.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ماذا تعني دعوة سماحة مقتدى الصدر للتوجه الى سامراء

طارق عيسى طه

ان محافظة اهل سامراء على المراقد المقدسة الهادي والعسكري عليهما السلام بابهى حلة وعناية فائقة لمدة اربعة عشر قرنا كانت  تمثل عامل التقارب  بين السنة والشيعة حيث اختلطت العادات والمصالح  الروحية والمادية  التي صمدت لحد الان ضد كل المحاولات المجرمة الدنيئة  للبعثيين التكفيريين للنيل من هذه الوحدة الجبارة ,ولكن المحاولات للاصطياد في المياه العكرة التي لمسناها في تصريحات من اناس يعتبرون انفسهم ممثلين للسنة  والشيعة الغرض من هذه التصريحات هو زرع  ودق اسفين للتفرقة وحتى بعض الائممة دعوا الى التوجه الى سامراء للثار من القتلة واعادة البناء, ان بناء المراقد لا يمكن ان يتم  الا على ايادي شركات مختصة ,وان مثل هذه الدعوات ممكن ان تكون لها نتائج سلبية دموية, ولهذا اتوجه الى سماحة رجل الدين السيد مقتدى الصدر ان يفوت الفرصة على الذين يريدون تخريب العراق ,ويلغي هذه الدعوة 

كلنا نتذكر دعوة سماحته لذهاب اكبر عدد من المواطنين الى زيارة مرقد موسى الكاظم عليه السلام وكيف استطاعت ايادي مخربة ان تحول هذه الزيارة الى اكبر ماساة في العراق في الوقت الحاظر ماساة جسر الائممة ,ان العدو لا ينام ويتربص بالشعب العراقي الفرص  فيجب ان لا ننجر وراءه ونمشي حسب ارادته , بل يجب ان نتخذ كل التدابير الممكنة للتقليل من المصائب التي لا نحسد عليها لكثرتها , لقد اصبح الشعب العراقي هدفا من الاشرار والمغسولة ادمغتهم  تساندهم دول الجوار وكل الطامعين والعصابات المافيوية  من كل انحاء العالم ,علينا اليقظة ثم اليقظة تجاه هؤلاء الاشرار ,الذين احرقوا مكتباتنا ,وسرقوا تحفنا ,ونفطنا ,وحتى اعظاء جسم الانسان العراقي  تباع في المستشفيات ,ولتبقى الوحدة الوطنية  شعارنا ونهجنا في الحياة لا تفرقنا عنصرية ولا طائفية ونتجنب كل ما من شانه ان يؤدي الى تقديم تضحيات مهما كانت فنحن في غنى عنها

طارق عيسى طه


التعليقات




5000