هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ملف النور عن العباس عليه السلام // كم نحن بحاجة لنخوة العباس ...

وجدان عبدالعزيز

قد لا نأتي بجديد حينما نتحدث عن ثورة الحسين ، بيد أننا ، قد نكتشف وجها آخرا للقيمة الاستثمارية لها في تثبيت المواقف المبدئية ووضع الأمور في الموضع الذي يجعل من الحق جليا واضحا ومن الباطل كالحا معتما ، حتى تتبين أخلاق الإسلام ومبادئه جليا في إفراز الصفات الثابتة ، وهي قيم الخير وفطرة الله التي فطر الناس عليها وبين الصفات العارضة التي تتخلق من البيئة والقيم السائدة ، وكيف أن الإسلام بأساليبه التربوية ينمي قيم الخير والمحبة ويصبغ قدرة الثبات عليها ، ثم تتكون سعادة الضمير في الاطمئنان وعكسها وهذا بائن وواضح ستعمل الصفات العارضة التي تتنمى في بيئات الابتعاد عن الرحمة الإلهية والتي حذر الله سبحانه وتعالى ورسله من الابتعاد عنها كي لا تنزل القدم فيسقط الإنسان هذا الكائن المخلوق في أحسن تقويم وتتحول فضيلته إلى اشد قسوة من الدواب ...

هكذا هو المسار التربوي الذي دفع الإمام العباس أن يستميت في واقعة الطف حاملا لواء الحق مبشرا بانبلاج صبح الإيمان من جديد ، حيث ذكرت الروايات انه كان رجلا ذا هيبة ورهبة لضخامة جسده وشجاعا ثابتا ولم تغفل الروايات من الجانب الآخر ، انه كان عالما فقيها ، يعرف الحق معرفة يقينية ، لذا فهو حينما تقدم إلى المعركة لم يكن مترددا وتجلت شجاعته بأبهى صورها لما قُطعت يمينه في ساحة الوغى ظل يردد :

     والله إن قطعوا يميني

                     إني أحامي ابدا عن ديني

   وعن إمام صادق اليقين

                   نجل النبي الطاهر الأمين

فقال : أحامي عن ديني ، بدليل إني أدافع عن إمام صادق اليقين ، فاقتران الدين باليقين يذهب عنا الشك بان العباس عليه السلام ليس ببطل شجاع فقط ، إنما يحمل الإيمان اليقين بقيمة الإنسان في هذه الحياة والتي تمثلت بثبات الحسين عليه السلام على الموقف  والمبدأ .. والروايات الموثوقة ذكرت أن العباس قد عايش الإمام الحسين أربع وثلاثون سنة وهي كافية ، لان يكون معدن العباس التربوي كما هو معدن الحسين ، وهي قضية تربوية لا تقبل الشك ، حتى أن الإمام الصادق عليه السلام يقول : (كان عمنا العباس بن علي نافذ البصيرة صلب الإيمان جاهد مع أبي عبد الله وابلي بلاءا حسنا ومضى شهيدا) ، هذا دليل آخر أن العباس لم يكن بطلا شجاعا ، فحسب إنما يحمل صفات متوازنة مع مواقفه الشجاعة ، وحينما نبّرز صفة الوفاء للمبادئ في أحلك الظروف العصيبة نجدها عند العباس باجلى صورها ومثالها وفائه لأخيه الحسين ، كون الحسين مثال لمبادئ وقيم الخير والحق

إذن العباس حتى وهو بنقاء لعاطفة الإخوة لن ينسى المبادئ التي تربى عليها بدالة قوله (أحامي ابدا عن ديني ) ، ثم لم يركز على الحسين اسما إنما قال : (وعن إمام صادق اليقين) إذن المعادلة المتوازنة في فكر العباس هي الدين ورمز الدين الإمام الصادق اليقين ، وبالتعويض فان الدين يحث عن صلة الرحم والأخوة والصادق اليقين هو الإمام الحسين ، فأخوة الحسين والدفاع عنها وصيانتها هي دفاع عن الدين وصيانته وهذه المعادلات سادت في ساحات الوغى عند قيام معركة كربلاء ابتدءا من القائد الأعلى الحسين إلى كل صفوف جنده .

هذه القضية لم تأت من فراغ إنما تمحورت في قضية الإسلام وخطه الرسالي في رفض الظلم والطغيان .. والعباس هو الادرى في محاولات الحسين لمنع نشوب الحرب وسفك الدماء ومن منطلق الإسلام كونه سلام واطمئنان وحب وتعاون  ، لكن الإسلام كما قلنا لا يقبل الظلم والطغيان والبغي وعاش العباس أجواء حيرة الحسين حتى آخر اللحظات ثم قيام الحرب المكره عليها الحسين وهو يعي ان المعركة لابد ناشبة ويكون دم الحسين وأصحابه والمواقف البطولية رسما جديدا لمواقف الإسلام وقدرته على التجدد والقضاء على الطغاة مهما تجبروا وبغوا وتصحيح المسار وهكذا سجل العباس ملحمته الخالدة في الصبر على البلوى ونيل الشهادة بمعادلة عقلية فقهيه كان ما يميزها شجاعة وبطولة العباس المقترنة بيقينية مبادئ الإسلام .

ونحن اذ نمر اليوم باحلك ظروف عصيبة علينا أن لا ننسى معادلة العباس في الثبات على الموقف والوفاء لاخيه ليس كون الأخوة هي الرابط فقط إنما كون الحسين هو الإمام الصادق اليقين وحامل الإسلام الحقيقي والثابت على المبادئ ، وقد لا أكون مبالغا ، حينما أقول ما أحوجنا أن نجعل قضية العباس نصب أعيننا في مسيرة بناء الدولة العراقية الجديدة ونجعل الحل بين العراقيين هو الدالة الوطنية كوننا أخوة عشنا مر الحياة وحلوها على ارض العراق الوطن مدفوعين بيقين الحسين ان نكون على يقين ثابت ان العراق بدالة الحب والوطنية سيكون الدولة المثلى ومثالها محتذى به عند جميع شعوب المعمورة مثلما هي ثورة الحسين مثال ورمز عند كل الشعوب ..

 

 

 

وجدان عبدالعزيز


التعليقات

الاسم: احمد العلي
التاريخ: 2010-02-08 00:12:59
تحيتي لمحبي اهل البيت عليهم السلام

ارى أن ال (قد) حرف مع كونه تحقيقي لكنه يأتي لوجود سبب شك ويطلب منا بعد مداولته الوضوح ...كيف وقضية العباس عليه السلام واضحة كالشمس خاصة وهي رمز كبير في ثورة الحسين
لذا على الاستاذ الكاتب ان لا يستعملها في هكذا مرور بل خير لها ان تغادر لاننا نزيداد اشياء واشياء في قرائتنا للعباس وجسده الممزق
...........................
مدرس عربي خاص وقديم

الاسم: خليل مزهر الغالبي
التاريخ: 2010-02-07 02:52:55


قد لا نأتي بجديد حينما نتحدث عن ثورة الحسين ، بيد أننا ، قد نكتشف وجها آخرا...
..............................................
تحيتي لك اخي وحبيبي الاديب - وجدان عبد العزيز - الموضوع رائع كيف لا وهو عن الامام العباس (ع)...لكن اضافة قد واخرى بعدهاقد فيها تقليل من قيمة القراءة إن لم تلغي في الجانب الحسي ،خاصة وان قضية العباس وتكاهيها مع ثروة الحسين (ع) من الأمور الغير الجامدة بل هي امور ثابة كقانون علمي عن كيفية الانسان والانسان المبدئي الشجاع، لذا فهو يمنحنا الشجاعة وبدون تميز مبديء او فكري...
خاصة وانا لي مقطع شعري كتبته ضد الطغاة
1- حينما ...
ارتجت بوصلة الثوار
طرقوا باب الحسين

2- التضحيات...
وبعد أن قرأت
جسد العباس
مزقت مقالها
وإنزوت بالإعتذار
............................
(لا) الحسين وتضحية العباس -عليهم السلام - لا تصاب بالقدم لأنها ذات عناصر حيوية عالية الِشان وكما نعرف أن الوجود الحياتي اساسه الحيوية العمومية الشاملة كالانسان والفكرووو
شكري لك وتقديري

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 2010-02-05 17:05:27
الاخ العزيز وجدان عبدالعزيز ..

لن افوت مثل هذه الامور الهامه المقدسه الغاليه على قلبي .. .. حتى لو اعلن النت مشاكستي ..

دمت للعطاء والخير يا اصيل ..

تحياتي لروحك

ريما زينه

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2010-02-04 19:23:51
الاستاذ الرائع علي حسين الخباز
كل الاصدقاء الذين التقوك كان
ذكرك حميد من بين من التقوا
انا اهنيك على روحك الاسلامية
المتألقة سيدي الخباز لابد
من تناول الاسماء المضيئة
كاسم العباس والادلال على
سماتها الكبيرة لانهم ليسوا
ابطالا فقط بل هم احيوا الفكر
الانساني الثوري ضد ما هو سيء
وضد ما هو ظلم وضد ماهو انحراف
لمسار مباديء الاسلام الانسانية
تقديري ..

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2010-02-04 19:15:40
سيدتي ثائرة كم انت رائعة
بهذه الروح الانسانية التي تحملين
وبهذه المعرفية التي تؤكد
قدرتك وفكرك النير نحن نفتخر
بهذه الاخوة الانسانية القوية
بيننا ويارب يشافيك من كل الم
ومرض تحياتي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 2010-02-04 17:37:39
صديقي وجدان تقبل محبتي ارى انك قد مسست جرح التأريخ فالبعض للاسف ينظر من زاوية البطولة فقط والشجاعة فقط والايثار فقط دون ان ينظر لمحور اكبر في حياة العباس عليه السلام هي القيمة الايمانية الساعية من خلال موقفه لحماية المد الرسالي، البعض يا وجدان ينظر الى ان العباس نصر اخاه وهذه محور عظمته والحقيقة ان العباس نصر اماما يمثل الحضور الرسالي ونصر دين ورسالة دمت لي مبدعا وتقبل تحيتي

الاسم: ثائرة شمعون البازي
التاريخ: 2010-02-04 05:45:37
الأخ والزميل وجدان عبدالعزيز

اقول اولا (المجد لله في العلى وعلى الارض السلام)

واحكي لك

قال يوما السيد المسيح عليه السلام لتلاميذه الحواريين: كلوا خبز الشعير واشربوا الماء القراح
واخرجوا من هذه الدنيا سالمين آمنين بحق ما أقول لكم إن حلاوة الدنيا مرارة الآخرة وإن مرارة الدنيا حلاوة الآخرة.


إذا لو نظرنا الى كل الأديان لنرى أن الأديان السماوية أجابت على الأسئلة الكبيرة التي واجهت الإنسان في مرحلة عوزه المعرفي، وإن جميع التعاليم الدينية تدعو للسلام والحفاظ على كرامة الإنسان وعدم سفك الدماء والتسامح. ولكن مفاهيمنا الطائفية والقومية والجغرافية والشعوبية قللت من شأن ومفهوم ما تعنى الإنسانية وعمقها والتي جاءت في الأديان، وبدلا منها سطت علينا النزوات الفردية لنستبد ونسعى الى عالم السلطة وكراهية الآخرين والتعصب.

من هنا احيي الزميل صباح محسن كاظم وكل الزملاء الذين ساهموا في الملف وكل من قرأ واستوعب الحكم من هذا الملف.
وبنفس الوقت اعتذر لكل الزملاء من عدم امكانيتي على كتابة الردود لكل واحد منهم للحالة الصحية التي امر بها بل سانقش كلماتي هذه في صفحة كل منهم مع مودتي ومحبتي واحترامي

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2010-02-03 13:13:23
وعلى اثر اخوة العباس اناديكم اخوتي
المبدع الصديق صباح محسن سلمت اخا وصديقا
الاستاذ الفاضل ضياء كامل ودعواتي دائما لك
القدير علي الزاغيني انت جوهرة الحب في النور
الاستاذ الكبير حمودي الكناني يكفي انك من كنانة
الرائعة في كل شيء شادية حامد انامل لا تخط الا الحب
المبدعة زينب الخفاجي كم يسعدني ان تكوني هنا فكل
المراحب لك ..

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2010-02-03 12:18:47
اخي المبدع الكبير وجدان عبد العزيز
لكل منا في الكون اخوة..وهل مثل عباس عليه السلام اخ لحسين الشهيد...كان ليوسف احد عشر اخا..ولحسين عباس فقط
عظم الله لك الاجر بهذا المصاب
سلم قلمك وتحليلك القيم

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 2010-02-03 10:03:32
الاديب الناقد وجدان عبد العزيز...

بكلماتك الدافئه عن العباس عليه السلام...تزرع في نفوسنا
الثبات على الموقف...وتوقد فينا مشاعر الوفاء والاخلاص...
سلمت على جهدك باطلاعنا على سطورك الجليله...فتقبل امتناني...
مودتي
شاديه

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 2010-02-03 08:57:50
فعلا قد لا ناتي بجديد حينما نتحدث عن مصيبة الطف .. لكن يبقى استذكار الموقف والوقوف عنده يبين لنا كيف تكون المبادي وكيف يكون الايمان بها .. ما هو الايثار وما معنى التضحية . ما هو الاخلاص ومعنى الوفاء والولاء . تشكر استاذ وجدان على التصور والحليل الراقيين .

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2010-02-03 08:38:38
الاستاذ المبدع وجدان عبد العزيز
الاخوة بين الامام الحسين والعباس لايمكن ان تكون نظير في التاريخ
شكرا وانت تشارك معنا في هذا الملف
تقديري واحترامي
علي الزاغيني

الاسم: ضياء كامل
التاريخ: 2010-02-03 05:28:54
دعائي للعباس (ع ) ؛ ان يكرمك بموفور العافية وفيض جمال الروح والقلب وكل الخير ..
تقبل تحياتي ..

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 2010-02-03 00:50:16
الاخ وجدان بارك الله بكلماتك الجميلة..دعائي لك..شكرا لمشاركتك بملفنا المهم...




5000