.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فن القتال اللغوي/ المؤثرات والانجاز

ابراهيم داود الجنابي

 تعودنا أن نسمي الأشياء بمسمياتها التقليدية ولان واقع الأمر اختلف كثيرا فلا بد من قراءة جديدة لمعطيات المرحلة والتي تتطلب منا تماشيا مع إفرازات تلك المرحلة أو المراحل التي نحن بصددها آنيا ومستقبليا فما أن نسمع مفردة الحرب إلا ويتبادر إلى ذهن المتلقي أدوات وتوصيفات تلك المفردة (رصاص- قصف- قنابل- طائرات مقاتلة) تقذف بحممها والتي لطالما جلبت الويلات على مريديها ومتحملي وزرها ( الموت - الدمار -التهجير - الجوع - الإقصاء -اضافة الى تدمير البنى ............الخ )من التوصيفات الأخرى التي ينبغي على الفرد أن يعيشها ويتحمل ماسيها هجوما أو دفاعا من خلال ما لمسناه في الحرب التقليدية وما اكثر هذه المشاهدات التي عاشها المواطن العراقي تحديدا من جراء ما عصفت به رياح تلك الحروب

ولاننا ازاء مرحلة انتقالية ونعيش عصر السرعة وبالتالي لابد أن تقرا الأمور من زوايا متعددة بغية الوصول إلى المبتغى من خلال القراءات المتعددة لصفحة من صفحات الحياة مبتعدين عن السلوك النمطي في تحليل مجريات الأمور تماشيا مع السياسة الجديدة التي يتبناها العالم والتي ما عادت تقليدية السلوك والتفكير .إذ لابد من رؤية جديدة تتخذ من السلوك الثقافي منهجا معتمدا، لينبغي لها أن ترى وجه الحقيقة والتفكير الذي يقودها إلى منابع الخلاص من تقنيات السياسة الحديثة التي تعتمد الخيال السياسي واستخدام اللغة بوصفها أداة حرب جديدة استطاعت الدول المهيمنة على السياسة العالمية من تفعيلها وجعلها المرادف الفاعل والبديل الذي يحقق مآرب ربما لا تبلغها الأدوات التقليدية في فنون القتال -وكما يقولون الإعلام نصف المعركة - وهذا ما حدث ويحدث في الفترة التي نعاصرها وربما سيكون الخطاب اللغوي  منهجا معتمدا في تحقيق التوجهات التي تتبناها الدول المهيمنة على العالم من خلال الإعلام الموجه الذي نتلمسه ونشاهده الذي يتبنى قلب الحقائق وتوسيع رقعة الاجتهاد واستخدام حيثيات اللغة من اجل تسويق أفكارها أو ربما يصل الأمر إلى توجيه العقول وغسلها بما ينسجم مع تطلعات هذه أو تلك المنظومة الباثة، وهذا ما يمكن توصيفه  على صعيد آخر بالفن القتالي اللغوي إن صح التعبير

كلنا يعرف إن التقنيات الجديدة والتي غزت العالم متمثلة بعالم الاتصالات والذي افرز في جزء من تقنياته مسالة الصورة المرئية برفقة الخطاب النصي وسرعة توصيلها أو التي أضحت إحدى أدوات البث المؤثر حيث حلت تلك التقنيات كبديل للقراءة والمتابعة التاريخية وقراءة الأحداث إذ أضحى (القارئ ثابت أمام نص متحرك) وهذا عامل مهم في جعل المرئي البديل الأجود في تقنيات التوصيل والذي استغلته الجهات ذات الباع الطويل في الهيمنة أولا على العقل وتوجيهه بما يتماشى من الفكر المبثوث إذا علينا أن نسلم إن هناك لغة سيطرت بكل معطياتها وفنيتها على اللغات الأخرى لا بل أصبحت ربما مصادر تستقي منه اللغات الأخرى تقنياتها وإبداعاتها والقضية تعتمد على درجات الاستيعاب الجدي للآخر إذا ما كان هناك استغلالا من نوع آخر لبث أجنداتها داخل المجتمعات التي تخضع لإمبراطوريتها اللغوية وتوجهاتها الجديدة التي وصلت منجزاتها إلى العقل العربي وجعلته يعتقد إن شمس الحرية باتت تعشش في الغرب وغادرت شرقها إلى لا رجعه

في كتابه (رحلة إلى جمهورية النظرية) يحدثنا الناقد عبد الله الغذامي عن حكاية عربية قديمة ربما تصلح لان نسميها نظرية الذئب والخروف والحكاية تقول إن ذئبا جاء مرة إلى خروف يرعى في البرية فقال له أيها الحمل الغر الست أنت الذي شتمني وتطاول على شرفي وسمعتي قبل عامين من الآن بالقول المشين واللسان البذيء؟فقال الخروف لكني ولدت هذا العام فأنت أيها الذئب قد نويت الغدر بي (فدونك كلني ولا هنأ لك مأكل) فالخروف قد سلم بأمره لأنه استخدم لغته الفطرية والعفوية في حين تحول ذلك المفترس إلى كائن آخر استطاع من خلال حذلقته اللغوية أن يتحول إلى كائن مقنع لأنه استخدم لغة إقناع بسلوك كاذب جعل من لغته لغة ابتعدت عن الفطرية والتلقائية وانتقلت إلى مستوى الإقناع رغم كونها كاذبة

من كل ما جاء نستطيع أن نستخلص إن على العقل العربي أن يتجاوز عتبة الثوابت وتجاوز تلك المرحلة وصولا إلى مخيال فاعل نستطيع من خلاله تجاوز القراءات التي باتت لا تجدي نفعا على الصعيد السياسي والفكري والعلمي وان لا نرتهن إلى سلوك اعتباطي ونتقوقع على ما تجاوزته الأمم ، علينا أن نمسك بعصا الفكرة الجديدة ومن خلالها أن نمتهن الأمر الذي يسوقنا إلى معطيات مرحلة جدية تتبنى فكرة اللااستكانه بعيدا عن التبعية الفكرية والخلوص إلى منهج يتعاطى المنهج العلمي والفكري والثقافي من اجل الوصول إلى منهج يتنامى فيه العقل وينفي إي سلوك انتمائي قد يكون عثرة في طريق تفعيل الحركة التي تخدم تقدم الرأي والفكرة بعيدا عن المسوغات التي تفعّل الانتماءات المترهلة التي لا تجدي نفعا ولا تهش ذباب الرذيلة  فكفانا عقما فكريا وتبعية فكرية ربما العكوف إلى سواقيها سيولد لنا عقما فكريا وثقافيا ويجعلنا في آخر المنافي التي   بها ربما لا نستطيع استعادة حقوق أوراق نمتلكها

إذن لا بد من دعوة لقراءة أوراق  الحقيقة ومسايرة العالم الجديد بكل توجهاته دون التخلي عن أخلاقياتنا ونبذ النطيحة والمتردية مما قد ورثناه والاستغناء عن أجندات ربما تطيح بمعاقل الفكر التنويري الذي سيقودنا إلى معاقل الحقيقة التي من خلالها نستطيع أن نسبر أغوار منهاجنا الذي نعتقده هو السلوك المؤدي إلى حقيقة ما نصبوا إليه

 

ابراهيم داود الجنابي


التعليقات

الاسم: ابراهيم داود الجنابي
التاريخ: 2010-01-25 19:37:35
الاستاذ صباح محسن جاسم
هذه الحقيقة بعينها اذن لابد ان نقاتل بالسلاح ذاته الذي يستعمله الانداد سلاح اللغة فقد هوت بلدانا بتاثير الزوابع الاعلامية والمثل ليس ببعيد فنحن في اتونه

شكرا وشكرا

ابراهيم الجنابي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 2010-01-17 21:41:06
" إذن لا بد من ...... مسايرة العالم الجديد بكل توجهاته دون التخلي عن أخلاقياتنا ونبذ ....ما قد ورثناه والاستغناء عن أجندات ربما تطيح بمعاقل الفكر التنويري الذي سيقودنا إلى معاقل الحقيقة التي من خلالها نستطيع أن نسبر أغوار منهاجنا الذي نعتقده هو السلوك المؤدي إلى حقيقة ما نصبوا إليه... "
+ + + + + + + + + +
هذه لغة تفاعلية المقصود منها الحفاض على التراث وامتداداته من ثم معايشة ما هو جديد والتأثير فيه.
اول ما سعت اليه اليابان في استعمارها لكوريا هو مسخ لغة اهل البلاد الكوريين. بل فرضت حتى اسماء يابانية وامرت بنبذ الأسماء الكورية.
وقد نلمس بعض طرق مماثلة تبدأ بتهديم البنية الأقتصادية واشاعة الفساد في كل شيء كما هو حاصل اثر احتلال بلد كالعراق.
متى تتغير اللغة ؟ ما أن يغدو مجتمع ما هشا يبدأ الأنحلال التدريجي .. وليس بغريب ان نتلمس ذلك التهميش للغة في مناطق التبادل التجاري فتركع اللغة لمجرد تملقا يستجدي صاحبها من ورائه طمعا بمال او فائدة .. كما يتوفر بحكم احتلال بلد ما من اجندات تهدف الى المخالطة والتزاوج لأسباب سرعان ما تتكشف عن حقيقة النوايا التي تدفع ما ورائها.. ذلك ما ينتج عنه كثرة في الفساد.
اشارة مهمة يثيرها الأديب والناقد ابراهيم الجنابي ..
مع الأعتزاز .

الاسم: ابراهيم داود الجنابي
التاريخ: 2010-01-17 19:22:05
لم نزل عل اقل المقادير التي نسمي ويسمونها لا نرقى الى تحدي معاول التفكير بمقدرات امورنا لكننا ينبغي ان نتواصل مع الحياة ليس بتقاليدهم المعرفية التي ينبغي لهم ان يزرقونا بها بل التي نبلورها (نحن)فكريا ،علينا ان نعول على ما نحن نفكر به بجدية وبتواصل مع العالم الجديد الذي يتخذ من اللغة اداة دفاعية وهجومية في ان واحدمن اجل ان نصنع عراقا مغايرا لا بسطحية ساذجةبل بجدية تستلهم من التراث وتتعايش مع الحاضر


شكرا لانك قرات ربما الاخرون لا تستهويهم هكذا مفردات فنحن ازاء مجاملات ربما تاخذنا الى شاطيء تسونامي جديد

الاسم: ابراهيم داود الجنابي
التاريخ: 2010-01-17 19:21:39
لم نزل عل اقل المقادير التي نسمي ويسمونها لا نرقى الى تحدي معاول التفكير بمقدرات امورنا لكننا ينبغي ان نتواصل مع الحياة ليس بتقاليدهم المعرفية التي ينبغي لهم ان يزرقونا بها بل التي نبلورها (نحن)فكريا ،علينا ان نعول على ما نحن نفكر به بجدية وبتواصل مع العالم الجديد الذي يتخذ من اللغة اداة دفاعية وهجومية في ان واحدمن اجل ان نصنع عراقا مغايرا لا بسطحية ساذجةبل بجدية تستلهم من التراث وتتعايش مع الحاضر


شكرا لانك قرات ربما الاخرون لا تستهويهم هكذا مفردات فنحن ازاء مجاملات ربما تاخذنا الى شاطيء تسونامي جديد

الاسم: خليل المرشدي
التاريخ: 2010-01-16 18:46:52
في كل فنون القتال هناك رابح وخاسرألافيماتطرق أليه الجنابي فالكل فيه رابح ألا من أبى..فاللغه هي مصنع متميز الأنتاج يمكن أن يعمل فيه كل من أرادعلى أن لا يعرضه في أسواق الرتابه والنمطيه والتبعيه الفكريه.فجميل أن نجتهدوالآكثر جمالاأن نحصدثمرة الجهد.تحيه لكل مبدع أراد أن يضيئ الطريق بنور الكلمه.


المصور الصحفي:خليل المرشدي




5000