.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحكاية الزائدة عن الليلة الألف إصدار جديد للقاص خالد ساحلي

خالد ساحلي

 

صدر عن دار ميم للنشر لصاحبتها الكاتبة و المترجمة آسيا علي موسى كتاب جديد للقاص والكاتب  الشاعر خالد ساحلي بعنوان" الحكاية الزائدة عن الليلة الألف"  الكتاب  قدم له الدكتور و الناقد سفيان زدادقة بهذا التقديم:

 " ليس هناك في ـ نصوص خالد ساحلي ـ سلطة سردية تدعي الرؤية من خلف، تعرف كل معلومة وتتحكم بكل شيء، كما هو حال السرد التقليدي . السرد الواثق من نفسه، السرد نفسه يتحول إلى قصيدة شعرية لا تعرف نهايتها بشكل مسبق، تمارس اللغة التفجير والمفاجأة، تماما كما الحياة لا نعرف ما سيحصل فيها بالضبط ولا أين تكون الخطوة المقبلة ."

 وهي قصص ذات بعد فلسفي و اجتماعي و سياسي، يتناول المحظور والمسكوت عنه، بتكثيف موحي ؛ يبدع القاص في حبكة الحكاية زارعا  فيها المفارقات  مستنفرا وحداتها ، محركا انبثاقها الدرامي، ومن حالة التشظي إلى الكمال الذي لا كمال له يحّولها إلى التشظي مجددا  بخاصية الاتساق و الانسجام،

 و كأنك تدور في لعبة القصة التي يريدها أن تعلق بذهنك فلا تنسى موضوعها، يوحي للقارئ أنه يتكلم عنه، وفي نفس الوقت يجعله قاضيا حكمه لا يقبل النقاش.

أربعة وعشرين قصة جميلة بين طول و قصر نشرت في عدد من الجرائد العربية والصحف الالكترونية، وقُدمت حولها قراءات نقدية.

 

 

 

 

 

 

خالد ساحلي


التعليقات




5000