..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


السمچة خايسه من راسها

حيدرعبدالرحيم الشويلي

السمچة خايسه من راسها

غريب أمر بعض مدراء دوائر ومديريات الوزارات الحكومية لولا الخوف من الظلم لقلنا جميع المدراء الذين غالبا ما تجدهم يعملون من غير نفس وكأنهم مجبورون على العمل أو كأنهم يتصدقون على الموظفين والمراجعين بتسهيل إجراءاتهم فتلك تتكلم وتكاد لا تتحرك شفتاها،وذاك لا يكلف نفسه حتى رفع رأسه للتجاوب والاستفسار مع أسئلة المراجع أو الموظف البسيط وثلة أخرى تفتقر لأبسط أنواع الذوق في التعامل والكلام كما لا ننكر هناك من هم متفانون في عملهم وبالتالي يرتاح المراجع منهم حتى وان لم يحصل على معاملته ولكن وكما يقول المثل العراقي "السمچه خايسه من راسها"

احد المراجعين لأحد دوائر وزارة البلديات في محافظتنا الحبيبة أبدى استياءهُ الشديد من أسلوب احد المدراء في الرد على المراجع الذي غالبا لا يرد ولن يرد السلام ولا يجيب أصلا  في بعض الأحيان وكأن الدائرة أو المؤسسة وجدت من اجلهِ.

فهذه المرة ننقل معاناة إحدى الموظفات من هي موظفة على الملاك المؤقت ، يعني بعقد مؤقت بتعبير اصح ، تم إنهاء خدماتها لأسباب واهية حسب مزاج السيد المدير المحترم الذي لم يراعي الله فيها ، وهي تبكي لا تعرف كيف تدافع عن حقها بأبسط الطرق المشروعة لكونها في دولة دييييمقراطية ام أنها تمتاز بهذه المؤهلات أو النقاط التي أدت بسيادة المدير إلى اتخاذ هذا القرار المجحف....؟؟؟

•-        أم لعدد من الأطفال (...).

•-        زوجها عاطل عن العمل.

•-        ليس لها مردود مالي أخر.

•-        تتقاضى راتبا شهريا (100) إلف دينار عراقي.

بالتالي أضاف رقما جديدا للعاطلين عن العمل وقطع رزق إحدى العائلات التي تعيش على تفاليس تتقاضها نهاية الشهر رغم الوساطة التي ساهمت في إرجاع الموظفة المسكينة لكن دون جدوى إصر على إنهاء خدماتها ، والمشكلة ليست مشكلة شخصية لموظفة وإنما هي مشكلة متكررة دائما ما تردنا في الصحافة أولها عدم الرد على المراجع بجواب شافي ومقنع فيضيع الوقت والجهد سدى وأن ردوا على المراجع أو الموظف الذي ذكرناه فيكون الجواب حسب التعليمات ، حسب المادة المتوفرة ،إنهاء خدمات الموظف المسكين الفقير الذي لا يجد من يسنده ويأتي له بحقه الذي ضاع بشخطت قلم.

فلا بد إن تكون هناك رقابة على أداء القيادات العليا والوسطى وتقويم الأداء المهني والإداري ومراعاة الخبرة وسنوات الخدمة وعدد الدورات التدريبية المشارك فيها لإدارة المؤسسة أو الدائرة بشكل صحيح علمي وفني....

كما ندعو جميع المدراء العامين لمكاتب المفتش العام في الوزارات والدوائر المرتبطة بها إلى حذوا نهج وطريقة المفتش العام لوزارة البلديات والإشغال العامة الأستاذ يلماز شهباز عباس المحترم مدير عام ناجح بكل المقاييس والأسس الإدارية والفنية وهذه حقيقة لابد إن تقال في كل المحافل والمؤسسات كونه إصر على إن تكون هناك أسس وأولويات لدوائر تفتيش الوزارة في المحافظات وتغير كوادرها بنماذج مهنية وكفاءة عالية تكون قادرة على إدارة دوائرها وتفعيل جهاز الرقابة الحكومي والتأكيد على اعتماد الدليل الواضح والمستندات الصحيحة التي تساعد في كشف الفساد الإداري والمالي والقضاء على المفسدين.

وتحديد الضوابط والتعليمات والواجبات لمدراء الدوائر ومعرفة مالهم وما عليهم كما هو معروف لأنهم غالبا ما يكونوا "متفرعنيين" نسبة إلى فرعون ولإيهاب المحاسبة التي غالبا ما تكون غائبة،فمن أمن العقوبة أساء الأدب كما يقول المثل.

 

 

  

حيدرعبدالرحيم الشويلي


التعليقات




5000