..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أيها الناخبون الصدريون.... إسمعوا وعوا

راسم المرواني

أيها الصدريون !!! 

النفوس التي أتعبها انقضاض هزيع الليل على وجنات القمر ، والأرواح التي ترفرف حول مقابر الشهداء المدافعين عن الكرامة ، والأجساد التي امتصها ألم العذابات في سجون الاحتلال ومعتقلات زبانيته ، والوجوه التي اكفهرت تحت سياط اليأس من ليالي المحن ، والعيون التي اغرورقت بدموع الشتات والغربة ، والأمهات الثواكل اللائي ما زلن ينتظرن عودة الفرسان الذين رحلوا منذ زمن وما عادوا ..... كلها تتطلع إليكم .

أيها الصدريون !!!

لقد قالها أبوكم وسيدكم ومرجعكم الصدر المقدس ، ورددها مراراً في محراب الصلاة ، وتبتل بها كترنيمة ذهبية اللون ، نبيـّة الملامح .... (الدين في ذمتكم) و (المذهب في ذمتكم) ، في زمن كان فيه دينكم تحت طائلة التهديد ، ومذهبكم يأنُّ تحت سياط أعداء الله .

وتمر الأيام ، وتتناثر أغنيات المستضعفين تحت مطارق جنود الغزو المقبلين من بين أصابع ثقافة الاستهتار بكرامة الإنسان ، وتذوب أحلام العذارى الواقفات على شطآن الأمل ، وتختلط دموع اليتامى بتراب المقابر ، وتصطبغ شواهد القبور بلون قرمزي كأنه النجيع ، وتصطك آذان المدى بصراخ الأطفال وعويل الأيامى ، وتكتنز الآفاق بكركرة مخنوقة تتدلى فوق الجثث المجهولة الهوية ، وترتسم على وجه الاحتلال ضحكة انتصار موهوم ، صفراء صفراء صفراء كأنها لون الأفاعي ، وتتدلى من عيون (الوطن) خيوط من دموع كأنها ذنب السرحان ، وحين بكى الوطن ، قام أخ لكم ، وقائد بينكم ، ليردد في محراب صلاته (الدين في ذمتكم) و (المذهب في ذمتكم) و (الوطن في ذمتكم) .

أيها الصدريون الناخبون !!!

بينكم وبين بيت الله خطوات قريبة ، وبينكم وبين تحقيق حلم الفقراء ثمة أنامل تصطبغ بلون البداية ، وبينكم وبين أن تكفكفوا دموع الثواكل ثمة أيام ، وبينكم وبين تحطيم قيود أخوتكم القابعين خلف القضبان ثمة سويعات ، وبينكم وبين إعادة الضحكة على شفاه المعذبين ثمة لحظات تتنقل فيها خطواتكم إلى صناديق الاقتراع لتقولوا بصوت واحد (كلاّ كلاّ للباطل) ، ولتعلنوا عن أنفسكم كما يعلن الفجر عن تباشيره الفضيـّة ، ولتتلجلجوا كما يتجلجل الذهب على جدران المزارات .

أيها الصدريون الناخبون !!!

إن أخوتكم المرشحون بدءوا دورة القمر بانتظار نفيركم للحصاد ، ووضعوا أنفسهم في ميدان الحرب بانتظار مددكم ، وأعلنوا عن أنفسهم بانتظار أنفاسكم الطيبة التي ستدعم مشاريعهم ، وبدءوا خطوتهم الأولى بانتظار قوافلكم التي ستمنحهم الفرصة على إكمال رحلة الألف ميل ، وشرعوا أشرعة رحلتهم بوجه الريح بانتظار أصواتكم المقبلة مع التراتيل ، و (عاهدوا) قائدكم وعاهدوكم على صنع الغد الأجمل بانتظار أن تتراص جباهكم في تظاهرة مهيبة تمنحهم الثقة على الوفاء بعهدهم .

أيها الصدريون الناخبون !!!

إن تهاونكم في إبراء ذمتكم ، وإن سكونكم في أفلاك يأسكم ، وإبطائكم عن نصرة أخوتكم ، سيضع (دينكم) على المحك ، وسيمنح غيركم فرصة الانقضاض على مبادئ نبيكم ، وتشويه وتزييف القيم العليا التي نادى بها أئمتكم

فتذكروا مقولة سيدكم ومرجعكم الصدر المقدس (الدين في ذمتكم) .

وإن خضوعكم لتشكيك أعدائكم ، وتساوقكم مع خطط المتخرصين على منهجكم وأخوتكم المرشحين ، وترددكم في إعطاء أصواتكم لأخوتكم الصدريين ، سيفتح الباب على مصراعيه لصعود من عرفتم خسة عمالتهم ، وخبرتم هول طغيانهم ، وذقتم مرارة خيانتهم ، ورأيتهم سطوتهم على مبادئ منهجكم ، وتلمستم قسوتهم على مذهبكم

فتذكروا مقولة سيدكم ومرجعكم الصدر المقدس (المذهب في ذمتكم) . 

وإن صدودكم عن إعطاء أصواتكم ، وعزوفكم عن إبراء ذمتكم ، ونكوصكم عن المشاركة في هذه الحرب ، سيمنح الفرصة لتسلق المتسلقين ممن رأيتموهم يقضمون أموال الفقراء قضم الإبل لنبتة الربيع ، ويسرقون الرغيف من أفواه الفقراء ، ويكنزون الذهب والفضة من أموال الضعفاء ، ورأيتموهم كيف يلهثون وراء مصالحهم على حساب بطون المستضعفين ، ووعيتم خضوعهم للمحتلين ، وشاهدتم بأعينكم كيف كانوا يقتلون الوطن

فتذكروا قول أخيكم وقائدكم مقتدى الصدر حين قال لكم (الوطن في ذمتكم) .

أيها الناخبون الصدريون !!!

إن دينكم (الذي هو دين الحق والعدل والسلام والمساواة) على المحك

وإن مذهبكم (الذي هو مذهب السماح والإيثار والحب) على المحك

وإن منهجكم الصدري (الذي هو منهج الثورة والبناء والناطقية والتجديد) على المحك .

وإن وطنكم (الذي هو وطن الحضارة والثقافة والعلم والأنبياء) على المحك .

فتذكروا جيداً ، بأن الدين والمذهب والمنهج الصدري والوطن في ذمتكم .

  

  

راسم المرواني

المستشار الثقافي للتيار الصدري

العراق / عاصمة العالم المحتلة

marwanyauthor@yahoo.com

 

 

 

راسم المرواني


التعليقات

الاسم: عبد الهادي البدري
التاريخ: 05/03/2010 19:33:50
اللهم انصر كلمة المسلمين ولاتخذلهم في مساعيهم .
ندعوا لكل من يحب العراق الرجال والنساء ان ينتبهوا لخطورة الموقف الحالي ويختاروا من يمثلهم ..

تقبل احر التحايا




5000