..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عنواننا كحْل الفضيلة

أفين أبراهيم

ماذا يبقى من السؤال...  

عندما يصبح الوجع جزءنا ... 

نسكنه ويسكننا 

تهجر الأعماق ضفافنا الموحلة بالغربة

بين عشقٍ و آخر...

نستجدي غبار الشفق ...

في صباحات  الحضارة..

لا شيء يمضغنا سوى أسناننا..

تؤكد غثيان الرماد..

على تلال دمارنا

نعتلي أقصى المنى في هاويتنا

نخلق كذبة الروح لنحيا ونموت بها

ماذا يبقى من السؤال...

عندما...

تطرز الخطيئة أرواحنا المرقعة...

بزفيرصدى... ليالينا الخاسرة

تفرد نجومنا ضفائرها لسماءٍ...

دون أن تؤمن بنيزك أوحد...

يلملم عطرها

ماذا يبقى من السؤال عندما ...

تتفسخ مبادئنا ...

نطير بأجنحة الخيانة ...

في سماءاتنا الملوثة

نعرَي الفضيلة ....نُكحْلها بوشاح التخلف

نقبل كغيمة مثلجة...

نحتمي بأمطار ظلالنا الدافئة...

خوفاً من أشباح حواضرنا

ماذا يبقى من السؤال

 عندما...

تصبح المرأة فصلاً نستحم به...

لكي لا تجف دموع احتضاراتنا...

نختصرها ...

في حلمة وسرة...

نلتهم الشهوة و أن كانت باردة...

ننشر الجسد النيئ على صفحاتنا...

نملأ شروخنا ...

بأملاح محلاة...

تحجرت بأعذار ساهية

ماذا يبقى من السؤال ...

نجمل الأخطاء ...

ليتنفس منطقنا...

نربك تفاصيلنا بواحاتٍ ميتةٍ

نغادر وتبقى بقايانا...

في طرقات متربة

نلقح ضررنا ...

لينجب ...

عاراً بارداً كعرقنا

نقلص الصباح ...نطيل الليل في أصابعنا

نطلق أقدارنا لغرائز مسجونة...

ننسى عطر العشق في ثنايا أختلاجاتنا

ينقر الضمير بصوته المتشقق..

بكاء ذاكرتنا

يحبو ويفيض...

أمام جدران الروح المزيفة

ماذا يبقى من السؤال ..

وماذا يبقى منا...

سوى اللامباح...

 يملؤنا بأجواء... هاربة

منا ....

 

 

أفين أبراهيم


التعليقات

الاسم: أفين أبراهيم
التاريخ: 25/01/2010 03:37:23
أخي الكريم فائزالحداد
شكرا لك مره أخرى
أرمي نفسي في حضن الكلمات و الأفكار وأترك المكان والكلمات دون أن أركض وراء الرنين
فالمعنى في الكلمة يحيى أبدا أما الرنين فيزول بعد لحظات من عمر الزمن الميت
الفنان هو مرغة تعكس المجتمع الذي هو جزء منة ليس المهم أن يحيى التجربة بقدر أهمية أحساسة بالأخرين
لك مني كل الأحترام

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 23/01/2010 22:03:30
اللللللللللله بعلو اعلى قامة جبل في كردستان .. الله عليك وبندرة النادر من جميل القول شعرا .. انك تحفرين المعنى بإزميل السابر لمعنى الجمال



تطرز الخطيئة أرواحنا المرقعة...

بزفير صدى...

لم اقرأ هذا النص الا بعد ورود تعليقك .. وعليه لي قول أسمحي لي به ..
أن مفضيات النص عندك
رحبة واسعة تنم عن عمق تجربة مشفوعة بمعانات حقيقية .

أهنيك

الاسم: حسين أحمد حبيب/خانقين
التاريخ: 23/01/2010 13:43:18
نعتلي أقصى المنى في هاويتنا

نخلق كذبة الروح لنحيا ونموت بها

ماذا يبقى من السؤال...
اسئلة واسئلة واسئلة!!!
يالهامن اسئلة تبحث في اعماق النفس البشرية
كلمات جميلة..وذات اهداف عميقة..
سلمت اناملك يا (اختاه)
كما زرت صفحتكم..اتمني ان تزوروا صفحتي وكتابة تعليقاتكم لتكون الفائدة اشمل..شكرا

الاسم: أفين أبراهيم
التاريخ: 22/01/2010 23:01:55
لا يلمس الجمال إلا من كان جميلا من الداخل شكرا لكي أختي الغالية كلماتك تطفي البهجة على يومي المثقل بالتعب من جراء العمل والركض المستمر خلف الا شىء
أشكرك

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 22/01/2010 04:32:46
ماذا يبقى من السؤال...

عندما يصبح الوجع جزءنا ...

نسكنه ويسكننا

تهجر الأعماق ضفافنا الموحلة بالغربة

بين عشقٍ و آخر...

نستجدي غبار الشفق ...

في صباحات الحضارة..

لا شيء يمضغنا سوى أسناننا..

تؤكد غثيان الرماد..

على تلال دمارنا

الله الله
اي جمال وروعة تكمن هنا
سلاما




5000