..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حذار, من فتاوى العراق الجديد

دلال محمود

اقدم عذري واعتذاري من ديننا الاسلامي الحنيف,والذي بات يفسر على انه الاستسلام ,والضعف ,والهوان.

نعم هم خططوا له ونجحوا , ,ففي اول يوم من سقوط بغداد على يدل المغول الجدد في ساحة الفردوس,اتصل بنا احد اقاربنا كي يطمئننا على حالهم كنا حينها في سوريا

,سمعنا اصوات تهتف(لاشيعية,لاسنية,وحدة ,وحدة اسلامية)سالنا ماهذه الاصوات , وماالمناسبة التي جعلتهم يهتفوا بهذا؟ قيل لنا لانعلم,ولكن هناك اناس يدعون لهذا, ويتظاهرون به, معنى هذا, انه كان مخططا له ليضعوا في بال العراقيين مثل هذه الافكار التي لعبت دورا بارزا في تخريب البنية الفكرية للانسان العراقي.

ارجوكم لااريد احدا ينبري كي يقول لي انهم لم يستطيعوا التخريب ولن ينالوا منا, اتدرون لما؟لانهم نالوا منا , وبالاخص ممن يحسبون على طبقة المثقفين, كي ينبشوا في تاريخنا اللعين ويعيدوا احداث طوى عليها غبار السنين ليرشوه الان كالملح فوق جراحات العراق.

في تلك اللحظة بدات الاقلام الماجورة والتي تعمل لصالح دول مجاورة كي تستنهض الفتنة الطائفية في ربوع مناطق العراق.

بدات المرجعيات الدينية بفتاويها التي لم تطيب الجراح بل سكتت كي تنادي بالتريث والصبر على الفئة الاخرى بعد ان رحل من رحل وقتل من قتل وشرد من شرد.

غاصت بلاد الغرب والعرب بالعراقيين الاصلاء الذين كانوا يملاون العراق طيبا وكرما وشهامة,

صرح امام الازهر الشيخ القرضاوي بان العراق بلد محتل من قبل امريكا, وبعد ساعات سحب فتواه تلك لان الاوامر صدرت له والا........

ثم جاء وقت الانتخابات كي تصرح المرجعيات في فتاوي ماانزل الله لها من سلطان في تحريم انتخاب قائمة وتبريك قائمة اخرى .وفق اي منطق؟لاندري لان الدين بات كقطعة من قماش نفصلها كما يريد الجلادون الجدد.

بعد سنين من الانتخابات والناس تنتظر عسى ان يكون انتخابهم صائبا للشخص الذي اوعدهم باحلام وردية ظلت حبرا على ورق ,فالكهرباء لازالت حلما بعيد المنال ,والماء الصحي معضلة في العراق الجديد, وتوفير اللقمة بكرامة لافواه جياعنا ,حلم يراود مخيلة شعبنا التعيس ,

لا ليس تعيسا هذا الشعب الابي,الشعب الذي طالما غلبت عليه صفة الطيبة والشهامة والرجولة , فتراه يصدق وعود الجلادين والطغاة ,لاغباءا منه,ولاسذاجة,بل انها قمة الصدق والطيبة, لانه يرى الاخرين في نفسه ظنا منه ان الكل طيب كطيبته التي لامثيل لها في كل شعوب الارض.

لقد تيقظ العراقيون الان من افيون الاديان فقرروا عدم الانصياع لكل دعاة الاديان. نعم لان الدين بات رمزا لقتل البشر حيث استخدمت بيوته بجوامعه وحسينياته في سلخ جلود العراقيين وتثقيب رؤؤسهم الشامخة على مر العصور, تحت عباءة الدين ويافطة المذهبية.

فاليوم ومع اقتراب الانتخابات الجديدة نسمع فتاوى جديدة من الوقف السني تقول (اثم ,كل من لم ينتخب) جميل جدا يارجال الدين فانتم جعلتم من انفسكم قضاة في جنات الرحمن وسنكون اثمين في نظركم ان لم ننتخب .اذن هلا تخبروني ياسادتي الكرام ماذا يبدو في نظركم من ينبطح امام الاحتلال؟

ماذا يكون في نظركم من يرى الظالمين والسراق تجول في بلاده وهو مغمض العينين؟

سادتي الكرام نورونا بفتاوى الدين الجديد. ماهو عقابه لجلاوزة هذا الزمان؟ فالارض تسرق وعلى مراى من المستزورين المتامرين .والخيرات تنهب,والاعراض تنتهك, فمافتوى الدين في السكوت على هذا ؟

هل ننتظر جنات خلد ؟ام سعير نار؟
ماحكم الدين والشرع في من هجر من دياره باسم الدين؟
ماحكم الدين والشرع في من استبيح دمه واغتصب عرضه,واغتنمت امواله تحت مظلة الدين؟
انهم نسوا او تناسوا ان العراقيين اصبحوا واعين لتلك اللعبة السمجة, وتنبهوا ان لاانتخابات نزيهة ولاامان ولاامن ولاسيادة ولاكرامة للعراق تحت هؤلاء ,لانهم يتصارعون كالديكة ,انهم لايليق لهم حكم العراق,اشكالهم لاتنتمي للعراق هيئتهم, زيفهم المتواصل, ووعودهم الكاذبة, كلها تثير الاشمئزاز في اهل العراق الاصلاء. انهم لايتعدون كونهم سماسرة و تجار يتاجرون باوطانهم باسم طوائفهم وقومياتهم التي لم يقدموا لها اي خدمة لحد الان, انهم عصابات عبرت الحدود كي تتربع على العصابة التي كانت جاثمة على صدورنا لعقود من الخوف والرعب.

العراقيون هم ادرى بحالهم وهم الذين يقرروا انتخابهم او عدم انتخابهم ,لايحتاجون الى وصايا ملقنة. هم اهل علم ومعرفة من ارضهم انتقلت كل العلوم الى البشرية جمعاء.هل تظنون انهم لازالوا قاصرين ولم يبلغوا سن الرشد؟ ولهذا جعلتم من انفسكم اوصياء عليهم؟

تمنينا ان يجتمع الدعاة المسلمون الجدد للتنديد بالاحتلال الجديد على حقولنا النفطية قبل ان ننتخب من لاسيادة لنا تحت زعامتهم.

قاطعوا كل الفتاوى مثلما يجب عليكم ان تقاطعوا بضائع المستعمرين .



دلال محمود


التعليقات

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 29/08/2010 17:36:59
بهاء الدين الخاقاني

الاستاذ الكريم

اسعدني ان يكون لمقالتي هذه القاً واعجاباَ من شخصكم الجليل رغم انني قد نشرتها منذ فترة ليست بالقصيرة. ربما كون تخميني كان صائباَ في كيفية ماسيؤؤل اليه الوضع في العراق بعد الانتخابات التي اوعدونا بها وكأنها ستجعل من العراق جنة الاحلام ونسوا ان لاجنان في ظل الاحتلال وظلهم هم اذناب المحتل اللعين.

شكري الجزيل لمرورك الجميل.
رمضان كريم عليك وعلى ك العراق .

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 29/08/2010 17:31:24
حسين الموسوي
سيدي الجليل

الف شكر لمرورك العبق عى كلماتي التي ازدادت القا بكم.
رمضان كريم عليكم وعلى كل العراق.

الاسم: بهاء الدين الخاقاني
التاريخ: 29/08/2010 16:45:41
ايتها الكاتبة الوطنية
دلال محمود المحترمة
قرأت الالم وقد حاكا المي وان كان لي حوار لبعض افكاره ربما في يوم م احاورها ولكم وجدت ألقا اخرا مضسئا بين هذه الزفرات فانتقيتها لتكون تعليقي الاولي ليكون بداية ....
( ... لا ليس تعيسا هذا الشعب الابي,الشعب الذي طالما غلبت عليه صفة الطيبة والشهامة والرجولة , فتراه يصدق وعود الجلادين والطغاة ,لاغباءامنه,ولاسذاجة,بل انها قمة الصدق والطيبة, لانه يرى الاخرين في نفسه ظنا منه ان الكل طيب كطيبته التي لامثيل لها في كل شعوب الارض..... ماذا يكون في نظركم من يرى الظالمين والسراق تجول في بلاده وهو مغمض العينين؟
سادتي الكرام نورونا بفتاوى الدين الجديد. ماهو عقابه لجلاوزة هذا الزمان؟ ...
... فمافتوى الدين في السكوت على هذا ؟
هل ننتظر جنات خلد ؟ام سعير نار؟
ماحكم الدين والشرع في من هجر من دياره باسم الدين؟
ماحكم الدين والشرع في من استبيح دمه واغتصب عرضه,واغتنمت امواله تحت مظلة الدين؟...
... العراقيون هم ادرى بحالهم وهم الذين يقرروا انتخابهم او عدم انتخابهم ,لايحتاجون الى وصايا ملقنة. هم اهل علم ومعرفة من ارضهم انتقلت كل العلوم الى البشرية جمعاء.هل تظنون انهم لازالوا قاصرين ولم يبلغوا سن الرشد؟ ولهذا جعلتم من انفسكم اوصياء عليهم؟ ...) .
بورك العراق بك
رمضان كريم
بهاء الدين الخاقاني
...........................................

الاسم: حسین الموسوی
التاريخ: 14/07/2010 14:49:42
السلام عليکم واحسنتي علی هذا التعبير والمزيد من التوفيق ان شاء الله

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 09/01/2010 05:50:04
شادية حامد
سيدتي الشاعرة الجميلة
انه من دواعي سروري ان تمرين على حروفي وتعلقي عليها بحروف رائعة كروعتك.
لك مني احلى الاماني واطيبها

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 08/01/2010 21:40:50
دلال محمود....المعجونه بتراب الوطن....

"لا ليس تعيسا هذا الشعب الابي,الشعب الذي طالما غلبت عليه صفة الطيبة والشهامة والرجولة , فتراه يصدق وعود الجلادين والطغاة ,لاغباءا منه,ولاسذاجة,بل انها قمة الصدق والطيبة, لانه يرى الاخرين في نفسه ظنا منه ان الكل طيب كطيبته التي لامثيل لها في كل شعوب الارض.

لعمري كم انت صادقه يا اختاه....لكن الشعب سيقول كلمته...فقد عايش كل عمليات التأمر على حريته...وغسل العقول...ولا بد من ان يفرض ارادته...ولو بعد زمان...فلن يصح الا الصحيح...
تقبلي تقديري واحترامي...
شاديه

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 08/01/2010 20:56:35
علي الزاغيني
شكرا لك سيدي الجليل,وانت تتابع مااكتبه من هموم العراق الحبيب.
سلاما اليك عبر الاثير من بلد الثلوج الى بلد الدفء والجمال.

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 08/01/2010 17:31:22
دلال محمود الكاتبة الرائعة
الدين للاسف قد اتخذه البعض وسيلة لتحقيق اهدافهم
سلمت يداك لنقل الحقيقة
ودمت لنا مبدعة
علي الزاغيني




5000