.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نيكول

جلال الحلفي

امرأة من هذا الطراز المتفرد الأخاذ نادرا ما يحتويهـا العالم الخرف الذي نتقلب بيـن ظهرانيه ..امرأة جميلة ..متألقة .. نشأت  بصورة تكاد تكون كلية في ضاحية صغيرة وما زالت تعيش فيها حتـــى ألان..

حينما نشرت كتابها الأول ذائع الصيت " العنكبوت روح المرأة " بدا جليا ان عمـوم الذيـن أتيـح لهم قراءة محتوياتـه ودراستهـا وتحليلهـا بعمـق وموضوعيـة قد

تملكتهم مفارقة غريبة وغامضة وربما مثيرة ايضا إذ لم يدر بخلد أحد يومذاك أنها (رغم كتابة أسمها الصريح على الغلاف الأزرق الانيق )أن مؤلفة الكتاب انثى .. لقد اعترى الجميع يقين غامض بان المؤلف رجل حتمـا , ورجا منـاوئ للمرأة الى

حد بعيد لكني كنت واحدا من القلائل الذين تسنى لهم معرفة الحقيقة بتمامها لأني ناشر كتابها والشريك المستفيد من جل العائدات المالية الكبيرة التي حصدهــا بطبعاته الثلاث المتتالية

ولم أكن أتصور عندما راهنت على الكتاب باسمي ومكانتي كناشر معروف وملتزم , لم أكن أتصور تحقيقه لهذا الرواج المدهش .. كمـا إني لم استطـع في ذلك الوقـت

استيعاب وجهة نظرها حول الآراء الحادة والأفكار المتصلبة الأقرب إلى " الكلاسيكية " التي جاءت بها لأنها كانت مصممة على تحدي أي مستوى ثقافي يقرر

مواجهتها من جانب ولأنها صادقة جدا ومنطقية جدا ومنتظمة إلى الحد الذي يفضي

بك في نقطة ما إلى الرغبة في تجاهلها والإعراض عنها  حتى لا تتخلى عما تسميه هي الجانب الوهمي من الكيان الشامل لوجود .. 

كما انك حالما تبدأ بالتزحلق فوق صفحات الكتاب بلا شعورية فاضحة وانبهار خفي

مربك تعرف أنك رحـت تتثـلج بنحو ما داخـل آتون الصدمـة ويتحول رأســك إلى

"كسارة" ضخمة تهرس مشاعر الحيرة والاستغراب والرفض والقبول والإعجاب

والاستنكار التي  تمور بداخلك ثم سرعان ما تتغير الأمور تدريجيا بمجرد الوصول إلى نقطة الإعراض التي ذكرتها فلا يعود بمكانك الاستسلام او التوقف بل تمضي قدما بالتهام كل كلمة وكل حرف وكل فكرة تنفلق في وجهك حتى تمسك بخيوط النهاية بين قبضتيك , وما أن تصل إلى ذلك تجد نفسك قد صرت واثقا ومتأكدا من كل ما قرأت على غير ما كنت تعتقد طوال الوقت ومن ثم تبقى في الغالب مخيرا بين الأخذ به او طرحه جانبا مع كل الأشياء المفعمة بالصحة التي ركنتها على الرف خلال مسيرة حياتك ..

لكن ذلك لم يمنعني من التوجه نحوها - نحو مؤلفة الكتاب - لم يفاجئني إعجابي الشديد بها , وفي ما بعد صرت التقيها باستمرار فهي امرأة جذابة جدا .. تضع خطوتك الأولى على بابها فلا يكون بوسعك التوقف مطلقا لأنك اضعف من ان تملك

القوة اللازمة للحيلولة دون سيل جاذبيتها الطاغي ألا إن ذلك لن يحزنك بل لعله سوف يفرحك لأنه سيكون أروع حالة ضعف مررت بها في حياتك ..

هذه المرأة تناولت في كتبها بجرأة فذة ورؤية خالصة الحالة المتردية وشبه المأساوية التي آل إليها وضع المرأة بإرادتها وقبولها وتهافتها السقيم نحو البحث عن الظهور مما أدى بها إلى الانحدار نحو مجاهل العتمة وتحولها إلى محض قيمة جسدية تحكمها وتسيرها المعطيات الاقتصادية وينظر إليها باعتبار أنها وسيلة مادية للترغيب وشكل مزخرف  ومهمش للترويج والاستقطاب ..                     لقد هاجمت "نيكول" في كتابها إذعان المرأة لهذا التراجع المرير والمستتر خلف بهرجة صالات عرض الأزياء النسائية والمنتجات التي لا حصر لها من أدوات الزينة والمسابقات الباذخة لملكات جمال العالم والأدوار السينمائية التي لا تسند لها

في الغالب إلا استكمالا للجانب الحسي من الصورة وقالت بأن المرأة جعلت نفسها

أشبه بالعنكبوت الذي يرمي شباكه في كل اتجاه لكنها ليست إلا شباكا واهية ما أهون إن تتمزق وتتهرأ إمام أول ضربة ريح .. وإنها ارتضت لنفسها إن تكون بضاعة المدنية الحديثة التي أعطت لجسدها كل التقدير وسلبت روحها بالمقابل على طريقة محامي الشيطان ..

المهم في هذا كله - اعني المهم بالنسبة لي أنا - إن نيكول صاحبة كتاب العنكبوت روح المرأة هي الهدية التي منحني إياها القدر وكنت من الذكاء بمكان حين تمسكت

بها فأصبحت بعد فترة وجيزة من معرفتي بها , أصبحت زوجتي ...

 

  

جلال الحلفي


التعليقات

الاسم: الحقوقي جلال الحلفي
التاريخ: 24/12/2011 11:15:41
استاذنا الكريم عماد فاضل المحترم تحية طيبة لكم وشكري العميق على مروركم اتمنى لكم التوفيق والنجاح بأذن الله تعالى

الاسم: أ.م عماد فاضل المالكي
التاريخ: 23/12/2011 18:35:15
شئ جميل ان تسلط الضوء على هذا النوع من النساء،في زمن تغلبت فيه للاسف الماديةوالمظهريةعلى المرأة بحيث اصبحت مجرد جسد بدون روح او جوهر،ورغم اني لم اقرأ كتاب نيكول ولكن من كلامك عرفت بان كتابها هو ثورة ضد عبودية الاشياء العدمية والسرابية التي لا تملك وجود حقيقي،ودعوة لاحياء الفكر والروح وكل ماهو حقيقي في وجوده.
مع دعائي لك بالتوفيق على الصعيد الادبي وفي كتاية رسالة الماجستير

الاسم: الحقوقي جلال الحلفي
التاريخ: 15/08/2011 13:42:35
شكرا لكلماتك الرائعة ومن يحمل افكارك ويسطر مثل هذه الكلمات الجميلة يمتلك القدرة بالتاكيد ..

الاسم: شيماء الحسيني
التاريخ: 11/08/2011 22:07:47
احيانا نجد العالم قاتم لوهلة فلاندري ماحل وما الذي ينتظرنا.. ربما لحظات جميله نتذكرها او قاسية تعصف بنا في دوامات الحيرة وهي اكثر اللحظات مرورا بنا
ربما نجد ان بأمكاننا ان نعبر ونكتب لكن احيانا كثيرة بالنسبة لي اجد عدم القدرة على البوح حتى الى قلمي!! هي مشكله بحد ذاتها اتمنى الخروج منهاوانحى منحاك اخي العزيز ...
دعواتي لك بالتوفيق




5000