هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رائدة جرجيس ... نرجسة شعرية مضمخة بالقلق

وجدان عبدالعزيز

اجل كنت قلقا بعد ان غبت عن الوعي لحظات لا اسمع فيها إلا همسات تائهة ، قلقا غيورا رقيقا احمل طائري الأبيض وأنادي أيها الظمأ المقدس استمع إلى تغريدة الشعر ، بعدها فقت فوجدت أن الحب ثورة ذاتية تهز الأعماق وترجها وهي عاطفة سامية تحلق بأجواء ألذات وقد تدفعها للتجاسر والتمرد على ضوابط المجتمع وتحدي المحظورات من اجل الوصال بالمحبوب ووجدت أجلى تعبيرات هذه العاطفة هو الشعر : هذا التيه الذي لا يكتمل عنده المشروع ، فالشعر إضافة إلى انه تعبير إلا انه إثارة أسئلة وجودية ذهنية تحاول تهذيب الفكر الإنساني وتدفع بالعقل للبحث عن الحقيقة في حين إن القلب يهتف طربا لمعزوفة الجمال وبين متناقضات الحياة ومفارقاتها يبقى الشاعر متوترا غير مشبع بعاطفة الحب الجميلة ، لذا كان حضوره في الشعر يتلون بألوان القوس قزح ، مثلما فعلت الشاعرة رائدة جرجيس وتألقت راقصة على نغم الوزن تارة ونغم تآلف الكلمات تارة أخرى ، فتبدأ ديوانها (لي .. ما ليس للبحر) بالمفهوم الاستفهامي (لماذا؟) ، ليكون الديوان سلسلة من الأسئلة الظاهرة والأخرى المخفية ، باستعمالات لغوية من السهل الممتنع : سلسة ، وسهلة ، ومنسابة مع روح الشاعرة الشفافة المحلقة بأجواء الطبيعة وجمالاتها وحالات التأمل ، فهي محلقة دوما ترتفع إلى الأعلى بجنون البحث عما يجعلها إنسانا لا يكل ولا يهدأ في خضم الحياة إلا من اجل صنع سعادة وفرح وابتسامات وهي لا تستطيع مهما كانت جاهدة ان تخفي بعضا من أحزانها وآلامها محاولة منها ترويض النفس بجماليات ومباهج الحياة وبقلق الكتابة ..

ونحن أمام شاعرة امرأة وهي لا تختلف عندي الصورة كون هذه المرأة انسانة مثقفة أو رجل مثقف ، لان القلق صفة تلازم الإنسان الواعي كون (القلق لا يحدث للإنسان إلا إذا أصبح واعيا بوجوده ، وان هذا الوجود يمكن أن يتحطم ، وانه قد يفقد نفسه ويصبح لا شيء ، وكلما كان الإنسان واعيا بوجوده زاد قلقه على هذا الوجود وزادت مقاومته للقوى التي تحاول تحطيمه ، وهذا هو السبب وراء انتشار القلق بين النساء المثقفات ، لان المرأة المثقفة أكثر وعيا بوجودها ) عن غيرها (فهي أكثر قلقا من اجل حماية هذا الوجود من القوى الاجتماعية التي تبغي تحطيمه) 1 .

وأنا بصدد حالة القلق هذه انقل رأي الأستاذ محمد الغذامي المدعوم بقول رولوماي : (فالقلق يرتبط ارتباطا عميقة بمشكلة الحرية وكل مزيد من الحرية هو مزيدة في القلق) 2 ويضيف الغذامي وهو في طبيعة الحال يؤسس لحالة أخرى ، لكني أجدها ملائمة لأهداف دراستي هذه أقول يضيف الغذامي قائلا : (وخروج المرأة من مقصورة ألحكي وحصانة الليل الساتر إلى نهار اللغة الساطع جاء خروجا يجمع بين حرية مكتسبة وبين ما لهذه الحرية من نتائج محتومة وتنشأ عن ذلك معضلة (التكيف) التي يشرحها رولوماي قائلا : (أن التكيف هو العصاب ذاته)3 بينما العصاب هو الفشل عند علماء النفس ، اما والحالة هذه مع الشاعرة رائدة جرجيس ، فهي تبدأ باستفهام وتدخل بكلمات رقيقة تحاول تبرير حالة التصوف والاندماج الكلي بالحبيب وكأنه هو الوطن ولا تجد اصدق من العصافير لتستنطقها بالأسئلة تقول :

         (لماذا ؟ ووردي عابق بغصونه

            وكيف ؟ وقلبي دمعة بعيونه

          تمر بشباكي العصافير في الضحى

          لتسألني هل فاض حنينه ؟)

وبهكذا أسئلة جمالية اجتازت حالة الجنون وألم الفضاءات التي تحلق بها  من هنا دخلت الشاعرة ولا ندري متى تخرج من دائرة الذاتية الى دائرة الموضوعية في الحب ؟ والعنونة تؤسس على أن الدائرة قد تستمر فـ(لي ..ما ليس للبحر) هذا عنوان المجموعة الشعرية ومن أقوالها في المتن :

         (ولكن جناني وارفات بطينه

                    كن منفاي)

فالمنفى هنا فضاء موضوعي ، لأنها أصبحت كائنة في الحبيب مندمجة روحيا معه قبل ان تكون جسديا لكن من هو الحبيب؟؟ والفضاء الذي احتواهما هو المنفى وهذه الخطوة أظهرت إشكالية التخفي والجمال في هذا الديوان فـ (قدماي عاريتان والحقل الذي أبغيه/ منطفيء العيون / فمن ذا يطمئن همزة / في الكاف تائقة لنون / ضؤوك الخلاص / موعودة عطشا موعودة ديما) هذا البحث جعلها مرة يباب ومرة حافلة حياتها بالاكتناز هذا التلوين هذب حسها الذوقي وجعلها تترقب لنوافذ هي في الأصل من أحلام اليقظة غير أنها تمثل الأمل وهو تنبأ لن تتخلى عنه الشاعرة طوال رحلتها الشعرية تقول :

           (وفي مفازتها ضوء الخلاص هما

       وكل مدم دوت منابعه

       لكي يبدل كابوس الردى حلما)

هكذا يسكنها الحلم ، لان ماعداه يذهب جفاء وتحاول مسرحة الليل والليل عندها خيوط تكدير قد تمنع ظهور الحقيقة كجلاء نهائي ..

            (سأتدفق نهر كبرياء

               وأحطم زوارق الخيانة)

ثم تقارن بين رؤى تشابكت من طروحاتها الشعرية ، فالشبح الأول خلف الباب والشبح الثاني يعانق امرأة وهناك تبادل بين أمكنة الأشباح ، حتى يتبين صفاء الحقيقة بأنها المرأة العاشقة الجريئة التي تبحث عن الوطن الحبيب أو عن الحبيب الوطن ليكون سلوتها في منفاها اميركا حيت تستقر هناك .. تقول :

            (هاك قلبي ريشة

              تعزف بها على أضلاعي

               فلحنك التائه

              خلف سحب الجروح

              سيعود محملا بورود الربيع)

إذن البحث الحقيقي عند الشاعرة هو الجمال والاستقرار حتى ارتكزت على قافية مصرة على أنها تعزف الفرح خالقة رؤية خاصة بها في التمسك بالحب استنادا لقولها : (اترك يديك فمنهما / أغصان روحي تبتدي) وحتى تتمسك أكثر وبجمالية رافقت رحلتها الشعرية تقول :

             (طفلي وحبي أنت

              والعطر الشفيف ومرودي

              من بعد حبك ذابل

                وردي وفحم فرقدي)

وهنا أسست على قلق المرأة الانسانة في التمسك بالحب وهي تتنقل من الهم الذاتي إلى الهم الموضوعي وإشكالية الوطن وتبادله مع مكانة الحبيب عند الشاعرة راسمة بدقة فلسفة البحث عن الحقيقة وتعزيزا لهذا تقول :

              (قفز الحبل .. واحد .. اثنان

                     قفزة ، قفزتان ..

                والحبل نسيج الخوف

                    في شرانق الألم ..!

                     واحد .. عاليا

                 علهم يلمسون أنجمهم

          المترعة بالظنون ..؟؟)

  

وهكذا يكون البحث المضني والذي تحفه الشكوك وينتابه القلق الذي يدفع بالشاعرة لأن تكون هي والحبيب في تناسق روحي وجسدي حيث تقول

 

            ( أردتك جدولا ساربا

             أخصب أضلاعي بندى صدرك الماطر

             وبوهجه أضني الحلمتين

             فأنا من يستحيل به اله . )

 

وكما نوهت تبقى الشاعرة بين الهم الذاتي والموضوعي في قصيدة ( أتهجاك معتما .. يا عراق ) ثم تصل بين ماهو حسي ولا حسي في لغة مناورة بينما هو متداول وبينما هو خارج التداول وهو تكريس لحالة واحدة ورؤية موحدة للحياة والحب وحالة تصوف قل مثيلها في التمازج الروحي والجسدي كما في قولها الآخر .

 

           ( أحبك

            دونما غموض قل .. جهنمي أنت

            أتدحرج ككرات الثلج عاشقة

            تعانق الكلمات ابتهالا

            وعلى حافة الرجفة يذرني الرضاب صقيعا

            سأغزوك بالدفء وأمنح طعمك ملحــــا

           ............................... .

           أنا الشاسعة الأغراء في بحرين

           الهوى والرعشة المفاجئة  . )

 

وتتأكد أنا الشاعرة وتتعالى ، لتتعمق شخصيتها القوية الثابتة وموقفها من خيارات الحب والأمل الحياتي لتقول :

 

          ( أنا هكذا ـــــــ نوروزي

           الزاهي ـــــــــ وثلجك مستعار

          بأصابعي الأنهار جارية

          تظللها الثمار

        أثثت روحي بالضحى )

 

تقول هكذا على أساس عهد قطعته على نفسها استنادا لقولها :

 

       ( حبيبي النائي أنا نايك

        لا ، لا تقول أنه راح .. راح

        أقيس فستاني على طوله

        وطوله تاريخ كل جراح

        بوصلة قلبي وأمواجه

        طير له في كل أفق جناح )

 

ثم طرزت مسيرتها الشعرية بالخزين الجمعي الموروث بروح نقدية وبحذر شديد ...

 

        ( فالكل آدم وكل التفاح خطايـــــــا

         سيوف الذكرى تعري

         الماضي عن شيطان أهبل

         نوح ينتظر السفينة العذراء

        والجود يصرخ بالأمل )

 

ثم بعد ذلك استثمرت كلمة مشكاة وهي كلمة قرآنية حملتها الكثير من المعاني ودلت على تعدد مصادر ثقافتها حتى انها خلقت إشكالية في الزمن تقول :

 

          ( في مشكاتي حزن لا زيت

           أتدلى من غصن الوقت

           كي أبدأ كل الأزمان

          لاهثة مبحوح صوتي

          من لحظة خلق الإنسان  . )

 

وحينما نستمر في قراءة الديوان نخرج من كل صفحة  محملين بالورد وبالجمال وبالحب فهي تتحدث  عن الوطن تحسبها تتحدث عن حبيب شغفت به حد الذوبان حيث تقول :

 

            ( خيل ترتل للعراق وتصهل

             ندى النعناع

             من بكائي يضطرب البحر والجبال

             تردد أصداء صوتي

             بريئة كالندى , عطرة كالنعناع . )

 

وتبقى الشاعرة رائدة جرجيس نرجسة إلى حد عشق الذات بسبب وثوقها أنها تتمتع بجمال الحب وإنها امرأة تحمل إنسانا يزق الأمل والخير والحب .

 

 

 

 

 

 

المصادر

•1. كتاب ( الأنثى هي الأصل ... نوال السعداوي / المؤسسة العربية للدراسات والنشر / بيروت 1974 . ص / 201

•2.   كتاب المرأة واللغة : د . عبد الله الغذامي / المركز العربي الثقافي ط 3 2006 ص 136 .

•3. ديوان ( لي ... ما ليس للبحر ) للشاعرة رائدة جرجيس صدر عن دار تالة للنشر والتوزيع للأديبة السورية مجدولين الرفاعي .

 

 

     

 

 

وجدان عبدالعزيز


التعليقات

الاسم: مريم بن بخثة
التاريخ: 2010-02-11 09:50:54
لا يمكن لناقد متمرس يحمل الشعر قداسا الى ان يمنحنا سفينة للسفر في متاهات الجمال الوارفة الظل عند شاعة تالقت في بوحها
اشد على يديك اخي وجدان عبد العزيز و اهنئك على هذه القراءة العميقة و الرزينة التي كشفت لنا جمال شاعرة اسمهارائدة جرجس فتحتا شهيتنا لقراءة الديوان كله و ليس شذرات منه
بوركت اخي و بوركت شاعرتنا
محبتي لك

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2010-02-09 07:32:34
العزيزات الرائعات بعطر الورد استقبل حضوركم
الرائدة رائدة جرجيس صديقة وشاعرة ترش على اصدقائها ماء الورد
الدؤوبة الراقية زينب الخفاجي كم كنت افتخر بك
الرقيقة سلوى الربيعي جدا جدا افتقدك ما هذا الغياب
الفاضلة بلقيس خالد تشرفت بحضورك هنا شكرا لالق روحك

الاسم: بلقيس خالد
التاريخ: 2010-02-08 21:32:10
مبارك جهدك، وهو يضاء بأبداع كدحك المعرفي الدؤوب، أستمتعت، وانا ابحر في تحليلاتك المنسابة بعذوبة
قراءة رائعة في قصائد القصيدة الجميلة رائدة جرجيس
دمت مبدعا رائعا
ولشاعرة المزيد من التألق
تحيتي

الاسم: سلوى الربيعي
التاريخ: 2010-02-08 20:04:59
استاذي العزيز وجدان عبد العزيز :
تغور في اعماق الكاتب من خلال النص حتى يستسلم النص بكل سهولة فتصبح انفاسك جزء من هذا النص وماان بدأت الابحار في عالم الزميلة الرائعة رائدة حتى بدأت امواج هذه البحار تتدفق القا وسحرا طرح باسلوبا رائعا واناملا ناعمة.

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-02-08 15:52:39
الناقد الكبير والمبدع وجدان عبد العزيز
ماقدمته هنا عن الشاعرة الحساسة المبدعة رائدة جرجيس كان كغيمة حملتنا في سماء الله لمحطات عدة مخلوطة بالوان سحرية...
تحياتي للشاعرة المبدعة
عسى ان يملأ مشكاتها فرح لا زيت
سلمت يداك ودام ابداعك
انا مع زينب بابان سننتظر قصتك اخي...
عسى ان لايطول الانتظار..ولك مني قنطار فرح

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 2010-02-08 15:07:24
الاستاذ وجدان عبد العزيز
تحياتي لك
وانا اتصفح النور كالمعتاد وقفت عند اسمك لارى ما ذا كتبت
ورجعت للموضوع مرة ثانية لاتاكد لم اكن اتوقع دراستك (رائدة جرجيس ... نرجسة شعرية مضمخة بالقلق) شكرا لتحليلك وشكرا لاختيارك مجموعتي المتواضعة لتكون محط دراستك ومحط تسليط نور قلمك ساحتفظ بهذه الدراسة في رصيدي لانها شهادة فخر لي حبن كتبت بابداعك
اكرر شكري لك ولجميع الاساتذةالمعلقين تحياتتي لكم

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2010-02-08 13:27:56
الاستاذ وجدان عبد العزيز
تحية عطرة
اود ان اشكرك على هذا الجهد القيم الذي عرفنا بشكل واضح لشاعرتنا رائدة جرجيس
اتمنى لك طيب الابداع
ولشاعرتنا التالق الدائم
دمت بخير
علي الزاغيني

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2010-02-08 12:37:49
الصديقات النجيبات الاصدقاء النجباء
سعادتي لا توصف بهذا احتفائكم الكبير

ريما زينة كم انت رائعة ووفية

اشراق الجعفري كانت امنيتي ان تعلقي شكرا

الكبيرة رسمية محيبس يشرفني دائما حضورك

دمعة عتب كم انا احترمك واعتز بك الى الابد

مقداد العراق دائما تبقى وتنحاز الى الجمال

علي العبودي اودك من الاعماق واود حضورك معي

بشير الغريب انت انسان عظيم فحبي لك

فاروق طوزو استاذي الرائع محبتي

د.ناهدة التميمي مرحبا بروعتك ايتها الطيبة

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2010-02-08 06:26:26
اصدقائي .. احبائي ..
البديعة ريما زينة ما الطف مرورك وما اسعدني
ـــــــــــــــ
الرائعة اشراق الجعفري
كنت اتمنى ان تعلقي هنا وها انت تحققين امنيتي

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 2010-02-07 22:50:03
الاستاذ الاديب والناقد وجدان عبد العزيز .. جميل جدا ان نقيم مبدعينا .. فان اتى التقييم من ناقد اصلا فهذه اشادة بالمبدع مرتين .. قلت عن الشاعرة رائدة جرجيس نرجسة وهي كذلك ..احسنت.. لك ولها كل التقدير

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 2010-02-07 21:46:38
أردتك جدولا ساربا

أخصب أضلاعي بندى صدرك الماطر

وبوهجه أضني الحلمتين

فأنا من يستحيل به اله . )



الشاعرة تقول من الكلام الشاعري الكثير
وأنت تبدع في التفاصيل
جميل أنك اخترت الشعر
وجمال أن تكون قصيدة الشاعرة رائدة جرجيس هو الهدف
دمتما ولكما في قلبي الحب وحده
هل يكفيكما ؟؟؟؟
أريد جواباً !

الاسم: بشير الغريب
التاريخ: 2010-02-07 20:53:52
الاخ الرائع وجدان المحترم دعني من هنا اسجل تالقك عبر سطور لا تفي بما تحمله انت من صدق ومشاعر حية تجاه امي الكبيرة والرائعة الشاعرة المغتربة رائدة جريس صدقني قرات انا ايضا ديونها الرائع وسبقتني انت ولم تدع لنا كلمة نكتبها لانك اصلا للكلم تحية لك يا مبدع والى الغالية الست رائدة جرجيس التي دائما تكون و ستبقى محطوانظارنا لكي نسير على خطاها دمت لنا ايها الصادق الوفي بكل شي لانك صدقا نقلت ابداعك لنا بكل صوره التي تجلت بصدق الاختيار لديوان الرائعة رائدة جرجيس
احترامي
بشير الغريب

الاسم: عدنان النجم
التاريخ: 2010-02-07 20:43:46
ما ارقى لغتك وما اجمل اسلوبك
كنت ناقدا بليغا وقارئا متفحصا
وانت تجول بنا برحلتك في عالم شاعرة متألقة
تملك من الاحساس الجياش والمشاعر النبيلة
لك دوام التوفيق
ولها مزيدا من التألق

الاسم: علي العبودي
التاريخ: 2010-02-07 19:59:09
يقولون انك تعشق الانثى كما تعشق الحرف
والشعر يطرزه
فهنيئا لابداعك
ولك تحياتي

الاسم: مقداد العراق
التاريخ: 2010-02-07 18:57:12
الاستاذ وجدان عبدالعزيز المحترم
....لك منا كل التقدير والاحترام..وكتاباتك ونقدك ما هو الا لتصحيح الاخطاء او التشجيع للاخرين وانك المراة العاكسة للمطلع وللكاتب وللشاعر وكانك تصفهم جميعا اى المجتمعات وتعتبرها كخليه نحل ومدللتها ومكلتها المراة الام الحنون وكما في شعورك الجميل في مقالك
لقلق لا يحدث للإنسان إلا إذا أصبح واعيا بوجوده ، وان هذا الوجود يمكن أن يتحطم ، وانه قد يفقد نفسه ويصبح لا شيء ، وكلما كان الإنسان واعيا بوجوده زاد قلقه على هذا الوجود وزادت مقاومته للقوى التي تحاول تحطيمه..
هذا يدل على ابداعك واما نتك للاخرين واتمنى ووهو واقع ستصبح في مقام ضمن اختصاصك والاخرين معك
مع التقدير.... وفعلا ست رائدة ملهمة وتختلف عن غيرها بشخصيتها قبل كتابتها.

rrree95@yahoo.com
مقداد العرب

الاسم: دمعة عتب
التاريخ: 2010-02-07 17:32:05
الكاتب والناقد المبدع وجدان
كان لابد أن أمرق هنا واسجل اعجابي بما كتبت ، ليس غريبا عليك جمال الحرف والوصف والأختيار ، كل التوفيق لك وللجميلة الوردة رائدة

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 2010-02-07 17:17:15
الكاتب وجدان عبد العزيز
كتابة نقدية رائعة وتحليل صائب وعميق لهذه الاديبة الرائعة وهي فرصة طيبة وجميلة تعرفنا فيها على مكنونات هذه الانسانة لدقة التحليل واعتماده على مصادر مهمة
سلمت ابا زهراء بحرصك ونظرتك التحليلية الصائبة لاغلب النصوص

الاسم: اشراق محسن الجعفري
التاريخ: 2010-02-07 17:15:27
السلام عليك استاذ شكرا على التنويه وفعلا ان الابيات التي قرات جميلة وابحاركه بداخلها كان اجمل شكرا لحضرتك

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 2010-02-07 17:08:27
الاخ الرائع وجدان عبدالعزيز ..

حروف من استاذ مبدع .. يسعدني متابعة دراستك واشاهد روعة قلمك ..

من تألق الى تألق
تحياتي للشاعره الرائعه رائدة جرجيس ..
تحياتي لروحك اخي

ريما زينه

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2010-02-07 16:36:00
الفنانة الكبيرة وداد الاورفه لي
انت راعية الابداع في الفن التشكيلي
صاحبة اعظم قاعة كانت ملتقى للفن العراقي
انت فنانة وشاعرة واديبة كبيرة
تقديري واتشرف بحضورك هنا

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2010-02-07 16:32:49
القاصة فاتن الجابري
شكرا لمرورك وشكرا لتحليك ودخولك
لاعماق ما اكتب وانا سعيد بك صديقة
رائعة تقديري

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2010-02-07 16:29:48
الرائعة زينب بابان
قصة وجدان حزينة جدا ولا احب
اجلب لاصدقائي الكآبة والنكد
وانت ادرى بحالي انا احمل
داخلي انسان عاشق والبقية
حزن ومرارة في حياتي كلها
تقديري لمواقفك معي

الاسم: وداد الاورفه لي
التاريخ: 2010-02-07 14:59:08
عزيزي وجدان شكرا لك
انا اندهش كيف تستطيع ان تغور في اعماق الغير وتسلسل الحوادث وكيف تصفها وتشرحها بحيت اشعر انك انت كاتبها
عزيزي شكرا لك تدري ماذا اشعر عندما اقرا لك تنسيني ما قد بدات به وتريحني لسويعات بعدها ارجع الى كتابة مذكراتي التي اكتبها بشكل بسيط تدري انا لست شاعرة ولا كاتبة ولما اقرا لك اقول الفرق بيننا كالثرى والثريا
مع التقدير
وداد الاورفهلي

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 2010-02-07 12:57:54
الاستاذ المبدع

الاديب وجدان عبد العزيز

كنت بهيا وانت تجول بنا في عالم الشاعرة الرائعة

رائدة جرجيس المبهر، بأسلوبك الانيق والعميق تدخلنا

دهاليز روحها المتوقدة بالشعر،عبر بوابة المنفى

ندخل الوطن .... (ولكن جناني وارفات بطينه

كن منفاي)
سلمت روحك أيها القدير الجميل

مودتي

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 2010-02-07 10:49:25
المتالق والكاتب والناقد المتالق دوما وابدا وجدان عبدالعزيز
نشكر التفاتتك وكلماتك الرائعة
وامنياتي اليك بالموفقية والسعادة
وامله ان اجد موضوعا يحكي عن عصامية وجدان
وقوة وجدان
وطيبة وجدان
دعني اقرا عن الرائع وجدان
ممكن لولا ؟؟
انتظرك ياوجدان على التل نلعب ونمرح معا
هل سيطول انتظاري لاقرا قصتك
مودتي




5000