.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من ســــــفــر الخالدين المهنــدس محمد جعفر حسين عباس السماك

محمد حسن جياد

 من أهل الفضل العظيم الذي فضل الله كل دقيقة من عملهم في سبيل الله , ليجزيهم بثوابه الشامل وفضله العميم ، يميط الأذى ويأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ما استطاع في ذلك سبيلاً ، يتعب نفسه في العمل متقناً منتجاً ، ليكون عنصرا بناءا ، مفتاحاً للخير مغلاقاً للشر ، مستعد للقاء الله وهو يواجه الباطل في ساحة المعركة ، جرى دمه على الأرض ليسقي بها أشجار الإيمان وترتفع راية الله اكبر عالية.. سكن الشطرة سنة 1972 مع أبيه الذي كان مديرا لدائرة العقار وهو طالبا في الإعدادية ,من مواليد 1956 كربلاء , تخرج في كلية الهندسة جامعة البصرة القسم المدني سنة 1976-1977 داعية الى دينه ما استطاع ,حتى انه ارتبط مع زميل له صابئي بصري اسمه ( غازي ) وكانت علاقتهما سببا في اعتناق هذا الرجل الدين الإسلامي والتقيته في جامع الكرباسي مصليا ومدججا بسلاح الإيمان , وهو يقول ان تسليم العبد المؤمن بحكمة الله، تستدعي بالضرورة ان يسلم بان الله لا يأمر بشيء إلا وفيه مصلحة، ولا ينهى عن شيء آخر الا وفيه مفسدة.
فالنظرة الموضوعية للشريعة الإسلامية، تكشف عن آثار الحكمة البالغة في مفرداتها، تعلق محمد جعفر بالسيد الشهيد محمد باقر الصدر (قدس نفسه الزكية) اشد تعلق , و يذكر انه دخل مع صديقه الى السيد الشهيد وهو في حالة الإقامة الجبرية , على حين غفلة من الأمن , فاستقبله رحمه الله بابتسامة وترحيب وقال له كيف وصلت ياحبيبي ياجعفر , وبعد ان عزما على الخروج قال لهما سيتبعكما أفراد الأمن , وحين وصولكما الى الفرع الثالث من بيتي افترقا لتلتقيا في الحضرة وسينشغلون عنكما وفعلا تم ذلك ( وهذه من كرامات السيد الشهيد) , وتعامل مع الله الذي يشتري منه نفسه التي هو خالقها وماله الذي هو معطيه ، ويعطيه ثمن نفسه وماله الجنة نقداً لا سيئة فيه مضموناً ولا خوف من فقده , ان هؤلاء علموا أنها تجارة رابحة عقدها أولياء الله لتوصلهم إلى رضا ربهم وأسماها الإيمان بالله ورسوله ، وربحها غفران الله ودخول الجنة ( إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ ) وتذكر والدته (وهي كريمة الصحفي رحيم الكيال صاحب جريدة - القدوة - الكربلائية ) انه استأذنها على الاستشهاد فردت عليه ياولدي أريد ان أرى زفافك قبل رحيلك , فقرر الزواج من قريبته التي عانت ماعانت بعد استشهاده , ولم يستمر زواجه أكثر من أربعين يوما ليعتقل يوم 23\6\1980 مع خمسة من أصدقاءه فاتفقوا وهم في التعذيب بان يتحمل المسؤولية اثنين منهم فقط حتى لا ينعدموا جميعا , وفعلا أطلق سراح الأربعة, وضحى دونهم محمد جعفر وصديقه المهندس زراعي قاسم من سوق الشيوخ لينالا الشهادة يوم 6\12\1980 ويقول زميله وصديقه المهندس نجم سهيل ان المهندس مهدي عباس كرم وأخوه الدكتور احمد ( سكنة المدحتية) من الأربعة الذين أطلق سراحهم عاود الأمن عليهما لاستمرارهما بالدعوة فتبادلا النيران مع الأمن في معركة شرسة انتهت باستشهادهما...فهنيئا لكم عليين , وهنيئا لكم الجنة فانتم الفائزون حقا .

 

 

 

 

 



 

محمد حسن جياد


التعليقات

الاسم: عادل ابو زينب
التاريخ: 12/03/2010 18:46:35
بارك اللة فيك يا ابو تقى .انة عمل مخلص قربة الى اللة تعالى

الاسم: عادل ابو زينب
التاريخ: 12/03/2010 18:41:04
بارك اللة فيك يا ابو يقى .سفر الخلدين عمل خير تلمس فية الاخلاص قربة الى اللة تعالى

الاسم: علاء الزيدي
التاريخ: 02/03/2010 11:22:59
أحسنت - أيها الأخ الحبيب والصديق القديم محمد حسن - على هذا الوصف الحي والمؤثر لسجايا وخصال وجهاد صديقنا وأخينا الشهيد محمد جعفر السماك ، الذي كان أشبه بنسمة ربيع عذبة ، تهب في أجواء أي لقاء يجمعه بآخرين ، معارف كانوا أو أصدقاءاً . وإن أنسَ لا أنسى - رغم هذه السنين التي تناهز الأربعين - روحه المرحة ، وتعليقاته المبهجة ، رغم وقاره الإيماني المعروف
لقد كان الشهيد محمد جعفر من ذلك الرعيل الاول من مؤمني الشطرة الذين لو كتب لهم الوجود اليوم لأزالوا الكثير مما ألحقه الطارئون على سمعة الإيمان ونقائه وتجرده من سوء . إذ لم تزل ذكرى أعلام من مثل أستاذينا الشهيدين خضر فرج وعبد الأمير الركابي وكذلك الشهداء السعداء جليل خضير وضياء وعادل وحكمت السيد طعان وحسين علاوي وضياء أحمد طه والعديد - العديد من تلك الوجوه النيرة ، حية ونابضة في أذهاننا وقلوبنا مهما تقادمت السنون وتصرم الزمن .
عاشت يدك ورزقك الله شفاعة محمد جعفر وإخوانه الشهداء يوم الفزع الأكبر .

الاسم: محمد حسن جياد
التاريخ: 01/03/2010 15:28:19
وفقك الباري ياحبيبي محمد الخفاجي يا أبن من صنعته المحنة والجهاد ... وتشرفت بتعليقك ياسيدي علي موسى واشعر ان تحيتك هذه من قلبك ... وانت ياسيد انور ياأبن تلك الاقمار والقناديل التي تعلمنا منهم كيف نكون ومهما كتبنا عنهم لانفي لهم لكن اجد ذلك اقل عرفان وجميل اقدمه لابيك الشهيد سيد ضاوي واخويه سيد عادل وسيد حكمت وعمتك العلوية المجاهدة نضال رحمهم الله جميعا برحمته الواسعة..

الاسم: انور ضاوي طعان الموسوي
التاريخ: 28/02/2010 20:43:04
براك الله بك والله ينور ذهنك بالافكار النيره استاذ محمد حسن جياد ابو تقى على هذه المعلومات القيمة للشهداء السعداء الذين فازو وسعدو وبارك الله بكم الذين اصبحتم تظيئو لنا قصص الشهداء وبارك الله بكم ويحفظكم الله

الاسم: علي موسى حسين
التاريخ: 28/02/2010 15:13:45
لاستاذ الفاضل محمد حسن جياد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحية حب وتقدير من سوق الشيوخ الى الشطرة
علي موسى حسين

الاسم: محمد خليل الخفاجي
التاريخ: 28/02/2010 12:26:11
رحم الله شهداء العراق




5000