..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عصر الخناوات الذهبي ( مثيلي الجنس )...!

نعيم عبد مهلهل

تعريف أول : الخناوة في العامية العراقية هو الرجل المستخنث الذي يتحول الى انثى .أو يميل الى التصرف الانثوي .وما يسمونهم في العولمة الجديدة : مثيلي الجنس ..فيما تسمى المرأة المتحولة الى رجل الى مايطلق عليه ( المسترجلة ).. 

ربما مسعودة العمارتلي ( المطرب ، المطربة ) الذي عاش في ثلاثينيات واربعينيات هو اشهر المتحولين من حال الى حال في تركيبته الجسمانية بتحوله من انثى الى ذكر وعلى النطاق الوطني كونه مطربا ( مطربة ) شهيرا ، وكان لتحوله وشجي صوته ورقته الفاضحة حظوة كبيرة خاصة لدى شيوخ عشائر العمارة فكانت لياليهم الملاح لاتحلو إلا مع صوت مسعوده العمارتلي التي ذاتها شدت بواطن الشوق عند شاعر كبير كالجواهري ليكتب اليها قصيدة لمديح الصوت وجماليته ولم يشر الى التحول الفيسولوجي والروحي الذي اكتسح المرأة التي بدأت حياتها راعية غنم .ولتتحول الى رجل ربما في دافع منها لتعطي صوتها الذي ذاع صيته صفته الوطنية لينتشر بفضل مقامات جقمقجي والاذاعة العراقية .ولو بقيت حبيسة صوت الصفة الانثوية لما انتشرت هكذا بسبب طبيعة التقاليد المتزمتة التي تحرم على المرأة أن تغني وتمثل وتظهر في المجتمع العام بأي نشاط حضاري .

أعتقد أن المديح الذي رنَ بأذن مسعودة العمارتلي والذي شد الناس المحطين بها لحلاوة صوتها قادها بعزم لتسترجل .....

ظل هذا التبادل الجسماني والشعوري والعاطفي يتلقى نظرة خاصة من قبل المجتمع ، ويبدو ان نظرة الاحتقار والفكاهة والاستغراب هي اول هاجس يسكن الناظر لهكذا شخص ( مستخنث أو مسترجل ) وقد تختلف في درجتها عندما تكون النظرة الى المخنث أكثر احتقارا فيما تتحول الى اكثر فكاهية الى الرجل المرأة المسترجلة ..!وبعض المسترجلين تزوجوا بفضل هاجس العشق الذي يسكن العلاقة بين حبيب مسترجل وحبيبته كاملة الأنوثة ...

انا هنا فقط اتحدث عن عصر ذهبي لأولئك المخنثين ( الخناوات ) في مجتمع الجنوب العراقي بعيدا عن كثيرٍ من الظواهر الاجتماعية المتشابهة خاصة في الخليج العربي وخصوصا في مملكة البحرين حيث نستمع الى مايشبه الخرافة والتأويل والاسطرة في حفلات زواج جماعي يقام لاولئك المخنثين من رجالات مجتمع أو (...) ، وربما في الرؤية التاريخية لتلك الظاهرة التي تكاد أن تختفي اليوم الاسباب البيئية والاجتماعية والثقافية ايضاً...ويقال أن القرامطة والزنج الذين احتشدوا في تكوينهم الاجتماعي والثوري والثقافي في تلك المناطق كانوا يقيمون حفلات مجنونة لايرقص فيها سوى الرجال ..!

في مدينة الناصرية ( جنوب العراق ـــ 360 كم جنوب بغداد ) تواجد مثل هؤلاء وعرفوا على نطاق المجتمع وأغلب ما كانوا يمارسونه هو الرقص في الاعراس وتسمى حفلة العرس ( الكيف ) عندما كانوا يُجلَبون من متعهد خاص بواسطة ثمن ، ويرتدون بدلة الرقص مثل تلك التي ترتديها الراقصات الغجريات ويتمكيجون بمكياج صارخ ، والغريب أن اولئك المخنثون يكونون اكثر اثارة واداء من رقص النساء ويمتلكون تماوجاً غريباً وشهياً في اجسادهم ، حتى ترى كؤوس الخمرة تسقط من ايدي شاربها وهي ملآنه عندما يتصاعد دق الخشبة ( وهي الطبلة المصنوعة من الفخار وجلد الحصان ) وكان اغلب الضاربين عليها من الزنوج .حتى يصل الاعتقاد في الاوساط الاجتماعية ان اولئك الزنوج من ضاربي الخشبة هم من يحتكرون معهم الغرام في ليل الثمالة ليصل الى ما يشبه الزواج ....

كنا نعرفهم بتفاصيل عيشهم وكانوا يؤمون بيوتا معينة ( سميره ، عوفه ، خناوات تنتمي الى عوائل معروفة لانذكر اسماءها الآن ) ولكني كنت مشدود في طفولتي للانتباه الى ( سُميرة ) التي اظن انها كانت تقطن منطقة سوق الشيوخ عندما يجلب بها لتحي اعراس اهل المدينة واغلب تلك الحفلات تقام فوق السطوح او في ساحة البيت .وكانت سُميرة وهي اصلاً رجلاً ..تمتاز بسمار شهي يقارب الى الملامح الهندية وبأنف مخروط ونظرة انثوية غريبة ..وله دعابة ماجنة في الحديث وتصرف انثوي بارع في التعبير عن مشاعره .وكان في تصاعد ايقاع ضرب الطبلة والغناء يكاد يتحول الى طائر جريح لايهمه سوى ان ينتفض ليطير .وكان في رقصه اتقان عجيب حتى تحس ان كل اضلاعه في صدره تتحرك بانتظام شهي مع الضرب والغناء والتصفيق .فيما كان يحرك بطنه النحيفة كما يحرك موج النهر شوقه لشراع صياد عاشق..!

الغريب أن المشهورين من اولئك الخناوات تكاد ان تكون نهايتهم واحدة هي الموت بطعنة سكين ....ولم اسمع سوى القليل عن خناوات ماتوا موتا طبيعيا ....فأقل ما يموت هذا الخنثى بمرض غريب آت من سرية الممارسة الحياتية الخاصة ...

مسعود العمارتلي ( استرجل ) ومات مسموما ...( سمير ) تخنث ومات بسكين ..ولكن بينهما تاريخاً من نشوء الظاهرة الاجتماعية في عصرها الذهبي ...وهي حتما امتداد لعصور قديمة من هذا السلوك الذي كُتب عنه كثيرا خاصة في العصر العباسي الثاني ...!

الغريب أن االمسترجلين خدموا في الجيش واستشهد بعضهم ..واعرف مسترجلا في سرية مشاة قاوم ببسالة نادرة الجيش المهاجم ..وشاهد عيان قال لي : انه قبل ان يتوسد الخندق الشقي شهيدا ...اصاب من مهاجميه كُثراً ...والاغرب انه كان يرمي ويزغرد ...

أفسر هذا التصرف برغبته الفطرية والروحية للعودة الى اصله وليعلم رفاقه من جنود سريته إن الرجال ليس وحدهم من يحق لهم الدفاع عن اوطانهم ببسالة وفي الخنادق الشقية ...!

  

المانيا / 25 / مارس /2010

  

 

نعيم عبد مهلهل


التعليقات

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 10/05/2010 20:37:22
الاستاذ الفاضل نعيم عبد مهلهل تحياتي

ليس غريب هذا المر انا شاهدته في عيني عند العرب المهريين اللذين يعملون في دولة الكويت في سبعينات القرن الماضي يقيمون فرح الزواج وامام الجميع حيث يلبس الرجل كافة الملابس النسائيه ويتبرج وكانه عروس ويزفونه

وبالامس القريب زواج الوزير البريطاني من مثيلي الجنس
يستضيف البرلمان البريطاني أول زوج من نوعه لمثليي الجنس، بين وزير وشريك حياته. الحدث يعد خطوة كبرى في القرن الواحد والعشرين لتشريع زواج مثليي الجنس المعروف باسم «الشركة المدنية»، لكونه يقع في مبنى حكومي، وأحد أبطاله وزير في الحكومة ونائب في البرلمان.
وقالت صحيفة «إندبندنت» البريطانية في عددها الصادر اليوم إن كريس براينت، وزير الدولة البريطانية لشؤون أوروبا، سيصبح أول نائب مثلي يعقد قرانه في مبنى البرلمان، في خطوة سيُنظر إليها كنصر رمزي لحقوق مثليي الجنس في بريطانيا. وأضافت أن براينت «أعرب عن سعادته لعقد قرانه على شريك حياته جاريد كراني في مبنى البرلمان في آذار / مارس المقبل بعد إعلان خطبتهما».
وأشارت الصحيفة إلى أن براينت كان قد التقى جاريد، الذي يعمل سكرتير في شركة، في نيسان / أبريل من العام الماضي، ويعملان الآن مع رئيس مجلس العموم (البرلمان) جون بيركو على وضع التفاصيل النهائية لحفل عقد قرانهما.
وقالت إن بيركو يقاتل من وراء الكواليس للسماح بإقامة حفل زواج الوزير براينت في المقر الرسمي لرئيس البرلمان في قصر ويستمنستر، كجزء من حملته لتحديث طريقة عمل مجلس العموم البريطاني، على أن يُعقد قرانهما في قاعة المآدب الرسمية الخاصة بالمناسبات الرسمية التي يدعو إليها رئيس البرلمان.
وكان رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون قد أعلن الشهر الماضي أنه يؤيد استخدام البرلمان لعقد مراسم الشراكات المدنية (زواج المثليين)، وأبلغ لجنة أُلّفت للنظر في التنوع داخل البرلمان أن «من الظلم أن تقتصر حفلات القران على الزواج الطبيعي فقط».

(يو بي آي)

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

إظهار التحويل إلى الحروف اللاتينية
Der Ehrenwerte Abdul Naeem sleazy Grüße

Ist das nicht seltsam bitter ich in den Augen der Araber Almhrien, die im Staat Kuwait Arbeit in den siebziger Jahren des letzten Jahrhunderts lebendige Freude der Ehe und vor allen Leuten, wo alle Männer Frauenkleider Itberg wie eine Braut und Izvouna zu tragen sah,

Gestern, in der Nähe des britischen Ministers in der Ehe der Homosexuell
Gastgeber des britischen Parlaments, das erste Paar dieser Art, die Homosexuellen, die zwischen dem Minister und seinem Partner. Event ist ein wichtiger Schritt in das einundzwanzigste Jahrhundert mit den Rechtsvorschriften der gleichgeschlechtlichen Ehe, wie «bürgerlichen Gesellschaft» genannt, in einem Gebäude der Regierung und einer der Helden und eine Regierung, Minister und Abgeordneter im Parlament.
Die Zeitung «Independent» Britische Ausgabe heute bekannt, dass Chris Bryant, wird die britische Staatssekretärin für Europa, den Ersten Vizepräsidenten Homosexuell Ehe Parliament House statt, ein Schritt, der als ein symbolischer Sieg für die Rechte von Homosexuellen in Großbritannien zu sehen sein wird geworden. Sie fügte hinzu, dass Bryant «seine Freude zum Ausdruck zu den Knoten mit seinem Partner Jared Kranj im Gebäude des Parlaments im März nächsten Jahres nach der Bekanntgabe ihrer Verlobung».
Die Zeitung verwies darauf, dass Bryant kennengelernt hatte Jared, der Sekretär der Gesellschaft ist, im April des vergangenen Jahres, und arbeiten jetzt mit dem Vorsitzenden des House of Commons (Parlament), John Pirkko die letzten Details der Trauung stattfand.
Die Pirkko Kämpfe hinter den Kulissen zu einer Trauung Minister Bryant bei der offiziellen Residenz des Präsidenten des Parlaments in der Palace of Westminster ermöglichen es als Teil ihrer Kampagne, um den Weg des britischen House of Commons, ihre Hochzeit im Festsaal offiziellen gehalten zu offiziellen Anlässen forderte der Sprecher des Parlaments, zu modernisieren.
Der britische Premierminister Gordon Brown kündigte letzten Monat, dass er die Verwendung des Parlaments zu einer Zeremonie zivile Partnerschaften (Homosexuell Ehe) zu halten unterstützt, erklärte der Ausschuss ein Schreiben an die Berücksichtigung der Vielfalt innerhalb des Parlaments, dass es unfair ist, nur Hochzeiten, nur natürliche »heiraten«.

(UPI)

مع خالص حبي واحترامي للاستاذ العزيز على الناصريه






5000