هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصيدة من ديوان قيثارة اللحن الحزين // لا تظني يسلوكِ قلبي يوما

د.علاء الجوادي

قصيدة من ديوان قيثارة اللحن الحزين 

كنت ابعث بقصائدي لبعض الاصدقاء المقربين او الاعلاميين المهتمين بالشعر والادب والفكر، ولكنها ظلت حبيسة دفتي الديوان فاقترح علي الاصدقاء ان انشرها في الضياء وبمركز النور.

 

لا تظني يسلوكِ قلبي يوما

وصلها خبر ان حبيبها يكاد يفلت من يديها. واضاف لها ناقل الاخبار: انه سيهجرك فقد طار شعوره خافقا لفتاة او فتيات يتغنجن امامه ليل نهار. وقد اخذ قلبه يحوم حول غادة اخرى. وكان لهذه الوشاية وقعا هائلا عليها بل كانت كأنها القاصمة الكبرى. وعندما تخاطبا عبر الاثير كانت محزونة باكية بائسة كئيبة تكاد تخنقها العبرة. وحدثته بألم مشوب بالعتاب، أصحيح انك التقيت بـ ...، وقد دعيتها لمرافقتك وان تكون منك  قريبة وستكون لك حبيبة؟؟!!

ضحك طويلا ثم قال: من قال لك ذلك؟؟!! فانها محظ هراء وكل حروفها افتراء.

قالت : هكذا وصلتني الاخبار!!

قال: الحق والحق اقول ان ما نقل لك لا نصيب له من الصحة. ثم قال لها: لو كان لذلك ادنى حقيقة لما انكرته فالحب لا يمكن انكاره او اخفائه. ولو اردت غيرك لكان علي ذلك امر يسيرا. لكنك احتللت في القلب مكانا حصينا. لا تمحوه الايام ولا تزعزعه الاعوام. فانا ارى فيك قصيدة اغنيها في الاحلام، في اليقظة والمنام.

قالت: انت مهجتي وانت حاجتي وانت لي كل شيئ فلا اريد ان افقدك لاني ان فقدتك فقدت نفسي. فانت من كنت ابحث عنه كل سنيني الماضية، وعندما ارسلك القدر لي كنت انت الامل في حياتي الاتية. لقد ذقت طعم لقائك فلا اريد ان انكب بيوم فراقك.

قال: اطمئني سوف لا يفرقنا الا الموت الذي لا بد منه، واذا مت قبلك فأبني لي في قلبك قبرا. وسمه معبد الحب والوفاء لطيفٍ طاهر زاركِ يتلو اوراده ثم غادر قهرا!!

فرحت كثيرا وقالت: بل عمري قبل عمرك وسأبقى معك الى الابد، نحيا سوية واذا متنا فسيبقى حبنا لوحة تعلم الناس معنى الحب السامي بين قلبين غريبين في هذه الحياة المجدبة القاسية.

قال لها: فهاك مني هدية ثمينة. اعاهدك بها على علاقتنا الحنينة. فانها وثيقة عهد  سنية بل قبلة على خديك الوردية وتقول:

  

والتقينا من دون سابق عهدِ

وكأن اللقـاء يــحمل سرا

وافترقنا وحبــنا يتسامى

وكان الوجود قـد خط امرا

لا تظني يسلوكِ قلبي يوما

بل ستبقينَ في كياني شعرا

واتركي القال من عذولٍ حسودٍ

جاء بين القلـبين يزرع شرا

وامسحي الدمع من جفونك ليلا

ان ما قيل قـــد يسجل كفرا

انت عين تسقيه اطيب ماءٍ

عندما سامـه الاعاديَ مرا

فتعالي تطــهري بعمادي

فلقد صــار للتطهر نهرا

انت في عينه الضياء جميلا

انت في انفه يشـمك عطرا

انت اصفى من الصفاء سماءٌ

مثل عينيك اذ تفيـضان خيرا

قلبه انت نابض بحياة

وبتسبيحه تظلّينَ ذكرا

هو قد فاض من عيونك دمعا

مستمرا بالدفـق دهرا فدهرا

قبليه وان تــباعد دربٌ

وابعثي قبـلة لتعبر بحرا

انه الروح في الصفاء تجلى

برفيف ومنـك يقبس صبرا

  

فالعُلى هنــد لا يجئ اعتباطا

فاعرفي للعلاء في الناس قدرا

وأكسبي حبــه تقيا نقيا

واجبري قلبه بحبك جبرا

والتقينا يعانق الطهر طهرا

وسكرنا وكان اقدس خمرا

وسكرنا من الرضاب لذيذا

هو شهد لكنه كـان سحرا

واذا مت في لظى البعد يوما

فـليكن قلـبـك المتيم قبرا

  

الدكتور السيد علاء الجوادي الموسوي

بين اشجار النخيل ببيته في بغداد

 

 

ليلة يوم 14/3/2010

 

 

 

 

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: د. علاء الجوادي
التاريخ: 2010-05-19 12:53:11
شكرا جزيلا اخي العزيز الاستاذ حير السيد هادي المحترم
على تعليقك الراقي
والشكر موصول كذلك للاخ العزيز ابو سكينة مكي صاحب على مشاعرك الطيبة

تقديري واحتراماتي لكما

سيد علاء

الاسم: حيدر السيد هادي
التاريخ: 2010-05-18 07:53:28
الاستاذ الفاضل د. علاء الجوادي حفظه الله
بارك الله في جهودكم الفكرية و الأدبية و نحن بانتظار المزيد مما هو في مستوی هذه القصيدة الرقيقة الصادقة خصوصاً و أنك ارفقتها بنثر يشرح شيئاً من اسباب نظمها و هذا شيء جد لافت و محبب لا بأس أن تتزين به الكثير من القصائد ليتفاعل معها القارئ اكثر.
راقتني في قصيدتكم تعابير كثيرة منها:
فتعالي تطــهري بعمادي

فلقد صــار للتطهر نهرا
وبتسبيحه تظلّينَ ذكرا
وابعثي قبـلة لتعبر بحرا
وكأن اللقـاء يــحمل سرا
اشعر أنك شاعر مطبوع قليل التكلف و الصنعة و هذا ما يمنح شعرك أصالة و عذوبة و تلقائية نادرة.

الاسم: ابو سكينة
التاريخ: 2010-05-16 19:45:13
لقد ادمعت عيني (وجدك رسول الله )وانا اتخيل تلكم الكوثر اتخيالها وهي تردي حجاب صلاة الليل واتخيلها وهي ترفع يدها متضرعة الى الله ان يشفيها مما ابتلاها ولقد ذكرت اليك ايها المعلم الجليل باني اعرف من تقصد ولا اريد ان اهيج عليك المواجع لان مواجعك مواجعي اقولها ليس متملقا اليك ولكنني مثلما فسر سيدي وسيدك امير المومنين في فلسفته الخاصة للحب والكره قال ( ان الحب والكره كلاهما من معدن واحد لكنهما مختلفين فقالو كيف يا ابا الحسسن قال ان الارواح خلقت قبل الاجساد بالفي عاع وكان لها عالمها الخاص فقد تحابت وتزاورت وعشق بعضها الاخر ثم بعد ذلك خلق الله الاجساد اوعية لتلك الارواح فجعل لكل جسد روحة فمن تحابت ارواحه في عالم الذر تحابت في عالم الدجنيا ومن تباغضت ارواحه في ذالك العالم ( عالم الذر ) تباغضت في عالم الدنيا وفي العامية نقول اول ما شفت فلان احببته وكانني اعرفه فذاك هو فاني احس باني اعرفك من زمان ولذلك قلت لست متملقا كما سلف فقد نكون ممن تحابت ارواحهم في ذالك العالم
لقد جعلتني ممن اتوق الى تعليقاتك وانتظر ردك كمن ينتظر لقاء الاحبة لا حرمني الله من توجيهاتكم وابقاكم لنا منارا يستنار بكم يابن رسول الله
انا دائما اكتب بين ثنايا تعليقاتي المتواضعة بضع من الابيات التي اكتبها بل تكتبني هي وتطفر من بين اصابعي الى الحاسوب ليس ريائا ان اكتب اليك ولكن مثل استاذي اكتب لكي ارى ما كتبت وليس ارى ما اردت ان اكتب فزدني من توجيهك لان في هذا الزمان قل الموجه وقل الامين.
اصبر على جور الزمان معلمي .........
وتحمل الاهوال انك ملهمي
فلقد فقدت لباب قلبك كوثرا.......
وتباعت عن ناظريك يابن الرسول تجمل
فلقد تعلمنا التحمل منكم ....
آل الرسول يابن الكرام الاكارم
وادعو لها الرب الجليل بمنه.....
ان يجعل الفردوس بيتا منعم
بيتا تحيط بها البتول وبنتها ......
لحفيدة قد سارعت في المقدم
قالت لها الزهراء اهلا بطفلتي.....
تلك الجنان تتشرفت بالقادم
ان كنت قد ابكيت عين حفيدنا....
فلطالما دمعت لذكرى الظيغم(اقصد بها ذكرى ابا عبد الله الحسين
فلقد جمعنا دمعه في جعبة ....
كشفاعة في يوم اظلم معتم
سيدي لقد تعلمت ان اختم تعلقي بابيات ارجو ان تنال اعجاب استاذي اهديها الى ذلك النهر الكوثر سائلا الله ان يخلها في فسيح جنانه
ابنك البار وتلميذك الدائم ابو سكينة

الاسم: د. علاء الجوادي
التاريخ: 2010-05-16 14:12:20
عزيزي ابو سكينة المحترم ....

اشكرك على هذه الدراسة او القراءة الصادقة الرقيقة لقصيدتي " لا تظني يسلوك قلبي يوما" لا سيما وانت مختص باللغة العربية وخبير بالشعر...فعشت لي اخا كريما وولدا بارا...والى مزيد من التواصل الادبي

وحول مداخلتك الثاني التي قلت فيها: "
ما اشبه البارحة باليوم عند قرائتي يا استاذي الفاضل لقصيدتك وبعد ان كتبت لك تعليقي السابق عسى ان ينال رضاك اكتب لك ابيات قيس بن الملوح ( مجنون ليلى )..
الا ترى يا استاذي شبه بين قصيدتك وقصيدة مجنون ليلى الاربعة ابيات ادناه فلو نظرت الى الابيات ترى فيها كلمات بن الملوح وروح علاء الجوادي (اعذرني لذكرك اسمك بدون لقب )"...

فاقول:
يشرفني ان تصفني من خلال مجنون ليلى... وان كنتُ لو سمحت لي اخالفك بوجود شبه محدد ولكنه شبه عام في روح العشق والجنون...فكل منامجنون على طريقته الخاصة وكما يقول العقلاء:
ان الجنون فنون...
اذا لم تكن الفنون هي قمة الجنون!!!
لا سيما وان تعريف الجنون عند الكثيرين هو مخالفة المألوف من القول والعمل والسلوك...
فالمتهتك عندهم مجنون
والمتنسك عندهم مجنون...
اما الشعراء فعندهم في قمة الجنون...
والحلاج مجنون
وجون الشهيد بحب الحسين مجنون
الم يقل حب الحسين قد اجنني
فدعم يمرحون ويسرحون
ويصعدون وينزلون
ويسرقون ويأكلون
وينهبون ويقتلون
يعزلون وينصبون
يلبسوا الشماغ مع العقال او يلبسوا بنطلون
يمدحون او يشتمون بني صهيون
فكل منهم يقول: نكون او لا نكون
لكن كينونتهم ليست ككينونة قيس ليلى المجنون
فاسأل عن كينونتهم من البزون
والعيب على من ودع البزون لحمة
فلفطها البروفسور البزون
ثم اخذ يخطب عبر الايكرفون

فدعنايا صاحبي نهيم مع من يهيمون
لا في كل واد بل بوادي العشق والفقر والسكينة والشجون
قال احد المفكرين:
لا مشكلة عندنا مع خالق الكون
بل مشكلتنا مع من يتحدث باسمه المصون

ثم يا ابا سكينة لم يمر عليك قول القائل: كل يغني على ليلاه ... فلي ليلاي وله ليلاه...اما ذكرك لاسمي بدون القاب فلا باس عليك فقد ادرجت العبارة في سياق لا يكون المناسب به الا ما فعلت وذلك من المحبة والاعجاب...

ولنذهب الى ليلاي التي نظمت لها القصيدة فقد اشرت اليها في مقدمة لها نشرتها احدى المواقع الكريمة وقلت فيها...
واهدي هذه القصيدة لزوجتي الصابرة الممتحنة التي رافقتني في كل دروب الصعاب فكانت نعم العون لي في السير في طريق الرسالة العتيد.

اهديها اليها لاواسيها برحيل بنتها الصغرى كوثر واقول لها صبرا يا بنت العم فبنتك العلوية كوثر ذهبت الى جدها ساقي العطاشى من حوض الكوثر، وذهبت الى امهاالتي كانت تعشقها وتود لقائها وها هي تحلق مع ملائكة الله في عالم الخلود.

وكوثر تلك البنت الطاهر المطهرة التي لم تترك صلاة الليل في يوم من حياتها عندما ادركت معنى الحياة ولم تكذب منذ ما تعلمت نطق الحروف، في زمن مليئ بالكذب والانتحال والافتراء. كانت مثالا للجمال الرائع لكنه الجمال الطاهر البعيد عن التبرج والابتذال. تلك التي كانت قد تخرجت بدرجة ماجستير في الصيدلة وكانت تريد الالتحاق بدورة الدكتوراه في العلوم الصيدلانية، لتعالج من ضربتهم قنابل العدوان باليورانيوم المنضب فاشاعت بنهم انواع السرطانات.
ثم قلت لها:
فاليك يا حبيبتي انعام
اهدي هذا السلام.
لا تظني يسلوكِ قلبي يوما

تقصدت يا عزيزي مكي ( لاحظ الاسم بدون القاب) وواحدة بواحدة والبادي اظلم!!! ان اذكر ما ذكرت حتى تكتمل الصورة لك وللقارئ الكريم...ولاثبتها للتاريخ لغرض التوثيق والتوضيح في موقع النور الجميل

عمك سيد علاء

الاسم: مكي عبد الصاحب ابو سكينة
التاريخ: 2010-05-15 17:20:31
ما اشبه البارحة باليوم عند قرائتي يا استاذي الفاضل لقصيدتك وبعد ان كتبت لك تعليقي السابق عسى ان ينال رضاك اكتب لك ابيات قيس بن الملوح ( مجنون ليلى )
الا ترى يا استاذي شبه بين قصيدتك وقصيدة مجنون ليلى الاربعة ابيات ادناه فلو نظرت الى الابيات ترى فيها كلمات بن الملوح وروح علاء الجوادي (اعذرني لذكرك اسمك بدون لقب )

قال مجنون ليلى
وقالوا لو تشاء سلوت عنها.... فقلتُ لهمْ فانِّي لا أشَاءُ
وكيف وحبُّها عَلِقٌ بقلْبي .......كما عَلِقَتْ بِأرْشِيَة ٍ دِلاءُ
لها حب تنشأ في فؤادي .....فليس له-وإنْ زُجِرَ- انتِهاءُ
وعاذلة تقطعني ملاماً .......وفي زجر العواذل لي بلاء

جميل ان يكون لنا من يحمل تلك الروح في زمان طغت المادة فيه على الجانب الحسي

ابنكم البار ابو سكينة
تذكرت تلك الابيات التي قالها بن الملوح بعد ان قضيت معظم الليل اتبحر في كلمات ابياتك فما خطرت لي الا تلك الابيات رديفة لما اقرأ ( دامك الله لنا استاذا وذخرا)

الاسم: ابو سكينة
التاريخ: 2010-05-14 22:00:52
استاذي وسيدي لاتزعل مني اذا ناديتك ابو هاشم فان له في اذني نغمة افتقدناها طويلا ارى في عودتها عودة لذلك اطهر الذي فقدناه
بصورة عامة وقبل التفصيل وجدت في القصيدة غايات بلاغية رائعة من طباق وتقديم لما يستوجب تاخيره وبالعكس ووجدت فيها تشبيهات بلاغية رائعة ووجدت فيها ابيات تحكي حالات الطرف الثاني بلسان الطرف الاول اقصد بها جنابكم فلو رجعنا الى القصيدة من بيتها الاول فما اجمل الطباق فيها من لقاء وفراق وكيف هذا الللقاء كان جبرا علينا كلينا اي في ( من دون سابق عهد ) ولو لاحظنا ( وافترقنا وحبنا يتسامى ) تذكرني بقصائد مجنون ليلي حين يذكر انقطاع الامر مع استمرار حالة العشق بينه وبين معشوقه ليلى اي بقاء الحالة رغم زوال المؤثر )
ناتي الى روح واسم القصيدة في بيتها ( لا تظني يسلوك قلبي يوما ) فننظر الى العطف الذي يليها في لفظة بل خرج من معنى العطف الى معنى التاكيد وهي غاية بلاغية رائعة كما تكون هناك امور بلاغية تخرج من الغرض الذي جاءت من اجله كما في قوله تعالى ( هل يستوي اللذين يعلمون واللذين لا يعلمون ) وبذلك خرجت هل من الاستفهام الى النفي ويعني لا يستوي فانك استخدمت بل بنفس الاستخدام
ولو نظرنا الى كلمة يزرع في البيت الذي يليه نرى ان الزراعة لامر حسن وانت جئت بها لامر سيءكما في قوله وبشر الظالمين فالبشارة للخير ولكن الله استخدمها مستهزئا بهم جاعل اللفظ غاية في البلاغة لله درك يا استاذي على انتقاءك للالفاظ
نحن نعرف ان العين هي التي تسقي الماء بل جعلتها هي العين ىالتي يستقي الماء منها الطيب جعلت من احببت هي مت تهون عليك مرارة السنسن من غربة فكان وجودها هو البلسم لتلك المرارة
في قولك تعالي تطهري بعمادي فلقد صار للتطهر نهرا في هذا البيت اعلان لانتساب من تحب اليك وانت تفهم ما اقصد فالتطهر بعمادك ( انما نريد ان نذهب عنكم الرجس اهل البيت ونطهركم تطهيرا ) وانت من ذاك البيت وهي كذلك
وفي ( انت في عينه الضياء ) قدمت الخبر على المبيتدا وهي بلاغيا يقدم الخبر على المبتا تفيد الخصوصية والتاكيد وعجز البيت كذلك
ماجمل البيت الذي يليه اجمل بيت في القصيدة ( قلبه انت نابض ....... ) صورة اروع مايكون في البقاء والديمومة الى المعشوق الذي رسمت له اجمل الصور فقد تداخل في امور دنياك ودينك
احس في بيت قبليه وان تباعد ...) كانها هي من تقول ذلك بل انت تريد ان تصرح بذلك لمن يقرأ
في قولك ( فالعلا هند لا يجيء ..... ) ارى انك في البيت الثاني قد ذكرت نفسك ولا ضير بذلك فرحم الله امرء عرف قدر نفسه والكل يعرفك
والتقينا يعانق الطهر طهرا هذا ما اراه انكم من معدن واحد والسكر بينكما اطهر سكر لانه نابع من اقدس خمرا وهو حب مقدس لاتشوبه شائبة ولا غاية من غايات تكون ورائها غريزة
جميل جدا البيت الاخير فلو تمعن الصورة من يقرأها وتمعن في الصورة لرأى فيها صورة ليس على من كتب القصيدة بل بلسان حال المحبوب اردت بها يا استاذي ان تقول الحبوب يقول لك اجعل قلبك قبرا لي
رائعة قصيدتك هذه يا استاذنا واجمل ما فيها انك تكتب وبعد ذلك تحس به لا تكتب لانك احسست وكتبت لانك تكتب القصيدة وبعد ذلك يكون مخاضها وهو اجمل ما يكتب لانه ياتي كالسلسبيل يسيل على لسانك وبالتالي نبدأ باستطعام ما نقرأ لانه يحتاج الى تفسير

وتعثرت لغتي لفهم طلاسم
وكانني في حضرة ومقام
وذكرت في تلك القصيدة غاية
قد يكتشفها عالم وامام
ايقنت اني حين افهم كنهها
ليس المعاني بل هناك مرام
استاذي ومعلمي هذه بصورة عامة ما قراته من هذه القصيدة الرائعة التي لمست منها وتحسست كلماتها وعشت فيها ومعها ولا اريد ان ادخل في دهاليزها اكثر وان كنت قد فككت بعض رموزها ولكني لا اريد ان ان اهيج عليك مواجعك فاني نظرت اليه بعين اللغة واحتفظت لنفسي بالمعنى الذي تريده انت رغم علمي به فانها اكثر من رائعة بلاغيا وحسيا الله يكون في عونك على ما تحمل ياابن رسول الله
ان الجنان لاجلكم خلقت ....وانتم الى الجنان خلقتم يا ابا هاشم
ابنكم البار ابو سكينة




5000