.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سأبكي بقوة كأنني ألف امرأة

علي السوداني

انا كاتب ساخر . اعني ضحّاك . مكاتيبي مجلبة عواء . اقصد ضحك . احايين ينداف الضحك وينعجن بالقهر او بالوجع فتفقد الحنجرة هويتها وينثلم نتاجها كما عود عوّاد ارتخت اوتاره من قسوة المبضع . منذ ليلة او اثنتين اعيد تشكيل الصوت لأنتاج ضحكة ممكنة لكن من دون جدوى . اسمعني الليلة اعوي او انشج او ازأر او اسعل او اتفل او اتقيأ او اغني او ارقص . اضرب صندوق الملحون بخبرة واوي ، لكن لا ضجة بالمستطاع تجنيسها ورصفها في باب الضحك والتضحيك والأضحاك .

 في تجنيس وتمييز وتفريق النص عن سواه ، قيل لك يا ولد انت مفرخ ومفقس دعابات سود . دعابة سوداء . اظنكم سمعتم او شفتم او قرأتم هذا التأويل الذي يشبه طعنة تدغدغك في مختتم الصحو . البارحة كتبت :

وحيدا مستوحشا وراسخا وابديا ومعلقا ومصلوبا فوق حائط . متأرجحا خافتا كما ورقة أخيرة في روزنامة السنة . مطعونا بفاتورة كهرباء مؤجلة . متآكلا ومتعفنا !!

برافو عليك يا ولد . لقد مسكت الحرفة من خشمها فصر شاعرا وبضاعتك لن تردّ .

اظنني قلت عن قائل قال دعابة سوداء . سأفكك المسألة الى فعل الدعابة وسخام السواد .

سأضحك والطم . والله ليس بيميني ان اضحك الليلة . سأبكي بقوة كأنني ألف أمرأة . سأشملكم بنعمة رش الدمع المالح . انا لم اذق طعم دمعة مالحة لكن القصاص الياس فركوح كان أسرني ان الطعها قبل ان تعبر الشق .

 تعالوا تعالوا غواة العويل . تعالوا لنبكي معا . لن اذبح قدامكم رأس بصل . لن اشيل فوق رمح واقف رأس حسين . لن اسمعكم ما رتل سلمان المنكوب من قبل ومن بعد . عندي وبيميني الليلة سر الأسرار الذي ان نظرتموه ما جفت ولا نشفت منكم عينا او نامت . صورة ملونة تشهر اجساد خمسة اطفال مسجلين على ذمة قيامة العراق .

 خمسة كما ارى وسادسهم جندي امريكي . الرضع او الذين عبروا هذا التوصيف بالاكراه ، كانوا عراة منطرحين على ارض خلاء من غرفة منسية في مأوى ايتام . طبعا انا سأبكي بمقدار ما تبكون جمعا مجموعا لأن في الصورة ، صورة ولد طفل حلو صغير ابيض بأسنان ارنب غض بديع طيب كأنه ولدي نؤاس . هو يشبهه تماما حتى نومته متقرفصا زارعا ركبتيه بصدري . انتم ترون الى الصورة حسب فتبكون على قدرها . انا بضاعتي الصورة الملونة الملسونة وايضا نؤاس . نؤاس نائم الآن لكنه سيفي بالغرض اذا ما تثاءب وتمطى وتنهد وتقرفص . الله الله على نؤاس الكريم الرحيم . انه يفعلها اللحظة . هو يتقرفص ويتعرى .

بمكنتي ان اعدّ اضلاعه كما عملها مع مثيله في الرسمة اللوحة ، جندي امريكي قضى نوبته في مأوى ايتام حفاة عراة جياع من ارض ما بين النهرين وما فوق النفطين . لست بداعي الرهان او المقامرة ولا رغبة بي البتة لأشعاركم بالمهانة لكن الحق حق والباطل باطل وانا الليلة ابكي ازيد منكم أجمعين . ان انصتم جيدا ستسمعون بكائي قوي الوضوح وستكتشفون خديعة خلطة نقدية ملفقة مثل دعابة سوداء . طبعا نستضيف معنا على وليمة هذا البكاء العظيم امرأة امريكية اسمها لوغان وهي تكتب وتكد وتشتغل لمحطة امريكية ايضا اسمها " سي بي أس " .
 
أحدس ان لوغان ليست ممتنة من الدكتاتور جورج بوش الأبن على الرغم من مساهمته الفاعلة والمؤثرة والجوهرية في توفير هكذا لقطات صادمة مبكية مثلما كانت عليه من قبل اذ اشهرت واظهرت واخرجت ملونة ايضا وواضحة من تنور ابو غريب الرهيب ، والمميز هنا ان لوغان لم تستعذب وتستلطف وتستأنس مع صورة تذكيرية تذكارية صحبة ضحية مشاعة .
  
لوغان زادت ان خمسة رجال كانوا يطبخون اطايب الأكل في غرفة ملصوقة بغرفة الفضيحة - كأنها اسهبت وفاضت ان العراة الاغرار الصغار كانوا قد انتهكوا جنسيا وربطوا بمسلسلات وسلاسل الى اسرتهم الخاوية -

وحوش خمسة يتصورون بهيئة بشر كانوا يحرسون المأوى . اللعنة عليكم انما تأكلون نارا وسمّا وزقنبوتا مرا في بطونكم وكانت قد شالتكم بطون كأنها خصبت بكل حيمن تائه آثم أثيم نغل ينام فوق منغلة .

 انا كاتب ساخر ضحاك ملعون لكنني طيب حميم رحيم آدمي سليل اوادم . عادل وحقّاني وأخاف ربي الذي خلقني وادّبني وصوّرني ، لذا سأتوسلكم ان تركضوا نحو اسرة وكواريك فلذات افئدتكم وتقيموا مقاربة بين الصورة والكاروك حتى تنتهي مباراة البكاء بالتعادل وبالعدل !!

 

علي السوداني


التعليقات

الاسم: محمد هاشم / ممثل مسرح / الفرقة القومية للتمثيل
التاريخ: 2007-08-20 19:21:40
انا مع ترشيح الدكتور شفيق المهدي لانه رجل مناسب لهذا المنصب واعتقد انه خير من بامكانه ادارة الثقافة الان

الاسم: الدكتور حميد نعمه العبد
التاريخ: 2007-06-23 22:44:22
الاخ ابو نؤاس
لقد ابدعت في شتائمك لكنك لم تكملها
كنت اتمني ان تسير في تلك الشتائم الى النهاية لنرى ماذا يخبيءالعراقيين

وشكرا
دمت ودامت مقالتك الرصينة




5000