.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصتان قصيرتان جدا‏

حمودي الكناني

حياء 

الشارعُ يحتضن بؤسَه ....  عمال التنظيف يحتشدون على جهة الشمال يضعون كمامات على انوفهم  وأفواههم. على جهة اليمين تتحشدُ الكلابُ السائبة تهزُّ ذيولها . أحدُ العمال ينتبه :

لا جديد يحملُه النهارُ

غير هزِّ الذيولِ

ولا الأمسُ تباهى بقديمهِ

فقط الاسفلتُ وحده

يصرخُ بوجه الجميع

!

!!

!!!

!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

  

  

أصابة

  

لما أوصلته نفسُه الى كاملِ الأهليةِ تذكرَ وصيةَ أبيهِ. فوجده قد كتب:

إن شحَّ يا ولدي المطر

فتيقن أن خطاياكم كبيره

وإن طال الجدبُ

فتذكر ان للدور سطوحا !

ولما وصل الى آخر سلمة  وجد  على الباب قفلا مختوما ...........!!! 

  

  

حمودي الكناني


التعليقات

الاسم: عمار ميثم عزيز
التاريخ: 06/03/2010 08:17:45
قصتان ذات مغزى رائع

دائما ما تبهرنا في جمال حروفك

تحياتي لك يا استاذي الغالي (حمودي الكاني)

اتمنى لك الموفقيه وتحقيق ما تتمناه

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 27/02/2010 03:06:34
استاذي الكبير وصديقي العزيز صباح وفقك الله وتقبل الله منك وجعلنا الله من زوار الامام ان شاء الله.

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 23/02/2010 19:43:35
استاذنا وعزيزنا الكناني الرائع ،المتجدد العطاء..
دعوت لك في الامام الرضا-عليه السلام-

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 21/02/2010 17:22:12
حبيبي جبار حمادي . أنا اشكرك على هذا التواصل الجميل . لكن لي طلب عندك ... إن مررت على الثلج فارجو ان تاخذ قبضة وترمي بها الي علهاتمتص ما بي من حرارة وضرام نار.

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 21/02/2010 17:03:21
العزيزة الشاعرة رسمية محيبس شكرا على مشاعرك الجميلة لا يحرمني الله من دعائك . امنياتي لك بالتوفيق . سارسل لك بعض صور من مهرجان الحلة كما ارسلها ابو ايلوار صباح الجاسم

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 21/02/2010 17:00:16
زازك حبيبتي شكرا على تعليقك الجميل . امنياتي لك بالنجاح والتوفيق .

الاسم: جبار حمادي / بلجيكا
التاريخ: 21/02/2010 11:47:24
حمودي الكناني

حقا صار للتميز عنوان اسمه انت ايها الرائع

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 21/02/2010 06:06:32
الكاتب حمودي الكناني
من زمان لم نلامس حروفك وشذراتك المضيئة عودة جميلة وعطاء متواصل
في النص الاول صورة تسخر من واقع مر
وفي الثانية ليس ثمة امل فالنهاية مقفلة ايضا
دامت لنا روحك المبدعة
والى مزيد من الابداع دوما

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 21/02/2010 05:23:08
الأخت ام زهراء شكرا لك ولكن لا ادري اشو الصحة في تدهور مستمر وكل طبيب يشخص على هواه حتى بت لا اثق بهم . المهم الأن بخير . شكرا لك مرة اخرى سلامي الى ابي زهراء قبلاتي للبنات . كونوا باطمئنان.

الاسم: نازك محمد
التاريخ: 20/02/2010 20:25:35
جدو أتيت متأخرة ولكن أنت تعرف أنني أشعر بحرارة الأبدع التي تدفئنا بها..لقد جلبت لك حفنة من الأمواج سأبعثها لك..,ولكن بعد تحياتي القلبية..سلمت أناملك جدو.

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 20/02/2010 14:23:50
اهلا حبيبي غفار شلونك . اخي دير بالك على الفقراء والغلابة ... اسأل علينا ولو مرة بالقرن مو مرة بالسنة . تحياتي.

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 20/02/2010 13:13:42
اخي الطيب حمودي الكناني
انشاء الله تكون بعافية وصحتك احسن بكثير
ولما وصل الى آخر سلمة وجد على الباب قفلا مختوما..!! ربما هو لم يمعن النظر فلقد كان هناك خاف الباب طفلة بثوب زهري وفي يمناها مفتاح متلألأ..وفي اليسرى جناحان
في سماء الله وبالقرب من نجومه سعادة لن تزول
سلمت يداك اخي الطيب

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 20/02/2010 09:26:01
عامر حبيبي اني افتقدك من زمان ..أين أنت يا رجل .. يبدو أن العبودي اخذك منا .. لكن لا عليك إني أراك بقلبي
شكرا لك .. ولكن عد الينا بمقاصيرك المذهلة ايها النقي .

الاسم: غفار عفراوي
التاريخ: 20/02/2010 07:34:00
لسان حال الغضب والتعب والالم والشجن
قصص قصيرة جدا
لكنها وفيرة جدا
دمت سيدي

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 20/02/2010 06:22:08
القدير أخي حمودي الكناني
=============================
نعم ، يبدو ان الاسفلت هو المسيطر تماما، فما بال المتسولون يرجون يوما أفضل من سابقه.
أما في الثانية فلن يكون للصلاة بابا مفتوحا إن لم يرافقها العمل.
أحسنت ايها الصديق العزيز وأنت تضع نقطة واحدة فقط فلاحت الحروف.

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 20/02/2010 01:51:41
نبي السموحه يخاطرنا:
==================== السيد فائز الحداد السلام عليكم . أعتقد أنك توافقني عندما أقول إنّ البكاء لايعني النشيج وتساقط الدموع على الخدود فقط فمنا من يبكي بطريقة أخرى كما رأيتك تفعل في تضاريس الأرق . المصيبة أننا جميعا نبكي ... { بس ما نلكي اللي يتلكانه و ينشف دموعنا }. بقينا فقط نواسي بعضنا البعض من بعد . على كل حال ما الله يهداك يابن الحلال وتجي مع يحيى السماوي بس ما نسويلك دليمية ههههههههه . أستميحك وردا كما يقول راهب برلين سامي العامري.

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 20/02/2010 01:29:15
الاخ زمن السلام عليكم
===================== سألوه كيف وجدتهم قال وجدتهم قد أعدوا الأرض للموسم وينتظرون المطر . فمتى تمطر علينا ايها المتألق محبة وودا ؟ تحياتي وتشكراتي .

الاسم: فائزالحداد
التاريخ: 19/02/2010 21:30:00
يقولون اعمامي الدليم في الانبار " في قلب الضيف يقراه المعزب " أرجوك أن تضيفني للمرة الثانية .
وحق من جل الرسول في الكتاب وآل بيته أسيادي ..
لقد قرأت هذين النصين أكثر مما قرأت لأي كاتب في حياتي .. أنا النحس الذي يعرفني كل أدباء العراق وأقربهم اثنان حبيبي عمري طالب القرغولي و د حسين سرمك ..
وحق العراق أنني فتنت بهذين النصين فتنةانسان سيعيد اعتبار قراءاته وبيان صنعته للجمله ..
فكم كان بهاء ما قرأت مؤلم في مراجعة ذاتي أنا المتخلف حقا ؟؟!!

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 19/02/2010 19:49:37
الحبيب حمودي الكناني
لقصصك القصيرة جدا حلاوة تلدغ الفكر والاحساس ،تقول مانريد قوله فكانك في قلوبنا بل انت في قلوبنا
محبتي المطرزة بالالق لبهاء ابداعك

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 19/02/2010 19:17:01
هكذا ولدتُ فيك حراكا كنتُ انتظره من زمان ليس بالقصير . أغمض عينيك وتخيل المشهد وانظر الى جانبي الشارع ... هل احضرت الكاميرا ؟ إذن عليك التقاط الصورة لكن فيديو وسترى متعة هز الذيول في عيون المشاهدين . وخلاصة القول أنت علقت فاذن أنا كتبت ما نال اعجابك ..... لا تخف حصلت لك 10 اصوات بس هههههههههههه لكن انا قلت العجل على ابراهيم الجنابي تحديدا.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 19/02/2010 18:52:57
القاص حمودي الكناني الصارخ في ظلمة
انت لا تكتب لذاتك .. الكاتب هو الدائر الموضوعي .. والدائر هو متراكم كمي يتفتق بين الحين والآخر .. قد يخذلك وقد يبهرك ويتملك روحك فلا تعود لتصدق كيف هكذا بسرعة حصل التغيير.
الحراك لا بد منه ..
انت هنا رافض متمرد - بهذا انت فاعل وداخل في العملية.
في " حياء "الفضل الأول يعود الى " عمال التنظيف " .. هؤلاء الذين أملوا على فضاء القصة حقيقة فعل التنظيف .
أكاد أصحح على لسان حالهم قناعة ديكارت الفيلسوف " انا افكر اذن انا موجود " واصوغها بطريقة " أنا أنظف اذن فأنا موجود ".
هؤلاء بيدهم مفاتيح التغيير .. فأذا ما رفضوا الواقع البائس في اشارتهم فأنهم الأولى بالتعليق والملاحظة.
واقعان متفاوتان : الكاتب الراصد المحتج وعمال التنظيف الى " اليسار " وتجمع الكلاب الى "اليمين ".
الشارع الأسفلتي " يصرخ " .. الشارع هو واقع الحال الذي انتظر طويلا فبات يصرخ ناشدا تغيير ما .
لقد أسقط بيد الكاتب هنا في اختياره لمرمز الكلاب .. على العكس لقد قدم صورة آسرة عاكسا بالضرورة ذلك التواد بين كائنات سائبة وجدت في عمال التظيف رفقة مطمئنة - بتسكين النون -!
اما " هز " الذيول فلا أرى فيها تلك الصورة القاتمة المستفزة لسبب بسيط تلك استعارة رامزة لا تقدم الضد السيء فيما قصد اليه الكاتب.
ملاحظة ما قبل الأخيرة : لم يبرّز الكاتب دلالة "مفردته الجميع " فهل تؤشر الى الكلاب وعمال التظيف ؟
الحسن في القاص أنه صادم .. على أنه سرعان ما تغلب عليه أدواته فتكتسي بطيب داخلي فلا تعينه فيما يؤسس له.
الأخيرة : نجح الكناني متجاوزا في ان تقمص شخص " أحد العمال"فبات هو المتأمل وهو السارد. هذا ما اسجله لصالحه.
في " أصابة " ليس من داع لأيراد " فوجده قد كتب: " وهنا انبه للمرة الثانية لا داع للأستطراد. احذف العبارة واستمع لقراءتك بفمك لا بعيونك ولاحظ قوة جرس مخرج التعبير بالتمام.
ثمة ملاحظة :لو كنت مكان الأب لأوصيته : ازرع أرضك يا ولدي ودافع عنها من الفئران والعقارب.
العمل مع الدعاء يستجلب المطر. فالناس منذ القدم تزرع وتنتظر أوان حلول المطر..
بالتوفيق وأهلا بك كنانيا وقبلها عراقيا.
سأتفقد مغاليق الباب .. وأنادي سمسم كلما سمعت ضجة في قلل الليرات.




الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 19/02/2010 18:34:21
العزيزة الصديقة الرائعة د هناء القاضي . أتعلمين أن كراتك كلها في الهدف ؟ أنا لا اجاملك لانني مؤمن تماما ان لكل اديب مشربه الخاص به فلا بأس أن ننظر الى ما يثير فينا المشاعر نظرة اعجاب ... قلت قولي هذا لأنني معجب بما تكتبين دكتورتنا العزيزة شكري لك بلون المرجان .

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 19/02/2010 18:22:51
الأخت العزيزة الهام زكي خابط السلام عليكم أتمنى أنك بخير . لك أن تختاري ما ترينه يوافق تأويلك للأمر ... والله أيتها الغالية في حياء لم انقل الا الحقيقة والحقيقة هي لا يوجد غير هز الذيول فقط تخيلي المشهد وسترين كم هو مؤلم امرنا .
انا ممنون منك . أمنياتي لك بالتوفيق

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 19/02/2010 18:15:19
الدكتور الحمداني السلام عليكم .
============================= والله لم اكذب عليك ابدا حيث أن أبا شكيب في اتعس حال . لربما أعجبه هز الذيول فأراد أن يجرب ولكنه لم يفلح . تحياتي وسلاما خاصا الى عزيزة .

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 19/02/2010 18:12:36
الاستاذ عدنان عباس سلطان شكرا لمرورك . أرايت إن كان ريعنا غلة تنفع . هذا هو واقعنا , أليس كذلك استاذي العزيز؟

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 19/02/2010 18:09:45
استاذي الرائع عبد الستار . أنا ممنون منك جدا . والله هكذا هي الحال .. لكن لربما في طريقها الى الإنفراج . ربما . اشكرك جدا .

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 19/02/2010 18:05:16
السلام عليكم ريما
================= أنا في طريقي الى رفع دعوى قضائية ضدك لأنني اصبت بالتخمة بسبب طنجرة الملفوف ولذلك تكونين انت المسبب للداء .
شكرا لك ايتها الرائعة شكرا لتواصلك تحياتي لكم جميعا .

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 19/02/2010 17:58:36
العتابي صاحبي الجميل لم اشاهد البرق يومض هذه الأيام هل تغير الطقس أم أن الخباز احجم عن ذكر الحكاية . ‘ن كان عمو حسن هو السبب فلا بأس أن نسرق دشداشته المقدسة .
تحياتي بلون الزهور لكم جماعة صدى الروضتين الاصلاء وشكري الخاص للعتابي مع قدح شاي برائحة الهيل.

الاسم: د. فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 19/02/2010 17:00:59
إلى الأخ العزيز حمودي الكناني
أجمل التحايا مهداة لك
كيف الحال واشلون صرت بالي يمك أخي أولا
وثانيا سلمت قلمك الجميل دوم قصصك جميلة جدا أتمنى لك المزيد من التألق
مع محبتي وتقديري الكبير لك فضيلة

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 19/02/2010 15:41:45
الكناني الاديب المبدع
ارى الجميع قد اهتم باصابة وانا زاد اهتمامي بحياء فقد اعجبتني جدا
فهل هذا يعني انه
خالف تعرف ....!
هههههههههه
دمت بخير
الهام

الاسم: د.خالد الحمداني
التاريخ: 19/02/2010 15:40:17
لا جديد يحملُه النهارُ،غير هزِّ الذيولِ
ومتى يتفاءل النهار اذا كانت الاوامر تصدر من الذيول ،
وكيف لا يشح المطر وقد بلغت الخطايا الى التبرع بالوطن

الاسم: عدنان عباس سلطان
التاريخ: 19/02/2010 15:04:30
حمودي الكناني ابداع جميل ورائع ايها الصديق
لقد فقدنا حياءنا ولم تكن لنا في الاقل القدوة على كثرتها ولم نجترح من ذواتنا شئا صائبا وهكذا هي الفوضى تجتاح حياتنا وحياءنا
ولا الأمسُ تباهى بقديمهِ

ثم كنا عميا في التقليد حد التنصل عن اساسياتنا
وحتى لم نصعد الى سطحك ونرفع ايادينا ضراعة
روعت نصك الكبير وايماءاته تعبر عن اقتدر وسعة وعمق ثقافي مكين
لك مودتي

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 19/02/2010 14:59:45
سيدي العزيز سلام فرج الخطايا هي الخطايا لكن منها خطايا بائسة ومنها خطايا تأتي في الوقت المكان المناسبين . الملهم ارفع يدك معي بالدعاء أن ابا شمس يفوز ويعمل لنا وليمة . تحياتي واشواقي

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 19/02/2010 14:54:26
الأخ الجنابي تحيات موصولة بتحيات ... أما عن القصص فهي كذلك تجمع بين اللونين واما عن البلاط الموعود فساكون شاعره حتما ولكن صاحب الجلالة سوف لن يخلع علي جلبابا او يملأ جيوبي دولارات ... على العموم انا سعدت باطلالتك هنا ولكن طلبت من صاحب الجلالة ايميلك ولكنه لم يرسله لي ويتهمني بتجارة العجول ... ولكن لا يهم ساذبح له عجلا سمينا يوم يفوز ونعمل له وليمة يشبع فيها الفقراء . ههههههههههههههههه

الاسم: دهناء القاضي
التاريخ: 19/02/2010 14:42:06
هذا النوع من الأدب يحمل فكر ورؤية ثاقبة ..يطلقها الكاتب كالومضة وما على القاريء سوى الإمساك بها,وثق أنها تترك متعة أكبر بعد أن تنتهي من قراءة النص ..لأننا بعدها نظل سارحين بالفكرة..وهذا هو التميز.

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 19/02/2010 14:36:27
اتعلم يا عامري كم يسعدني اني اراك ترفع القبعة للنجوم ... لكن قل لي كيف اعمل وعدنان النجم يقول اني لم افِ بوعدي له أن أهبه قبعتك . استمحيك عذوق نوافير النواعير أن ترسلها لي مسلفنة كي تستر فروة رأس النجم .

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 19/02/2010 14:31:38
الاديبة والاعلامية الرائعة هبه هاني .. شكرا لك والله واسال الله لك كل الموفقية والتألق . دائما تسبقين بالمعروف.

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 19/02/2010 14:29:36
ام أحمد الرائعة الصديقة العزيزة بان ما اسعدني وانت تتفقدينني دائما .. ارجو لك كل الخير والصحة تحياتي لكم جميعا .

الاسم: عبد الستار نورعلي
التاريخ: 19/02/2010 14:27:46
الرائع حمودي الكناني،
نصان بحجم كبر مبدعهما، يمطران كلاماً بغزارة ما في نفس ناحته، فكما ذكرت لك سابقاً نحن امام ومضات تمطر قصاً وشعراً، واطلالة بكثافة معنى في مختصر مبنىٍ ...
تحياتي

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 19/02/2010 14:26:59
عزيزي ابو ايفان تحيات وقبلات وتشكرات . إن شاء الله تنزل رحمة السماء وتعود الابتسامة على الشفاه.

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 19/02/2010 14:23:38
الصديقة العزيزة عايدة الربيعي .. أولا شلونكم جميعا وثانيا شكرا لك وثالثا نأمل يوما تنقشع فيه الغيوم وتصبح سماؤنا صافية . لنمني النفس بهذا . تحياتي الى ابنتي العزيزة شنو.

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 19/02/2010 14:18:16
الرائعة رائدة جرجيس ... شكرا لك من الاعماق . نعم ايتها النقية , لكل قفل مفتاح وبعد الجدب مطر إن شاء الله . تحياتي

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 19/02/2010 14:14:23
أخي العزيز عدنان ... العامري كما تعلم حريص على قبعته , هو لا يفارقها الا في منتصف الليل عندما تطلب النجوم منه روية صلعته وعلى العموم سأتحين الفرصة واسرقها منه .... لأن هذا مجلب بيها ابدا ما ينزعها . بس انت من تجي خابرني حتى اكون على علم .

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 19/02/2010 13:49:34
صاحبي العزيز سلام نوري شكرا لك وتحيات عليها ماركة صداقتنا الابدية . انت دائما تسيقن الى المعروف فشكرا على معروفك ابا علي.

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 19/02/2010 13:35:42
صديقتي الرائعة اسماء ... يقينا أني كلما نظرت الى الشمس عند الشروق اراها تبتسم , فلتكن هذه الابتسامة مصدر الهامنا لنحيل أزقة البحر الى شوارع تزدحم بالسابحين . تحياتي لكم .

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 19/02/2010 13:29:46
اخي العزيز وائل تحيات وتحيات وعسى الفرج قريب . شكرا لتواصلك وشكرا لله اني بتُ في احضان محبتك .. رغم كل العذابات والمعاناة والمرارة التي فيها نحن الآ، لكن يبقى وضعنا احسن بكثير مما تمر او مر به غيرنا ... الشعوب الحية لا تبقى مقهورة على الدوام , حتما ستنتصر . تقبل شكري وثبلاتي.

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 19/02/2010 13:02:49
الاديب الرائع المتألق حمودي الكناني ..

ربي يبعد عنا السيئات ويكثر لنا الحسنات .. نبض حروف الواقع والتأمل .. قلم مميز .. وابداع ما تكتبه اناملك .. والحمد لله على سلامتك ..

تحياتي لروحك

ريما زينه

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 19/02/2010 12:38:43
لقد أصبتني .. تماما
قوسك والنبلة جاءت فأستقرت حيث يبحث قلبي
محبتي لوجهك المشرق وقلبك الوضاح

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 19/02/2010 11:16:56
هل تدري استاذ كناني؟؟. يبدو فعلا ان خطايانا كبيرة..
وان السماء قد نفضت يدها .. ومثلما قال الشيخ لولده... ولكن كيف يمكن لنا ان نميز الخطايا المشروعة من الخطايا غير المشروعة.. وابن ادم خطاء ابن خطاء... ؟ عودتك اسعدتني..؟ لعل سعد الحجي .. سينفض عنه غبار الملل ويعود غانما ليحوك المؤامرات معك ضد راهب برلين ولكنني موقن انه سيهزمكما في كل الاحوال لوحده!!

الاسم: ابراهيم داود الجنابي
التاريخ: 19/02/2010 11:12:35
رغم ان اجناسية النص باتت تتراجع نوعا ما وان الكتابه ممكن ان تلمح فيها الكثير التداخلات من هذا الجنس وذاك ولانك ايها الكناني الجميل ( لكن ليس بحسن يوسف)ربما يشح المطر (سبع سنين) وربما تكون عجاف لكننا بانظار خضرة دائمةتزدهي كما انت وارى انك شاعرا فما قرات ينتمي الى الشعر اكثر من القصة
فعسى ان تدوم شاعرا ولو لفترة الانتخابات كي تكون شاعرا لبلاط صباح محسن هههههه سلمت وسلم قلمك
وشكرا على ابداعك الذي تعودناه دوما


الجنابي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 19/02/2010 09:55:33
كناني الأنيق
المهم أنا لا اصعد درجات السلّم ولا غيره وإنما
إمسك بالجدب وأهدهد مهده وألوليه وأناغيه !!
مو هو الحياء كما يقولون قطرة ...!!
أتمنى لك الصبر أولاً
والسرور رغم كل قسوة الواقع



الاسم: هبة هاني
التاريخ: 19/02/2010 09:32:27
الاستاذ حمودي الكناني


مرة اخرى تقدم لنا ابداع من نوع مميز
شكرا لهذا الجمال

ودمت مبدعا
هبة هاني

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 19/02/2010 09:31:36
القاص الاروع حمودي الكناني

لروعة قصصك سيدي الكريم نكهة خاصة ،دمت متالقا بعافية الروعة ،وتمنياتي بمزيد من الالق
سلامي للغالية علياء واحترامي الكبير لكم

الاسم: عصمان فارس
التاريخ: 19/02/2010 07:53:57
صديقي المبدع القاص حمودي الكناني
ربما يعود جيفارا ليفتح الابواب الموصدة والمكبلة بالاقفال ولكي يهطل المطر من جديد ويغني الناس حبيبتي من تكون وتنتهي مرخلة هز الذيول.
محبتي وتقديري
عصمان فارس
ستوكهولم

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 19/02/2010 05:58:54
الأخ الصديق حمودي الكناني..
هم يستنزفون الأيام في مأزق المقاعد
والشارع في بؤسه يتوارث
والذيول تهز ملوحة ربما لنتيجة ومحصلة في اكبر مهرجان من القبح
والحياء ايها الصديق اصبح صفة القديسين فقط...
...

اما عن المطر
فكيف لايشح ؛وطوابير الكذابين تملأ الشوارع يحملون دلوهم ليملؤوها بمياه المزاريب
فالمنطق الجمالي بات ينقرض بسبب الجذب؛ بسبب الخطايا؛
لولا وجود الله لما بقى جمال وما مطرت السماء
تحيتي من الأعماق الى النقيب


الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 19/02/2010 05:28:00
الرائع حمودي الكناني
بعد الجدب والاقفال
لابدان يكون طوفان من الالق والابواب المفتوحة
ورسول ياتي من الغيوم بثوب المطر
دمت متالقا

الاسم: عدنان النجم
التاريخ: 19/02/2010 04:27:43
تحية ملونة ببطاقة اشتياق
عمي شكول عليك ..
همسات تحمل عمق روحك الطيبة
رغم ذلك فأنك لم تف بوعدك
الم تقل انك ستهبني قبعة سامي العامري
عمي ما لازم .. هسة حتى لو حدرية من حياكة النجف
قريبا جدا .. جدا
سأجلب لك صوغتي ..
مع اجمل الامنيات والتحيات

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 19/02/2010 03:53:13
صديقي وصاحبي ومساعدي على نتف ريش سامي العامري سعد الحجي السلام عليك بحجم البر والمحيط ... لا تعتب على المولى . لقد احتجب لبعض الوقت يدعو للإصلاح في امة مالك الحزين لكنه عاد مسلوخ الجلد ... ولكن قل قل لي الم يمتليء فراش العامري من الريش .... لقد ذبحني فعلا بعذوق نوافير نواعيره بوقت لا نواعير فيه ... قل لي هل ما زال فؤدك محلقا فوق الغيوم ؟

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 19/02/2010 03:45:27
أبا نثر, صديقي الحداد الرائع ... لا عليك من موته فلنقل هو مشروع نذر هكذا فُرض عليه أن يكون .. أليست هذه مهمته في وقت يرى فيه الضياع يمشي على بطنه يكنس ما تبقى من اوعية الصبر . المحنة كما تعلمها انت يا حداد كبيرة فلنترك الباب مفتوحا لكل الاحتمالات .. ألا توافقني الرأي ؟ عساك وافقت لينادي قلبي من على جرفه أن الشمس حتماستشرق من جديد .
وجهت لك ان يصطحبك السماوي معه نستضيفكما على فاكهة آل عمار , ماذا قلت ...؟ هههههههههههههه والله إني رأيت هذه اروع كنية ( أبا نثر ) مودتي ومودتي

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 19/02/2010 03:35:06
أتعلم أيها السماوي العذب أن بعضهن يحسنّ الومضة الى الحد الذي يدهشن فيه حتى الومضة هاك مثلا احداهن تقول بالشعبي :
بيه فرح بيه حزن واثنينهن يردن دمع
والعله مادري بيا كتر لا شوفها ولا تنسمع
======================================= يا شيخ إذا كان الأمر هكذا فنضطر الى ان نصبح ( وماضين جميعا ) .. شو رأيك لو تمر على فائز الحداد وتجيبه وياك حتى يشرح لنا عن تضاريس الارق باستفاضة .

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 19/02/2010 03:27:47
الاديبة الاعلامية القديرة الجميلة جميلة طلباوي صباحات ومساءات عراقية ملفوفة بطيبة اهل العراق لك ايتها المائزة . أقول ما من غياب الا وله اسبابه ... فقلت لأعتكف و أتأمل الحال فوجدت دوام الحال من المحال كما قالوا لذلك اطمئنكم اننا سنظل جميعا نعزف لحن الرجاء . شكرا لك وشكرا.

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 19/02/2010 03:20:32
أيها الخباز يا عمو حسن تعال نذهب سويا الى هناك علنا نمسك بخيط الرجاء فيهمي الغيث . والله اشتقت لك يا صانع الارغفة.

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 19/02/2010 01:25:37
هي ملامح فلسفية مستعارة من اسلافنا ياصديقي فبين الانتظار والباب والحلم اكثر من وجع وكلاهما يندرجون تحت مسمى قصصك الومضة التي تؤكد خصوصيتك الرائعة ويمكن ان تتمدد لتكون مفعمة بالوجع الذي لاينتهي الا عند اخر سلمه قفلت برتاج ابدي
كما يحصل الان
رائع كما عهدناك
محبتي

الاسم: د. أسماء سنجاري
التاريخ: 19/02/2010 01:07:15
وقفتان ممزوجتان بالسخرية والمرارة للأديب حمودي الكناني تأسف على الواقع المشوش وتتساءل عن امكانية تنقيته.

تحياتي

أسماء

"فتيقن أن خطاياكم كبيره"

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 18/02/2010 23:50:44
(ولما وصل الى آخر سلمة وجد على الباب قفلا مختوما.....!!!)
هنا كان عليه ان يدع روحه تتسامى في الأثير فلا يمنعها أقفال..

الصديق الغالي كنانويه..
مولانا هل من سبب لاحتجابكم عن الرعية!
مودتي الساخنة من باب الأغا.

الاسم: فائزالحداد
التاريخ: 18/02/2010 22:49:25
لا أتذكر من الذي دعا الى موت المؤلف .. ربما العتيد جاك دريدا ( البغدادي ) ، هنا أتقصد الإشارة الى ترك القاريء يتلظى بمحنة التأويل بين قرائتين ، المستهلكة التي تغادره والمنتجة الإستعمالية التي تمسك به ..
وكما تفعل أنت الآن يا صاحبي تتقصد قارئا منتجا بستهدف نهايات قصتيك المفتوحتين وقد يحار أو يحار ..
لعمري هو هذا الأدب في عسر فك مغاليق النص العراقي الجليل شعرا وسردا..
تحياتي لك يا صديقي العزيز الاستاذ حمودي الكناني وأنت تبصم على صدر الأدب بطيف زهرتين جديدتين ..
لك محبتي وفيض اعتزازي .

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 18/02/2010 22:46:20
أنت تثبِط همتي ياحمودي ... فكلما أتشجّع وأعقد العزم على كتابة القصة الومضة ، أتخوّف من دخولها حين أحدّق بومضاتك المبهرة !

من حسن حظك أن الله يعرف حسن نيتي فلا يأخذ بحسدي على إبداعك الرائع .

الاسم: وائل مهدي
التاريخ: 18/02/2010 22:36:28
صباح الخير ايها الكناني الحبيب ..
البارحة تذكرتك والله حيث قرأت للأستاذ السامي قصيدة .. رائع هذا العامري المُتسامح مع فوضى الدنيا .
انا اخذت اجازة 4 ايام من العمل وماعندي شغل غير المطالعة .. واحمد الله على ان جميع من احببت ان اقرأ لهم تواجدوا على المواقع التي احبها بقصائد ونصوص و قصص رائعة وانا( بالي الناس بلوة بالتعليقات ).
كم هو جميل عندما ارى الكُتاب الكبار ينتقدون الحال الراهن من اجل بناء عراق جديد .. العراق الآن رغم جراحاته يبتسم لنعمة الحرية و فرصة الإنتخابات التي هي مسلوبة من الدول العربية التي حكامها (الجواميس التنابل )مُنصبين انفسهم على الكراسي الى الأبد ومن الأزل.
الجميع ينظر الى عراقنا الجميل بدهشة ، يحاول ان يتعلم كيفية نهوض شعب سحق جلاده وشق طريقه للحياة المثالية التي فيها مائدة الخبز والبصل مع الحرية الذّ من الدجاج المُحَمَّص تحت سيف الدكتاتوريات و الذل و القمع القابع على الرِقاب .
حين يتكالبون بقصف الحوثيين بشكل يندى له جبين الإنسانية ويحطمون قراهم البائسة على رؤسهم بالطائرات و المدافع .. غدا ، غدا ستتقد جمرات الحق التي اهالوا عليها تراب قسوتهم اليوم .
الشعوب من العراق تتعلم بأن الحاكم ليس بملاك مُنَزَّل من السماء و أن النبوة و الخلافة انتهت .
في مصر حركة كفاية تناظل .. في فلسطين تميم البرغوثي يكتب القصائد .. في سوريا المبتلاة بالأسد ابن الأسد اللعين حركات تصحيحية تنهض .
عراقنا حين يتحقق فيه الأمن و الأمان سيكون قدوة للشعوب التي خَرسَت قروناً فأنزل الله عليهم المَسكَنة و بقوا أذلآء .
أتحدى اي موقع الكتروني عربي و اي فضائية عربية بأن تسمح لشعبها ان يقول كلامه كما يقوله العراقي في عراق اليوم .
شكرا للنور التي تنصف الأرامل و الأيتام و تتيح فرصة القول لإفواه الجميع .. الجميع يجب أن يكتب و يدافع عن رأيه وحقه.
أما ايها الحبيب الكناني الأستاذ ، فمحبتي و إعتزازي بك لا تنتهيان .

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 18/02/2010 22:22:52
الأديب الكبير حمّودي الكناني
أمرّ من هنا لأقول لك عودة ميمونة بعد طول غياب فقد افتقدناك.
أمّا عن القصّتين القصيرتين فكما عوّدتنا دائما أستاذي أنت مبدع في هذا الجنس الأدبي الجديد الذي قد يستسهله البعض و هو له قواعده التي تحّكمت فيها فعبّرت عن الواقع بكلّ آلامه. نأمل أن يكون الغد أجمل.
تقديري الكبير.

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 18/02/2010 22:21:08
هلوووووووووو فاروق حبيبي كيفك والله واشتقت لك يا ابا الشباب شو رأيك نلعب كيم طرنيب وناخذ شوية مته وننسى حكاية المطر ... المصيبة الكل يصيح بأعلى صوته مطر مطر مطر والمطر لا يسمع . تحياتي خبرني عن صحة الوالد.

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 18/02/2010 22:10:03
رائع انت يا عزيزي حمودي احدهم ذهب الى خلف الغيوم ليأتي بالمطر .. تعال معي لننتظره ..

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 18/02/2010 20:59:33
صديقي رأس الفتنة
احقاً خطايانا كبيرة ، هل يؤخذ الصالح بجريرة جرم الطالح
بعض الناس الذين ينتظرون المطر ، بائس ، لم يتقول ، ماحاول اغتياب أحد ، والمطر عصي كأنه نائم في صيقه
سيفتح ذلك الباب يوماً
تأكد
اشتقتُ لك كثيراً
دمتَ ودام جمال روحك وبهاء حرفك




5000