.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل انتصرت امريكا على نظام صدام حسين؟

طارق عيسى طه

دخلت امريكا العراق بحجة اعادة الحق الى نصابه وتخليص العالم من شرور صدام حسين,واسلحة الدمار الشامل  بعد ان استنفذت كل ما يقدر على تقديمه لها من القضاء على الجمهورية الاولى جمهورية 14 تموز والقضاء على رموزها وتصفية خيرة ابناء الشعب العراقي ,والغاء كل ما هو تقدمي  بعدها بدات تهيئتة كمرتزق ليحارب لها ولمصلحتها  ووجهته صوب ايران الخميني الذي حرمها من الراحة,والغى علاقته باسرائيل وقدم سفارتها الى منظمة التحرير الفلسطينية

وكانت هذه خطوة ذكية من الخميني  للولوج الى قلوب العرب وقام صدام حسين بالهجوم على ايران مقدما نصف مليون شهيد عدا الاسرى والمعوقين ولم يكتف بذلك فقد منع حتى  اقامة الفواتح ,استعمل كل وسائل الارهاب لمحاربة اعدائه من اعتقالات واعدامات بالجملة كما راينا في الدجيل حيث مات القسم تحت التعذيب وبالرغم من ذلك حكم عليهم بالاعدام ,اربعون عاما اكتوى بها الشعب العراقي بظلم  الديكتاتور ولم ينتهي عذابه الى الان اذ ان الشعب العراقي لا زال يحصد  بذور التفرقة والانحطاط التي زرعها صدام ايستطيع احدا ان ينكر بان صدام حسين اطلق سراح جميع السجناء منهم القتلة المحترفين ومن على شاكلتهم محترفي الاجرام والذين لعبوا ولا زالوا يلعبون دورا مهما في الفساد والارهاب وقتل جميع السجناء السياسيين عشية دخول الامريكان الذي اطفا جميع انوار الحق والحرية واسال الدماء ,دماء الابرياء سواقي لتروي شجرة الحرية التي ستنمو عاليا بالرغم من كل الجهود المبذولة لسحقها وسحق جذورها,على يد ايتام صدام وبقايا فلوله المتحدة مع التكفيريين وعابري الحدود والمرتزقة والمغسولة ادمغتهم بحلو الكلام , باسم الدين الحنيف والقومية وشعارات القومية الزائفة فهل استطاعت هذه الفلول المجرمة التوصل الى  اعادة تاهيلها كما سمعنا خبر اعادة قوى الامن والشرطة والجيش التي خدمت وكانت اداة طيعة في يد صدام,المفروض ان تكون هناك غربلة جذرية لهؤلاء مع العلم بان قوى بعثية قد تسللت الى اجهزة الجيش والشرطة ومراكز اتخاذ القرار, ان القوى الصدامية

لا يمكن ان تكون  ضمن العمليةالسياسية ,ولا يمكن ان توصف  بقوى المقاومةالشريفة اذ انها كانت السبب الرئيسي لادخال قوات الاحتلال  وكانت الخادم الامين لامريكا اثناء الحكم الشمولي , القوى التي قامت بعمليات الانفال وكان ضحيتها 182 الف شهيد وحرقت القرى في الجنوب والشمال هذه القوى التي غيرت من خارطة العراق وتنازلت عن السيادة على اراضيها واستطاعت تجفيف الاهوار وغيرت  حتى البيئة لا يمكن ان تستلم السلطة مرة ثانية وسوف يزداد عدد الشهداء وتصل الدماء للركب ان رجوع ايتام صدام الى الحكم سيولد ردة فعل عنيفة  ليست في العراق فحسب بل  لدى جميع شعوب العالم وسوف تفتح العيون التي لا زالت مغمضة ومؤمنة بالديمقراطية الامريكية وتعري الكذبة الامريكية  اكثر فاكثر من خرافة اعلان الحرب من اجل التحرير ونشر الديمقراطية في الشرق الاوسط 

 

طارق عيسى طه


التعليقات




5000