.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وزير العمل والشؤون الاجتماعية

طارق عيسى طه

لم نكن نعرف المستوى والامكانيات لوزرائنا ولا زلنا كذلك  الا ان فضيحة دار الايتام (حنان) التي حرقت قلوب كل انسان شريف و ليس من الضروري ان يكون عراقيا, اتاحت لنا الفرصة لنسمع  ونتعرف على المستوى لاحد هؤلاء الوزراء الذي ان دل على شيئ فهو  المشاركة في  تحمل المسؤولية لما كان يجري لاطفال ايتام  باعمار من الثالثة الى الثالثة عشرعاما باعمار الزهور من تجويع واغتصاب وتعذيب اذ كان البعض منهم مربوطا على السرير ,اتهم هذا الانسان بشكل متوحش الفضائيات العربية بانها عدوة العراق ,وهاجم الامريكان لانهم ايقضوا المسؤولين من نومهم العميق وقطع عليهم لذة التعذيب والتجويع لمثل هؤلاء ان كانوا ايتاما او معوقين فكلهم ابرياء ويجب محاكمة المسؤولين وعلى راسهم هذا الذي اصبح وزيرا والذي تبنى موقف  القيام بالجريمة عن سبق اصرار وترصد

الم يكتشف السيد المالكي  هذه النوعية من البشر ؟بعد ان امضى معه اكثر من سنة في العمل ,وباقي الوزراء الم  يتحدثوا معه الم يشترك في نقاش لحل مشاكل الشعب ,اين ذكاء الوزراء الاخرين ؟ الجميع يتحمل المسؤولية بالتكاتف والتضامن

فمن امن العقاب اساء الادب مثل معروف  ويجب ان تعملوا به والا سوف يزداد الخراب وتسيل الدماء اكثر ويتضاعف الفساد الاداري اذ كان من المفروض الانتباه الى  وجود مثل هذه العناصر داخل الحكومة واتخاذ الاجراءات الجريئة بابعاده عن المهام الجسيمة فمثل هذه الوزارة لها مسؤوليات جسام في المساهمة في حل مشكلة البطالة المتفاقمة والتي وصلت الى 65% حسب تقارير الامم المتحدة

ولنطرح على انفسنا السؤال هل يؤتمن هذا الوزير وبهذا المنطق والمستوى في ائتمانه على حل المشاكل الاجتماعية التي اصبحت مزمنة في عصرنا هذا ولا عجب في ذلك بوجود مثل السيد الذي يدعو الى عدم  القيام باعمال تفتيشية في الليل الساعة الثانية صباحا  وحسب قوله الوقت لم يكن مناسبا  , هل يدل هذا على حبه للجناة ام خوفه على الاطفال  ؟ الفضائح تطفو على السطح مابين الحين والاخر

الضجة الحكومية والتهديد بالعقاب لا زال حبرا على ورق ونريد ان نسمع  اخبارا

تقلل من  حزننا وكابتنا ,اذ اننا لا نسمع غير التفخيخ والشهداء والسرقات  وخاصة التي قام ويقوم بها المسؤولون اين ايهم السامرائي  واين حازم الشعلان؟ اين المليارات التي نهبت والتي هي من نصيب شعبنا الذي يتضور جوعا وحسرة ومذلة في داخل الوطن وخارجه,

طارق عيسى طه


التعليقات




5000