..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ملف النور عن العباس عليه السلام // العباس رمز الاستنصار للمظلوم

حيدرعبدالرحيم الشويلي

العباس خُصّ في النصوص باهتمام وإشادة بارزة حيث وصُف بأنه نافذ البصيرة صُلب الإيمان ، هكذا فإن الإيمان بالله تعالى كان هو مصدر كل مواقف أهل بيت النبوة ، فالتقوى هو الأساس وهو عندهم الطريق والهدف. 

ألم يقل الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) (التقوى في الدنيا جُنّة في الآخرة طريق)وهي صفة متأصلة فيهم كأنهم يتوارثونها وهم في مراحل الطفولة كابراً عن كابر. 

انّ امتيازهم هو الإيمان بالله الواحد الأحد ، وعدم الشرك به في جميع مراحل حياتهم،هذا هو ابا الفضل العباس(عليه السلام) يضعه ابوه وهو طفل صغير فيقول لهُ (بني ...قل واحد). 

فيقول العبّاس: (واحد). 

فيقول له الامام امير المؤمنين : (قل اثنين).

فيمتنع العبّاس عن قول ذلك ، فيصّر عليه ابوه فيقول العبّاس:

(ياأبه ... كيف اقول اثنين بلسان قلت فيه للتو واحد !!!)

انه يؤمن بالواحد الاحد ، ولايرى في الكون الإّ اثار توحيده ، ولذلك فإنّ لسانه لايطاوعه في ان يقول(اثنين) وقد سبق ان قال (واحد) للتو.

ان مثل هذا الطفل هو مفخرة لأبيه ومثابة له لعلي (عليهما السلام) وليس عجباً بعد ذلك ان يكون امير المؤمنين معجباً بولده العبّاس فيحمله على كتفه ويقبله على رؤوس الاشهاد ويشيد بدوره في المستقبل.

ان حب الامام علي بن ابي طالب للعباس (عليهما السلام) في الحقيقة يكشف عن خصوصية معينة كان يتوسمها الامام في ولده هذا فهو حب له جذور وابعاد فهو انما يحبّه لما يتمتع به في روحه وجسمه ولما يحمل معه من صفات ابيه من طلعته البهية وقدّه الرشيق ووجهه المتلألئ ولما يتمتع به من الجرأة والشجاعة،ايضاً لما كان يرى الامام له من الدور في المستقبل في الدفاع عن اخيه الحسين حجة الله على الارض.

فكان الامام علي (عليه السلام) يعرف ببصيرته الثاقبة ان العباس سيكون له دور كبير في مواجهة بغايا وفجرة قريش هؤلاء الظلمة عندما يحوطون بالحسين بن علي واهل بيته الاطهار،

ومنذ الصغر كان العباس له امتيازات الهاشميين في الصفات الجسدية والنفسية معاً،فكان قمرا في وجهه الكريم وكان وسيماً جميلا طويلاً - كما ذكر المؤرخين - حتى أن رأسه الشريف الذي قطعه الأعداء فيما بعد كان يتلألأ وهو على الاسنه كأنه القمر، فقد ذكر سبط بن الجوزي في - تذكرة الخواص - انّه (لما أُتي بالرؤوس الى الكوفة ، إذا بفارسٍ قد علّق في لبب فرسه رأس غلام كأنه القمر ليلة تمامه وكماله ولما سأله الناس:(رأس من هذا)

قال رأس العّباس بن علي.

وقد تلقى العبّاس تربيته على يدي أفضل الخلق بعد رسول الله وهو ابوه الامام امير المؤمنين (عليه السلام) وبقي معه يرافقه في مواقفه وفي حروبه كما يتعلم منه تململه السليم من خوف الله في جوف الليل ويسمع أنينه ولذلك فقد أصبح من علماء أهل البيت (عليهم السلام) حتى لقد وصفه بقولهم المؤرخون (العبّاس من أكابر وأفاضل فقهاء أهل البيت).

فإذا كان علي قد انتدب لينام في فراش الرسول الاعظم(صلى الله عليه واله) ليلة الهجرة فقبل ذلك برحابة صدر مع انه كان يحتمل ان يُقتل دون النبي الكريم فإن العباس بن علي قد انتدبه نفس الروح والعزيمه والتفاني الذي كان يتمتع به ابوه اميرالمؤمنين ليدافع عن ريحانة رسول الله (صلى الله عليه واله) الحسين ، فقد فداه بنفسه فكان نعم الاخ المواسي لأخيه ونعم الصديق والرفيق رافق الحسين بن علي في المدينة وكان معه في الكوفة وكذلك هاجر معه الى مكة ومن ثم خرج الى كربلاء.

فكانت له المنزلة الكبرى عند ائمة اهل البيت (عليهم السلام) فكان الامام علي بن الحسين زين العابدين (عليه السلام) يترحم دوماً على عمه ابا الفضل العباس ويذكره بمزيد من الاجلال والاكبار لتضحياته الكبيرة لاخيه الحسين الشهيد وكان مما قاله في حقّه هذه الكلمات ذات المعنى والتعبير الكبير:

)) رحم الله عمّي العباس ، فلقد آثر وأبلى ، وفدى أخاه بنفسه ، حتى قُطعت يداه ، فأبدله الله بجناحين ، يطير بهما مع الملائكة في الجنّة ، كما جعل لجعفر بن أبي طالب ، وان للعبّاس عند الله تبارك وتعالى منزلة يغبطه عليها جميع الشهداء يوم القيامة.. (((1).

اما الامام جعفر بن محمد الصادق كان يثني على عمه العباس ثناءً عاطراً وكان مما قاله في حقه:

((كان عمي العباس بن علي(عليه السلام) نافذ البصيرة صلب الايمان جاهد مع أخيه الحسين وأبلى بلاءً حسناً ومضى شهيداً.(2)

وألمت هذه الكلمات بأبرز ما قام به العباس بن علي بن أبي طالب(عليهما السلام) من التضحيات اتجاه الأخ العزيز والحبيب لرسول الله (صلى الله عليه واله) فقد أبدى في سبيله ما يفوق حدّ الوصف.

   ____

 

 

(1) الخصال 1/35(2) ذخيرة الدارين

 

 

 

حيدرعبدالرحيم الشويلي


التعليقات

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 04/02/2010 07:54:35
العزيز حيدر الشويلي لك محبتي والدعاء

الاسم: ثائرة شمعون البازي
التاريخ: 04/02/2010 05:46:12
الأخ العزيز حيدر الشويلي

اقول اولا (المجد لله في العلى وعلى الارض السلام)

واحكي لك

قال يوما السيد المسيح عليه السلام لتلاميذه الحواريين: كلوا خبز الشعير واشربوا الماء القراح
واخرجوا من هذه الدنيا سالمين آمنين بحق ما أقول لكم إن حلاوة الدنيا مرارة الآخرة وإن مرارة الدنيا حلاوة الآخرة.


إذا لو نظرنا الى كل الأديان لنرى أن الأديان السماوية أجابت على الأسئلة الكبيرة التي واجهت الإنسان في مرحلة عوزه المعرفي، وإن جميع التعاليم الدينية تدعو للسلام والحفاظ على كرامة الإنسان وعدم سفك الدماء والتسامح. ولكن مفاهيمنا الطائفية والقومية والجغرافية والشعوبية قللت من شأن ومفهوم ما تعنى الإنسانية وعمقها والتي جاءت في الأديان، وبدلا منها سطت علينا النزوات الفردية لنستبد ونسعى الى عالم السلطة وكراهية الآخرين والتعصب.

من هنا احيي الزميل صباح محسن كاظم وكل الزملاء الذين ساهموا في الملف وكل من قرأ واستوعب الحكم من هذا الملف.
وبنفس الوقت اعتذر لكل الزملاء من عدم امكانيتي على كتابة الردود لكل واحد منهم للحالة الصحية التي امر بها بل سانقش كلماتي هذه في صفحة كل منهم مع مودتي ومحبتي واحترامي

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 03/02/2010 08:49:41
الاستاذ حيدر عبد الرحيم الشويلي
تحية طيبة
شكرا لجهودكم في المشاركة بالملف
واغنائنا بهذه المعلومات
علي الزاغيني

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 03/02/2010 00:54:37
حبيبي حيدر:شكرا جزيلا لمشاركتك بالملف دعائي لك وانا بحضرة العباس-عليه السلام- لما ابدعته...جزاك الله الف خير




5000