..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


امرأة البحر المالح

أفين أبراهيم

إلى امرأة لا تتذوق وجع الموج

تبتلع البحر المالح وتستهزء بهدوء

تمتطي بقعة ضوء قاتمة

تنتظر نبوءة لآلىءَ

أودعتها الريح

عند مشارف رموشها الأمنه

إلى امرأة

لا تبحر ضد التيار

أنها التيار نفسه

معك أضمُ سعادتي

أتذوقُ البحر وأبتسم

لم تعد تؤذيني المحارات الطرية

لا يرسم المد والجزر

لقلبي خيوط عنكبوتية

رميت مجذافي لقوس قزحٍ

ذي ألوان خفية

أبحرت في ومضاتكِ المضنية

لينمو الضوء في قلبي

فيضيءَ بقعَتكِ الشجية

فأينعت سجناً نتقاسمه بفرح

يملأ أيامنا الشقية

لنغوي جنون الضوء الكاذب

نطوف كالمرجان فوق طقوس

النوم الأبدية

تشرأب أحلامنا

في أعماق العتمة الرضية

دون أن يؤرقها زبد بحر

متقمصٍ لدفق الجروح السخية

نقود نقاءنا صراطاً مائلاً

نحو قبة الفيض

لنكتشف لب غدٍ

تعب من الصلاة  لأحلام  وردية

أجمل ما فيكِ

هوأنك أنتِ

أرض حتى الجذور

وسماء تتسع لأنوارٍ أبدية

تعالي صديقتي

نتذوق خيط الصدق

ونتوحد في بحر

أبعاده خفية

لندع رائحة الفكر

تعبر أغصاننا الطويلة

لأنسانيتنا المنهكة تكسراً

على صدر سقفٍ

يختنق حين يخترقهُ الوميض

بسم الحرية

أصابع عقلي قابلة للعد التراجعي

فكوني تلك الزوبعة

التي تشفي الفرار

كوني نهاية حميمة

لأسراب متصلبة

في أقاصينا العنيدة القرمزية

.......

 

 

أهداء إلى

 خلاصة الروح النقية

صديقتي  والغربة الشجية

 ماجدة داري

 

أفين أبراهيم


التعليقات

الاسم: عمران علي
التاريخ: 10/09/2011 05:55:44
أنه البحر وهو محاط بفنار الكلمات ، أشعلي ما أستطعت اليه من الخطو لتحاوري سفح المياه كالمسيح ورويداً..رويداً أنثري أصدافك المجلجلة في قاع الوميض ،علنا نكتسي زرقته ورقّة جنوننا.

الاسم: ثائر
التاريخ: 28/03/2010 09:42:44
اشعر بأنني اعيش حالة خاصة وانا اقرئك، انتشي حتى اصل الى حد الثماله، ارتشف القهوة وينبثق لكيف لها من بين حروفك.

تحياتي ومحبتي وتقديري لك ايته الراقية.


" ثائر "

الاسم: حسين أحمد حبيب/خانقين
التاريخ: 28/02/2010 20:23:35
لقلبي خيوط عنكبوتية

رميت مجذافي لقوس قزحٍ

ذي ألوان خفية
-------------
القصيدة رائعة..مثل روعتك وبهائك ونقائك
سلامي وتحياتي لكم ولصديقتكم(ماجدة داري)
وشكرا جزيلا لزيارتكم لصفحتي المتواضعة
هديتكم باقات من الورود الشتوية من سفوح
جبال كردستان ارجو قبولها*

الاسم: أفين أبراهيم
التاريخ: 28/02/2010 07:53:46
الى كل من زا صفحتي الصغيرة
لكم مني كل الحب والشكر فصفحتي بمروركم أصبحت كبيرة
أشكركم من كل قلبي دمتم أصدقاء لي

الاسم: أفين أبراهيم
التاريخ: 28/02/2010 07:50:29
أستاذي الكريم فائز الحداد
أتفائل بكلماتك مرورك الرقيق يزيدني ثقة وحب لكلماتي
أشكرك

الاسم: أفين أبراهيم
التاريخ: 28/02/2010 07:48:18
الأستاذ الكريم يحيى السماوي
أشكرك لك مرورك الخصب لصفحتي المتواضعة
كلماتك غيمة ربيعية ماطره بنقد بناء يسقي تجربتي الضئيلة مقارنة بقلمك العملاق
أتفق معك بأن التقفية تقيد القصيدة ولكن أذا ما جائت هذة التقفية للضرورة المعنوية لفكرة القصيدة لا تعتبر تقيدا للقصيدة على العكس تماماً
أضافتي لكلمة الطرية كان العامل الأساسي لتوضيح فكرة الصلابة الخارجية للبشر رغم الهشاشة التي تملأهم من الداخل فالكلمة هنا جائت كضرورة فكرية وليس شعرية
أشكرك مرة أخرى وأتمنى أن تزودني من بحر خبرتك
لك مني فائق الأحترام

الاسم: ماجدة داري
التاريخ: 26/02/2010 05:06:02
افين أنت الحب كما يعني اسمك ...بللت كلماتك الروح ..قرأتك وأنا متغاضية عن قواعد النص وتذكرت ما قاله ( فرناندو بيسوا.....أنا متذمر من التشديد على اللغة في الكتابة، أنا أتخيل و لست مضطراً للتقيد بالقواعد بحذافيرها .... أنا أكتب ما أراه في خيالي )و آزيد عليه لأقول كم خيالك نقي .. وشكراً لكل هذا الحب الذي يقيني برد الغربة.... لك كل الحب أيتها الشاعرة المرهفة التي اضافتني وتراً في موسيقا قلبها النابض بالحب ثم الحب ....................ماجدة داري

الاسم: سردار أحمد
التاريخ: 25/02/2010 23:20:39
أشكر السيدة أفين على كلماتها التي نقلتنا لدنيا أجمل من التصور والحلم والأحساس عندما قرأناها.
لها وللجميع خالص التحيات

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 25/02/2010 19:09:13
عزيزتي أفين .. لتدققي معي مقطعك هذا :

(( لم تعد تؤذيني المحارات الطرية

لا يرسم المد والجزر

لقلبي " خيوطا" عنكبوتية

رميت مجذافي لقوس قزحٍ

ذي ألوان خفية

أبحرت في ومضاتكِ المضنية)))

ولتلاحظي معي الآتي : لقد أقحمتِ " خفية " في جملتك الشعرية فقتلتِ غزالة الصورة .. وسبب إقحامك كلمة " خفية " هو أن توائمي بينها وبين الكلمات " المضنية " و " طرية " و " عنكبوتية " بينما كان عليك عدم تقييد الجملة الشعرية النثرية بقافية وروي لأن هذا التقييد سيجعل النص سجعا ... إضافة إلى ذلك أن كلمة " خفية " قد ألغت قوس القزح ... فحين تكون ألوان قوس القزح خفية فذلك يعني أنه لم يعد قوس قزح ... قوس القزح يجب أن تكون ألوانه ظاهرة وليست خفية ...
ما أريد قوله ياعزيزتي : إن إقحام القافية على النص غير الموزون عروضيا ستجعلها سجعا ـ والسجع ليس شعرا ..

أنا لا أجاملك فأخدعك ... دعي نصّك حرّا ً طليقا ولا تقتليه بالقافية والروي طالما أن النص لا يعتمد البحور الخليلية .
صورك الشعرية جميلة لكنك هشّمت مراياها بالتقفية المقحمة ـ فـ " طرية " مثلا ليست صفة للمحارة ... إنها حشو زائد لاضرورة له ـ لأن من أهم سمات النثر الشعري اختزال اللغة والتخلي عن الحشو ..

لك محبتي واعتزازي .

الاسم: علي حميد الشويلي
التاريخ: 25/02/2010 13:05:30
أجمل ما فيكِ

هوأنك أنتِ

لديك سيدتي خصوصية بالكتابة( كأنك أنت جدا)
بعيدا عن كل شيء
نص رائع

الاسم: شينوار ابو جانو
التاريخ: 25/02/2010 12:10:58
نص جميل ورائع كروعتك

دمت متألقة.....

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 25/02/2010 02:49:30
أبحرت في ومضاتكِ المضنية

لينمو الضوء في قلبي

فيضيءَ بقعَتكِ الشجية

فأينعت سجناً نتقاسمه بفرح

يملأ أيامنا الشقية

لنغوي جنون الضوء الكاذب

نطوف كالمرجان فوق طقوس

النوم الأبدية

تشرأب أحلامنا

في أعماق العتمة الرضية

دون أن يؤرقها زبد بحر

متقمصٍ لدفق الجروح السخية

نقود نقاءنا صراطاً مائلاً

نحو قبة الفيض

لنكتشف لب غدٍ

تعب من الصلاة لأحلام وردية

------------
شفافة حروف بوحك سيدتي
سلاما

الاسم: د علي الجميلي
التاريخ: 24/02/2010 23:23:45
النص جميل جدا لولا بعض الملاحظات ،
أولا لماذ (الى) في بداي المستهل للقصيدة .. فهي ليس كاهداء يستدل بها الشاعر الى مخاطبه ..
وتكررك الى ,,
أنا لا أجد في بعض الأحيان ضرورة لكي يكرر الشاعر او الشاعرة الاشارة بغير مكانها في الاداء الشعري ..
الحقيقة لقد بنهيني اليها شاعر مهم جدا وأوصاني بمتابعة كتابتها في النقد ..
ولكن هي بحاجة الى توجيه في الشعر والنقد وهذه هي الحقيقة ..
تحياتي لها ولكم مع التقدير

الاسم: رؤى زهير شكر
التاريخ: 24/02/2010 12:43:25
جميل هو إبحارك سيدتي في بحور ألألق...
ورائع هو غوص حرفك...
دمت متألقة...
رؤى زهير شكـر

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 24/02/2010 12:13:48
حينما تأتي الكلمات من صديق وفي ..يكون لها وقع مؤثر في النفس , وحين نخاطب أشخاص يهمونا تحلق الكلمات نقية لتقف عند شرفاتهم.مودتي

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 24/02/2010 12:11:29
لندع رائحة الفكر

تعبر أغصاننا الطويلة

لأنسانيتنا المنهكة تكسراً

على صدر سقفٍ

يختنق حين يخترقهُ الوميض


الله على هذا الجمال في المعنى .. لعمري هنا قادح فتيل النص .. لتفجرنا آفين بجميل شعرها .

تقبلي مروري واعجابي .. مع تقديري .




5000