.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اليأس وألامل .....

مكارم المختار

الصراع والمخرج ....!!   

ألامل والوعد والغد ....    

 

حينما نراجع صفحات حياتنا نجد أننا ولدنا لنجد انفسنا في صراع وصراع مستمر ، ولكن ليس بدون مخرج ، فقد أوجد ألله طريق الحق والمخرج وجعله متاحا لكل هؤلاء وأولئك الذين يبحثون عنه ويؤمنون به .

في كل مكان هناك مكسوري القلوب وجرحى النفوس ، وفي أي زمان يوجد اليأس ودائما هناك سلام ، ولكل لها دموع . وبين هذا الزمان وذاك المكان واليأس والسلام والدموع ملوك ومملكات ، ولكن لو تساءلنا ـ أين يسكن السلام وأين يكون اليأس ...؟ ومن هم سكان الممالك ومن هم جوار الملك وعرشه..؟ وهل الملك يجبر الافراد على أن يصبحوا تبعا وينظموا لمملكته أم أنه خيرهم الحرية فيما يكونوا وما يريدوا ولهم محض الارادة ..؟

وهل الملك عارف بالافراد وعلم علم بمن فيهم من مكسوري القلوب وجرحى النفوس وأصحاب الدموع الؤلؤية ، وهل للدموع وألام أصحابها كسر لقلب الملك ..؟

لو عرف الملك ألام أصحاب الدموع لتألم لآلام أصحابها ولآيقن ان ظلمة الممالك تدخل ألالم للقلوب وتنشر البغضة حتى يصبح الناس اعداء بينهم وللملك واتباعه .

وبين الدموع وأنكسار القلوب وجرح النفوس والصراع المستديم ، لابد من فسحة أمل ولابد من وعد في غد ، والعيش في سلام بشارة للحياة واختيار لحياة فضلى والعيش الصالح جيل بعد جيل ، كيلا تقع الممالك وألافراد هدفا لسلطنة الظلمة والغضب والعنف التي تمزق العائلات وتنقل الجروح والالام من جيل الى جيل ، وقد تقع الممالك بأسرها .

أن قساوة القلوب تمرد ، ومن يتنكر ألاعمال الصالحة لن يكون وفيا وأن تعرض لآلام ومعاناة ، والحياة لن تكون جديدة ، تبقة حياة دموع وبكاء وصرخات وطلب عدل ، والعدل متروك لمن يحقق قضيته ، وقد تكون ففي كلمة طيب وبشارة  تسمع وتردد وتكرر .

كل شيء في الحياة وعد ، وكل ما يوقع على الانسان من بني الانسان فيه حساب وعليه وبه كتاب ، والظلم لايأتي الا من قساة القلوب وتسليطه على ضعافه ويوقع على الرعية . لكن البحث عن السلام لن يكون بعيد عن محبة تفوق الاحزان والالام ، وقوة من قوى بشر يحارب ظلم وتعويض عن سنين حزن وتجديد للارواح ، والغفران والتسامح ، والحساب لمن أوقع الظلم .

الفوز ليس بالقوة ، الفوز بالغفران ، مهما سجلت من ألام ، لان مرارة القلب من عدم الغفران تحرقه وتؤذي ، وهكذا يتجدد الامل في القلوب ولن يكن من شك في محبة ، ولاتشكي ظلم الاخرين ، ليتحول الشر لخير وتمنح الحياة ، وتؤمن الرعية بالملوك وتفرح ببشارة ، وتخرج الكسور من القلوب والجروح من الانفس .

أن الصراع بين المصير حد بين الظلم والسلام ، جنود خير ونور وجنود ظلمة وعذاب ، وبين تلك وهذه تتمثل الاجيال ، حتى يبدو عالمين مختلفين ، نهاية بداية وشهادة بدء وشهود نهاية ،ولكل دموع .

حين يصبح الظلم سلوك بشري يومي تتصف القيادة به ، وحين يتخلى الاباء عن الابناء حجة وبدون عذر ، يزداد الشر ولايعطى للاحترام قيمة وينقل للاطفال تعلم العنف وأذية الاخر وأيذاء انفسهم ، حتى تكون السجون مأوي لاتمتليء وتزداد الدموع وتفقد العدالة وينتظر أنفتاح باب السماء وكوتها لتهبط ملائكة العدل والسلام لتعيد مافقد .

هكذا يتصارع الخير والشر وتعتلي السماء بينهما لكن الامل المتجدد يدب في الناس الحياة حتى تتسارع كالجياد بعد سكون وتهرع بأقصى سرعة نبلا وشجاعة لتكتب صفحات النهاية ، وملائكة الخير تستعد لاشارة العدل ووضع نهاية الظلمة والزل والحزن والدموع ، ويسكن الشعب ملكا بعم السلام في كل الاركان كالوعود المسجلة في مذكرات ، وينتهي عصر .

 ولدنا لنجد انفسنا في صراع مستمر ولكن ليس بدون مخرج فقد اوجد الله طريق الحق والمخرج وجعله متاحا لكل هؤلاء الذين يبحثون عنه ويؤمنون به .

وكم تكون تعزيتنا عندما نعلم ان الله يتألم لالامنا ويحزن لحزننا كما ان الظروف حولنا والتي لاتخلو من الظلم ليست مقياسا لمحبته كما ان فيه وبه نجد كل ما نحتاج من قوة ودعم لمواجه الشر والظلم .

ومن كان نادما على ما مضى من عمره ودون ان تعيشه للخير والامل والسلام ن لايدع الندم يدفعه للوراء فالفرصة لازالت قائمة لتعطي النفس والروح والاخر المكانة الاولى في الحياة ويدعو ليصلح ما افسده الشر فيجعل من نفسه خليفة جديدة جميلة وكاملة ويملآ حياته بالفرح الابدي .

 

مكارم المختار


التعليقات

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2010-02-20 18:14:38
الخير كله والنور ليلكم الجميع
البركات والنسمات العذبة ايامك سارة محمود الحلي
كبياض قيمر هندية الحلة

اللهم ان كانت هذه نظرة الناس في فأنعم علينا بنظرتك الطيبة الكريمة وانت الرؤوف الرحيم الشكورالرافع المعز
وان كان من فضلك هذا الكرم فبجودك أنعم علينا ونحن نغفل عن حصي النعم .
عزيزتي رفقا سارة محمود الحلي
والله اني لآرى في اقلام اضعف بينها لقوتها واتسول منها أبداعها ، لكن سر نجواي فيكم أني أرى جوهري فيكم لا غير الخير منه وذلك ما تمنون به علي فالكل يشر للطيب والجميع يشير للمكارم والكل منها عطاء .

سلمتم وغنمتم وبوركتم الجميع
" اااااااااالنور " من اين جاءك هذا النور ..؟؟
حييت سارة محمود الحلي
ممتنة وجودك وحضورك وعمق كلامك
تقبلوا وجودي معكم
دمتم الجميع
دعواتي
التوفيق والهناء




مكارم المختار

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2010-02-20 17:57:25
أسعدت لياليكم وبوركت أيامكم الجميع
طيب وسنا مساءك مشذى بعبيرالخير والهناء
سميرة محمد علي البهادلي
وأيا هو الاسم ف ل منى عبد الامير الخفاجي طيب التحايا

أحييك مرتين " بمحرمك الموجه الى الكتابة في الشأن الواقعي ألاجتماعي وفي النت ، ولمتابعتك دقائق الملاحظات في قراءة الردود وسيرها ونهج كاتبها .
وأحيي فيك ليس ثالثة بل دائما وللاخرين كل مسعى يستدل به ومنه أستدلال .
عزيزتي واختي الكريمة سميرة محمد علي البهادلي
ويا منى عبد الامير الخفاجي
قطعا حياتنا في الوقع وفي النت هي شأن واحد ولا أختلاف فيها ، ليس عند ومع العرب حسب بل حتى في دول الغرب ومجتمعه ، لاننا بكل بساطة بني البشر من بني أدم ( ع )
ولا اتصور من احتلاف أن اكن معك على النت او واقع ، المختلف هو في الرياء وكيف نكون حقيقة أو تمثيلا ..

قبل مداخلتي هذه كنت في حديث مع الكاتب المؤلف
سعيد العذاري
وبحوار ليس بقصير واتفقنا على أن نضع بصمة جديدة وفي " النور " تحديدا " تكون برنامجا مستحدث يتطرق الى حرية التعبير والبوح وانطلاق الخلجات وووووو ، وثم كان الكاتب القدير وجدان عبد العزيز وطرحت معه الفكرة كمحور في تبادل الثقافة وثقافة تقبل الاخر وليس كتضاد أو معاكس اتجاه ، لا ـ والمبدأ أننا نشترك باقلها صفحة واحدة في حياتنا ، كل وأيا منا ، رجل ـ أمرأة ، متزوج ـ أعزب ، شاب ـ صبية، موظف ـ غير .... الخ .

المهم ثقتي أن في الحديث والحوار المطلق الحر العفوي
مجال للطرع والابداع وهناك أقوال قد تعتمد ك " الطفل يستنطق ، الرأي الحسن جزء من 25 جزء من النبوة ، فكرة أصبحت حكمة ... الخ .
معك في أن ردود الكاتب المؤلف سعيد العذاري
ترد بحجم مقال وفي نفسه حرج من ذلك كيلا يتذمر القراء منها لكن مادام النضج والنفع والمثقف المتلقي موجود كيف يكون تذمر ....!
ومعذرة عن تأخير في الرد وأن كان سبب فهو خلل الشبكة وليس تبريرا تعذر أو تشاغل وكما حدث فترة سفري الى بيروت مع نشر موضوعي " اليأس والامل " والذي نوهت عنه والله اعلم اني اقتنصت وجودي في معهد دراسات استيراتيجية / بيروت ـ دراسات عراقية ، لحدسي بالنشر وامانة في الرد الى المرور الكريم وتقديرا .
مع أملي ألا اضجر الجميع بمطاولتي في الرد واسهابي

وعن البهادل فهم من قبيلة الخفاجة تلك العشيرة التي يقال انها كانت تسكن عكركوف التي تضمن لقضاء الكاظمية الى حين هجرة بعضهم الى كربلاء المقدسة وطويريج ( الهندية ) والحلة ومن يطلق عليهم اسماء ( البو عطا والبو حسين والبو ياس ) نسبة ألى أبائهم . ومن هاجر الى العمارة ( ميسان ) تكونوا من ثلاثة أفخاذ وهم ( البو ثنوان وبيت بتيش وبيت مغنم ) فالبهادل بطن من خفاجة من عقيل من عامر بن صعصعة وبعدة بطون منها ( 9 ) وهذا ما استطلعته سابقا من كتاب " القبائل العربية " ج 1 والى هنا ساوجز تسمية البهادل . وقد يكون تكنيك "بالخفاجي " أستعارة وليد عائدية البطن للقبيلة
ومعرفتي بهم أني كنت تدريسية ( معيدة ) في معهد فني ميسان / العمارة للفترة من 1981 ولغاية 1987 ومن الله التوفيق .
وليس لي أن أقول ختاما فللحديث شجون ومازال الكلام مستمر ونحن معا عبر الاثير ...

دعواتي التوفيق للجميع بطون وقبائل وشعوب
وما تعارفنا الا من أكرامنا وأتقانا
حييتم مرورا وحضور
سلمت سميرة علي محمدالبهادلي
منى عبد الامير الخفاجي

جل تقديري
تقبلوا كل الاعتزاز
طيب المنى





مكارم المختار

وهل لي من ملاحظة

أن أسم عائلة " عبد الامير الخفاجي " أسم معروف ليس بحكم اللقب بل باسم الاب ( وأن انتحل )
وكما هو علي محمد البهادلي
مع تقديري وتمنياتي

الاسم: سارة محمود الحلي
التاريخ: 2010-02-20 06:26:18

الاستاذة مكارم المختار دام عطاؤها الفكري والثقافي ودامت جهودها الثقافية الواعية
بوركت كاتبة ومؤلفة وشاعرة وجدانية تتالق في سماء النور لتنور صفحاته
معجبة بكلماتك المكارمية وبحروفك النورانية ومعجبة بردودك وتعليقاتك وردك لجميل التعليقات
انك كاتبة وشاعرة متفاعلة مع هموم الناس
وفقك الله وادام عطاءك الواعي الجميل
سارة محمود الحلي

الاسم: سميرة البهادلي
التاريخ: 2010-02-19 19:27:21
تحية اخت لاختها المعجبة بكتابتها واخلاقها الكريمة في الجواب والتعليق
اردت ان اكتب موضوعا ارشدني اليه احد المؤلفين من محارمي لأكتب عن الحياة الاجتماعية والاخلاقية في الانترنيت فتصفحت في اروقته المختلفة فوجدته حياة واقعية كما هي الحياة
وفي مركز النور وجدت تعددية في الاخلاق من حيث الجدية والاهتمام والايثار وحسن الكلام والوفاء وعدمهما من حيث التعليقات والتعليقات المقابلة ودرست تاريخها من حيث السرعة والبطء والتاخير فاعجبني التعليقات المتكررة لجماعة ومنهم يحيى السماوي وفائز الحداد وعلي الزاغيني وسلام نوري وطاهر المفرجي واعجبني تعليقات السيد سعيد العذاري فان بعضها بحجم مقالة
واعجبني من النساء رؤى زهير ودلال محمود وثائرة شمعون
واعجبتني تعليقاتك بعباراتها الجميلة وبواقعيتها وباستيفائها للغرض وبسعة اطلاعك ومعلوماتك الغزيرة في جميع المجالات وبطرحك للحلول الجميلة وبعدم وجود كلل او ملل من متابعتها من قبل القراء فهي عبارات واضحة مريحة للقلب فلا نقور فيها ولا تعب
وانك ياسيدتي لا تقتصرين على التعليقات الروتينية بل تتعدينها الى الواقع فقد ذكرتينا بموطن اجدادي المشرح والدبيسات التي لم اعرف غير اسمائها
انك رائعة ومتالقة وغاية في التعبير وجذب القراء
وفقك الله في جميع امورك
سميرة علي محمد البهادلي
اسمي المستعار منى عبد الامير الخفاجي





الجواب والتعليق
اردت ان اكتب موضوعا ارشدني اليه احد المؤلفين من محارمي لأكتب عن الحياة الاجتماعية والاخلاقية في الانترنيت فتصفحت في اروقته المختلفة فوجدته حياة واقعية كما هي الحياة
وفي مركز النور وجدت تعددية في الاخلاق من حيث الجدية والاهتمام والايثار وحسن الكلام والوفاء وعدمهما من حيث التعليقات والتعليقات المقابلة ودرست تاريخها من حيث السرعة والبطء والتاخير فاعجبني التعليقات المتكررة لجماعة ومنهم يحيى السماوي وفائز الحداد وعلي الزاغيني وسلام نوري وطاهر المفرجي واعجبني تعليقات السيد سعيد العذاري فان بعضها بحجم مقالة
واعجبني من النساء رؤى زهير ودلال محمود وثائرة شمعون
واعجبتني تعليقاتك بعباراتها الجميلة وبواقعيتها وباستيفائها للغرض وبسعة اطلاعك ومعلوماتك الغزيرة في جميع المجالات وبطرحك للحلول الجميلة وبعدم وجود كلل او ملل من متابعتها من قبل القراء فهي عبارات واضحة مريحة للقلب فلا نقور فيها ولا تعب
وانك ياسيدتي لا تقتصرين على التعليقات الروتينية بل تتعدينها الى الواقع فقد ذكرتينا بموطن اجدادي المشرح والدبيسات التي لم اعرف غير اسمائها
انك رائعة ومتالقة وغاية في التعبير وجذب القراء
وفقك الله في جميع امورك
سميرة علي محمد البهادلي
اسمي المستعار منى عبد الامير الخفاجي

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2010-02-18 12:38:41
تألق بضياء من قبس الابداع مساءاتكم الجميع
وأبداع بقبس من ضياء مرورك عزيزتي سميرة محمد علي البهادلي وكل الانوار مساك
وذاك الفبس وهذا الضياء لن يتيه بين نقد من أطراء وتصويب في كتابة وحييا من لم يرى ألا الصحيح في التصحيح

بل أعلمي وليعرف الجميع خجلي من أطراء المرور وأدماء قلبي من تعقيب المؤلفين والكتاب ومنهم القدير سعيد العذاري
وقطعا لن أستثنيه عن الاخرين فكيف لي أن اتغاظى عن اسم الدكتورة أسماء سنجاري أو د . فضيلة عرفات أو ريما زينة أو وفاء عبد الرزاق أو فليحة حسن أو فهد الرشيد أو وجدان عبد العزيز أو فراس الحربي او علي الزاغيني أو أو ووووو .... وعذرا لمن يكن يكن اسمه بين الاسماء ولا يعني هذا انه لم يذكر بل التذكر وبالتذكير من غيره ذكر
وهل لي أقسم أن الفخر الرفيع بهذا الذكر بتواصلنا ووجودنا معا بعض من بعض ولبعض بل والله لتفخر العربية لغة وادبا وكلمة وحرف
وله الحق المؤلف العذاري حرصا عليك وأحتراصا على اللغة أن يعيد للتنقيح بعض الكتابات لانه أعتمد قطعا
أن محادثة بسيطة او حوار مع أنسان لغة خير من دراسة شهر وكما النهج على أن الحياة تواجهنا بالامتحانات لنتعلم منها الدروس خلاف المدارس التي تعلم الدروس لتواجه الامتحانات .

سلمتي سميرة محمد علي البهادلي
وسلمت ميسان المشرح وكميت وعلي الغربي والدبيسات
وبورك الكتاب والمؤلفين
كل الانوار مساءاتكم الجميع مكللة بالتوفيق
الخير كله مع جل الامتنان
خالص شكري لك سميرة محمد علي البهادلي وتمنياتي
التوفيق دائما للجميع
حييتكم


مكارم المختار

الاسم: سميرة علي محمد البهادلي
التاريخ: 2010-02-18 10:56:41
المبدعة المتالقة السيدة مكارم المختار
مبدعة حقا كما وصفك الاستاذ سعيد العذاري وبعده لا يقوى اي وصف لك وهي شهادة من مؤلف قدير لا يعرف المجاملة فقد اعاد لي مقالة عدة مرات لاصلاحها واني تالمت للاعادة ولكن جعتني كاتبة
فهو لا يعرف الا المدح والثناء بحق فقد ارجع مقالاتي ولم ينشرها في احد المجلات وان كنت من اقربائه
بوركت ايتها المتالقة الواعية والمربية والشاعرة القديرة التي اتحفت القراء بكتاباتها الوجدانية
اختك سميرة البهادلي

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2010-02-15 13:41:44
مسا الطيب والتجامل والجمال الجميع
كيف أرد التحية وكيف أجمل سلامي بعد هذا ألاطراء من الكاتب المؤلف سعيد العذاري .............!
أسعد وسعدت وكل الخير أيامك " أبو فاطمة "

بل كيف لي رد الجميل بالامتنان والتقدير لكل المجاملات والتعبير بالمدح والقبول .... والله هي شيم اهل هذا البلد الذين تأخوا في غربتهم وتناغوا ، يشتبشرون الفخر وألابداع في أهليهم وأبناء جلدتهم ، وها هم من المهجر والغربة تقاتلهم حنة في العودة وأملا في ميعاد رجوع .

انت اعرف مني بوقع الكلمة والحرف أستاذنا المؤلف القدير سعيد العذاري
وعلى رأسي وبرقبتي حروف أقراها منكم ترد جمال الحرف بأجمل منه بمروركم الكريم والطيب .
اللهم فأشهد ولك الحمد ومنك التوفيق للجميع دعواتي

أسمى التقدير
خالص المنى
طيب التحايا
للجميع ولك سعيد العذاري
تمنياتي التوفيق دوماااااااااااااااااااااااااااااا






مكارم المختار

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2010-02-15 12:58:25
مسا الطيب والتجامل والجمال الجميع
كيف أرد التحية وكيف أجمل سلامي بعد هذا ألاطراء من الكاتب المؤلف سعيد العذاري .............!
أسعد وسعدت وكل الخير أيامك " أبو فاطمة "

بل كيف لي رد الجميل بالامتنان والتقدير لكل المجاملات والتعبير بالمدح والقبول .... والله هي شيم اهل هذا البلد الذين تأخوا في غربتهم وتناغوا ، يشتبشرون الفخر وألابداع في أهليهم وأبناء جلدتهم ، وها هم من المهجر والغربة تقاتلهم حنة في العودة وأملا في ميعاد رجوع .

انت اعرف مني بوقع الكلمة والحرف أستاذنا المؤلف القدير سعيد العذاري
وعلى رأسي وبرقبتي حروف أقراها منكم ترد جمال الحرف بأجمل منه بمروركم الكريم والطيب ، وسيشهد سعف نخيل العراق عظمة هذه الجذور وشموخ تلك الجذوع .
اللهم فأشهد ولك الحمد ومنك التوفيق للجميع دعواتي

أسمى التقدير
خالص المنى
طيب التحايا
للجميع ولك سعيد العذاري
تمنياتي التوفيق دوماااااااااااااااااااااااااااااا






مكارم المختار

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 2010-02-15 11:53:05
الاستاذة القديرة والمبدعة مكارم المختار حفظها الله ورعاها ووفقها لتاصيل الوعي والثقافة الوجدانية في عقول وضمائر المواطنيين
تابعت كثيرا من المقالات والمواضيع المكتوبة في اغلب المواقع وفي المجلات التي كنت رئيسا لتحريرها فلم ار مثل كتابات الاستاذة مكارم فهي مقالات جذابة للذهن والقلب والضمير
انها مقالات وجدانية وواقعيةتناغي الفطرة السليمة والعقل السوي وتتفاعل معها الجوانح دون كلل او ملل او نفور
شهادة من كاتب ومؤلف لايعرف المجاملة في الكتابة لانها لاتنفع اقول الحق ان مكارم مبدعة ووجدانية في عباراتها ومعانيها
مما يزيد شعبنا فخرا بانه لن يموت مادام فيه كتاب من امثال الاستاذة مكارم
تمنياتي لها بالتقدم في جميع المجالات

سعيد العذاري
كاتب ومؤلف عراقي في المهجر

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2010-02-14 15:18:56
( شه وشان شاد ) ونور على نور اماسيكم الجميع

( زور زور زور شه وتان شاد) ومساك كوردستان
و حسين أحمد حبيب مساك خير وسرور
الله يحيك وتسلم
قطعا الاضداد والمترادفات والتناقض هي فلسفة الحياة
فأول ما خلق الله جل وعلا " الزوجين ـ الضدين " الحركة والسكون الماء والنار ـ الهواء واليابس أو الارض ـ الليل والنهار والشمس والقمر ، سبحانه وتعالى .
عن نفسي ارى كل شيء ضد ونقيض مجتمع بدأ من الصيام وفيه وجع ألاصداغ الى الصحة منه حتى الذنوب الى التوبة والغفران و و و و .
تمنياتي لك الخير دايما وسلمت حسين احمد حبيب وكوردستان
كل المنى للجميع بالهناء والسرور
تقديري

تحياتي



مكارم المختار

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2010-02-14 15:07:17
نور وانوار مساكم وايامك الجميع
قبس من الخير والرحمة ايامك وماساك فراس حمودي الحربي
بل نبارك أنفسنا بخير المرسلين حبيب الرحمن ونعزي الاسلام دينا لا يهتدى به و من يضل السبيل

سلمت فراس حمودي الحربي مرورا
كان لي حضور على صفحة موضوعكم تحت العنوان

" قصة حقيقة " عسى أن أطلعت على فضولنا بالوجود فيها مع دعواتنا الخالصة بعودة غانمة .

خالص التقدير لكل المرور
جل اعتباري لك فراس حمودي الحربي
سلمت ودمت وزادك الله خيرا من فضله
طيب المنى
تحياتي




مكارم المختار

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2010-02-14 14:57:41
عمتم مساءات وضاءة وخير الجميع
كل النور بضي بارق باليمن لك رؤى زهير شكر

بل من عمق مروركم اللطيف والتقدير جلى الوجد وزهت الارواح وبصراحة عزرتموا الموضوع تقييما وكلنا في الحياة سواء فكلنا تجرح مشاعرنا وتمس كرامتنا وتنكسر نفوسنا وارواحنا وتدمى قلوبنا ، وبعض التداوي من عطف ورق دمع سلوانا .

دعواتي الا روح وريحان ينعم الجميع
بردا وسلاما وخير لك رؤى زهير شكر ودائما
سلمتي
وبورك المرور الكريم
تمنياتي
التوفيق دائما
طيب التحايا





مكارم المختار

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2010-02-14 14:46:29
سعد مضاء بخير مساكم الجميع
بركات وهناء مساك وأيامك علي الزاغيني

والله لن أدعو ألا بدموع فرح تأبى المقل جفاءها وتعزف الخدود عن تلمسها وتمتنع الانامل عن مسحها والاياد عن كفكفتها ، فمرحى للعيون التي تقطر ودا للاخرين من دمع فرح تغتسل به النفوس وتستبشر منها الارواح .
ليس فينا من لا كسر قلب أوجعه أو طعن ألم ، فجرح قد يلتئم وينسى وأساءة قد تدوم ولا تغتفر .
ربي لاجعل لكم منها شيئا الا خير
تقديري للجميع وتمنياتي
كل الاعتبار لك علي الزاغيني مرورك
اطيب التحايا
التوفيق تمنياتي



مكارم المختار

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2010-02-14 14:35:34
كل النور مساءاتكم الجميع
وبكل وجدان أحييك بالخير والمنى وجدان عبد العزيز
هكذا .....
إلى الوجدان والنفوس التي تبادلني التواصل والإخاء .. بمشاعر شفافة كنبع الماء .. أسأل الله أن ينير هذه القلوب .. ويجنبها المتاعب .. ويقيها شر الكروب .. ويحفظها من كل جانب
امين
اللهم امين
وعن ألانتظار والموت والحياة وأعتقادك ، فألله جل وعلا أظهر لنا ما اراد منا وأخفى عنا ما أراد بنا ، لذلك نكون دائما بأنتظار ولا ندري انحن نستعجل الزمن ام عجلة الزمن تدور بنا وعلينا ، وطبعا أكيد الزمن يدور بفلكه فينا ولا يمكن أقافه .
مع تمنياتي بالجمال والحققية فيه مهما طال الانتظار بحثنا أم لم نكن نبحث عنه ، فالله جعله بيننا أن لم يكن فينا .

جل تقديري وامتناني للجميع
خالص أعتباري لك وجدان عبد العزيز
طيب المنى
تحياتي




مكارم المختار

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2010-02-14 14:19:51
مساكم معطر بذكرى الحبيب المصطفى خير المرسلين الجميع
من نور الرسول الكريم مساءاتك مضيئة وأيامك ريما زينة

وهل أقلك روحا بهذا المرور ريما زينة بشف ونقاء
سلمت تحت سقوف الامل والرجاء المحقق بعيدا عن النزاع والصراع والظلم ولا غير النسائم الطيبة لآنفاسك من أمان وخير وسعادة مولودة دائما بأذن الله مدى الايام.
ولاننسى أن كسر القلوب وجرح النفوس قد يأتي من أقرب أحبائنا وأهلينا فكيف بغيرهم ...ّّ
سرني أعجابكم الموضوع وأن كان فلسفيا
وأفرحني مرورك الناعم ريما زينة
جل تقديري
طيب المنى
أمتناني الجزيل ريما زينة
كل الشكر للجميع
تحياتي




مكارم المختار

الاسم: حسين أحمد حبيب/خانقين
التاريخ: 2010-02-14 08:21:40
اليأس وألامل .....
هكذا يتصارع الخير والشر وتعتلي السماء بينهما لكن الامل المتجدد يدب في الناس الحياة
---------------------------------
الأخت(مكارم المختار)المحترمة..السلام عليكم..
تؤمنين بالحقائق..وبفلسفتكم الخاصة في الحياة..
وبالاضداد/الصالح والطالح/الخير والشر/الحرب والسلام/
الدمعة والابتسامة/اليأس والامل/الفرحة والحزن/
السجون والحريات/الظلام والنور......
ابداع في ابداع..ودعوة مباركة في كافة المجالات لنعيش
بسلام وأمان..ولنوزع الورود بيننا..
تسلمين دائما بأفكاركم النيرة لخدمة الانسانية
دمتم..ودامت اناملكم
ليليكم سعيدة(شه وتان شاد)يا جوهرة..يا لؤلؤة
اخوكم.........من جبال كردستان*

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2010-02-14 04:05:43
الاخت مكارم في البداية من خلال كل الصفحات وانا في صفحتك الانيقة نعزي كل العالم الاسلامي وغير الاسلامي بوفاة خيرخلق البشر محمد ( ص ) واقول في موضوعك الجميل الصبر مفتاح الفرج ان شاء الله وفي اي مكان وزمان يكون هناك الخير والشر والصالح والطالح لايأس من رحمة الله لطيف ماكتبتي سالمين ياابناء النور

لطفا زورو صفحتنا المتواضعة في النور
تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: رؤى زهير شكر
التاريخ: 2010-02-13 19:45:35
السيدة مكارم لمختار...
لخطابك سيدتي اثره الجلي في اعماق الروح....
دمت متألقة...
رؤى زهير شكر

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2010-02-13 19:14:01
الاستاذة الفاضلة مكارم المختار
تحية طيبة
الحياة دمعة وابتسامة وياس وامل كما هي خير وشر
فقدجعل الله الخير كما جعل بالمقابل الشر والذي يسطير على نفوس الكثير من اجل ارضاء رغابتهم المادية والدموية وربما حتى رغباتهم اللاخلاقية .
يستمر الصراع بين الخير والشر مثلما تستمر الحياة بكل ماسيها واهاتها والدموع التي لاتتوقف من عيون الابرياء والضحايا الذين يسقطون كل يوم بسبب الغدر والجشع
ولكن كل هذا يجب ان لايمنع من وجود امل لغد مشرق ننتظره ياتي مع اشراقة كل صباح وضحكة طفل برئ ولهفة عاشق بانتظار حبيبته .
كما الياس والامل هنالك الدموع والدموع والدموع والابتسامة تاتي خجولة في بعض الاحيان لتعيد الينا شئ من الحياة التي ربما تناساها البعض لكثرة همومه ولايتذكرها الا من خلال دموعه التي تجري عندما يرسم الابتسامة على محياه
شكرا لهذا الابداع وسلمت اناملك الراقية لما خطت من روعة
تقبلي من اجمل الامنيات
مودتي
علي الزاغيني

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2010-02-13 18:59:22
الرائعة الطيبة مكارم المختار
اعتقد ان الانسان خُلق كي ينتظر الموت
لذا فحياتنا كلها انتظار وحتى بحثنا
عن الحقيقة والجمال يكمن فيه الانتظار
تقديري لابداعك ..

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 2010-02-13 16:37:50
الرائعه المتألقه مكارم المختار ..

تسلم هالانامل التي كتبت هالحروف .. الحزن والالم جزء منا بسبب جشع الاسياد والنزاع على مناصب لم يحققوا لنا فيها غير المذابح .. لكن المظلوم يستنشق الاوجاع والاحزان .. ويبقى دائما على امل ان الخير والسلام والامان والسعادة ستولد غدا باذنه تعالى ..

بارك الله فيك على حروفك الراقيه ..

دمتِ مبدعه ومتألقه
وربي يبعد كل الاحزان والالم عنك وعنا جميعا

وتحياتي لروحك

ريما زينه




5000