.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لماذا توقفت وسائل الاعلام السورية عن الحديث عن الاصلاح والتحديث ؟!!

حواس محمود

مع بداية تولي الرئيس السوري بشار الاسد سدة الحكم في سورية جرى حديث كبير وواسع عبر وسائل الاعلام   الرسمية - وبخاصة بعد خطاب القسم الشهير عام 2000- وكان هذا الحديث يركز على دخول سورية مرحلة جديدة سمتها الأساسية الاصلاح والتحديث ومحاربة الفساد والفاسدين والمفسدين وتم استجواب بعضهم فعلا ومحاسبة البعض الآخر وطردهم من الوظيفة و تناقلت  وتناقشت النخب السياسية والثقافية والاقتصادية  كما  والجماهير حول امكانية التحول الفعلي نحو التطوير والتحديث وانتشرت االمقالات في الصحف تنتقد المرحلة السابقة وفتحت الصحف الرسمية صفحاتها للرأي و الرأي الآخر وجرى نقاش كبير على صدر هذه الصفحات - وكان كاتب السطور أحد الكتاب الذين كتبوا في هذه الصحف وبخاصة صحيفة الثورة - وأذيعت برامج مباشرة على التلفزيون السوري الرسمي كما وانتشرت النوادي والمنتديات العديدة التي أيضا نشطت للتداول السياسي والثقافي وكانت هنالك مداخلات جريئة ولكن هذه الأجواء التي سميت ب " ربيع دمشق"

لم تستمر طويلا اذ سرعان ما تحولت الامور باتجاه نكوصي وزج خيرة الكتاب والمفكرين في السجون كالخبير الاقتصادي والاستاذ الجامعي عارف دليلة  والاقتصادي ورجل الاعمال السوري المعروف رياض سيف ، لكن ورغم هذه الأجواء النكوصية عمليا الا أن الصحافة الرسمية استمرت بالدعوة للاصلاح والتحديث الى سنوات أخر الا ان الحديث عن الاصلاح خفت رويدا رويدا الى أن خلت الصحف من الحديث بشكل كامل ما عدا صرخات بعض الصحفيين تجاه بعض الفاسدين والمفسدين في هذه الدائرة أوتلك وهي صرخات في الفراغ لا تسندها أي جهة رسمية أو قانونية

وهكذا توقف الحديث عن الاصلاح

ويفسر العديد من المفكرين والباحثين السوريين هذا التراجع الى وجود معسكر قديم في السلطة يمنع التحديث للحفاظ على مصالحه ، وهذا المعسكر قد  ادرك  خطورة الانفتاح على الداخل لأنه  لامس حجم الجمهور العاشق للديموقراطية فخشي تحولات ديمقراطية كبرى تؤدي الى ما لا يحمد عقباه بالنسبة له وبالتالي كمحصلة عامة للسلطة أي بالنسبة  لها لذلك تراجعت عن ما أعلنته بنفسها وكما قال الروائي السوري نبيل سليمان عبر عنوان أحد مقالاته تعليقا على ما حدث : " عادت حليمة لعادتها القديمة"

وعادت سورية للأحوال التي سبقت مجيئ الرئيس بشار الأسد

لا بل ان وتيرة القمع ازدادت أكثر مما كانت عليه  في مرحلة الرئيس حافظ الأسد وهذا التحول السلبي حدا بمفكرين سوريين للتوجه بالنقد اللاذع لما آلت عليه الأحوال في سورية بدءا من برهان غليون ومرورا بعبد الرزاق عيد وانتهاء بالطيب تيزيني

الذي يدعو الى مشروع نهضة ديمقراطي سمته جمع التعددية في اطار الاتفاق والائتلاف ضمن الوطن السوري وذلك أن فئة او حزبا محددا لا يستطيع القيام بمهام انقاذ البلد من أزماته الداخلية والخارجية فكان هذا من الماضي لكن الحاضر بتعقيداته المحلية والاقليمية والدولية في عصر العولمة والتكنولوجيا وانكشاف الفضاءات  واختراق الحدود السياسية للبلدان عبر التكنولوجيا المتطورة ، لكن هذا الحاضر يتطلب اشراك كافة مكونات المجتمع السوري في عملية نهضوية تطويرية كبرى بعد ان تحول العالم العربي برمته الى "حطام كلي مفتوح "- بتعبير التيزيني نفسه- وبطبيعة الحال يحتاج هذا الحطام الى اعادة البناء من جديد بعد تهدم الأسس والركائز التي تسند الدولة لتبقى دولة بمؤسسات  عصرية قاتدرة على امتصاص التأثيرات السلبية الداخلية والخارجية باتجاه التحول والتطور والتقدم الى الأمام

 

 

 

 

 

 

 

حواس محمود


التعليقات

الاسم: د. هوار بلّو/ العراق
التاريخ: 2010-04-16 16:06:46
أستاذي الفاضل (حواس محمود) ..
شكراً على هذه الجرأة والصراحة .. وفي الحقيقة بدأنا نتلمّس هذا النكوص بصورة واضحة في الإعلام ، كما بدأنا نشعر أن الحديث عن الاصلاح في سوريا قد دخل مرحلة سبات ، ولكن كل ما نتمناه أن تكون فترة السبات هذه قصيرة وتسترجع سوريا عزمها على الاصلاح في عهد الرئيس بشار الأسد، مع خالص تحياتي و احترامي لك سيدي الفاضل.

صديقك و أخوك الصغير : د. هوار بلو - العراق




5000