..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عودة الى النور

جواد السعيد

كان آخر مقال لي في النور  يوم 21- تموز - 2008 ، وغبت عن النور يوم تركت السويد وقد كنت مصمما على تهيئة وضع مناسب لعودة عائلتي جميعا والأستقرار في العراق وتحديدا في البصرة التي لا استطيع نسيانها أبدا.

 من هناك كنت أتابع أحيانا واستطلع سريعا موقع النور كلما سنحت لي الفرصة ، أذ لا تتوفر الكهرباء ولا شبكة الأنترنت دائما وبنفس السرعة وكثرة التنقلات بين البصرة وبغداد ، لا استطيع البقاء في بغداد طويلا أشعر بالغربة ثانية أعود الى البصرة حيث ملاعب الصبا وذكريات الشباب وشط العرب وأبواب الجامعة وأرصفة الميناء والبواخر... وبعد تجوال في شوارعها وأحيائها وأسواقها تهدأ أشواقي وأستريح بعد عناء طويل، وسرعان ما يتعكر صفو النفس بسبب ما تعرضت إليه البصرة من الخراب والأهمال وتكدس النفايات في كل مكان. كانت هناك لقاءات مع سياسين كثيرين يدعون السياسة يتخذونها مأربا لتحقيق أهدافهم االشخصية ، لا يفقهون من السياسة إلا النزر اليسير لم يقرأوا نظرية واحدة في علم السياسة وبناء الدولة ، هكذا صاروا سياسين بالصدفة ولعبت الأقدار دورا أن يتبوؤا مواقع في الدولة. لقاءات مع مقاولين آخر زمن اعتادوا على شفط الأموال من الدولة حرامية بامتياز ومن الطراز الممتاز يتحدثون عن الفساد المالي والأداري وطرق الأحتيال في دفع الرشاوي للمسؤولين وكيفية افسادهم وغيرها من الأحاديث، جلسات مع شيوخ العشائر الأصلي والمزور،، النزول الى الشارع والأطلاع عن قرب على مشاكل المجتمع  والمشاركة في كثير من المناسبات الدينية والأجتماعية سماع الكثير من التساؤلات والأشكالات على الحكومة والأحزاب من العامة من سائق التاكسي من الطلبة والكوادر التدريسية والكسبة والتجار وغيرهم.

 في النتيجة ليس هناك فراغ أو قت للحاسوب وكتابة شيئا إلا ثلاث مقالات لجريدة الصباح وأخريات مثلها لجريدة المنارة في البصرة وكنت أسأل الكثير هل هناك قراء للصحف اليومية والمواقع الألكترونية وما تنشر من مقالات وآراء؟؟ للأسف ليس هناك من يقرأ إلا القليل،، وكأن الكتاب يكتبون لأنفسهم!! فتوقفت تماما، ولكني خرجت بكم هائل من المعلومات والقناعات منها ما احتفظ فيها لنفسي وبقية سأبوح بها لاحقا.  

 استلمت رسالة من مركز النور الذي لم ينس كتابه وكما عودنا الأستاذ الصائغ بارسال كل نشاطات الموقع ومنها اللقاءات الأخيرة في بغداد وكربلاء وكان شيئا مفرحا جدا فشكرا له.

 أعود لأكتب في موقع النور من السويد بلاد الجليد والظلام التي احتضنتنا وعلمتنا الكثير وفتحت الآفاق أمامنا ، بدلا من بلادنا بلاد الشمس والنور التي لازالت مليئة في الظلم والظلام والخراب والمخربين وماانفكت تطرد الخيرين من أبناءها لهذه الساعة واقتنعت أخيرا ان لا مكان لنا فيها إلا اذا تحولنا الى كذابين وحرامية و(لوكٌيه) وهذا ما لانفعله انشاء الله، نصبر الى أن يأتي الله بأمر كان مفعولا.

  

 

جواد السعيد


التعليقات

الاسم: وائل السعيد
التاريخ: 26/02/2010 15:31:44
سلاما من مدينة البصرة المنكوبة ...
سلاما من مدينة الصبا ..من مدينتكم التي عينيهاعلى اقلامكم.... وابداعكم...وعلى الشرفاء من اهلها....
دمت لنا وللقراء قلما ينير الطريق ... وسيفا مدافعا عن الحق والمظلومين...
ابنكم البار وائل السعيد

الاسم: عمران موسى الياسري
التاريخ: 08/01/2010 23:22:01
الاستاذ الفاضل ابو مقداد المحترم
نحمد الله ونشكره على سلامة عودتك والى ممارسة نشاطاتك في الكتابة او اي نشاط وطني او ثقافي او ديني وكما عهدناك بتلك الطاقة الكبيرة التي لا تهدا لاي عمل يخدم وطننا العزيز

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 08/01/2010 16:09:20
السيد جواد السعيد
والله قلبي عليك وانا اقرا مقالتك حسبتك تكتبها وانت بالعراق لكانوا بحثوا عنك وكنت في خبر كان والحمد لله على عودتك الميمونه والله المعين في حال العراق واهله فعلا الان الان في السويد ولا اتصور نفسي استطيع العودة للعراق لغياب الحريه الفكريه والخدمات وكل شيء وابسط شيء لايعاملونك كانسان عود نعيب على الزمن السابق الان في الافضع والاقسى كان الي يسرق كم فلس بالخقاء والان السرقه بالمليارات وعلني الله يعين العراق والعراقيين
تحياتي حتى لوكاتبه راي هذا بالعراق كانوا بحثوا عني ولكنت في خبر كان هههههه
تحياتي مع التقدير وعودة ميمونه صحيح السويد فيها ظلمة والعراق نور لكن هنا فيها ضمان صحي ونفسي واحترام لانسانيتك ويهاملونك لشخصك لالحزبك وعنتريات المركز
اشكرك سيدي الفاضل
اليايانية زينب
السويد

الاسم: ضياء الهاشم
التاريخ: 08/01/2010 15:52:22
عزيزي..أريد أن أعلق على مقالك واتمثل قول الشاعر العربي حين قال:

عتبت على الدنيا لتقديم جاهل
وتأخير ذي فضل فأبدت لي العذرا
قالت:بنوا الجهل أبنائي لذاك تقدموا
وبنو العلم أبناء ضرتي الاخرى

وليس ببعيد قول المتنبي : وما أنتفاع أخي الدنيا بناظرة
اذا استوت عنده الانوار والظلم




5000