.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هادي البقال... قصة قصيرة

أحمد السيد علي

كَانت قدْ مَضَتْ فَترة ليستْ بالقصيرةِ على وفاةِ إبنهُ الوحيد شاكر.

 في ذلك اليوم الممطر، وأمام دكانه، وأَثناء  عبوره الشارع، مرت سيارة مجنونة فدهسته ومضت ومضى شاكر معها.

عندها كانتْ الساعةُ الرابعةَ عصراََََ، وكان لشاكر صيبة كثيرون يلعبون معه، ومن بينهم حمودي ذلك الصبي الشقي إبن الجزار نعمان ، ودكان الجزار يراصف دكان هادي البقال، وفي كل يوم يأتي حمودي إلى أبيه صباحاََ، ولا بدَّ أن يمرعبر دكان هادي البقال ويسلم عليه، ويسأله عن الوقت  :فيتأَفف هادي ويجيبهُ متثاقلا: الساعة الرابعة ياولدي.

وفي المساء يترك حمودي أباه ويعكفُ راجعا الى البيتِ ماراَََ بدكان هادي البقال ليودعه ويسألهُ عن الوقت مجدد، فيجيبهُ هادي على مَضَضْ   :

 

الساعة الرابعة، كَذلكَ فعلَ الصبيةُ الأُخَربسؤالهم عن الوقت  يومياََ لهادي البقال، فيجيبهم بِكلَلٍ جَليٍ الساعة الرابعة يأولادي.

تكررت هذه العملية يوميا، وفي أَوقاتِ مختلفة، في الصباح...في الضحى...في الظهيرة...في العصر، فضجرهادي البقال من الجواب عن الوقت المثبت في ذاكرته، وعن الزمن المتوقف منذُ فقدان إبنه الوحيد شاكر.

فَجَلَبَ ذَاتَ يوم ساعةََ خشبيةََ حائطية، وَثَبَتَ بالمسمارِ  عقربُ الساعة عند الرابعة، كذاك ثبت عقربُ الدقائق عِندَ الثانيةَ عَشَرْ، وأطلق عقرب الثواني يتحرك بحريةٍ مطلقة، وماإن جاء حمودي صباحا ليسلم عليه، ويسألهُ عن الوقتِ، أشارَ هادي البقال بعصاَََ غليظةٍ الى الساعةِ المعلقة في الحائطِ وهي تشير الى الرابعةِ، ولم يلتفت الى الصبي ثانية، وغرق بصمتهِ الحزين الى ....

 

 

أحمد السيد علي


التعليقات

الاسم: أحمد السيد علي
التاريخ: 23/03/2010 17:25:02
الصديق العزيز سلام نوري
تحياتي
شكرا لإطلالتك المشرقة وتعليقك الحلو

مودتي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 23/03/2010 02:46:00
صديقي الجميل احمد
سردية رائعة
شكرا لروعة حروفك




5000