...........
 
 
  
.............

 

..........
............
  


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العلماء والمراجع والفقهاء القائلين بحرمة التطبير

ذياب آل غلآم

على ذمتي وصدق لساني وهذا عنواني امام الله والضمير

 

القسم الاول

**********

 

انهم يكفرون بالله وبمحمد وبآل البيت وبمراجعهم

  

ذياب مهدي آل غلآم

  

لا اتحدث الا مع العقل والعاقل...!؟ ولا اطالب بحكم !؟لا اكفرأحد؟ بل اعمالهم تكفرهم؟ تخرجهم؟ وتحرجهم؟هذا من المنطق العقلي والنقلي ...ومنطق مرجعياتهم.... ولذلك لا تعتقدوا غير انني جمعت هذه الفتاوي لنصرت روح الثورة الحسينيه ومنطقها العقلائي فالحسين معصوم والعصمة شرط الامامه والارادة الربانيه وهذا امر محتوم ومعلوم عن النبي ص الذي لا ينطق عن الهوى؟ فلماذا هذه البدع والخرافات وأذية النفس والكذب والرياء وتعميق الجهل والغباء ولا اريد ان اطيل ....هو المنتصر ومع استقامة الدين والثورة ضد الطغاة في كل عصر وزمان والان ثوروا بوجه هذه البدع والخرافات الدخيلة من اجل وصية ابو الثوار الشهيد الحسين ع 

((ان كان دين محمد لن يستقم الا بقتلي فيا سيوف خذيني)) وملاحظة مهمة ان الحسين ع لم يكن شيعيا ولم يكن جعفريا مطلقا؟ ولا تتصوروا انني مع احد حين يوافق رأيه رأيّ؟ وهذه بعض فتاوي علماء عظام كما يلقبونهم في المذهب(الشيعي ؟)

المستهل....؟

  

افتتح هذه المجموعة بما افتى به الشيخ آية الله العظمى  حسين علي مطهري

( ان هذا المقتل المتداول حرام... ان ماينشره القراء (الروزخونيه) ماهي الا أكاذيب وأن من واجب المسلم عدم الجلوس في هذه المجالس لانه عمل حرام)) من الرسالة العملية/ج1/ص14 

المصيبة.......؟

  

)-1 أية الله العظمى السيد محسن الحكيم ( إن هذه الممارسات ( التطبير) ليست فقط مجرد ممارسات... هي ليست من الدين وليست من الأمور المستحبة بل هذه الممارسات أيضا مضرة بالمسلمين وفي فهم الإسلام الأصيل وفي فهم أهل البيت عليهم السلام ولم أرى أي من العلماء عندما راجعت النصوص والفتاوى يقول بان هذا العمل مستحب يمكن إن تقترب به إلى الله سبحانه وتعالى ان قضية التطبير هي غصة في حلقومنا.

-(أية الله العظمى السيد أبو القاسم الخوئي):( في رد على سؤاله حول إدماء الرأس وما شاكل يقول ( لم يرد نص بشرعيته فلا طريق إلى الحكم باستحبابه) المسائل الشرعية ج2 ص 337ط دار الزهراء بيروت(.

)-3 
أية الله العظمى السيد محمد باقر الصدر) في جوابه لسؤال( الدكتور التيجاني حين زاره في النجف الاشرف (ان ما تراه من ضرب الأجسام وإسالة الدماء هو من فعل عوام الناس وجهالهم ولا يفعل ذلك أي واحد من العلماء بل هم دائبون على منعه وتحريمه) كل الحلول عند آل الرسول ص 150 الطبعة الأولى 1997 م للتيجاني).

)-4 
أية الله العظمى السيد أبو الحسن الأصفهاني ( ان استعمال السيوف والسلاسل والطبول والأبواق وما يجري اليوم من أمثالها في مواكب العزاء بيوم عاشوراء باسم الحزن على الحسين (عليه السلام) انما هو محرم وغير شرعي ) كتاب هكذا عرفتهم الجزء الأول لجعفر الخليلي(.

)-5 
أية الله الشيخ ناصر مكارم الشيرازي (على المؤمنين الأخوة والأخوات السعي إلى إقامة مراسم العزاء بإخلاص واجتناب الأمور المخالفة للشريعة الإسلامية وأوامر الأئمة (عليهم السلام) ويتركوا جميع الأعمال التي تكون وسيلة بيد الأعداء ضد الإسلام، إذ عليهم اجتناب التطبير وشد القفل وأمثال ذلك...؟

)-6 
أيه الله العظمى السيد كاظم الحائري (ان تضمين الشعائر الحسينية لبعض الخرافات من أمثال التطبير يوجب وصم الإسلام والتشيع بالذات بوصمة الخرافات خاصة في هذه الأيام التي أصبح إعلام الكفر العالمي مسخرا لذلك ولهذا فممارسة أمثال هذه الخرافات باسم شعائر الحسين (عليه السلام) من أعظم المحرمات.

7
-(أيه الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله (... كضرب الرأس بالسيف أو جرح الجسد أو حرقه حزنا على الإمام الحسين (عليه السلام) فانه يحرم إيقاع النفس في أمثال ذلك الضرر حتى لو صار مألوفا أو مغلفا ببعض التقاليد الدينية التي لم يأمر بها الشرع ولم يرغب بها.) إحكام الشريعة ص 247. )

)-8
أية الله الشيخ محمد مهدي الاصفهي ( لقد دخلت في الشعائر الحسينية بعض الأعمال والطقوس فكان له دور سلبي في عطاء الثورة الحسينية وأصبحت مبعثا للاستخفاف بهذه الشعائر مثل ضرب القامات.) عن كيهان العربي 3 محرم 1410 هـ(.

)-9 
أيه الله العظمى السيد محسن الأمين (.... كما ان ما يفعله جملة من الناس من جرح أنفسهم بالسيوف أو اللطم المؤدي إلى إيذاء البدن إنما هو من تسويلات الشيطان وتزيينه سوء الأعمال.) كتاب المجالس السنية الطبعة الثالثة ص 7. (

)-10 
أيه الله محمد جواد مغنية (.... ما يفعله بعض عوام الشيعة في لبنان والعراق وإيران كلبس الأكفان وضرب الرؤوس والجباه بالسيوف في العاشر من المحرم ان هذه العادات المشينة بدعة في الدين والمذهب وقد أحدثها لأنفسهم أهل الجهالة دون ان يأذن بها إمام أو عالم كبير كما هو الشأن في كل دين ومذهب حيث توجد فيه عادات لا تقرها العقيدة التي ينتسبون إليها ويسكت عنها من يسكت خوف الاهانة والضرر.) كتاب تجارب محمد جواد مغنية.(

)-11
أية الله الدكتور مرتضى المطهري ( ان التطبير والطبل عادات ومراسيم جاءتنا من ارثودوكس القفقاز وسرت في مجتمعنا كالنار في الهشيم.) كتاب الجذب والدفع في شخصية الإمام علي (عليه السلام.

وهناك أسماء كثيرة ضد ظاهرة التطبير ومنهم أية الله العظمى الشيخ الاراكي , وآية الله السيد محمود الهاشمي , وأية الله محمد باقر الناصري والعديد من كبار علماء الدين. ولا مكان للتوقف في هذا الوجود اما الحركة واما الانسحاق؛ ولكل اجره او جزاؤه بحسب التداعيات التي تترتب عليه؛ حيث قال الرسول الكريم (ص) (من سن سنة حسنة فله اجرها واجر من عمل بها الى يوم القيامة؛ ومن سن سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها الى يوم القيامة)؛ نرى بجلاء ان اجر التداعيات خير من اجر العمل نفسه؛ وان وزر التداعيات اكبر من وزر العمل الذي اسس لها.

  

والله من وراء القصد اسألكم الدعاء للعراق وشعب العراق ومأجورين

من مخطوط  (من فقه الحضر)

 

القسم الثاني وهذه قائمة بأسماء الأجلاء في تحريم التطبير  

1. المرحوم العلامة الدكتور الوائلي(قدس)   

2. المرجع الديني السيد محسن الأمين العاملي (قدس) وأيده في ذلك كل من:

3. المرجع الديني السيد أبو الحسن الاصفهاني(قدس)

4. المرجع الديني السيد هبة الدين الشهرستاني(قدس)

5. المرجع الديني الشيخ عبد الكريم الجزائري(قدس)

6. آية الله الشيخ محسن شرارة(قدس)

7. آية الله السيد مهدي القزويني وغيرهم (أعيان الشيعة10/178)

8. المرجع الديني السيد محسن الحكيم(قدس)

9. المرجع السيد السيستاني

10. المرجع الديني الكبير الشيخ محمد علي الاراكي(قدس)

11. المرجع الديني الشيخ محمد فاضل اللنكراني (دام ظله)

13. المرجع الديني الشيخ حسين نوري الهمداني(دام ظله)

14. المرجع السيد الخوئي(قدس) (أخرجها من الشعائر)

16. المرجع الديني السيد كاظم الحائري(دام ظله)

18. المرجع الديني السيد محمد حسن فضل الله(دام ظله)

19. آية الله الشيخ محمد مهدي شمس الدين(قدس)

20. آية الله الشيخ محمد جواد مغنية(قدس)

21. آية الله الشهيد الشيخ مرتضى المطهري(قدس)

22. آية الله الشيخ مصباح اليزدي(دام ظله)

23. آية الله الشيخ محمد هادي معرفه(دام ظله)

24. آية الله الفقيه الشيخ علي المشكيني(دام ظله)

25. آية الله الفقيه الإلهي الشيخ الجوادي الآملي(حفظه الله)

26. آية الله إسماعيل الصالحي المازندراني(دام ظله)

27. آية الله الشيخ حسين الراستي الكاشاني(دام ظله)

28. آية الله الشيخ محمد إبراهيم الجنّاتي(دام ظله)

29. آية الله الشيخ محمد المؤمن(دام ظله)

30. آية الله أحمد آذري القمي(قدس)

31. آية الله الشيخ إبراهيم الأميني(دام ظله)

32. آية الله السيد محمد الأبطحي(دام ظله)

33. آية الله السيد مهدي الحسيني الروحاني(قدس)

34. آية الله الشيخ علي الأحمدي(قدس)

35. آية الله السيد حسن الطاهري الخرم آبادي(دام ظله)

36. آية الله السيد جعفر كريمي(دام ظله)

37. آية الله السيد محمود الهاشمي(دام ظله)

38. آية الله السيد بني فضل(قدس)

39. آية الله الشيخ حسين المظاهري(دام ظله)

40. آية الله السيد محسن الخرازي(دام ظله)

41. آية الله عباس محفوظي(دام ظله)

42. آية الله محسن حرم بناهي(دام ظله)

43. آية الله الشيخ محمد اليزدي(دام ظله)

44. آية الله السيد أحمد خاتمي(دام ظله)

45. آية الله الشيخ محسن الأراكي(دام ظله)

46. آية الله السيد مجتبى الحسيني(دام ظله)

47. آية الله السيد أحمد الفهري(دام ظله)

48. آية الله الشيخ عبد الهادي الفضلي(دام ظله)

49. آية الله حسن الطهراني(دام ظله)

50. آية الله الشيخ الهاشمي الرفسنجاني(دام ظله)

51. آية الله السيد يوسف الطباطبائي(دام ظله)

52. آية الله الشيخ محمّد علي التسخيري(دام ظله)

53. آية الله السيد مرتضى العسكري(دام ظله)

54. آية الله الشيخ أحمد الجنّتي(دام ظله)

55. آية الله الشيخ محمد مهدي الآصفي(دام ظله)

56. آية الله الشيخ عيسى قاسم(حفظه الله)

57. آية الله الشيخ حسين النجاتي(حفظه الله)

58. آية الله أحمدي ميانجي(دام ظله)

59. آية الله الشيخ رضا الاستاذي(دام ظله)

60. آية الله الهاشمي(دام ظله)

61. آية الله طاهري(دام ظله)

62. آية الله السيد فقيه إيماني(قدس)

63. آية الله الشيخ مير مرشدي(دام ظله)

64. آية الله الشيخ الغروي(دام ظله)

65. آية الله عباس علي اختري(دام ظله)

66. آية الله ملكوتي (دام ظله)

67. آية الله الشيخ حميد المبارك(حفظه الله)

68. آية الله مروّج إمام جمعة اردبيل(دام ظله)

69. آية الله حسين الأختري(حفظه الله)

70. آية الله السيد كمال الحيدري(حفظه الله)

71. آية الله السيد محمد أبطحي الكاشاني

72. آية الله الشيخ أبو الفضل تجليل

73. آية الله السيد أبو الفضل الموسوي التبريزي

74. آية الله السيد أبو الفضل مير محمدي

75. آية الله الشيخ مسلم ملكوتي

76. آية الله الشيخ أبو القاسم خزعلي

77. آية الله السيد علي محقق داماد

78. آية الله الشيخ مرتضى مقتدائي

79. آية الله الشيخ محسن دوز دوزاني

80. آية الله الشيخ محمد محمدي جيلاني

81. آية الله الشيخ جلال طاهر شمس

82. آية الله الشيخ محمد علي شرعي

83. حجّة الإسلام والمسلمين السيد صدر الدين القبانجي.

84. حجة الإسلام والمسلمين الشيخ محمد باقر الناصري أمين عام جماعة العلماء المجاهدين في العراق

85. حجة الاسلام والمسلمين السيد علي أكبر الحسيني

86. حجّة الإسلام والمسلمين الشيخ علي أكبر ناطق نوري

87. حجة الاسلام والمسلمين المجاهد الشيخ عبد الأمير الجمري(حفظه الله)

88. العلامة السيد جواد الوداعي(حفظه الله).

89. حجة الاسلام والمسلمين المجاهد السيد نصر الله الأمين العام لحزب الله

90. حجة الاسلام والمسلمين المجاهد الشيخ محمد يزبك

91. حجة الاسلام والمسلمين المجاهد الشيخ نعيم قاسم

 ملاحظة

**********

كل من يشك بهذا فعليه ان يرسل النص كاملا لأي مكتب من مكاتب المذكورين ليستفسر عن حرمة التطبير ومن الله التوفيق....

ذياب آل غلآم


التعليقات

الاسم: الزاير حيدر
التاريخ: 20/04/2014 13:57:08
والله ما مقتنعين بهاذه الممارسات

الاسم: ابوثامر
التاريخ: 09/03/2014 06:41:37
يقولون بحب ال البيت وأعمالهم تخالف ال البيت في كل شيئ



http://goo.gl/x8SR0Y

290 - وبهذا الإسناد، عن محمد بن سليمان، عن إبراهيم بن عبد الله الصوفي قال: حدثني موسى بن بكر الواسطي قال: قال لي أبو الحسن (عليه السلام): لو ميزت شيعتي لم أجدهم إلا واصفة ولو امتحنتهم لما وجدتهم إلا مرتدين ولو تمحصتهم لما خلص من الألف واحد ولو غربلتهم غربلة لم يبق منهم إلا ما كان لي، إنهم طال ما اتكؤا على الأرائك، فقال: نحن شيعة علي، إنما شيعة علي من صدق قوله فعله.

الاسم: الموسوي
التاريخ: 20/12/2013 07:04:19
بسم الله الرحمن الرحيم ..
من يقول إن التطبير و إقامة الشعائر الحسينية بدعة و لم تكن موجودة في السابق ! أقول له اللبس الذي تلبسه الآن والهاتف الذي تمسكه الآن والسيارة التي تركبها وغيرها الكثير لم تكن موجودة في زمان الرسول ! فهي كلها بدعة اذا ؟
لم يحرم احدا من المراجع منذ قديم الزمان التطبير بل هو يعتبر من أهم الشعائر عند بعضهم ، نعم السيد الخامنائي منع التطبير و هناك فرق بين (المنع والتحريم). عندما كنت عند آية الله الشيخ بشير نجفي قبل عدة ايام طرح الموضوع وقال ما خلاصته أن التطبير اصله مباح وكل شعيرة مستحدثة مباحة هدفها احياء ذكر الحسين هي مرغوبة . نعم هناك حدود للتطبير فاذا كان يؤدي الى هلاك النفس او اقامة التطبير في منطقة اصحابها جهلاء بالدين الاسلامي الصحيح وقد يؤدي الى نفورهم، فهنا يتوقف التطبير الى حين رفع الحرج عن المنطقة.والسلام على من اتبع الهدى

الاسم: حسن القاسم - بصره
التاريخ: 07/12/2013 08:31:12
لايخفى على اي انسان بان الحسين قضية الحاضر والماضي والمستقبل لان الحسين هو لكل الععصور واﻻازمنه مادامت الحياة قائمه فالحسين باقي حتى مابعد يوم القيامه لان الحسين هو الخلود وكل ذلك ناله بصبره وتضحيته وايمانه فلذلك قلنا ان الحسين قضيه ولكن حصلت في الاونه الاخيره ممارسات هي بعيده كل البعد عن تلك القضيه اسال سوال هل ضحى الحسين من اجل ان تقوم بعض السذج بتلك الاعمال الجواب اكيدا وقطعا لا اذن من اين اتينا بتلك الممارسات صحيح العيرة ةالبكاء هذا لانقول غير موجود وقد كان نبينا الخاتم قد بكى وحزن بقوله وانا على فقدك ياابراهيم لمحزونون ونعلم ان البكاء على الحسين لابد منه وله قائده دنيوية واخرويه ولكن هل سمعت يوما بان الرسةل واهل البيت ع قامةا يايذاء انفسهم حزنا او جزعا او هلعا قد يكون ان ممارسة تلك الاعمال لها فائده علميا ولكن من الافضلان نكون اسمى وارقى من تلك الاعمال اذن ماسراج منا ان نهتم بقضية الحسين ونسير على مااقره الحسين بثورته ولا ننسى قول المعصوم حجه حيث ثال لاخته زينيب حين اوصاها اخيه زينب ستريني جثه بلا راس اخيه لاتشقي جيبا ولاتلطمي خدا وتعزي بعزاء الله اذن ولنا برسول الله واهل بيته اسوة حسنه ولا نقول يانها محرمه وقد تكون مستحبه بكن نقول بانعطي فرصة لاعداء الله واهل الييت بالتقول والتهريج فلنكن زينا ولا نكن شينا لاهل اليت والحمد لله رب العالمين

الاسم: حسن القاسم
التاريخ: 06/12/2013 09:20:20
الى من يحب الحسين ع ان يكون كما اراد الحسين ع وارادة الحسين هي ارادة اللهجل وعلى اذن فلنكن حسينيون حقيقيون لان االحسين ضحى بكل شي من اجل ان تعلوا راية الله اكبر ونكن قدر المسووليه ولا نكن سهاما بقلب الحسين بهذه التصرفات التي ما انزل بها الله من سلطان فلناخذ من الحسين العبرة والعبره وان نشير بنهج الحسين ما ان ثمنا يها ادخلنا السرور على الحسين وعلى رسل الله ص

الاسم: علي رضا الموسوي
التاريخ: 19/11/2013 19:25:57
ظاهرة التطبر في العراق بعد سقوط صدام تتفاقم ومراسيم عاشوراء في العراق محط انظار كل العالم اكثر من غيره وقد اصبح يبالغ المطبرين باسلة دمائهم ليس التطبير الذي كان معهود سابقا
والعجيب ان تحريمه او انهي عنه لدى عامة شيعة العراق غير معرف بالمعروف ان من يحرمه فقط اية الله الشيخ محمد اليعقوبي
فلماذا لا يصدر مكاتب العلماء المذكرين اعلاه رأيهم في التطبير ليستبصر العامة للاحرمه او انهي

الاسم: احمد خالد
التاريخ: 19/11/2013 18:51:34
مقال جميل تشكر عليه

واستغرب من استماتة البعض في الدفاع عن التطبير .. رغم مافيه من الخلل

الاسم: حيدر اسماعيل حيال
التاريخ: 17/11/2013 17:17:12
اقامة الشعائر الحسينية والاقتداء بها اما اقامة الشعائر الحسينية لغرض التباهي ومع الاسف ان اقامة الشعائر الحسينية اصبحت مجرد عرف اعتيادي لا يتعلم منها الفرد سوى ما يراه لهوا له

الاسم: ذياب آل غلآم
التاريخ: 16/11/2013 05:42:28
احبائي لكم ملخص تاريخي بسيط هكذا اعتقد انا والرأي ما قدمته وما قدمه بعض الذين يوافقوني في ما ذهبت له انها عادات وبدع فيها مشكل كبير وحرمتها واجبة عقليا وعقلائيا ... >
> قد يخلط البعض بين الشعائر الدينية والطقوس الخرافية لذلك تبر ضرورة وضع معايير علمية للتمييز بينهما ودراسة أسبابها وظروف نشوئها، فإن الشعيرة الإسلامية تتحرك وفق حركة القرآن وسيرة النبى لتمثل نوعا من الحركة الشعائرية ضمن أهداف مرسومة لها كشعيرة الحج مثلا لذلك تضاف الشعيرة لله كقوله سبحانه (ذلك ومن يعظم شعائر الله فأنها من تقوى القلوب) سورة الحج/ الآية32 ومن أمثلتها شعائر الحج المشرعة فى القرآن الكريم، لكن الطقوس تمثل عادات وأعراف تتحرك فى أقوام معينين نتيجة لبيئة إجتماعية وظروف سياسية أو إقتصادية فليس من الضرورى أن يمضيها القرآن أو السنة أو العقل لكن يمكن دراستها وظروف نشأتها وآثارها وهنا يأتى دور العقل فى التمييز والترجيح حيث للكثير من الأمم والحضارات عاداتها وشعائرها كما ذكر ول ديورانت فى (قصة الحضارة) ومثالها الواضح المراسيم فى دفن الموتى لمختلف الشعوب والأمم. المشكلة تكمن عندما يتحول الطقس إلى شعيرة مقدسة أساسية قد تنسب إلى الشرع نفسه فتكون لها الأولوية والأساس فى حركة الأمة ووجوب الدفاع عنها فيتحول الهامش إلى أصل تستغرقه العواطف وعندها تخفى الأصول والرسالية والعقل وروح المقاصد فيفقد الدين روحه وقيمه وتسامحه وأدبه فضلا عما يزرعه من أحقاد وثارات وحواجز ضد الآخرين فى شعار (يا لثارات الحسين) وهم يقصدون الإنتقام من بروح لايقبلها العقل السليم ولا الشرع نفسه وهنا تبرز الكثير من التساؤلات .
> كانت حركة الإمام الحسين نبراسا للأحرار بوجه الظلم من أجل الحرية والكرامة والعدالة كما قال (ما خرجت أشرا ولابطرا ولكن لطلب الإصلاح..هيهات منا الذلة..كونوا أحرارا فى دنياكم) يكفى ما كتبه عباس محمود العقاد فى كتابه (أبو الشهداء). لكن حصل دخول كثير من الطقوس الغريبة كالتطبير والضرب بالحديد والأدماء والمشى على النار وبعض ما يرد فى التشابيه وبدأت تتطور فى مراحل تاريخية وتتعمق وكأنها جزء من العقيدة والدين وصار لها تأثير كبير فى الأمة والأفراد من جوانب متعددة.
> يعتقد الكثير من الباحثين والمحققين أن التطبير وضرب الرؤوس بالسيوف يرجع إلى الحقبة الصفوية والشاه إسماعيل الصفوى (1501-1736م) مؤسس الدولة الصفوية والمنتحل للمذهب الشيعى الإمامى مذهبا رسميا وإلزاميا للبلاد وهو يجابه الحكم العثمانى (السنى) ثم تعيينه وزيرا للشعائر الحسينية ليذهب الأخير ويجول العالم خصوصا بلاد الغرب فوجد بعض المسيحيين يضربون أجسامهم ورؤوسهم بالسيوف والسكاكين حزنا على السيد المسيح، فاستحسنه وكان أول من أدخله إلى الدولة الصفوية كما يذكر على شريعتى فى (التشيع العلوى والتشيع الصفوى) ومحسن الأمين فى كتابيه (اعيان الشيعة) و (رسالة التنزيه فى أعمال الشبيه). وكان للصفويين الدور الكبير فى تحويل التشيع العلوى العربى الأصيل من المبادئ والقيم والمحبة والإنسانية للإمام على الى الخرافات والطقوس والأحقاد والغلو التى ترسخت وتراكمت بمرور الأجيال والأزمان.
> وأما تقديس فرس الحسين فقد بدأ فى جنوب الهند من الإسماعيلية الذين تحولوا إلى إمامية وشجعوا على التطبير كعادة كما اشتهر فى الهند والباكستان لاحقا المشى على النار حفاة الأقدام كما ذكر على محمد على فى كتابه (الشعائر الحسينية). وكان لهذه الطقوس آثارا سلبية من الفرق الإسلامية الأخرى حيث حصدت قتل الآلاف عام 1963م فى لاهور مما جعل مراجع النجف يصدرون الفتاوى فى تحريم التطبير والضرب بالسلاسل آنذاك لحقن الدماء

الاسم: مالك العراقي
التاريخ: 15/11/2013 14:57:52
ارجو من الذين يقولون بحرمه التطبير ان يراعوا كلامهم في ابداء ارائهم وان لا يتهجمو على من يقولوا بأحليه التطبير لانهم ايضا شيعه

الاسم: علي بزون
التاريخ: 15/11/2013 14:03:45
اوافق الناشر في كلامه وهذا امر ليس بحاجة مراجع ان الدين عقيده سليمه وينطلق من المنطق وكل امر يخرج من دائره المنطق ليس ضروري وقد يسبب لهذا الدين تشويه دعونا نبتعد عن العواطف فالحسين اسما وارقا من ان نقوم بهكذا افعال من اجله الحسين ارادنا محبين لبعضنا البعض ننصر الدين نثور على الظالم ثورته اسما من هذه الافعال في البدايه كانو يقولو في السيره الحسينيه هجم على الحسين خمسين شخص فقتل منهم اربعين,,اين كانوا المراجع ولماذا اقلعو عن الامر الان واصبحو لا يذكرو اعداد,,,لان ذالك يتنافى مع المنطق,,الثوره الحسينيه واضحه وجليه فدعوا عزائنا يكون واضح وجلي

الاسم: البدر الثالث
التاريخ: 15/11/2013 10:21:52
يااخي هذا الكلام غير صحيح فلم يحرم احد التطبير الا قليل من العلماء فلقد سؤل المراجع ورجال الدين عن التطبير فلم يحرموه الا اذا تعمد الشخص اهلاك نفسه ويستدل على ذلك ان السيدة زينب ع ضربت راسها حتى سال الدم عندما رات راس الحسين عليه السلام ...

الاسم: خادمكم
التاريخ: 14/11/2013 21:56:13
حبيبي على من يحرم التطبير عليه بتحريم ما حرم الله وتحريم كا حرم الله هناك من يحرم التطبير وهو لا امر له على بيته من زينه وبعظ النوات المحرمه ويخرج ويتفوه بالفتاوى عجبا عجبا يحرمون مالايشتون ويحللون نا يشتهون تابع نفسك حبيبي حينما تصلح نفسك وعألتك اصلح غيرك يخرجون بنسائهم وبناتهم وخواتهم متبرجات ويحرمون مالايستطيعون فعله انتم من عادو الحسين (ع) وغدرو به وخانوهبوعودهم

الاسم: بروف دكتور جعفر عبد المهدي صاحب
التاريخ: 14/11/2013 16:18:42
مقال رائع لكاتب مقتدر ملم بما يتحدث عنه.
عزيزي الاستاذ ذياب آل غلام...الشئ الواضح لا يحتاج الى دليل.وديننا دين العقل.
موضوع التطبير المقزز الذي لا يقدم عليه الا السذج...هل هذا الموضوع يتطلب اخذ فتوى من فلان وعلان؟
بدعة تافهة وحقيرة ...لايمارسها الا الجهلة ...فهي منافية للعقل والمنطق.
تحياتي سيدي الفاضل.

الاسم: صفاء حسين علي
التاريخ: 14/11/2013 12:29:22
اذا كان التطبير على الامام الحسين (ع) ليس محرم من قبل المراجع مع جل احترامي لهم لماذا لم نرى اي مرجع قد تطبر فهل التطبير على الامام الحسين (ع) هو حب له فاذا كان حب فلاحرا بالمراجع هم من يتطبروا لانهم اعرف الناس بشخصية الحسين (ع) وقضيته الطاهرة




الاسم: نور الحسني
التاريخ: 13/11/2013 18:27:51
السلام عليكم
الرجاء من الذين يرون التطبير شيء عادي لم يكن الحسين إنسان عادي حتى يرضى لأنصاره ان يشوهوا المذهب بافعالهم، واعتقد عليكم تحمل المسؤولية أمام الله لارتكابكم أفعال مسيئة لنهضة الحسين وللتشيع
من كان يعشق الحسين فاليتبع منهجه ويسير على سيرته ويلتزم بتوجيهاته لا ان يدمي رأسه ويصرخ ويرتكب أفعال قريبة من البوذية
وشكرا

الاسم: جاسم الجبوري
التاريخ: 13/11/2013 17:23:53
احسنتم وفقكم الله
4980

الاسم: جاسم الجبوري
التاريخ: 13/11/2013 17:22:17
احسنتم وفقكم الله لما هو خير الاسلام والمسلمين

الاسم: حسيني
التاريخ: 12/11/2013 12:40:26
موقف علماء الشيعة من التطبير

رأي العلاّمة محمّد جواد مغنية حول الشعائر الحسينية

س: وهذه العادات التي لا تزال جارية حتى الآن من تمثيل واقعة كربلاء وما ينجم عنها من إصابات، فما رأي سماحتكم بها؟ (جريدة الصفاء 11 آيار )1965

الجواب: إنّ العادات والتقاليد المتّبعة عند العوام لا يصحّ أن تكون مصدراً للعقيدة؛ لأنّ الكثير منها لا يقرّه الدين الذي ينتمون إليه حتى ولو أيّدها وساندها شيوخ يتّسمون بسمة الدين، ومنها ما يفعله بعض عوام الشيعة في لبنان والعراق وإيران من لبس الأكفان وضرب الرؤوس والجباه بالسيوف في اليوم العاشر من محرم. فإنّ هذه العادة المشينة بدعة في الدين والمذهب وقد

أحلّوها لأنفسهم أهل الجهالة دون أن يأذن بها إمام أو عالم كبير كما هو الشأن في كلّ دين ومذهب حين توجد به عادات لا تقرّها العقيدة التي ينتسبون إليها ويسكت عنها من يسكت خوف الإهانة والضرر ولم يجرأ على مجابهتها ومحاربتها أحد في أيّامنا إلاّ قليل من العلماء وفي طليعتهم المرحوم السيد محسن الأمين العاملي الذي ألَّف رسالة خاصة في تحريم هذه العادة وبدعتها وأسمى الرسالة (رسالة التنزيه) والذي أعتقده أنّها ستزول بمرور الأيام.

جاءت هذه الفقرات في كتاب: تجارب محمد جواد مغنية بقلمه*

(استفتاءات من ولي أمر المسلمين سماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي (دام ظله

س ــ ما حكم شجّ الرؤوس (التطبير) في مراسم عزاء الحسين(ع)؟

.ج ــ إذا أوجب وهناً للمذهب في الوقت الراهن أو استلزم الخوف على النفس أو ضرر يعتنى به فلا يجوز ذلك

س ــ إذا نذر الوالدان إنْ رزقهما الله إبناً أنْ يشجّا رأسه في يوم عاشوراء منّ كلّ سنة، وأن يقوم الابن هو بذلك (أي يشجّ رأسه في يوم عاشوراء من كلّ سنة) بعد البلوغ، فهل هذا النذر صحيح؟ وهل يجب على الابن الوفاء بنذر والديه؟

.ج ــ صحة مثل هذا النذر محل إشكال، وفي كلّ الأحوال لا يجب على الابن الوفاء به

س ــ إذا سبّب شجّ الرأس (التطبير) في العزاء في موت شخص، فهل يُعدّ هذا العمل انتحاراً وإثماً؟

.ج ــ إنْ أقدم على هذا الفعل مع العلم بالخطر على حياته فهو في حكم الانتحار

س ــ هل إنّ ثقب البدن والضرب بالأقفال وشدّ الأوزان على البدن تحت ذريعة العزاء للإمام الحسين(ع) والتي أشيعت في الآونة الأخيرة جائز؟

.ج ــ إنّ مثل هذه الأعمال التي تؤدّي إلى وهن المذهب في أنظار الناس ليس لها وجه شرعي

(استفتاءات من سماحة الآيات والأساتذة في الحوزة العلمية بقم المقدّسة (دامت بركاتهم

بسمه تعالى

.كما تعلمون، فإنّه تُمارس أعمال كالتطبير وشدّ الأقفال على البدن وتخديش وإسالة الدماء من الرأس والوجه، والزحف في الزيارة وما شابهها والتي تبعث على وهن الإسلام وتضعيف المذهب قطعاً وقهراً، خصوصاً في الظرف الراهن الحاكم على العالم الذي أصبحت فيه أعمال وأفعال المسلمين مورداً للتحقيق والدراسة بدقّة، وعلى أثرها يحكم على الإسلام.لذا فإنّ قائد الثورة الإسلامية بإرشاده الأمة الإسلامية وتبيينه للمسائل، أمر بترك واجتناب القيام بأمثال هذه الأعمال التي توجب وهناً للمذهب، وبما أنّنا على أعتاب يومي التاسع والعاشر من محرم، فالرجاء بيان آرائكم المباركة بهذا الخصوص

جمع من طلابّ وفضلاء
الحوزة العلمية بقم

آية الله العظمى الشيخ محمد علي الاراكي (دام ظلّه الوارف*

اثر توجيهات ولي أمر المسلمين وقائد الثورة الإسلامية سماحة آية الله السيد علي الخامنئي (حفظه الله) حول إزالة الخرافات والبدع من الشعائر الحسينية، فقد أعلن مكتب آية الله العظمى مرجع تقليد الشيعة في العالم بأنّه طبقاً لرأي سماحة آية الله العظمى الاراكي، فإنّ توجيهات ولي أمر المسلمين حول عدم جواز هذه الأعمال هي لازمة الإطاعة والتنفيذ. .وأضاف المكتب: ان اتّباع توجيهات ولي أمر المسلمين الأعلم بمصلحة الإسلام والبلاد حول إزالة هذه الخرافات التي تبعث على وهن الدين والمذهب وتشويه سمعتهما من قبل أعداء الإسلام لازم وضروري

آية الله العظمى الشيخ محمد فاضل اللنكراني (دام ظلّه*

نظراً لتوجّه الناس في أكثر نقاط العالم إلى الإسلام والتشيّع بعد انتصار الثورة الإسلامية في إيران التي تعتبر (أمّ القرى) للعالم الإسلامي، وإنّ أعمال وتصرّفات الشعب الإيراني تعتبر قدوة ومبيّنة لرأي الإسلام، فلذلك من اللازم العمل في المسائل المتعلّقة بعزاء سيد الشهداء أبي عبدالله الحسين(ع) بشكل يوجب الرغبة والولاء أكثر لهذا الإمام وهدفه المقدّس، وفي هذا الصدد تكون مسألة (التطبير) ليست عديمة الفائدة فحسب، بل وبسبب عدم مقبوليتها، وعدم وجود الملاك الكافي لها، موجبة لترتّب النتائج السيّئة عليها، ولذا من اللازم على الشيعة الموالين لمذهب سيد الشهداء(ع) الامتناع عن ذلك، ولو كان في ذمّتهم نذر في هذا المورد، فإنّ هذا النذر غير واجد لشرائط الصحة والانعقاد

محمد فاضل
4 محرّم الحرام 1415هــ

آية الله الشيخ علي المشكيني (حفظه الله) رئيس مجلس الخبراء وإمام جمعة قم*

بسمه تعالى

..بعد التحية والتسليم

انّ الأمور المذكورة أعلاه في نفسها إشكال في الشرع الإسلامي، بل إنّ بعضها محرّمة في ذاتها، على المسلمين الاجتناب عن إدخالها في مراسم عزاء الحسين(ع) التي هي من العبادات، علاوة على ذلك فإنّ عزاء الحسين عمل عبادي سياسي، لذا يجب الاجتناب عن الخلط بين أعمال تخدش بأبعاده السياسية أو تعطيه عنوان الخرافة ووهن الإسلام، فضلاً على كلّ ذلك فإنّ هذه الأعمال قد نهى عنها ولي أمر المسلمين وحكمه واجب الاتباع

.نأمل من الله أن يوفّق الشعب الإيراني المؤمن الواعي والسياسي في اتّباع الأحكام الإلهية والاتيان بالعزاء المرضي من قبل بقية الله


.كما وأشار سماحة آية الله المشكيني في خطبة صلاة الجمعة بقمّ إلى التوجيهات القيّمة لولي أمر المسلمين حول تنقية الشعائر الحسينية من البدع والخرافات، وقال: يجب الاهتمام بتوجيهات ولي أمر المسلمين والعمل بالدليل الذي كان يعطي الحجّية لآراء المراجع والعلماء منذ عهد الشيخ المفيد، كذلك بالدليل نفسه فإنّ آراء القائد واجبة الاطاعة، إنّ أمر الولي الفقيه والقائد

الاسم: حميد العراقي
التاريخ: 12/11/2013 09:36:12
لا اتفق معك في قول السيد محمد باقر الصدر بتحريم التطبير ولا السيد السيستاني لاني دخلت الى السيد شخصيا وسالتهه ولم يحرم التطبير جزاك الله خيرا وارجو ان تتركوا انصار الحسين تعظم الشعائر واذا لم تكن ناصرا للقضيه الحسينيه فلا تكون معارضا للحسين وانهاء اسمه كما نسي الناس السقيفه

الاسم: أ.علي الربيعي
التاريخ: 11/11/2013 12:33:10
أدلة التطبير وأحكامه

قد يتساءل البعض هل التطبير في عزاء الحسين (عليه السلام) عمل جائز في الشريعة الإسلامية أم لا؟
وإذا كان جائزاً هل يصح فعله في هذه الأيام أم لا؟
وللإجابة على هذين السؤالين نقول:
نعم.. التطبير جائز في الشريعة الإسلامية بل هو عمل مستحب بل أفتى بعض العلماء بوجوبه العيني وبعضهم بوجوبه الكفائي.. ولنا في ذلك أدلة نذكر أبرزها..

أصالة الإباحة:
الأول: لقد ثبت في علم الأصول أن الأصل في الأشياء الإباحة إلا إذا قام الدليل على حرمتها وقد اتفق الأصوليون على هذا المبنى ولم يخالف فيه أحد..
وهم جميعاً في الفقه يعملون بهذا الأصل عند فقدان النص على الخلاف
وسواء أريد من (كل شيء حلال) و(كل شيء مطلق) الإباحة الشرعية الواقعية أو الإباحة الظاهرية المجهولة للشاك(3) لا فرق، كلا الاحتمالين يدلان على أصالة الإباحة والحل في الأشياء التي لم يقم الدليل على حرمتها.. هذا بناءً على كون مسألة الأصل في الأشياء الحظر والإباحة هو عين مسألة البراءة والاشتغال وان كان لا يختلف الأمران سواء قلنا انهما بحثان أو بحث واحد فإن كليهما يدللان على أصالة الإباحة في الأشياء سوى أن الفرق بينهما أن الأول عقلي قبل الشريعة والثاني بعد الشريعة.
قال المحقق الأنصاري في الرسائل الصفحة (199):
(قوله (عليه السلام) في مرسلة الفقية كل شيء مطلق حتى يرد فيه نهي استدل به الصدوق... واستند إليه في أماليه حيث جعل إباحة الأشياء حتى يثبت الحظر من دين الأمامية. ودلالته على المطلوب أوضح من الكل).
وقال المحقق الخراساني في الكفاية الصفحة (49) طبعة بغداد لدى الاستدلال بالحديث الأول: (ومنها قوله (عليه السلام) (كل شيء لك حلال حتى تعرف أنه حرام بعينه) حيث دل على حليّة ما لم يعلم حرمته مطلقاً).
وقد أيد جميع الأصوليين قديماً وحديثاً هذا المبنى، بل أيد هذا المبنى الأخباريون أيضاً فإنهم يرون أن الحكم فيما لم يرد فيه دليل عقلي أو نقلي على تحريمه من حيث أنه مجهول الحكم في الشبهات البدوية التحريمية فقط وهو الاحتياط العقلي والشرعي، وإلا فإن الموارد التي لا يوجد فيها دليل على الحرمة ونحوها أتفق الأصوليون والأخباريون معاً على جريان الإباحة فيها(4).
بل هناك إجماع عملي عند المسلمين كاشف عن رضا المعصوم (عليه السلام) قائم على معاملة الأشياء معاملة الإباحة عند فقد النص على الخلاف. فإن سيرة المسلمين من أول الشريعة بل لعله في كل شريعة على عدم الالتزام والإلزام بترك ما يحتمل ورود النهي عنه من الشارع بعد الفحص وعدم وجدان الأدلة وإن طريقة الشارع كانت تبليغ المحرمات دون المباحات وليس ذلك إلا لعدم احتياج الرخصة والإباحة في الفعل إلى البيان وكفاية عدم وجدان النص الدال على النهي فيها على الإباحة.
قال المحقق الحلي (قدس سره)(5):
(إن أهل الشرائع كافة لا يخطئون من بادر إلى تناول شيء من الشبهات سواء علم الإذن فيها من الشرع أم لم يعلم ولا يوجبون عليه عند تناول شيء من المأكول والمشروب إن يعلم التنصيص على إباحته ويعذرونه في كثير من المحرمات إذا تناولها من غير علم، ولو كانت محظورة لأسرعوا إلى تخطئته حتى يعلم الإذن).
أقول: وهذا أيضاً مما يؤيد حكم العقل أيضاً إذ أن العقل البشري يحكم بقبح العقاب على شيء دون بيان حكمه ووصوله إلى العبد من قبل مولاه.
وقد جمع الفقهاء هذا الدليل بجملة واحدة اعتبروها قاعدة مسلمة في الأصول والفقه هي قاعدة البراءة العقلية القائلة بـ (قبح العقاب بلا بيان).
وفي كل ما تقدم بحوث مفصلة ذكرها الأعلام في كتب الأصول ليس هنا محل ذكرها. ولكن المستفاد من كل ما تقدم هو: إن الأصل في الأشياء هو الإباحة حتى يعلم بوجود النهي عنها..
والتطبير حسب هذا الأصل يكون مباحاً.. حيث لم ينه عنه الشارع المقدس وليس في المصادر الفقهية الموجودة بأيدينا دليل على حرمة الجرح والإدماء. وكل ما لم ينه عنه الشارع يعد مباحاً في الشريعة.
ومن هنا أفتى سائر الفقهاء بإباحته وجوازه.
وإذا ثبتت إباحته يثبت استحبابه أيضاً إن لم يثبت الوجوب كما قال بعض الفقهاء وذلك لقيام جملة من الأدلة على الاستحباب ولما ثبت في محله أيضاً أن العمل بالمباحات في الجملة هو بنفسه عمل مستحب كما سيأتي إن شاء الله تعالى.

زينب (عليها السلام) تشق جبينها
الثاني: صدور الإدماء من بعض أهل بيت الحسين (عليهم الصلاة والسلام) وهم أهل بيت العصمة والطهارة، ففي الخبر المصحح:
أن زينب الكبرى (عليها صلوات الله وسلامه) لما رأت في الكوفة رأس أخيها على رأس رمح نطحت جبينها بمقدم المحمل حتى سال دمها.
قال العلامة المجلسي (قدس سره) في البحار(6):
(رأيت في بعض الكتب المعتبرة روى مرسلاً عن مسلم الجصاص قال:
دعاني ابن زياد لإصلاح دار الإمارة بالكوفة فبينما أنا أجصص الأبواب وإذا أنا بالزعقات قد ارتفعت من جنبات الكوفة فأقبلت على خادم كان معنا فقلت: مالي أرى الكوفة تضج؟ قال: الساعة أتوا برأس خارجي خرج على يزيد فقلت: من هذا الخارجي؟ فقال: الحسين بن علي (عليهما السلام) قال: فتركت الخادم حتى خرج ولطمت وجهي حتى خشيت على عيني أن يذهب (بصرها). وغسلت يدي من الجص وخرجت من ظهر القصر وأتيت إلى الناس. فبينما أنا واقف والناس يتوقعون وصول السبايا والرؤوس إذ أقبلت نحو أربعين شقة تحمل على أربعين جملاً فيها الحرم والنساء وأولاد فاطمة (عليها السلام) وإذ بعلي بن الحسين (عليهما السلام) علي بعير بغير وطاء وأوداجه تشخب دماً وهو مع ذلك يبكي ويقول:
يا أمة السوء لا سقياً لربعكم***يا أمة لم تراع جدنا فينا
لو أننا ورسول الله يجمعنا***يوم القيامة ما كنت تقولينا
تسيرونا على الأقتاب عارية***كأننا لم نشيد فيكمو دينا
... حتى قال:
أليس جدي رسول الله ويلكمو***أهدى البرية من سبل المضلينا
يا وقعة الطف قد أورثتني حزناً***والله يهتك أستار المسيئينا
قال: وصار أهل الكوفة يناولون الأطفال الذين على المحامل بعض التمر والخبز والجوز فصاحت بهم أم كلثوم وقالت: يا أهل الكوفة إن الصدقة علينا حرام وصارت تأخذ ذلك من أيدي الأطفال وأفواههم وترمي به الأرض قال كل ذلك والناس يبكون على ما أصابهم..
ثم أن أم كلثوم أطلعت رأسها من الم

الاسم: أ.علي الربيعي
التاريخ: 11/11/2013 12:29:08
السلام عليكم ......

اعتقد ان هنالك افتراء على السيد محمد باقر الصدر او فهم قاصر من اسعمال النص المذكور وتوضيفه الى معنى يخدم الكاتب للموضوع ........................................
أدلة التطبير وأحكامه

قد يتساءل البعض هل التطبير في عزاء الحسين (عليه السلام) عمل جائز في الشريعة الإسلامية أم لا؟
وإذا كان جائزاً هل يصح فعله في هذه الأيام أم لا؟
وللإجابة على هذين السؤالين نقول:
نعم.. التطبير جائز في الشريعة الإسلامية بل هو عمل مستحب بل أفتى بعض العلماء بوجوبه العيني وبعضهم بوجوبه الكفائي.. ولنا في ذلك أدلة نذكر أبرزها..

أصالة الإباحة:
الأول: لقد ثبت في علم الأصول أن الأصل في الأشياء الإباحة إلا إذا قام الدليل على حرمتها وقد اتفق الأصوليون على هذا المبنى ولم يخالف فيه أحد..
وهم جميعاً في الفقه يعملون بهذا الأصل عند فقدان النص على الخلاف
وسواء أريد من (كل شيء حلال) و(كل شيء مطلق) الإباحة الشرعية الواقعية أو الإباحة الظاهرية المجهولة للشاك(3) لا فرق، كلا الاحتمالين يدلان على أصالة الإباحة والحل في الأشياء التي لم يقم الدليل على حرمتها.. هذا بناءً على كون مسألة الأصل في الأشياء الحظر والإباحة هو عين مسألة البراءة والاشتغال وان كان لا يختلف الأمران سواء قلنا انهما بحثان أو بحث واحد فإن كليهما يدللان على أصالة الإباحة في الأشياء سوى أن الفرق بينهما أن الأول عقلي قبل الشريعة والثاني بعد الشريعة.
قال المحقق الأنصاري في الرسائل الصفحة (199):
(قوله (عليه السلام) في مرسلة الفقية كل شيء مطلق حتى يرد فيه نهي استدل به الصدوق... واستند إليه في أماليه حيث جعل إباحة الأشياء حتى يثبت الحظر من دين الأمامية. ودلالته على المطلوب أوضح من الكل).
وقال المحقق الخراساني في الكفاية الصفحة (49) طبعة بغداد لدى الاستدلال بالحديث الأول: (ومنها قوله (عليه السلام) (كل شيء لك حلال حتى تعرف أنه حرام بعينه) حيث دل على حليّة ما لم يعلم حرمته مطلقاً).
وقد أيد جميع الأصوليين قديماً وحديثاً هذا المبنى، بل أيد هذا المبنى الأخباريون أيضاً فإنهم يرون أن الحكم فيما لم يرد فيه دليل عقلي أو نقلي على تحريمه من حيث أنه مجهول الحكم في الشبهات البدوية التحريمية فقط وهو الاحتياط العقلي والشرعي، وإلا فإن الموارد التي لا يوجد فيها دليل على الحرمة ونحوها أتفق الأصوليون والأخباريون معاً على جريان الإباحة فيها(4).
بل هناك إجماع عملي عند المسلمين كاشف عن رضا المعصوم (عليه السلام) قائم على معاملة الأشياء معاملة الإباحة عند فقد النص على الخلاف. فإن سيرة المسلمين من أول الشريعة بل لعله في كل شريعة على عدم الالتزام والإلزام بترك ما يحتمل ورود النهي عنه من الشارع بعد الفحص وعدم وجدان الأدلة وإن طريقة الشارع كانت تبليغ المحرمات دون المباحات وليس ذلك إلا لعدم احتياج الرخصة والإباحة في الفعل إلى البيان وكفاية عدم وجدان النص الدال على النهي فيها على الإباحة.
قال المحقق الحلي (قدس سره)(5):
(إن أهل الشرائع كافة لا يخطئون من بادر إلى تناول شيء من الشبهات سواء علم الإذن فيها من الشرع أم لم يعلم ولا يوجبون عليه عند تناول شيء من المأكول والمشروب إن يعلم التنصيص على إباحته ويعذرونه في كثير من المحرمات إذا تناولها من غير علم، ولو كانت محظورة لأسرعوا إلى تخطئته حتى يعلم الإذن).
أقول: وهذا أيضاً مما يؤيد حكم العقل أيضاً إذ أن العقل البشري يحكم بقبح العقاب على شيء دون بيان حكمه ووصوله إلى العبد من قبل مولاه.
وقد جمع الفقهاء هذا الدليل بجملة واحدة اعتبروها قاعدة مسلمة في الأصول والفقه هي قاعدة البراءة العقلية القائلة بـ (قبح العقاب بلا بيان).
وفي كل ما تقدم بحوث مفصلة ذكرها الأعلام في كتب الأصول ليس هنا محل ذكرها. ولكن المستفاد من كل ما تقدم هو: إن الأصل في الأشياء هو الإباحة حتى يعلم بوجود النهي عنها..
والتطبير حسب هذا الأصل يكون مباحاً.. حيث لم ينه عنه الشارع المقدس وليس في المصادر الفقهية الموجودة بأيدينا دليل على حرمة الجرح والإدماء. وكل ما لم ينه عنه الشارع يعد مباحاً في الشريعة.
ومن هنا أفتى سائر الفقهاء بإباحته وجوازه.
وإذا ثبتت إباحته يثبت استحبابه أيضاً إن لم يثبت الوجوب كما قال بعض الفقهاء وذلك لقيام جملة من الأدلة على الاستحباب ولما ثبت في محله أيضاً أن العمل بالمباحات في الجملة هو بنفسه عمل مستحب كما سيأتي إن شاء الله تعالى.

زينب (عليها السلام) تشق جبينها
الثاني: صدور الإدماء من بعض أهل بيت الحسين (عليهم الصلاة والسلام) وهم أهل بيت العصمة والطهارة، ففي الخبر المصحح:
أن زينب الكبرى (عليها صلوات الله وسلامه) لما رأت في الكوفة رأس أخيها على رأس رمح نطحت جبينها بمقدم المحمل حتى سال دمها.
قال العلامة المجلسي (قدس سره) في البحار(6):
(رأيت في بعض الكتب المعتبرة روى مرسلاً عن مسلم الجصاص قال:
دعاني ابن زياد لإصلاح دار الإمارة بالكوفة فبينما أنا أجصص الأبواب وإذا أنا بالزعقات قد ارتفعت من جنبات الكوفة فأقبلت على خادم كان معنا فقلت: مالي أرى الكوفة تضج؟ قال: الساعة أتوا برأس خارجي خرج على يزيد فقلت: من هذا الخارجي؟ فقال: الحسين بن علي (عليهما السلام) قال: فتركت الخادم حتى خرج ولطمت وجهي حتى خشيت على عيني أن يذهب (بصرها). وغسلت يدي من الجص وخرجت من ظهر القصر وأتيت إلى الناس. فبينما أنا واقف والناس يتوقعون وصول السبايا والرؤوس إذ أقبلت نحو أربعين شقة تحمل على أربعين جملاً فيها الحرم والنساء وأولاد فاطمة (عليها السلام) وإذ بعلي بن الحسين (عليهما السلام) علي بعير بغير وطاء وأوداجه تشخب دماً وهو مع ذلك يبكي ويقول:
يا أمة السوء لا سقياً لربعكم***يا أمة لم تراع جدنا فينا
لو أننا ورسول الله يجمعنا***يوم القيامة ما كنت تقولينا
تسيرونا على الأقتاب عارية***كأننا لم نشيد فيكمو دينا
... حتى قال:
أليس جدي رسول الله ويلكمو***أهدى البرية من سبل المضلينا
يا وقعة الطف قد أورثتني حزناً***والله يهتك أستار المسيئينا
قال: وصار أهل الكوفة يناولون الأطفال الذين على المحامل بعض التمر والخبز والجوز فصاحت ب

الاسم: علي حميد الساعدي
التاريخ: 10/11/2013 19:31:15
مع اقتراب ذكرى استشهاد سيد شباب اهل الجنة الامام الحسين عليه السلام ادعو نفسي وكافة محبي اهل البيت الاطهار الى احياء هذه الذكرى بافضل صورة ووفق ما ورد عن ائمة اهل البيت الاطهار من اجل المساهمة في احياء فكر الامام الحسين والثورة الحسينية لكي تبقى خالدة مدى الدهر ولتنبيه الناس للوقوف بوجه كل يزيد جديد..... لكن مايؤلم اننا نرى في بعض المظاهر تطبير و لطم بالزناجيل وقد سالنا عن اصلها فلم نجدلها وجودا في زمن الائمة الاطهار من الامام زين العابدين الى غيبة الامام المهدي سنة 260 هجرية....العالم الان اصبح شبه قرية بفضل تطور وسائل الاتصال والنقل التلفزيوني ونرى ان اعداء الاسلام واعداء اهل البيت يرصدون مراسيم التطبير والزناجيل والطبول للطعن بالاسلام ومذهب اهل البيت وهي فعلا لا اصل ديني لها بل هي طقوس واعراف اجتماعية اعتاد بعض الناس عليها سابقا اما الان فانها مضرة جدا وتسيء لنا كثيرا.... في السابق كانت كل قرية او مدينة هي عالم بذاته بسبب الحياة البدائية السابقة وربما كان لهذه المراسم دور في حفظ المذهب على مر السنين اما الان فالدور يجب ان يكون للفكر والعلم والحجة و البينة والدليل.... لقد افتى عدد كبير جدا من مراجعنا الكرام بحرمة التطبير منهم الخميني والخامنئي والخوئي والسيستاني والصدر وكاظم الحائري وغيرهم كثير فاذا علمنا ان نسبة مقلدي هؤلاء المراجع من الشيعة في كل دول العالم تتراوح مابين 90% الى 99% يتبين لنا ان الغالبية العظمى من الشيعة ترفض التطبير لذلك واجب علينا جميعا ان نظهر مذهب اهل البيت بافضل صورة ونعمل على توعية الناس من اجل ترك التطبير والتمسك بفتوى مراجعنا الكرام....للعلم الرواية التي يعتمد عليها مناصروا التطبير والتي تدعي ان زينب عليها السلام قد طبقت مبدا التطبير يوم عاشوراء هي رواية ضعيفة عند معظم المراجع ولا يتعتمد عليها

الاسم: بهاء الدين علي
التاريخ: 10/11/2013 12:57:13
الى الاخ نائل
السلام عليكم
حبيبي ابو محمد نحن نعرف بعضنا كنت جارك في جبل اللويبدة.
اعجبني مقالك الرصين ونتمنى ان يجد اذانا صاغية من العوام..وانشاء الله يتفق المراجع ويحرمون هذه العادة القبيحة..وحرمتها اكيدة باذن الله لانه لا يوجد لها اصل او دليل من القران او السنة..ويجب علينا المطالبة بالدليل لمن يحلها فنحن ابناء الدليل..وهناك شي اخر ان الله يحبك ان تكون طاهرا متوضئا في مجلس شريف فكيف بالمطبر اذ يفقد وضوئه هذا (اذا كان متوضئا) بل ويتحول الى نجس فالدم من المنجسات..والموضوع لا يحتاج الى ادلة واقوال انه واضح وضوح الشمس.
والسلام

ماذكرته غير صحيح بأن الوضوء ينتقض عند خروج دم القروح؟؟

الاسم: بهاء الدين علي
التاريخ: 10/11/2013 12:49:55
السلام عليكم
مادام رأي الفقهاء الاتفاق على ان الاصل هو الاباحة بالعنوان الاولي للتطبير ,فيكون العنوان الثانوي هو معتمد على ادلة اخرى مدارها الاول هو البية والمحيط بذلك الفقيه ,وللاسف ان الاثر السياسي في فتاوي الفقهاء جلي جدا,ولم نسمع هذا بهذا الصخب عندما كان الولي الفقيه في ايران السيد الخميني,واما البعد العرفائي عند الفقهاء العارفين ففي نظري هو الرأي السديد ,خصوصا من اجاب بقول انها من شعائر الله ...كاالشهيد الصدر الثاني وهو سيد العارفين بلا منازع,فيبقى المدار على موضوع الحكم ,وهذا المدار يختلف عند العارف وغيره,لذا لم تجد عالم عارف يقف مانعا للتطبير والله العالم.

الاسم: علاءالتقني
التاريخ: 08/11/2013 08:33:20
التطبير ظاهرة بشعةومقرفة جائتنا من القوقاز قبل حوالي 100الى 200سنة ودخلت في الشعائر الحسينية ولنجعل راي الفقهاء جانبا ولكن هل ثورة الحسين جاء لاحياء العادات الجاهلية والقبلية امثال التطبير هل هذه رسالة محمد(ص) فلنكن واعين نطبق تعاليم الرسول واهل بيته ونبتعد عن الاعمال الهمجية

الاسم: قيس الحمداني
التاريخ: 06/11/2013 06:44:01
قولوا علينا ماشئتم ولكن سنبقى عشاق الحسين ومجانينه...وليحتفظ علمائنا بأرائهم لنفسهم

الاسم: قيس الحمداني
التاريخ: 06/11/2013 06:38:41
قولوا علينا ماشئتم ولكن سنبقى مجانين وجهال في حب الحسين وان مانفعله من شعائر انما هي رسالة تنبيه الى العالم لتنبيههم واخبارهم عن ماحصل في كربلاء قبل الف عام.....وكل عالم يرى بعدم جواز التطبير فليحتفظ برأيه لنفسه

الاسم: ابوعلى
التاريخ: 04/11/2013 13:42:10
السلام عليكم
يرجى من حضرتكم ارسال على الايميل مايغيد رأى السيد ابوالحسن الاصفهاني والسيد محسن الحكيم حول رأيهم بالتطبير ( أستفتاءات او كتب صادرة منهم أو مستند موثق )
مع جزيل الشكروالامتنان

الاسم: ابو عباس النصري
التاريخ: 28/10/2013 16:38:10
بسمه تعالى شانه العزيز
على شبكة الانترنيت كتاب بعنوان من وهج العشق الحسيني لعبد الحليم الغزي وهو كتيب صغيرة يناقش الشبه على التطبيرويفندها واحدة تلو الاخرى ورغم عدم تخصصي بالعلوم الدينية الا اني اميز قوة الحجة من مطالعاتي للذين يقفون ضد موضوعة التطبير ومن تاثير هذا الكتاب علي انوي كل عاشوراء ومنذ ثمان سنوات ان امارس التطبير الا ان كثر اللغط يمنعني من ذلك ولكن كل الذي يقال من قبل المؤيدين والمعارضين لموضوعة التطبير لايعني لي شيئا من الان فصاعدا لان اظهار الحزن لايحتاج الى قواعد وشاهدت بام عيني عندما يمارس الناس اظهار الحزن عند مقتل ابنائهم في الحرب العراقية الايرانية وكذلك اعدام صدام للشباب المتدين فليس هناك شكل محدد لاظهار الحزن وليس هناك اكبر قوة لمنعه لذلك لايستطيع العلماء المسيسين او الذين تشوب سيرهم الشوائب اوالذي تركوا الامة في احلك ظروفها ولم يدلوا بدلوهم لحل مشاكلها بينما حشروا خراطيمهم بجزئية اظهار الحزن على سيد الشهداءوالتي لم تفرض على احد

الاسم: سيد محمد كاظم
التاريخ: 22/08/2013 13:31:19
اكثر الاشخاص الذين استدل بكلامهم اخي ذياب آل غلآم هم ليسوا من العلماء بل امامن رجال السياسة و امامن الطلبةالعادية و ليسوا من سطوح العليا
و شكرا

الاسم: ذياب آل غلآم
التاريخ: 26/12/2012 16:31:34

دعات التطبير في الميزان
من هم وماهي منجزاتهم العلمية الفكرية وماهو حجم دورهم بالاصلاح والامر بالمعروف والنهي عن المنكر بعد ان اوضحنا اهداف الثورة الحسينية!؟
اعمل فهرست بدعاة التطبير
1- السيد محمد صادق الشيرازي
2- اسرة ال الشيرازي ومقلديهم واتباعهم
3- الشيخ عبد الحميد المهاجر
4- السيد محمد باقر الفالي
5- الشيخ مرتضى الشاهرودي
6- الرادود باسم الكربلائي
7- بل كل من يؤيد ويقلد مرجعية الشيرازي ومنهم الشيخ عبد الحليم الغزي والشيخ ياسر الحبيب.
اطلب من كل عقلاء الشيعة ان يعطوني المنجزات الاصلاحية ودورهؤلاءبالامر بالمعروف والنهي عن المنكر وهل لديهم منجز سوي التصدي بالتسقيط والتشهير بالشيعة من علماء وخطباء كما يفلعون بالتهجم واستهداف عميد المنبر الحسيني الدكتور الخطيب احمد الوائلي ومهة التعرض للوائلي تم ايكالها للشيخ عبد الحليم الغزي وتصفح اليوتوب لتسمع عجب العجاب
لاتتصوروا أحبائي بأنني طائفيا انا رجل علمانيا لكن ابحث عن الحقيقة كل الحقيقة من أجل فكرالحسين ونوره

الاسم: جاسم الشغانبي
التاريخ: 14/12/2012 10:45:32
اخي العزيز ال غلام ان الرد على الذين يمارسون مثل هذه الممارسات التى تخدش المذهب امام الاخرين جاء في قول الامام المهدي عندمى اوصى بها السفير الرابع حيث يقول عليه السلام(والراد عليهم _أي على المراجع_ كالراد علينا اهل البيت والراد علينا كالراد على الله وهو على حد الشرك بالله)ويبدو ان الذين يمارسون هذه الطقوس(التطبير)قريبين جدا من الشرك بالله لانهم في عملهم هذايردون على المراجع قولا وفعلا من حيث يشعرون أو لا يشعرون

الاسم: ابو مصفى البدري
التاريخ: 02/12/2012 18:23:16
السلام عليك كما يبدو ان موضوع التطبير شائك جدا و منذ عدة سنوات حاولنا اقناع الشباب بترك هكذا ممارساس لم نجد المنع الا و يزيدهم اصرارا و من دون علم و لم ينتهوا حتى من فتاوا المراج بل ازدادوا عنادا وتهجما على المراجع كما حدث في هذا الموسم من قبل احد الرواديد الجهلاء . فنصيحتي ان نترك هذا الامر لله سبحانه سيحاسب كل من اساء للدين او للمذهب او لاهل البيت عليهم السلام.

الاسم: ذياب مهدي آل غلآم
التاريخ: 27/11/2012 05:34:44
للأحبة أسعد الربيعي وجمال البغدادي الحاقا برأي المراجع حول التطبير ؟؟ ج2

الشهيد المطهري (قده) :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لكن وللأسف الشديد، فإنّ البعض لم يدرك هذا المعنى وفلسفة صدور هذه الأوامر، وتصوّر بأنّ إقامة المجالس الحسينية والبكاء على الحسين(ع) بحدّ ذاته دون التوجّه إلى الهدف هو المطلوب لدى الأئمة(ع)، ممّا حــدا بــه إلى اختلاق طريقة جديدة لإبكاء الناس وخلق أساطير جديدة.

الشيخ الدكتور أحمد الوائلي :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يقول البعض انّ من أسباب قيام الدين أن نستعمل القامة.. هذا الدين متوقف على استعمال القامة أو نسوّي نار نعبر عليها.. (ويتصوّرون) انّ هذه القامة والنار يتوقف عليها إحياء الدين..
(وترى) بعضهم مصرّين أن يشترون بعيرة ويُركِبون عليها واحد ايسوّوه عليل ويمشون بهايد بارك بلندن..
أنت تتصوّر هؤلاء على رسلهم؟.. لا.. مو على رسلهم! هذا الذي يريد تحويل الحسين إلى مسخرة، أو مهزلة.. ليس على رسله

سماحة آية الله العظمى السيد محسن الحكيم (قده)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إن هذه الممارسات (التطبير) ليست فقط مجرد ممارسات هي ليست من الدين وليست من الأمور المستحبة، بل هذه الممارسات أيضاً مضرة في المسلمين وفي فهم الإسلام الأصيل وفي فهم أهل البيت (عليهم السلام)، ولم أر أي واحد من العلماء عندما راجعت النصوص والفتاوى يقول بأن هذا العمل مستحب يمكن أن نتقرب له إلى الله سبحانه وتعالى. إن قضية التطبير هي غصة في حلوقنا.
نقلاً عن نجله آية الله السيد محمد باقر الحكيم .

أية الله العظمى الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء (قدس سره)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مقتضى القواعد حرمة إدماء الرأس, (الفردوس الأعلى/21)

أية الله العظمى الشيخ محمد أمين زين الدين (قدس سره)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التقرب إلى الله سبحانه وتعالى في إقامة الشعائر الحسينية وخدمة الحسين إنما يكون بالأشياء الراجحة في نفسها وحيث يمكن التقرب بها إلى الله ليحتسب ثوابها للحسين (ع) أما المحرمة في نفسها أو المكروهة أو المباحة التي لا رجحان شرعياً ولاعرفياً فيها فلا يمكن فيها ذلك إذ لاثواب فيها أساساً..
بعد هذا كله لا ارى ان يتدخل من ليس متخصصا فقهيا في شؤون الفقه والفقهاء , وارجو من الجميع الا يحملوا الفتوى ما لا تحتمل .

سماحة المرجع الديني الشيخ محمد اليعقوبي دام ظله
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الشعائر قد اتسعت عرفاً لتشمل عدة أفعال وأعمال قد يراها غير المسلم أو المؤمن أنها حرام أو تشويه للإسلام خصوصاً التطبير، فما هو رأيكم الشريف؟
بسمه تعالى :
لا يجوز في الشريعة القيام بكل عمل غير عقلائي أو فيه ضرر على النفس أو يوجب إهانةً للدين ولمدرسة أهل البيت (سلام الله عليهم)، وإنما خرج الإمام الحسين (عليه السلام) طلباً للإصلاح في أمة جده (صلى الله عليه وآله وسلم) والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فمن أراد مواساته بصدق فليعمل على تحقيق أهدافه المباركة .لقد ورثنا عن أئمتنا المعصومين (سلام الله عليهم) طرقاً لإحياء الشعائر الحسينية وتجديد ذكرى عاشوراء، بإقامة مجالس العزاء ونظم الشعر الواعي في رثائهم، واللطم على الصدور، وليس منها التطبير وأمثاله، كضرب الظهور بالآلات الحادة والمشي على النار ونحوها، فإنها تسربت إلينا من أمم أخرى، وقد رأينا في التقارير المصورة مسيحيين يقومون بذلك ويصلبون أجسادهم على الأعواد ويدمون ظهورهم، فلسان حال أئمتنا (عليهم السلام) (لو كان خيراً لما سبقونا إليه).أما بالنسبة للتطبير وضرب الظهور بالآلات الحادة والمشي على الجمر ونحوها، فقد وجّهنا أتباعنا ومن يأخذ برأينا إلى تركه والعمل على تجسيد المبادئ والقيم التي تحرَكَ الإمام الحسين (عليه السلام) لإقامتها، وأن يكون تعبيرهم عن إحياء النهضة الحسينية حضارياً؛ لأن العالم أصبح كالقرية الواحدة وقد أُمرنا بأن نخاطب الناس على قدر عقولهم، وهذا الأمر فيه إطلاق شامل للأقوال والأفعال، أي أن لا تكون أفعالنا فوق تحمّلِهم خصوصاً تطبير النساء والأطفال ، وشامل لكل الناس أي للمسلمين وغيرهم.نأمل من جميع إخوننا أن لا يصدر منهم قول أو فعل إلا بعد مراجعة ولاة أمورهم ومراجعهم من أهل البصيرة في أمور الدين والدنيا، فهم الذين يقدّرون الفعل المناسب في الظرف المناسب، وان يكونوا كما أرادَ لهم الأمام الصادق (عليه السلام) (دعاة صامتين) جاذبين لولاية أهل البيت (عليه السلام) وليسوا طاردين أو منفّرين والعياذ بالله . وفّق الله تعالى الجميع لما يحب ويرضى

الاسم: نائل
التاريخ: 26/11/2012 21:58:52
السلام عليكم
حبيبي ابو محمد نحن نعرف بعضنا كنت جارك في جبل اللويبدة.
اعجبني مقالك الرصين ونتمنى ان يجد اذانا صاغية من العوام..وانشاء الله يتفق المراجع ويحرمون هذه العادة القبيحة..وحرمتها اكيدة باذن الله لانه لا يوجد لها اصل او دليل من القران او السنة..ويجب علينا المطالبة بالدليل لمن يحلها فنحن ابناء الدليل..وهناك شي اخر ان الله يحبك ان تكون طاهرا متوضئا في مجلس شريف فكيف بالمطبر اذ يفقد وضوئه هذا (اذا كان متوضئا) بل ويتحول الى نجس فالدم من المنجسات..والموضوع لا يحتاج الى ادلة واقوال انه واضح وضوح الشمس.
والسلام

الاسم: ذياب مهدي آل غلآم
التاريخ: 26/11/2012 17:49:22
الى الغوالي أسعد كاظم الربيعي وجمال البغدادي مع التقدير والاحترام سلفا
فتاوي علماء حولة التطبير
التطبير !!! .... ورأي المراجع الكرام:
×××××××××××××××××××

أية الله العظمى السيد محمد باقر الصدر (قده)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جاء في جوابه على أستفتاء للدكتور محمد التيجاني السماوي حول التطبير ما يلي: ( أ
ن ما تراه من ضرب الأجسام وأسالة الدماء هو من فعل عوام الناس وجهالهم ، ولا يفعل ذلك أي واحد من العلماء ، بل هم دائبون على منعه وتحريمه.) عن كتاب( كل الحلول عن الرسول) ط1 ، ص150
أية الله العظمى السيد محمد محمد صادق الصدر (قده)
- آية الله العظمى السيد محمد محمد صادق الصدر، (طبيعي لن يكون في أدماء الرأس بهذه الصورة المتعمدة أستحباب ولا مواساة لأهل البيت(عليهم السلام) ولم يقل بالحلية أي من العلماء الذين أعرفهم. وحتى لو أفترضنا أن هذا العمل مباح بالعنوان الأولي، ولكن بما أنه صار موجبا لوهن المذهب وهتك أتباعه ورميهم بالوحشية والتخلف، فيحرم بالعنوان الثانوي وقد أمرنا الأئمة عليهم السلام بأن لا نفعل ما يسيء اليهم (شيعتنا كونوا زينا لنا ولا تكونوا شينا علينا )). جاء ذلك في ما نقل من جوابه على أستفتاءات أبو قاسم البغدادي.

السيد محمد حسين فضل الله:
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
.. إذا كنتم تريدون أن تجرّدوا سيوفكم، فلا تجرّدوها على رؤوسكم، ولكن جرّدوها في وجّه الأعداء، إذا أردتم أن تعبّروا عن احتجاجكم على الماضي فاعملوا على أن تحتجوّا على الواقع الذي هو مماثل لواقع الإمام الحسين.
إنّ كربلاء حركة وعي وحضارة وتقدّم، فلا تحاولوا أن تجعلوا كربلاء في مواقع التخلّف، اطردوا من أساليب التعبير عن الحزن كلّ الأساليب التي تشوّه صورة كربلاء، إنّ للحزن تعابير حضارية وإنسانية، والحزن هو عمق كربلاء ولكن هذا الحزن لابدّ أن ينسجم مع طبيعتها الإنسانية والحضارية، لذلك لا يحسبنّ أحد منكم إنّنا إذا أخرجنا الضرب على الرؤوس أو ما شاكل ذلك مما استحدثه الناس مما يرتبط بالحزن، أو التعبير عنه، لا تتصوّروا انّ قضية الحسين ستموت، انّ التحديق في ثورة الحسين وفي مأساته هي التي تفجّر الحزن في قلوبنا وفي عيوننا، لذلك لننطلق إلى المستوى الكبير في مسألة الحزن.

آية الله العظمى السيد كاظم الحائري:
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نحن نرى انّ التطبير بالذات وبعض الأعمال الأخرى المشابهة يُسيئ بسمعة الإسلام وبسمعة التشيع بالذات، وإنّ العدوّ الكافر قد سلّط ــ في وقتنا الحاضر ــ الأضواء على أمثال هذه الأعمال لكي يُري ديننا دين خرافة ووحشية.

سماحة آية الله العظمى السيد أبو القاسم الخوئي (قده)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
السؤال : ضرب السلاسل والتطبير من العلامات التي نراها في محرم الحرام وبما أنَّ هذا العمل يضر النفس ويثير انتقاد الآخرين. أرجو بيان حكم ذلك؟
الجواب : لا يجوز فيما إذا أوجـب ضرراً معتداً به أو استلزم الهتك والتوهين . والله العالم.من كتاب المسائل الشرعية، الجزء الثاني

أية الله العظمى الشيخ إسحاق الفياض (دام ظله):
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ان الشعائر الحسينيه ليست امورا اعتباطيه وبلا دليل ، بل هي شعائر مقدسه ولها جذور متاصله في شرعنا المقدس وفي حياة اهل البيت عليهم السلام ، وينبغي للمؤمنين احياء تلك الشعائر بجميع صورها وعدم فسح المجال للاعداء لكي ينالوا منها ويسيئوا اليها من ادخال ما ليس منها اليها ، ثبتكم الله بالقول الثابت

المرجع الديني آية الله العظمى السيد على السيستاني (دام ظله )
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ان التطبير اذا كان يوجب توهين مذهب الحق فلا يجوز . نقلاً عن وكيله العام في الكويت أية الله السيد محمد باقر المهري

الشيخ بشير النجفي :
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
حيث منعتُ منه في ذلك إذا أدى التطبير إلى هلاك النفس أو تلف عضو من الأعضاء ، أو كان في مكان وزمان يؤدي فعله إلى تنفر بعض ذوي الأفكار الضيقة والعقول القاصرة إلى التنفر عن الإسلام ، والابتعاد عن مبدأ الحسين الذي لأجله قدم الضحايا والقرابين ، والله الهادي

آية الله العظمى الشيخ ناصر مكارم الشيرازي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يجب ضرب السيوف على رؤوس الأعداء لا رؤوس المحبّين، وشدّ الأقفال على شفاه الأعداء لا على أبدان الموالين.
صحيح انّ الباعث لممارسة هذه الأعمال هو الحبّ للإمام الحسين(ع) ولنهجه، لكن يجب الالتفات إلى انّه لا يكفي أن يكون الهدف مقدّساً، بل يجب أن يكون العمل نفسه مقدّساً أيضاً، وأنّ كيفية إقامة مراسم العزاء يجب أن تكون أمّا واردة في النصوص الإسلامية أو أن تشمل عمومات وإطلاقات الأدلّة، وإنّ مثل هذه الأعمال لا هي منصوصة ولا هي مصاديق للعزاء لا عقلاً ولا شرعاً، وصحيح انّ بعض كبار العلماء قد أجاز في عصره ممارسة مثل هذه الأعمال، إلاّ أنّه لو كان هؤلاء العلماء أحياءاً في هذا العصر وهذه الظروف لكان رأيهم غير هذا يقيناً

آية الله السيد محمود الهاشمي الشاهرودي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أولاً: نذر الوالدان إن رزقهما الله ابناً أن يطبّرا رأسه بالموسى في يوم عاشوراء، فبالنظر إلى انّ ممارسة هذه الأعمال تبعث على وهن المذهب وعزاء سيد الشهداء(ع) وإساءة الأعداء للإسلام، فهل العمل بالنذر واجب؟ وهل يجب على الابن الوفاء بنذر والديه؟
بسمه تعالى
إذا كان العمل المنذور يبعث على وهن المذهب، فالنذر باطل، ولا يجب العمل به.

السيد الخميني (قده) :
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
انّ التعزية واللطم على سيد المظلومين من أفضل الأعمال، ويجب أن يسعوا إلى عدم جرح البدن وجريان الدم، ولا تجوز هذه الأعمال إن كانت سبباً لوهن المذهب وفي جميع الحالات يجب الاجتناب عن هذه الأعمال

الشهيد المطهري (قده) :
ـــ

الاسم: جمال البغدادي
التاريخ: 26/11/2012 06:01:42
في هذا الموقع تجد عكس ما نشرت وجنابكم طالب بالحوار الموضوعي والفكري

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=176177

اذا امكن الاجابة فما ورد عن هؤلاء المشايخ

الاسم: أسعد كاظم الربيعي
التاريخ: 25/11/2012 18:39:39
جزاك الله خيراً ومطلوب التاكد من مكاتب المراجع والعلماء المذكورين. مع التقدير

الاسم: كريم محسن
التاريخ: 21/11/2012 18:12:47
لقد اسمعت لو ناديت حيا ولكن لاحياة لمن تنادي

الاسم: مصطفى البصري
التاريخ: 30/10/2012 22:21:36
السلام عليكم
تحية طيبة الى كل من يقرا هذة الكلمات والرد عليها
باعتبارنا كمسلمين بصورة عامة وشيعيا خاصة وافتخر
وشخصيا لا اريد الدخول بمنعطف الطائفة ولكن
لابد من الاستفادة من جميع المسلمين وهذا شعار
الاسلام دين النصيحة ..........................
الموضوع/
شهر محرم الحرام قريب جدا والكل يعلم الانسان في
يدور في عجلة التطور بكافة مجالاتة واهمها التطور الفكري
فكيف للانسان العاقل ان يأدي طقوس هذا الشهر العظيم
بصورة حزينة وواعية ولاتؤذي اي شخص وما هي الطريقة
السلسة لنصيحة المخالفين الحاصلين على موافقة المتشرعين
الى هنا اشكركم
وانا كل سنة اشاهد وانتم تشاهدون
هذة الشعائر العظيمة تمارس بعضها بصورة غير صحيحة
وليس السبب بقواعدها ولكن بافرادها ومكانها ومع شديد الاسف

الاسم: مصطفى البصري
التاريخ: 04/10/2012 21:27:04
شكرًا أخي ال غلام / رأيك سديد فأن الحسين علية السلام منتصر قطعا غير قابل للنقاش والدليل عمر قضية عاشوراء التي لا تنسى ولا تمحى ؟ ولاكن أريد أن أوضح نقطة مهمة ورسالة في نفس الوقت إلى رؤساء المواكب أن يرجعو إلى الفتاوي التي بهذا الصدد والاستشراع هل يجوز قطع الشوارع وهل جائز اختيار أشخاص في أفراد الموكب من المذبحة والمتردية وانت يا عزيزي غلام تعرف ماذ اقصد ؟ وأنا أشكرك وأتمنى أن أكون شهيدا في حب الحسين

الاسم: ذياب آل غلام
التاريخ: 04/10/2012 12:08:35
حبيبي مصطفى شكرا .... الحسين في الفكر الشيعي انه معصوم ومن هذا المنطلق فانه ليس مظلوم بل منتصر كما انتصر سيدنا المسيح عليهما السلام ، واما بالفكر العقلي التاريخي فانه صاحب ثورة عارف بمصيره وبارادته بعيدا عن ما ادخل في موضوعية استشهادة من خرافه وبدع ؟ لذلك فانه شيد لم يظلم لكونه صاحب قضية فكرية انسانية بروح دينية عظيمة اراد ان يستقيم الحق لكنه الكرسي والسياسة عند خصمه ، اقول انا ما كتبت هذا الموضوع الا انتصار للحسين كثورة وثائر بعيد عن هل خرافات والبدع الدخيلة على الفكر الحسيني الثوري الحسين استشهد وهو يوصي العقلية زينب العظيمة ع بأن لا تبكي ولا تشق جيب عليه بل عليها ان تقود ما بعد استشهادة الثورة وهكذا كان ؟ نعم الحسين عقل وليس دموع وعواطف لكنه التشيع الصفوي يا سيدي مصطفى هكذا اعرف واعلم وهذا رأي ولك التحية والاحترام الحسين عقل وثورة ضد الظلم والظلام وليس تجارة واوهام ودموع وصخام ولطام وتفشيك الرؤوس وغيرها من هذه البدع الحسين ليس تجارة بل مناره للفكر وللثورة وللعشق وللانسانية ولكل فرح وسرور .... تحياتي

الاسم: مصطفى البصري
التاريخ: 03/10/2012 21:06:25
ان الحسين قضية يتوقف عندها المختلفون ولابد تعظيم الشعائر الحسينية بأجمل الصور
ونتوقف في مسألة التطبير فأنها مسألة اختلف فيها العلماء فمن الافضل ممارسة أمور غيرها لكي نعكس مظلومين أمامنا الحسين ( علية السلام)

الاسم: العراقي
التاريخ: 12/01/2012 17:58:27
أخي ذياب اَل غلام..كثر الكلام حول هذا الموضوع وأنا شخصياً أبحث حول الحقيقةعسى أن أجد مايدلني الى شي أستطيع من خلاله أقناع البعض والذين هم متمسكون بهذه الأفعال والتي لاأعرف ماذا أطق عليها من أسم فلا أستطيع أن أقول أنها بدع ولاأستطيع أن أجزم بأنها شعائر..أنك وكما لاحظت مهما جئت أنت من حجج تستند بها فهناك من يأتيك بحجج مماثلة أو أقوى من التي جئت بها وأنا شخصياً كنتُ في الكاظمية يوماً وقرأت لافتةتشير الى نفس الموضوع فتوقفت وأخذت أطلع عليها فأذا بالذي كتبها يستند الى اَراء العلماء الموجودين منهم والمتوفي أيضاَ وأين ذكر الرأي وبخط اليد بالنسبة للمرجع القائل ومستدل بختمه الشخصي المعروف..لذا أرجو من حضرتك بيان الأمر لي ولمن من يتبعني فهذه ذمة يجب أن ننتبه لها وكيف سننقلها للاَخرين مع صعوبة أقناعهم كما تعلم..وجزاكم الله خير جزاء المحسنين.

الاسم: ذياب آل غلآم
التاريخ: 05/12/2011 17:53:52
لكم شكري وتقديري لكل من ساهم في طرح ما في سريرته ولنا في الرسول وآل بيته وصحبه المنتجبين الكرام اسوة حسنة(ص) احبائي لا افتاء بوجود النص ، وكل حديث منسوب للنبي او لغيره لاينطبق مع النص القرآني فارموه بالجدار، ولذلك انا مع النص والعقل في حرمة وعدم وتهلكة كل من يجيز هذه البدع والخارفة منها التطبير ، ولا اطيل ولاتطبيل لهكذا مفاهيم خارجة عن الثورة الحسينية ومنهاجها، الحسين معصوم وبأمر الله سفك دمه هكذا في المروي! فكيف نجيز البكاء عليه مثلا؟ هل هو عصيان ضد ارادة الله ام هو تحبب وفرح لاستشهادة!؟ لكم الشكر ... علاء الفضلي هل انت علاء الحويشي النجفي الفضلي ام اخر مع الشكر الجزيل ... والف شكرا لهذه المبادرة التوثيقية التي تدعم ما ذهبنا عليه والعراق من وراء القصد

الاسم: علاء الفضلي
التاريخ: 05/12/2011 11:45:13
أصدر مكتب المرجع الديني الإمام السيد علي السيستاني في النجف الأشرف تكذيبا رسميا لآراء تظهر تأييد المرجع لممارسة التطبير ضمن إحياء الشعائر الحسينية في عاشوراء.

وفي رسالة بعث بها مكتب السيد السيستاني منتصف أبريل إلى الشيخ عبدالعظيم المهتدي البحراني الذي ضمّن أحد كتبه آراء مؤيدة للتطبير منسوبه للمرجع السيستاني وصف المكتب تلك الآراء بـ"قصص مختلقة وكلمات مكذوبة".

وضمن كتابه "لماذا التطبير؟" سرد الشيخ المهتدي وهو من رجال الدين البحرينيين المتحمسين بشدة لممارسة التطبير سرد أربعة مواقف نقلا عن "زوار" وصف فيها التأييد القاطع للمرجع السيستاني لممارسة التطبير واعتبارها "أعظم شعيرة حسينية".

وأكدت رسالة المكتب التي حصلت شبكة راصد الاخبارية على نسخة منها أن الإمام السيستاني "لم يتفوه بشئ مما حكي عنه.." في اشارة للأقوال التي نسبها إليه كتاب الشيخ البحراني.

واستغربت الرسالة الممهورة بختم مكتب السيد السيستاني في النجف الأشرف ما وصفته إستسهال "البعض" الكذب والإفتراء على المرجعية لأهداف معينة على حد تعبير الرسالة.

و"التطبير" لفظة من الدارجة العراقية وتشير إلى اتجاه بعض المشاركين في مواكب العزاء الحسيني في المدن الشيعية إلى شج رؤوسهم بالسيوف حدّ الإدماء.

وتثير هذه الممارسة انقساما حادا في الأوساط الشيعية بين مؤيدين يعدونها "شعيرة دينية" ومعارضون يعتبرونها "عادة جاءتنا من ارثودوكس القوقاز" طبقا للمفكر الشهيد مرتضى مطهري.

وبحسب متابعين سيمثل تكذيب مكتب السيستاني الأخير مادة دسمة للجدل والنقاش الساخن بين الفريقين المؤيد والمعارض للتطبير.


نص الرسالة
بسم الله الرحمن الرحيم
فضيلة الشيخ عبدالعظيم المهتدي البحراني المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد: فقد اطلعنا مؤخراً على نسخة من كتابكم (لماذا التطبير؟) وفوجئنا بما ورد في ص 56 وما بعدها من قصص مختلفة وروايات مكذوبة على سماحة السيد السيستاني دام ظله منسوبة إلى بعض (الزوار)!!
ومنها : أنه قال لأحد صانعي القامات في البحرين (بارك الله فيك يا محيي أعظم شريعة حسينية ، عمل صالح ورزق حلال طيب مبارك)-
ومنها : أنه قال لمن سأله لماذا لا يكتب في التطبير؟ ( لاحاجة للكتابة ما دام ولدي السيد محمد باقر وحفيدي وأولاد المراجع وبعضهم مجتهدون ترونهم يطبّرون في النجف فخذوا تصاويرهم ( السي دي) وأنشروها وكفى).
ومنها :أنه قال (أن التطبير بالنسبة لبقية الشعائر الحسينية يشبه قشرة البيض وغذا انكسرت القشرة سال المحتوى الداخلي للبيض وضاع وتلف)-
ومنها : أنه قال( طبروا.. وضرب بأصابعه على رقبته وقال: ذلك في رقبتي) -

نود أن نأكد على أن سماحة السيد السيستاني دام ظله لم يتفوه بشيء مما حكي عنه، ولا ينقضي العجب كيف يستسهل البعض الكذب والأفتراء على المرجعية لأهداف معينة؟!!! وإلى الله المشتكى.


الاسم: جاسم فيصل الزبيدي
التاريخ: 22/11/2011 14:35:02
ليس لدعاة التطبير اي سند قراني او نبوي او حتى فعل المعصوم ومايتم طرحه من اراء علماء ومراجع انما هي تنطلق من باب التزلف للعوام،والشواهد كثيرة.
اما اراء المرجعيات وبخاصة بمسالة اجازة التطبير فهي اجتهادات ظنية لا يقينية.
ان المرجعيات غالباً ماتتحاشا قول الحقيقة من منع التطبير ،ولعل حادثة السيد محسن الامين (قدس)خير مثال ودليل يوم هجم عليه العوام من الناس واشبعوه ضرباً وهجوه هجاءا مقذعاً ،ونفس الشيء للسيد هبة الدين الشهرستاني الذي تعرض الى المضايقات من قبل بعض المعممين المتزلفين للعوام حتى ترك النجف الاشرف وسكن بغداد وغيره من رجال الشيعة الحقيقيين.
سؤال:اريد حجة من كتاب الله او النسنة النبوية او فعل المعصوم..حتى يتم مناقشتها.

الاسم: أبو حسن
التاريخ: 07/05/2010 11:48:43
هناك مدونة بعنوان (مدونة التطبير)
عنوانها (shaaa-alislam.maktoobblog.com )الرجاء مراجعتها والاستفادة منها والحكم على هذا الموضوع بموضوعية بعيد عن التشجنج في الطرح وهناك موضوع جميل جداً بعنوان(التطبير.. أزمة حادة بين منتج الوعي الشعبي ومفروضات الدليل )في هذا الموضوع يناقش الكاتب مسألة التطبير وفق منهج علمي محكم رصين كدلك ناقش سماحة الشيخ عباس الموسى هذا الموضوع في مفال بعنوان (التطبير بدعة أم شعيرة ) وله موضوع آخربعنوان(بساطة التفكير في حكم التطبير ) كما أعجبني مقال آخربعنوان(حوار حول التطبير إعداد : أبو علي(

الاسم: sayed hadi
التاريخ: 26/01/2010 20:53:12
سلام عليكم
الاستاذ الفاضل
1- لو كنت خبير وتعلم بفتاوى سلسلة الأسماء الذي ذكرتها أنا لما أخذت القائمة التي فيها تحريف من مواقع اخرى كوبي بيست ووضعتها في موضعك, هذه القائمة طبعت منذ سنوات عندنا في البحرين وتوزعت. ورددنا عليها.

2- المراجع والعلماء الذين يجوزون التطبير والزنجيل ما يعرفون معنى كلمة الشعائر ولا الشيء الذي ينطبق عليه معناها؟ أنت لست من النوع الذي يحب أراء العلماء كثير لكن وضعت الأسماء لأنك تعرف الناس تحب وتأخذ أرائهم يعني لتكسب الناس( والله العالم)
الشعائر جمع شعيرة وهي التي تشعرك بالشيء, الشعائر قسم موروث وقسم يضاف إلى مصطلح الشعيرة من شعائر جديدة في كل زمن وهي على خير ما دام أغلب العلماء الكرام يرون لا إشكال فيهاو توصل للشعور بمعنى الحسين وثورته.

ولا أتطفل على العلماء أذكر بعض الكتب التي تفيد في ادلة الشعائر وخصوصاً التطبير:
من وهج العشق الحسيني, الشيخ عبد الحليم غزي
لماذا التطبير؟ الشيخ عبد العظيم المهتدي البحراني الشعائر الحسينية, الشيخ عبد الحسين الحلي
الشيخ علي الكوراني تطرق للموضوع في أجزاء من كتابه: الانتصار.
مراسم عاشوراء, السيد جعفر مرتضى العاملي

3- بدل النقاش العقيم ونحن في 2010 عن جواز التطبير وهل هو بدعة أم لا, أبتكر انت برامج لنشر فكر الحسين, لتثقيف الشباب بدل اتهام فلان وفلان بأن لهم غايات, وفلان صاحبك ليس له غاية؟؟!! الناس تطورت.

يوجد لدينا كثير من الشباب لا يعرف الصلاة بدل كتابتك لموضوع حول التطبير أكتب حول الصلاة, أكتب حول التاريخ في الثقافة في الفكر هذا الواجب, عاشوراء فرصة للاصلاح لكن ليس على طريقتك التي همّها التطبير وهو الخطر الأكبر.

عندنا في البحرين مثلاً الناس ملت من كثر الفتاوى والأوراق المؤيده والمعارضة يقولون كل واحد على رأيه.
الله يهدينا جميعاً

الاسم: ذياب آل غلآم
التاريخ: 26/01/2010 13:03:38
أحبائي الشعائر شيء والتطبير والزنجيل وغيرهاشيء آخر!! انها من البدع الدخيله؟ ومن تكرارها صارت عادة وبعدها تكونت كعرف! وليس من الشعائر مطلقا وهذه المتوارده يم الكيشوانيه ،ابصف الشباك! وقال وقال؟؟؟شيء غير هذا أحبائي الشعائر لا احد ينكرها وهي من تقوى القلوب لكن البدع الحسينيه هنا مربط الفرس اي من العلماء لايقبل بها كأئن من كان الآ فلان وفلان ولهم غايات ؟؟ ففرقوا مابين الشعيرة والبدعه!! لطفا محبتي واحترامي واما سلسلة الاسماء فأنا خبير بها وحتى بأكثر رسائلهم وفتواهم ان كانوا مع ولاية الفقيه او لاية النجف؟ أحترامي

الاسم: sayed hadi
التاريخ: 25/01/2010 01:50:41
سلام عليكم أنصحك بقراءة كتاب لماذا التطبير للشيخ عبد العظيم المهتدي البحراني

الاسم: sayed hadi
التاريخ: 25/01/2010 01:47:27
سلام عليكم, رد سريع:
أكثر الأسماء الواردة من مؤيدي ولاية الفقيه المطلقة لذلك مستحيل يكون رأيهم مخالف للولي الفقيه.
1- السيد الخوي(قدس) سوال: هل في إدماء الرأس ( التطبير ) على ماهو المعهود المعروف في بعض مظاهر إظهار الحزن و إشادة العزاء على روح إمامنا المفدى أبي عبد الله الحسين (ع) ، مع فرض أمن الضرر ثمة إشكال ترونه ؟

الجواب : لا إشكال في ذلك في مفروض السؤال في نفسه ، والله العالم.( المصدر صراط النجاة) والسيد الخوئي من الذي كتبوا تأيدهم لفتوى الشيخ النائيني في جواز إقامة الشعائر.
2- السيد السيستاني(دام ظله) لو كان له رأي مخالف ولا يرى التطبير لكان منعه من العراق وهو مبسوط اليد, أرسل استفتاء واعرض الجواب
3- السيد أبو الحسن الاصفهاني(قدس) ينقل أية الله الشيخ محمد رضا الطبسي النجفي ( قدس ): كنت يوم عاشوراء في كربلاء عند كيشوانية أبي الفضل العباس ( عليه السلام ) وفي خدمة المرحوم أية الله السيد أبو الحسن الأصفهاني أعلى الله مقامه حيث كان يقصد الخروج من الحرم الشريف , فجاء شخص وسأله : هل يجوز الضرب بالقامات ( التطبير ) ؟ فقال السيد : نعم جائز .

4- الشيخ اللنكراني(قدس) في جواب رقم 1500 في موقعه في قسم المسائل عبرالانترنت باب عاشوراء: و أمّا التطبير فلاإشكال فيه في نفسه، لكن الأنسب في هذه الظروف تركه. (يعني الشيخ ما يحرمه في كل الأحوال)
5- السيد محسن الحكيم(قدس) من الذين كتبوا تأدي لفتوى الشيخ النائيني بجواز الشعائر, ليس هناك دليل على الكلام الذي نقلته عنه أعطنا دليل حتى الكلام الذي ينقل عن نجله الشهيد السيد محمد باقر الحكيم غير ثابت.

4- قائمة بأسماء العلماء الذين أجازوا التطبير:

1- المرجع الديني اية الله العظمي الشيخ الغروي الاصفهاني
2 المرجع الديني اية الله العظمي السيد البروجردي
3
المرجع الديني اية الله العظمي السيد محمد الحجت
4
المرجع الديني اية الله العظمي السيد محمد تقي الخوانساري
5 المرجع الديني اية الله العظمي الفيض القمي
6 المرجع الديني اية الله العظمي السيد محمود الشاهرودي
7 المرجع الديني اية الله العظمي السيد عبدالله الشيرازي
8
المرجع الديني ايةالله العظمي السيد عبدالاعلي السبزواري
9 المرجع الديني اية الله العظمي السيد مرتضي الفيروز آبادي
10 المرجع الديني اية الله العظمي السيد الخوئي
11 المرجع الديني اية الله العظمي السيد الكلبايكاني
12 المرجع الديني اية الله العظمي الشيخ الاراكي
13 المرجع الديني اية الله العظمي الشيخ التبريزي
14 المرجع الديني اية الله العظمي السيد محمد الشيرازي
15 المرجع الديني اية الله العظمي السيد صادق الشيرازي
16 المرجع الديني اية الله العظمي السيد صادق الروحاني
17 المرجع الديني اية الله العظمي السيد تقي القمي
18 المرجع الديني اية الله العظمي السيد محمد الشاهرودي
19 المرجع الديني اية الله العظمي الشيخ الصافي الكلبايكاني
20 المرجع الديني اية الله العظمي الشيخ الفياض
21 المرجع الديني اية الله العظمي الشيخ الوحيد الخراساني
22 المرجع الديني اية الله العظمي الشيخ المدني التبريزي
23 المرجع الديني اية الله العظمي الشيخ الصانعي
24 المرجع الديني اية الله العظمي السيد محمد الوحيدي
25 المرجع الديني اية الله العظمي السيد رضا الصدر
26 المرجع الديني اية الله العظمي السيد محمد علي الابطحي
27 المرجع الديني اية الله العظمي السيد عزالدين الزنجاني
28 المرجع الديني اية الله العظمي السيد اللنكرودي
29 المرجع الديني اية الله العظمي الشيخ الكرامي
30 المرجع الديني اية الله العظمي الشيخ الاشكوري
31 المرجع الديني اية الله العظمي السيد الخلخالي
32 المرجع الديني ايةالله العظمي العلامة النوري
33 المرجع الديني اية الله العظمي السيد حسين الخادمي
34 المرجع الديني اية الله العظمي السيد حسن الحجت
35 المرجع الديني آيه الله العظمي رستکار الجويباري
36 المرجع الديني آيه الله العظمي السيد محمد صادق الصدر
37 المرجع الديني آيه الله العظمي السيد محمد سعيد الحكيم38 المرجع الديني آيه الله العظمي الشيخ بشير النجفي
39 المرجع الديني آيه الله العظمي السيد ضياء الدين الأشكوري
40 المرجع الديني آيه الله العظمي السيد محمد تقي المدرّسي






5000