هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ندم على الماضي ..... صراع الموسم الانتخابي

علي الطائي

ندم على الماضي

شاب في العشرينات من العمر وسيم ابيض البشرة ذو شعر مجعد يعتني بهندامه من عائلة بسيطة متوسطة الحال

يدرس في الإعدادية

شاهدها تمر من إمام منزلهم يوميا في طريقها إلى مدرستها القريبة منهم تبادلا النظرات مع الأيام تحولت النظرات إلى ابتسامة

في يوم تبعها عند خروجها من المدرسة وتمكن من الحديث معها وعرف أنها طالبة في الإعدادية

أخذا يتبادلا الأحاديث القصيرة كلما سنحت الفرصة لهما

شابة طويلة ممشوقة القوام لونها اقرب إلى السمرة منة إلى البياض ذات شعر جميل تغطية بأشارب يعكس لونه لون بشرتها تعطيعها ملابس المدرسة رونقا جميلا

مع مرور الأيام بداء الحب يغزو قلبيهما ببطء  

في اليوم الذي لا يراها يحس كأنة عام كان لطلتها وابتسامتها الجميلة سحر كبير علية كأنة تشحنه بطاقة كهربائية لتحفزه على الدرس لإنهاء دراسته والاقتران بها

فيما كان حبهما ينمو ويرسخ

إذا بابنة خالته الفتاة الجميلة جدا والمثقفة ذات الأخلاق الحسنة وطيبة القلب

تصارحه بحبها له وإنها تحبه منذ صغرهما وتريد إن يبادلها نفس المشاعر

رفض حبها لأنة مرتبط  بأخرى تقبلت كلامه والدموع تترقرق في عينيها

فجاءه لم يعد يرى حبيبته لعدة أيام سال أختها  اخبرتة أنها مريضة وترقد في المستشفى

تحين الفرصة واخذ شقيقته معه والتي كانت تعلم بحبهما لزيارتها وجدها في حالة سيئة وموشكة على الموت

كان موعد الامتحانات قد اقترب أهمل دراسته ورسب قضت هي فترة طويلة طريحة الفراش في المستشفى للعلاج بعدها تحسنت حالتها إما هو فقد أضاع سنة دراسية بسبب حزنه عليها

مع مرور الوقت أخذت العلاقة بينهما تجف وحرارة الحب تخبو

بداءت المشاكل بينهما اتهامات من قبلها له بالخيانة وعدم الوفاء لها وأخيرا طلب منة إن ينساها

فقد كانت قد تعرفت على شاب أخر ثري

شعر بالحزن والألم يعتصر قلبه والحزن يحرق روحة العاشقة

ورسب في السنة التالية بسبب حزنه على تلك الأيام والكلام المعسول الذي كان يسمعه منها 

حتى ابنة خالته لم تعود إلية بعدما علمت إن حبيبته التي فضلها عليها قد تركته

ندم على ما مضى من الأيام ولكن ماذا يفعل الندم لان الحب لم يكن بينهما أصيلا بل حب مدرسي

تزوجت من حبيبها الجديد وولدت منة بنت جميلة تشبهها

هو بقى سنوات يبكي على ذلك الحب المدرسي

 

 

 

صراع  الموسم الانتخابي

مع اقتراب الانتخابات بداء الصراع  السياسي وتدفق الوعود الانتخابية للمرشحين رغم إن شئ لم يتحقق من وعود الانتخابات الماضية رغم مرور أكثر من أربعة سنوات

وعود ومحاولات إسقاط سياسي يتبعها البعض من الذين كانوا ينعمون ببريق السلطة والكراسي الوثيرة في البرلمان

ألان تذكروا أنهم أبناء هذه المحافظة أو تلك واخذوا يذرفون دموع التماسيح على أبناء مدنهم

دموع كاذبة ووعود كارتونية مغلفة بورق السليفون الملون البراق يغدقها الساسة أصحاب الوجوه الممتلئة من السمنة والكروش الكبيرة والأرصدة الخيالية والجنسية المزدوجة

ألان أصبحوا أبناء العراق أين كانوا منذ سنوات لماذا لم يفكروا بحلول لمشاكل مدنهم إلا ألان مع اقتراب موعد الانتخابات

نحن واثقون إن كل تلك الوعود سوف تتبخر وتنسى وتطوى فوق الرفوف بعد انتهاء الانتخابات ولن نعود حتى نسمع بأسماء هؤلاء الساسة آلا نادرا حتى موعد انتخابات أخرى يعودوا  ألينا مع وعود جديدة

نحن لسنا ضد احد أبدا ولكن ما يؤسفنا محاولة البعض الصعود على ظهورنا التي انحنت من الضيم والظلم والقهر والموت المجاني محاولين الضحك علينا من جديد لقد تعلمنا الدرس أيها الساسة

أبناء العراق بسطاء وطيبون وللأسف ينسون بسرعة ويغفرون ويحاولون إن يصدقوا كل من يتلاعب بمشاعرهم وهذا ليس ضعفا منهم ولكن لأنهم طيبون ويتصورن الآخرين طيبون مثلهم

نحن في الموصل ومنذ مدة وللأسف بداءنا نسمع بزيارة هذا المسؤول أو ذاك العضو في البرلمان أو الوزير وبكاء بعضهم على حالنا وعرفوا اليوم أنهم ممثلوا المدينة في البرلمان

سبحان الله لم يتذكروا هؤلاء السادة إلا ألان مع اقتراب موعد الانتخابات

أيها السادة إن الموصل ليست بحاجة إلى وعودكم المعسولة أو كلامكم المنمق بل بحاجة إلى أفعال تتحقق على ارض الواقع ترفع معاناة المواطن البسيط الفقير توفر له فرصة عمل ورغيف خبز أو تحقق له الأمان

عانت الموص3ل على مدى السنوات الماضية منذ الاحتلال الأمريكي أو التحرير سمة ما شئت عام 2003 ولحد هذه اللحظة من أيام عصيبة وأزمات وصراع دموي وكان الضحية هو المواطن البسيط ابن الموصل الأصيل وليس من سكن في فنادق أوربا أو دول الجوار ويزورا لموصل ألان ليغدق عليها الوعود ويتبرع بمبالغ زهيدة ويؤجر ويشتري أصوات إعلامية تطبل له وتهلهل

سؤالي الوحيد إلى هؤلاء السادة الاكارم

أين كنتم طوال الدورة البرلمانية الماضية ألان تذكرتم إنكم من هذه المدينة الجريحة وان مدينتكم تحتاج إلى رفع المعاناة عنها سياسيا وامنيا واقتصاديا فشمرتم  عن ساعدكم لتقديم الوعود الانتخابية الكاذبة

هذه هي حقيقة بعض الساسة وبعض القوائم الانتخابية التي تريد اللعب على معاناة أبناء الموصل بكل مكوناتهم المختلفة

وكل موعد انتخابات وانتم بألف خير  

 

 

 

 

علي الطائي


التعليقات




5000