمن البرامج التي طرحت إثناء الدعاية الانتخابية والوعود التي أعطيت للناس  كي لأتسقط بعين المواطن لان الأيام تمضي أسرع مما يظنون فعلى الساسة من باب النصح الأخوي ومن باب ألمواطنه العراقية أن لا يتناحروا أو يتخاصموا من اجل مصالحهم الشخصية و الحزبية ولنبني العراق من خلال حكومة مشكله تعتمد على الكفاءة والخبرة في إدارة الدولة  ومعارضه وطنيه تعمل لصالح العراق والعراقيين فقط  ومجلس نواب يعمل لصالح المواطن العراقي لا لصالح الحزب المنتمي إليه ولنترفع عن الأحقاد السياسة ولنتخذ قرارات تصب في الصالح العام

 

علي جبار العتابي


التعليقات




5000