.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الـكـهـفُ الذي لم تدخلْهُ الظلماتُ

عبدالله علي الأقزم

 

إيمانُ   يـا  مَـنْ    كُـلُّـهـا     تـحـنـانُ

 

 

 

 

كم    ذا    بـقـلـبـكِ   يكبرُ    الإنسانُ

لم   تنضج ِ   الأشعارُ   إلا     حيـنما

 

 

 

 

كانتْ    وراءَ      بلوغِها       إيمانُ

أنساكِ   كيفَ   و هل   لقلبي    طاقةٌ

 

 

 

 

و   شعاعُ    ذكركِ    ذلكَ    الخفقانُ

جاورتُ   اسمكِ   يا  حبيبة َ و  الدي

 

 

 

 

و   أنا   و   قلبي  و  الهوى   جيرانُ

ما  جفَّ   شعرٌ  في فمي وهواكِ في

 

 

 

 

شعرٍ    رقيق ٍ     ناعم ٍ        فورانُ

أخلاقـُكِ   الخضراءُ   ما  عنـوانُهـا؟

 

 

 

 

أيكونُ     مِنْ    عـنـوانِهـا  الغدرانُ؟

قد   ذابَ  فيكِ  الحبُّ  مرَّاتٍ  و  كمْ

 

 

 

 

قد  طابَ  مِنْ   هذا   الهوى  الذوبانُ

و   تحرَّكتْ    كلُّ    الدقائق ِ   ِدورةً

 

 

 

 

و هواكِ    في    تحريـكِهـا    دورانُ

و لبستِ  مِنْ  نهرِ  الـدعاء ِ   حرارةً

 

 

 

 

هـيـهـاتَ   أنْ    يـتـجمَّـدَ    الجريانُ

لم   تتـصـلْ  هذي  الصَّلاةُ  بـأختـِهـا

 

 

 

 

إلا    و  حـبـُّـكِ    فيهما      شـريـانُ

و على  يديكِ حجارةٌ   لمعتْ  و  مِنْ

 

 

 

 

معراج ِ  روحكِ    ذلكَ     اللَّـمـعـانُ

إنـِّي عرفـتـُكِ ...دونَ  ذلكَ  لمْ   يكنْ

 

 

 

 

يـخضرُّ   فوق   جوارحي   العُرفـانُ

أهذي  بحبِّـكِ؟   إنَّ    كلَّ     قصيـدةٍ

 

 

 

 

غُسِلتْ    بأمطارِ    الهوى    هذيـانُ

ما  أجملَ  الهذيـانَ إنْ وصلَ  الهوى

 

 

 

 

و مكانـهُ    و     زمانـهُ    الـغـلـيـانُ

إيمانُ  مِنْ  جزري  التي   لمْ  تـنـفتحْْ

 

 

 

 

إلا  و  مِنْ   شـطآنِـهـا     الأحضـانُ

إيمانُ    أنتِ  أميرةٌ   في      لوحتي

 

 

 

 

و  تـُطيعُني   في   رسمكِ    الألوانُ

يحلوُ  الكلامُ   و أنتِ  ضمنَ   مياهِهِ

 

 

 

 

الوردُ    و   الأزهارُ   و    الرَّيحانُ

أنتِ الفضيلةُ  حينَ  يكـشـفـُهـا المدى

 

 

 

 

و لهـا  و مِـنْ  كشْفِ  الجَمَال ِ  بيـانُ

محرابُـكِ  العملُ  الجميلُ  و  هـاهـنـا

 

 

 

 

صلَّـى   و  في   محرابـِكِ     القرآنُ

ماذا   أحدِّثُ  عنْ  وصال ِ  دمائـنـا؟

 

 

 

 

أيعيشُ    بعد    وصالِـنـا    الكتمانُ؟

أيـموتُ  كهفٌ  لمْ  يُصاحبْ  ظلمةً ؟

 

 

 

 

و   فؤادُهُ   هوَ    في   يديكِ   حـنـانُ

أوصـيـكِ  يـا  أخـتـاهُ  بعد  حـديـثـِنـا

 

 

 

 

أن  لا  تـفـارقَ  بوحَـنـا  الأغـصـانُ

لا  تعجبي  إن كانَ  مدِّي  في الهوى

 

 

 

 

لم   يقتربْ   مِنْ   مدِّهِ     الـنـُّقصَـانُ

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عبدالله علي الأقزم


التعليقات




5000