.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أول القص .. أخير ألليل

علي السوداني

هذه محاولة جادة جديدة لكتابة قصة قصيرة . موجهات النص قائمة قدامي والمشهد مؤثث بما يستحلب لغة القص من فجها العميق . أنا أميل الليلة الى القص الواقعي . المنظر مغر واللغة تلبط وتتململ في ظلام القحف . زاوية باهتة من حان شرقي عتيق ، تنزرع فيها أمرأة أربعينية لا غربية ولا شرقية  يكاد ثغرها يضيء . سيد بصّاص يعبث بشفة كأس عرق . يشفط جرعة ويترك شفته السفلى المتدلية ممطوطة على تدويرة الكأس . نادل فرعوني يتذلل للسيدة الأربعينية كما لو أنه جرو يتيم . سكنة الحانة منشغلون بركلات ومهاوي الكرة . البصاص يقنص من ست الكل وصلة عاطرة من أبطها المزغب . شيّالة أثداء حمراء معلن منها شريط يخلق ساقية لحم بض تلعب فوق تدويرة كتف بديع . ألأربعينية المذهلة تولج مصاصة الأرجيلة في فمها المتأوه . شفطة دخان مدافة بعطر الكاكاو يتلقفها منخارا الرجل البصاص . ست الكل تدور بلسانها على حشفة الصوندة ، والرجل البصاص يرفع كأس عرق سمينة مزفوفة بمقترح ابتسامة تشبه حبوب اللقط التي يرميها المطيرجية في ماعون الغفلة . النادل الفرعوني الأبيض الطويل يوشوش بأذن السيدة الأربعينية المدوخة فتنبثق منها ضحكة مسكرة . سكنة الحانة يصفقون ويرقصون ويتباوسون على مرأى كرة نائمة في شبك . الأربعينية تواصل المص واللطع والنفخ ، والرجل البصاص يرقّص مؤخرته المدموغة على الخيزران والحانة تحتفي بقدم مبدعة أكلت من جرف المهانة . النادل ذو الوجه النبوي يثني وشوشته والأربعينية العجيبة ترش منتبذ الحان بصلية ضحكات حمراوات والرجل البصاص يشيل الكأس ويفرغه في جوفه ثم يستل سيكارة ويشعلها وينبت قواطعه في عقبها ويرش الزاوية الباهتة بأنفاسه الساخنات فتردها اليه ست الكل بأحسن منها لطعاَ ومصاَ ونفخاَ . الليلة تتآكل وتتضعضع وتتلف . نادل فرعوني ابيض وسيم طويل منشغل بكرف صحن قيء من تحت طاولة . امرأة أربعينية حارة مشعة ، صدرها كأنه القطوف الدانيات ، يتدلى رأسها من فوق متكأ الخيزران ، تهصر أصابعها القوية مصاصة الأرجيلة . رجل بصاص تعرفه الحانة ، يتكوم فوق بلاط بارد على مقربة شهقة كأس من قدمي ست الكل ، وملك الحان ومالكه ملته بنبش أسنانه ومراقبة نشرة أنباء بعد انتصاف الليل . هذه خلطة القص : المدخل المستهل والوسطى والمنتهى وتشكيل زاوية الرؤية ، واذ يتم نقل التأثيث الى فضاء أشسع ، ستكون القوم بمواجهة قصة قصيرة صالحة للقراءة طبعا ، وواقعية جداَ !!

 

علي السوداني


التعليقات

الاسم: علي السوداني
التاريخ: 2010-03-25 15:09:11
فراس حمودي الوردة
انما نكرعها حال توفرها ببلاش وعلى حساب صحب مدججة اعبابهم بالدنانير فنزجي وقتا ونضحك ونختمها بدمعة تتلولح من الجفن
اقرا لك ما تيسر وحال توفر النترنيت تحت اليمين
مع محبتي
علي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2010-03-24 16:52:51
شو عزيزي ابو حسين استاذ مافي كلام غير المشروب انت في بلد الغربة ياسوداني ان بعض القوم فرحون بما انت رغم كأسك وليس التذمر من الكأس لعلك تفهمني انا اتكلم عن ابداع السوداني الذي يمكن وعذرا وانا على يقين بأن السوداني ليس مغرور بما يكتب ولا يقرأ لنا دمتم سالمين ياابناء النور

لطفا زورو صفحتنا المتواضعة شرفونا ببصمتكم في النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: علي السوداني
التاريخ: 2010-03-23 22:30:59
احبتي بالسره هههههههههههههههه
سلام كاظم فرج
انت تقلقني دائما بهذا الغرف البديع من خابيتك التراثية
لك قبلة وكاس وسيكارة لف

زينب عزيزتي
اشكرك ودمت مثلي هههههههههههههه

وائل مهدي
يابه بداعتك انت عرفت الرجل البصاص

حسين علي حسين
تحياتي صديقي
سنلتقي حتما مع سلة حروف
محبتي اجمعين
علي
عمان حتى الان
ليلة صحو تام

الاسم: حسين علي حسين
التاريخ: 2010-03-23 15:03:34
متى يكون لنا مالك من قدرة وصف الاشياء وتدوين المنظر..ومتى نقدر على ان ندلق حرف الحقيقة في خيال التصور

الاسم: وائل مهدي
التاريخ: 2010-03-23 13:34:29
أبانؤاس الغالي .. تحية .
ومن هذا الرجل البصاص ؟!! .. أخشى أن تكون ههههههه .
لا .. لا .. أكيد مو انت .

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 2010-03-23 12:46:40
الاستاذ علي السوداني
========================
دمت مبدعا
وامنياتي اليك بالموفقية والتالق
تحياتي

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 2010-03-23 11:28:26
السارد الداهية.. علي السوداني..
مازلت تضيع نفسك في الحانات.. ام تجدها؟؟.. الذنب ذنب الذين اضاعوا ذلك الفتى.. واي فتى اضاعوا؟؟.. مناصب المؤسسات الادبية تنتظرك. بشرط ان تترك التدخين..ذات يوم سأل وزير الرشيد احد الهاشميين وقد راه سكرانا مالي اراك تشرب الخمر وانت ابن عم خليفة المسلمين؟؟ اجابه أليك عني.. والله انك فرح بما انا فيه.. فلولاه لكنت على سريرك.. يقصد مقعد الوزير.. بل لكنت على سرير سيدك.. يقصد كرسي الخلافة.. وهكذا ترى ياسوداني.. ان بعض القوم فرحون بما انت فيه رغم تذمرهم من كأسك ونرجيلتك.. لعلك تفهمني.. انا اتحدث عن تيار اسمه علي السوداني.. لا عن شخص أدمن الحرف النازك الانيق.. والفكرة النازفة الفوارة.. السارد المقتدر المدهش.. كان نصك مدهشا.. فلتتقبل تقديمك عمون..




5000