.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ملف النور عن العباس عليه السلام // العباس ع نصير المظلومين من كل الأديان والملل

أ د.حميد حسون بجية

لا زلت أتذكر ولا زال الكثير من بلدتي يتذكرون (المرحوم الاستاذ سمير سليمان)ذلك الشخص المسيحي الذي كان يعمل مدرسا في إحدى الثانويات في الحلة وفي معاهدها، إذ كان كلما ناله هم من هموم الدنيا-وما أكثرها-يغتسل ويذهب إلى من كان هو يسميه باب الحوائج-العباس ع مستنجدا. وكان على يقين من أن العباس ع هو الذي يعينه على ما يجد من نصب من هذه الدنيا بحكم منزلته عند الله.

 تذكرت ذلك وأنا على يقين تام أن العباس ع ذلك العبد الصالح-كما يرد في الزيارة-وهي من كلام الإمام المعصوم الذي لا يأتيه الباطل لا من بين يديه ولا من خلفه، قد أعطاه الله مرتبة عظيمة ليس حسب معتقدات المسلمين فحسب وإنما حسب معتقدات معتنقي الديانات الأخرى. ولا نستكثر ذلك على أشخاص من قبيل الحسين ع والعباس ع. فقد أعطوا لله كل ما كانوا يمتلكون، فلا عجب إذن أن أجزل لهم الله العطاء في الدنيا وفي الآخرة.

ويذكرني ذلك بالقصة التي تقول أن أحد المؤمنين كان في شك عما يقال من أن للحسين ع شفاعة لا نظير لها في الدنيا والآخرة. وبينا هو يطوف حول ضريح الإمام ع ، سمع أحد الزوار يسأل الله في حضرة الحسين ع أن يشفع له، قائلا: إلهي، بحق من أعطى كل ما كان يملك من أجل رضاك. عندها إنتبه صاحبنا من غفلته وتذكر ما قدمه الحسين ع يوم الطف من تضحيات شملت أعز ما لديه: عائلته وأصحابه وحتى طفله الرضيع.

        وكذلك كان العباس ع، فهو نعم الأخ المدافع عن أخيه والعارف أن أخاه ذاك هو الأحب إلى الله من بين كل البشر على وجه الأرض في ذلك اليوم، لأنه الإمام المعصوم المفترض الطاعة الذي خلف جده وأباه بجعل من الله وليس بتنصيب من البشر. فكان العباس ع منقادا تمام الانقياد وبوعي لأخيه، لا لأنه أخوه وإنما لأنه إمام زمانه وولي أمره.

     فسلام عليك أبا الفضل وأنت تقدم إخوتك وأبناءك و روحك أمام أخيك الحسين ابتغاء مرضاة الله. وكان عملك ذاك امتدادا لما قدمه أبوك علي ع وجدك أبو طالب ع لنصرة الإسلام وتجسيدا للمبادئ التي آمنتم بها، فكنت نعم الذخر الذي ادخره أبوك لمثل هذا اليوم.

 

    أبا الفضلِ يا من أسس الفضلَ والإبا     أبا الفضلَُ إلا أن تكون له أبا

 

 

أ د.حميد حسون بجية


التعليقات

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 05/02/2010 08:23:16
د.حميد حسون بجية....
جزاك الله الف خير على مشاركتك بالملف عن ساقي العطاشى، وقمر بني هاشم، وقطيع الكفين.. في سبيل الله ومواساة للامام الحسين -عليه السلام-




5000