.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شيوخ عشائر الجنوب تاريخ حافل يسود ربوع العراق

مروان العقيلي

شيوخ عشائر الجنوب تاريخ حافل يسود ربوع العراق ... ويشق حجب الظلام والفساد 

في القرون الأولى منذ بدء الخليقة كان هناك أناس يعيشون أفراداً متشتتين من غير أن يلجئون إلى قبائل أو إلى شعوب حيث كان الإنسان عاجز من فعل أي شيء من ناحية التعارف أو تكوين أي علاقة مثل ما موجود الآن , وفي التطورات الزمنية وفي مر الدهور والعصور بدء الإنسان يتقدم إلى الأمام ويعي خطورة الوحدة والانعزال ولابد من تكوين مجموعة تساعده على القيام ببعض الأعمال الثقيلة وتكوين وحدة الصف من اجل مواجهة أرادت ان تحدق بهم والتي لا يستطيع احد لوحده مواجهتها وكذلك إبعاد روح الوحشة والانعزالٍ فتكونت مجموعات صغيرة في قرى أطلق عليها اسم ( القبائل ( ثم بدء التعارف والتقارب فيما بينهم حتى تكونت هذه المجموعات في شبه الجزيرة العربية ثم انطلقت منذ ذلك الحين من الوطن العربي حتى لقبت بالقبائل العربية وبدأت تاريخها العريق الحافل حتى نزحت بعضها من اليمن والآخر من الحجاز حيث إنها انقسمت إلى عدة قبائل وكان أبرزها {{ القحطانيون والعدنانيون }} نسبة لقحطان وعدنان ثم انقسمت هذه القبائل إلى عشائر كبيرة وعريقة منها {{ بني تميم وبني أسد وبني هاشم وبني ساعده وغيرها من القبائل المعروفة }} حتى إن اغلبهم نزح إلى العراق وكان مقره العام في نينوى والآخر في بغداد والآخر في البصرة .... حتى جاء الإسلام المحمدي الأصيل لكي ينظم حياة هذه العشائر ويعطيهم منهاج واضح ومستقيم للسير بهم نحوا الرقي والتكامل حسب رضا الله سبحانه وتعالى والكون تحت طاعته مع ان المجتمع العربي كان يمتلك الأرض الخصبة لوجود دين الله الإسلام لما كان يحمل العرب من أخلاق سامية ونفسيات منفتحة تتقبل الدين السماوي الجديد الذي به يحكم العالم ...  

   

ومن العصور الأولى كان رؤساء القبائل العربية وشيوخ العشائر يمتلكون الغيرة والنشامة والشجاعة وهذا ما عرف عنهم منذ القدم وتستمر هذه الأخلاق السامية في شيوخ العشائر من ذلك الزمان إلى هذا الزمان ، فتجد هذه الأيام تضرب أروع أمثلة التضحية والمواقف الوطنية النبيلة من قبل شيوخ العشائر ورؤساء المجتمع ولم يتركوا طريق آبائهم الأولين في التضحية والفداء وبذلوا كل ما بالوسع من اجل حفظ الوطن من كل معتدي ضال فاسد وصون حرمة شعبهم ورعيتهم ، فوقفات شيوخ العشائر الشرفاء الوطنيين في هذه الأيام وما يقومون به ما هو إلا امتداد لتلك المواقف الأبية التي وقفها شيوخ العشائر ورؤساء المجتمع العراقي في الدفاع عن الدين الإسلامي الحنيف ونشر معتقداته وأحكامه الرصينة القويمة .  

   

ومن خلال الأوضاع الخطرة التي مر بها بلدنا العراق الجريح نجد هذه المواقف الوطنية من قبل شيوخ العشائر تنجلي للعيان بشكل واضح وجلي معبرين عن رفضهم لكل فاسد يريد شر بالبلد وأبنائه المظلومين ، فسوف نقوم بتسليط الضوء على شيوخ عشيرة الدراجي في البصرة ومعرفة مواقفهم الوطنية التي تصب في خدمة أبناء البلد واللوذ عن حماه والوقوف وقفة وطنية حازمة بوجه كل من يريد ان يعبث بمقدرات البلد ويقوم بتهجير وقتل وسلب ونهم ثروات الشعب العرقي وخيراته .  

   

فقام كادر من مندوبو المركز الإعلامي لمرجعية آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني ( دام ظله ) في محافظة البصرة بزيارة عدة شيوخ من عشيرة البو دراج وإجراء معهم عدة لقاءات صحفية يطرحون من خلالها كيفية صون حقوق الشعب العراقي وكيف نقف بوجه المفسدين الذين قتلوا ونهبوا وتاجروا بأرواح أبناء البلد ، وما حكم من يبيع ارض وشعب العراق من شيوخ العشائر مقابل حفنة دنانير أو دولارات أو مناصب زائفة أو غير ذلك ..  

فكان اللقاء الأول لمندوب المركز الإعلامي لمرجعية آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني ( دام ظله ) مع الشيخ باسم كامل الدراجي احد شيوخ عشائر البودراج طرح عليه أسالة عديدة ومنها كيف ترى الأوضاع السياسية في العراق حيث تكلم قائلا ً :انصح شيوخ العشائر ان يبتعدوا عن المفسدين الخائنين الذين عانى منهم الشعب العراقي وعليهم ان ينصحوا أبنائهم نحو الاشرف والانزه الذي لم تتلطخ أيديهم بدماء الشعب العراقي ولم يساوم على حساب العراق والشعب وان يلتف الشعب حول الوطنيين وان يدفعونهم إلى مكانهم المناسب وهذا واجب كل شيخ عشيرة وعلى شيوخ العشائر أن يحسوا بالمسؤولية وان العراق اليوم يحتاج من يقف معه لا ضده , فكيف نساوم على هذا البلد الذي لطالما عانى من الظلمة وحكام الجور ان هؤلاء لا أمان لهم , اليوم يعطي الأموال وغدا يمنعنا من ابسط أمور الحياة بل حتى زيارات أهل البيت ( عليهم السلام ) .



ثم كلمة إلى الشيخ كريم مكطوف جوهر الدراجي أكد فيها : طبعاٍ هذا شئ نعاني منه كثيراً لآن كثرة الشيوخ المزيفين أوهموا الناس بأنهم شيوخ عشائر ومعروفين وضاع النزيه الوطني الشريف بالمخادع الخائن الدخيل على شيوخ العشائر ومثل هذا لا يعتبر شيخ بل دخيل وخائن وفاسد ولهذا انصح كل الشيوخ الأصلاء الوطنيين بكشفهم حتى لا ينخدعون أبنائنا ونقول لهم سوف تنكشفون عن قريب أن شاء الله فكفى يا من تسميتم بشيوخ تصفقون للفساد القتلة وتعرفون أنهم مفسدين مخادعين ماكرين ابتعدوا عنهم والتفتوا حول الشعب العراقي المظلوم ولا تغركم الأموال فأنها فانية وآخر كلامنا نقول لهم سوف تخرجون معهم من العراق ويبقى العراق إلى أهله الشرفاء الطيبين يوجد عندهم حب العراق فهم اليوم اشتروكم بأموال وغدا يبيعونكم بأبخس الأثمان فعلينا أيها الشيوخ الأعزاء الأصلاء ان نقف ضد كل من باع أرضنا ونفطنا وثرواتنا لا نعينه على السرقة ونكون من الخاسرين في الدنيا والآخرة .

   

وبعدها لقاء مع الشيخ أبو عامر الدراجي احد شيوخ عشائر البو دراج قال فيه : يوجد من هؤلاء الشيوخ المزيفين الذين لم يهمهم العراق وشعبه المظلوم وهمهم الوحيد هو ملئ الجيوب على حساب الآخرين من أبناء العراق هؤلاء الذين يصفقون إلى المفسدين وهم بالحقيقة ليس بشيوخ وهم بعيدين كل البعد عن هذا المسمى الذي به وبالناس الوطنيون وبالمرجعية أدامها الله عز وجل سوف ينتصر العراق وشعبه المظلوم ...

 

 

 

مروان العقيلي


التعليقات

الاسم: قبيلة العليات الطائيه
التاريخ: 21/10/2017 00:09:40
الشيح احمد كاظم طعيمه علي جسب خلف الشيخ رملي الشيخ علي العلياوي

الاسم: قبيلة العليات الطائيه
التاريخ: 21/10/2017 00:08:41
الشيح احمد كاظم طعيمه علي جسب خلف الشيخ رملي الشيخ علي العلياوي

الاسم: شيخ مشرف عبد الحسين
التاريخ: 10/08/2013 11:34:08
بارك الله بك على الموضوع الغاية في الروعة

الاسم: هشام الدراجي
التاريخ: 31/12/2011 17:03:14
بارك الله بجهودكم فعلا انكم شيوخ اصلاء ترفع بكم الهامات

الاسم: اسكندرالعقيلي
التاريخ: 27/04/2010 19:35:01
بارك الله فيك

الاسم: اسكندرالعقيلي
التاريخ: 27/04/2010 19:18:00
بارك الله فيك

الاسم: مروان العقيلي
التاريخ: 03/02/2010 21:19:33
الاخ الغالي الخفاجي
شكرا لمرورك الجميل نعم ان العراق شامخ ما دام ان هناك شيوخ اصلاء شامخة كالجبال
تحياتي لك
مروان العقيلي

الاسم: مروان العقيلي
التاريخ: 03/02/2010 21:17:08
الاستاذ العزيز حيدر الزيدي
شكرا لك ولما خطت يداك فوالله لا يوجد خلاص الا بالعراقيين الشرفاء الذين يريدون الخير للعراق وشعبه المظلوم
تحياتي لك يا اخي العزيز
مروان العقيلي

الاسم: مروان العقيلي
التاريخ: 03/02/2010 21:06:18
الاخ العزيز حسين البهادلي شكرا جزيلا لك نعم ان الخلاص الوحيد هو بيد العشائر الشرفاء فقط وفقط
تحياتي لك
مروان العقيلي

الاسم: مروان العقيلي
التاريخ: 03/02/2010 21:04:31
الكاتب حسين العجرشي شكراً جزيلاً لمرورك الكريم نسال الله العزيز الجليل ان يكون العراق بخير وفي خير ان شاء الله ويعتبر شيوخ العشائر هم من يتحمل العبئ الاكبر في التغيير .
تقبل تحياتي
مروان العقيلي

الاسم: الخفاجي
التاريخ: 02/02/2010 23:00:00
هذا العراق شامخ بشيوخه كشموخه بجباله اللهم ادم لنا اهلنا العراقيين الاصلاء من شيوخ عشائر وغيرهم
وفق الله الاخ العقيلي لنصرة العراق

الاسم: الأستاذ حيدر الزيدي
التاريخ: 02/02/2010 22:47:13
كانت العشائر العراقية ولا تزال جزءا حيويا ومهما من تركيبة المجتمع العراقي ارتبطت بالكثير من الوقائع والإحداث التي شهدتها بلاد الرافدين منذ مئات السنين. ومسألة بقاء العشائر في العراق محتفظة بتأثيرها على مسار الإحداث في العراق بقيت مرتبطة بعوامل عدة أبرزها غياب الاستقرار السياسي والأمني والذي أدى إلى ضعف الحكومة وعجزها عن بسط الأمن والقانون
لقد أكد المؤرخون والكتاب كيف لعبت العشائر ومنذ بداية القرن السابع عشر الميلادي تقريباً الدور الرئيسي والحيوي في تأريخ العراق الحديث، حيث أنها وبسبب غياب الدولة العراقية مثلت العراقيين المعروفين وعبر تاريخهم الطويل الذي يمتد لأكثر من ثلاثة آلاف سنة، بنزوعهم للحرية ورفضهم للاحتلال والتسلط الأجنبي والعبودية، والذي أضاف له الإسلام العقيدة الإيمانية الراسخة والواجب الشرعي في الجهاد وحب الشهادة.
وأفضل شاهد على ذلك هو ثورة العشرين الوطنية الكبرى حيث هبت العشائر العراقية، عربية وكردية، سنية وشيعية، بالثورة على المحتلين الإنكليز، وقد استطاعت تلك العشائر ببنادقها القديمة وأسلحتها البدائية (الفالة والمكوار) من أن تهزم جيش الإمبراطورية البريطانية التي كانت لا تغرب عن أراضيها الشمس، كما وكانت في عز مجدها وزهو انتصاراتها في الحرب العالمية الأولى، وإن تمرغ كل ذلك في أوحال الأرض العراقية التي امتزجت بدماء رجال العشائر الشجعان في معارك لا زالت أسمائها تثير فزع البريطانيين
ولكن اليوم هي حرب الفكر حرب الخلاص والقضاء على المفسدين الخونة الذين تسلطوا على رقاب العراقيين منذ سنوات وسرقوا ونهبوا بخيرات هذا البلد ولم يكتفوا بذلك فعشائرنا العراقية الوطنية الصادقة اكيد لاترضى بمايجري ويحصل من سرقة ودمار بل ستقول العشائر كلمتها الصادقة لتمحي هؤلاء المجرمين الخونة العملاء ولكل من يريد أو يحاول النيل من العراق وشعبه الأبي

الاسم: حسين البهادلي
التاريخ: 02/02/2010 22:35:34
نعم العشائر الشرفاء الغيارى هم بهمتهم ان شاء الله يخلص العراق وأهل العراق من الضيم والظلم

الاسم: حسين العجرشي
التاريخ: 28/01/2010 04:48:58
نعم هؤلاءهم شيوخ العشائر الاصلاء الذين ولائهم للعراق فقط علينا طرد المفسدين المتسلطين على رقاب الناس حتى يكون مصيرهم في مزابل التاريخ كما كان لقبلهم

احسنت اخي مروان على هذا التقرير الذي يببين اصالة العراق والعراقيين ويكشف زيف الدخلاء والخونة شكراً مرة اخرى

حسين العجرشي




5000