.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الواقعية الجديدة في السينما الإيرانية

أحمد فاضل

اذا أردنا الحديث عن الواقعية الجديدة في السينما الإيرانية فيجدر بنا ان نمر على ولادة هذه السينما التي نسيناها حقبة من الزمن لأن المو زعين العرب كانوا شبه غائبين عنها بينما اهتم بها الموزع الغربي وبات يولي لإصداراتها الشئ الكثير من اهتمامه.

كان لافتتاح أول صالة عرض للسينما بإيران عام 1904 بعد أربعة سنوات على قيام " الشاه مظفر الدين " بإحضاره اول آلة تصوير سينمائية الى البلاد من اوربا ، انعكاساتها الايجابية على الشارع الإيراني عامة وعلى بعض المهتمين بهذا الفن المتحرك خاصة ، ففي عام 1930 عرض أول فيلم ايراني بعنوان " آبي ورابي " من اخراج " أفانيس أوهانيان " ، وكان هذا الفيلم وما أنتج بعده قد تأثر بالبداية بالسينما الهندية ، الا انها أخذت تأخذ خطا مستقلا لها يعبر عن شخصيتها لكنها خضعت لتقلبات السياسة كحالة غير مستقرة فكانت تتجاذبها عدة تيارات وأثر عليها بشكل كبير انقلاب الدكتور مصدق على النظام الشاهنشاهي عام 1951 ولفترة محدودة عادت بعدها لتقدم نماذج مسلوبة لكوميديا ممزوجة باستعراضات غنائية ، اما الافلام الجادة منها فلم تتعدى على اصابع اليد الواحدة ، لكن التغيير الكبير الذي حصل في البلاد بعد الاطاحة بالشاه عام 1979 فتح أفاقا رحبة لهذه السينما مع ظهور نخبة متألقة من المخرجين الشباب أمثال " عباس كياروستامي " و " محسن مخملياف " و " بهمان عبادي " الذين شكلوا علامات بارزة في السينما الإيرانية الجديدة ، وهذا ليس في الجمهورية الاسلامية وحدها كما يقول الناقد السينمائي " أريان فاربيورز" بل احتلوا بافلامهم السينمائية الشاعرية والحافلة بالإستعارات قلوب ملايين المتفرجين لاسيما خارج حدود ايران ايضا .

شهدت مرحلة التسعينات من القرن الماضي حضورا متميزا لهذه السينما ، فقد شاركت في العديد من المهرجانات السينمائية الدولية في كثير من الدول جنبا الى جنب مع السينما الامريكية والإيطالية والصينية وقد اشاد بها مخرجون عالميون أمثال المخرج العالمي النمساوي " مايكل نيوري " والالماني الاكثر شهرة " هيرتسوغ " ، باعتبارها واحدة من ابرز المؤسسات السينمائية في العالم أهمية ، اضافة الى فوزها بجوائز مهمة في هذه المهرجانات ، كفوزها بجائزة السعفة الدولية في مهرجان كان السينمائي الدولي عام 1997 ، ونتيجة لحضورها المتميز في تلك المهرجانات فقد حصدت عام 2006 ستة من الجوائز المرموقة واعتبر النقاد هذا الفوز الرائع وساما يُعلق على صدر السينما الإيرانية بجدارة . (1)

ولأهمية ماتنتجه هذه السينما من افلام قال عنها أحد النقاد الايطاليين في معرض حديثه عن السينما الواقعية : ( اننا هنا في ايطاليا قد غادرتنا السينما الواقعية لتستقرفي إيران ، فقد شاهدت افلاما ظننت للوهلة الأولى أن فلليني مخرجها ) ، فقد عالجت تلك الافلام الواقع الأسري والاجتماعي وحالات اضطهاد المرأة في البيت أو العمل ، وعكست بتقنية عالية المشاكل اليومية التي يتعرض لها الإنسان البسيط ، ففي فيلم " نظارات شمسية " تدور قصة كوميدية لكنها محفورة بالألم لنساء مثل منى وسينا وكيف تعانيان من طلاقهما ونظرة المجتمع لهما ، أما فيلم " مقهى ستاره الذي حاز على اعجاب المشاهدين أينما عرض فقد عالج بدوره الحياة الإيرانية المعاصرة وكيف تناضل ثلاث نساء يعشن في حي فقير من أحياء طهران من أجل لقمة العيش ، لكنهن يصطدمن بواقع مرير هو واقع الذكورية المتسلطة المتمثلة بأزواجهن ، ف "ريبا " تعيش هي واسرتها من هذا المقهى لكن في المقابل نجد زوجها العاطل عن العمل يتمرغ فوق سريره ويتثائب دون ان يفكر ولو بلحظة من مساعدة ريبا ، أما سلمى فهي فتاة شابة تحلم بالزواج من القومندان الميكانيكي الذي لايستطيع ان يحقق ولو جزءا بسيطا من احلامها كزفاف يشهده الناس أو استئجار شقة وفي النهاية يودعها ليدخل السجن بدافع السرقة ، اما المرأة الثالثة فهي " ملك " البالغة من العمر منتصفه والتي تقع في حب أحد الشباب المشغول ابدا بالموسيقى والرياضة ، وبعد طول انتظار تنتهي احلامها بخذلانها لأنه لم يكن جاد في تحقيق تلك الاحلام والفيلم من تأليف واخراج " سامان مقدم " وتمثيل " هاني توسلي " و " رويا تيموران " ووضع موسيقاه الفنان المعروف " أمير توسلي " . (2)

وهنالك افلام اخرى حازت على اعجاب المشاهد الاوربي مثل " سارة " الذي نال جوائز عديدة في مهرجان سان سيباستيان السينمائي الدولي ومهرجان القارات الثلاث والفيلم كان من تأليف واخراج المخرج الشهير " داريوش " وتمثيل نخبة من الممثلين الإيرانيين على رأسهم " خسرو " و " نيك كريمي " ، أما فيلم " شوكران " فهو يعتبر واحدا من الافلام الجادة والتي تعالج مشاكل الرشوة في المجتمع الإيراني والعلاقات الزائفة ،هذه الافلام الواقعية توجها فيلم المخرج المبدع رافي بيتس " إنه الشتاء " وهو حكاية شعرية عن زوجة جميلة اسمها خاتون جسدتها على الشاشة الممثلة المقتدرة "ميترا حجار " التي تركها زوجها مختار الذي جسد دوره الممثل " هاشم عبدي " ، للعثور على عمل ، هنا ينقلنا المخرج وببراعة معاناة الواقع البائس والفقير للطبقة العاملة الإيرانية والأسر الريفية الفقيرة التي يبحث رجالها عن وظائف أفضل في أماكن أفضل ، ويضفي على تلك المشاهد وسط شتاء ايران القاسي صيحات موسيقية رائعة تزيد من حدة المشهد الذي يشي بواقع ملموس من الضيق الذي تغلب عليه التراكيب والمناظر الطبيعية القاحلة ، ومع ذلك هناك شيئ يدفع هؤلاء الافراد للتفكير بحياة افضل مع تصارعهم الواضح في الخوف من المجهول ، يتس يُسلم هذه التلميحات الخجولة والمحزنة لكاميرا تنقلنا لأراض شاسعة وشوارع مرصوفة بالحصى ، وتأمل محزن ، انه يوثق لترنيمة تتنكر لكل هذا الهدوء والبراءة بسبب تلك المآسي التي تحياها تلك الشخوص .

انه الشتاء يعكس بصدق وواقعية الريف الإيراني ويلامس بقوة ما كانت عليه السينما الواقعية الإيطالية في حقبة الخمسينات من القرن الماضي وقد عرض في عام 2006ونال عدة جوائز (3) ،اما طموح السينمائيين الإيرانيين فلا حدود له ، يقول السيد بويان شاهروخي مدير المهرجانات السينمائية بعد افتتاح " بيت السينمائيين " فرعا له في مدينة بوسطن الامريكية : ( نظمنا حتى الآن خمسة عشر مهرجانا سينمائيا إثنان منهم في دبي ، ومن بينهم ايضا مهرجان " موج " يقام سنويا على جزيرة كيش في الجنوب الإيراني ومهرجان باران الذي يعرض افلام المخرجات الشابات فقط دون غيرهن ، ويتناول بشكل أساسي مواضيع تُعنى بالمرأة ، وهناك إعداد للعمل المشترك مع شركات افلام فرنسية )(4) ، انه واقع السينما الايرانية اليوم وغدا قد نشهد إنطلاقات اكبر وما شاهدناه إلا نقطة في بحر نرجو ان يغمرنا مده الجميل .

هوامش /

(1) نقاد السينما الإيرانية/ عدل

(2) مجلة / ايرانيان فيلم

(3) ساندروماتوسيفيتش / مجلة كاميرا

(4) آريان فاربيورز/ قنطرة حوار العالم الاسلامي / ترجمة يوسف حجازي

 

 

 

 

 

 

 

أحمد فاضل


التعليقات




5000